الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 406 كلمة )

الإرهاب ضد الدول الداعمة للإرهاب / هادي جلو مرعي

العالم كله ضد الإرهاب ، هذا على الأقل هو المعلن حسب وسائل الإعلام وبيانات وزارات خارجية عشرات دول العالم الفاعلة وغير الفاعلة ، وكلما تعرض بلد ما لفعل إرهابي، أو لتهديد من جماعات مسلحة سارع مسؤولون دوليون وحكومات للتنديد وإعلان الإستنكار والذهاب بعيدا الى حد عرض المساعدات العسكرية واللوجستية والمشورة والنصح والمعلومات الإستخباراتية والتنسيق والتدريب والتسليح ووووووو.

العراق ومصر ولبنان وتونس وليبيا وبلدان أخرى حصلت على دعم مالي وتسليحي وبيانات من هذه الحكومة وتلك لتأكيد الدعم والمساندة في مواجهة الإرهاب وقهره بكل الوسائل الممكنة ومايتوفر منها من أجل نشر الإستقرار في البلاد المهددة .

غير المعلن من سلوك تلك البلدان الفاعلة يظهر في أشكال من التفجيرات والإستثمار المميز للتنظيمات الإرهابية ، فتبادل المنفعة والتسهيلات التي يمكن أن تقدمها أجهزة مخابرات دولية لتنظيمات إرهابية من خلال الإيواء، وتوفير الدعم المالي والمعلومات كلها تمثل نوعا من الإستثمار الذي ترعاه حكومات عدد غير محدود من الدول لتغيير معادلات سياسية والضغط على عدو آخر، وربما إبتزاز بعض الحكومات كما حصل في مناسبات تكررت عبر عقود من الزمن مرت وفي كل قارات الدنيا . يكون ذلك الإستثمار في بداياته غير منظور وله آثار محدودة لكن مع صعود التيارات الدينية، وتعالي نبرة التطرف والتشدد المذهبي، وتغير معادلات الصراع والمصالح أصبح للإرهاب حضور مختلف،  فالتنظيمات التي تعمل من أجل الحصول على حقوق لمجموعات مذهبية وقومية لم تسلم من إختراق مخابرات تبحث عن وكلاء يديرون لها عمليات إرهاب ضد دول منافسة تكون تلك المنظمات جزءا منها لكنها تحارب في جغرافيتها للضغط والحصول على تنازلات من حكومات تمارس تمييزا قوميا، أو طائفيا في الغالب .

وقد نجحت معظم الدول في إستراتيجية إستمالة تلك التنظيمات عبر الدعم المالي والتسليحي ثم تكليفها بمهمة على الهامش ولاتنفصل غالبا عن رغبتها في إضعاف الحكومة الظالمة والمعاندة وهذا ماتقوم به حاليا العديد من المنظمات السياسية ( قومية وطائفية ) ويحقق الطرفان مكاسب جيدة غالبا .

القانون الإنساني يتيح لأي أحد أن يدافع عن نفسه ويرهب من يمارس معه الإرهاب لغايات دنيئة . وقلنا إن مصر ولبنان والعراق وتونس وبلدان أخرى تتعرض الى مؤامرة كبرى من بعض الدول الداعمة للعنف والقتل المنظم بهدف تغيير المعادلات السياسية . يقول صديق سمع حديثي عن نظرية الإرهاب المضاد . لماذا يقتل الناس في بلدي وتفجر السيارات في الشوارع ، وأنا أعلم من هو البلد الذي يدعم القتل ؟ لماذا لاتقوم دولتي بالرد عبر إستهداف الدول الداعمة للإرهاب والراعية له والمستفيدة منه ؟ قلت له، أنا ادعم الفكرة وأروج لها، لكنها فكرة قاسية على أية حال، وتحتاج الى دراسة عميقة وحسابات دقيقة. هي كالهزة التي تنطلق من مركز ما وتصيب بأذاها الإتجاهات الأربع دون تمييز .

علينا أن نفكر .

ساعة المصخمة / أياد السماوي
حتى لا تتسع المقابر وتمتليء الجيوب !/ حيدر حسين ال
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 17 كانون2 2014
  4788 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال