الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 374 كلمة )

قف واستمتع بشبابية الشيخوخة / خالد القشطيني

كثيرا ما سألني البعض هل ما أرويه عن الحب والهيام بالحسان وأنا في هذه السن المتقدمة، حقيقي أو ضرب من التبجحات الذكورية والاختلاقات الصحافية أو الفنية؟
إنني كاتب ملتزم. وقلما أقول شيئا، جدا أو هزلا، دون أن أرمي من ورائه إلى شيء يغني القارئ ويضيف إلى حياتنا ويحسن أحوالنا وتفكيرنا.
لقد أصبحت الشيخوخة من مظاهر ومشاكل حياتنا المعاصرة. أصبح معدل عمر الإنسان في الدول المتطورة نحو ثمانين سنة. وغدا الكثيرون يتجاوزون المائة. كان المعتاد للملكة إليزابيث أن ترسل برقية تهنئة لمن يبلغ المائة. توقفت عن ذلك الآن بعد أن كثروا وأصبحت تكاليف البرقيات ترهق الخزينة الملكية التي تعاني من العجز المالي الآن.
يتقاعد المرء في الخامسة والستين. ما الذي يمكن أن يفعله بالسنوات الطويلة المتبقية إلى الثمانين وما بعد الثمانين؟ هذا هو السؤال. من العيب والخطر أن يقضيها في اليأس والملل من الحياة ومجرد الجلوس انتظارا للموت. ذكر لي الدكتور وسام قندلا أن أحد مرضاه في سن التاسعة والثمانين يزوره كل شهر ليأخذ منه وصفة فياغرا. قلت له، أليس في ذلك خطر ومغامرة يا عزيزي، أن تعطي هذه الحبوب لرجل في هذه السن؟ قال لا. مجرد طلب هذه الحبوب يعني أن الرجل متشبث بالحياة والاستمتاع بها والتعلق بروح الشباب وحيويتها. وهذا نصف المعركة ضد المرض والعجز والخرف وكل علل الشيخوخة. ممارسة الجنس صحة للبدن والنفس وأحسن مزيج للرياضة بالمتعة.
كثيرا ما يشعر البعض بصدمة عندما يعرفون عمري الحقيقي. فرغم صلعتي الشاسعة، أبدو للكثيرين أقل من سني، ألبس بنطلون الجينز، وأتنقل على الدراجة، وأرتاد مقاهي وحانات الشبيبة، وأشارك في النشاطات الشبابية، أحضر حفلات موسيقى البوب وأبادر للرقص، وأكتب بقلم شبابي وأستجيب لآخر مستجدات الفكر والعلوم، وأهيم بالحسان وأتنقل من هوى إلى هوى. ربما كانت هذه الروح مسؤولة عن تمتعي بصحة لا بأس بها وتجنب معظم أمراض الكبر، والحمد لله، بل وحتى إعطائي سيماء شبابية نسبيا كما ذكرت. في كثير من الأحيان أجد نفسي أكثر تطورا من أولادي، نائل وآدم. وبدون شك، أنظر للجيل الحالي من الشباب العرب نظرة شفقة، كقوم متخلفين، متشبثين بالماضي، وهاربين من وجه الركب الحضاري لإنسان القرن الواحد والعشرين.
وهذا ما أقوله لكل من قارب، أو تجاوز، سن التقاعد. لا تتوقف عن العمل. خطط لشيء تفعله بعد التقاعد. العمل فضيلة ورياضة، والكسل أقصر طريق للقبر. احذر من سن اليأس ولا تترك القوم يبتزونك بتهمة التصابي، و«عيب عليك». وتذكر أن تمسك الفرد بالروح الشبابية ينعكس على أمتك وملتك مثلما يعكس عجزها وانهيارها وهزيمتها شيخوخة شبيبتها وقنوط رجالها.
http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=527780&issueno=11188#.Uoo8I-LCpEk
Read More

العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم / هل باتت بعض ا
نفس الطاس ونفس الحمام / حامد كعيد الجبوري
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 تشرين2 2013
  5264 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال