الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

7 دقيقة وقت القراءة ( 1333 كلمة )

برلمان الفساد في سحق العباد

صوت البرلمان العراقي ( الموقر) في جلسة يوم الخميس المصادف الثامن والعشرون من شهر آب الجاري وبالأغلبية على تجديد الثقة (بالمفوضية العليا الغير مستقلة للأنتخابات العراقية) ليدق آخر مسمار في نعش الديمقراطية  وللدور الرقابي  للمجلس النيابي والذي كنا نتأمل منه خيرا في هذه الدورة الأنتخابية ومن هنا ارجوا ان لايفهم كلامي من انني اريد الدفاع عن دولة القانون اوما شابه بقدر ما يجب ان نكون حياديين وموضوعيين بطرح الحقائق وان ننظر بعينين اثنتين ونزن الأمور بشكلها الواضح الجلي مبتعدين عن العواطف والأنتماءات الحزبية والمذهبية والعرقية  والطائفية .اذ شاهدة كلنا  النائبة الفتلاوي وهي تتلوا الأتهام  تلوالآخر لشخوص المفوضية ورئيسها  فرج الحيدري  ( الكردي )على وجه الخصوص واثبتت بالدليل القاطع تورط هذه المفوضية بعمليات فساد كبيره ناهيك عن عمليات تزوير وخرق لحرمة واسرار المفوضية واعطائها الى الجانب الأمريكي بحيث وصلت القناعات لدى السادة النواب من داخل الجلسة من تورط المفوضية بعمليات فساد كبيره وذات القناعات وصل اليها كل من تابع عملية الأستجواب سواء من الصحفيين والأعلاميين او المواطنيين على حد سواء بحيث خرج النواب وجلهم يقول لقد سقطت المفوضية في فخ حقائق الفتلاوي.. لكن مالذي حصل بعد ذلك ؟؟؟ لقد خرجت السيدة حنان ومن على قناة السومريه وآفاق  ومن بقية الفضائيات وصرحت بكل وضوح من ان دولة القانون تواجه ضغوطا  شديدة الوطأة ومن دول كبرى وجهات اقليميه ودولية  وعندما سألها مقدم البرنامج من هي تلك الجهات احجمت عن التصريح بتلك الجهات  وقالت ( ان لي اولاد واخاف عليهم ) خصوصا وقد تعرضت للتهديدات الكثيره وعن لسانها هي .
من هي الجهات صاحبة المصلحة في الأبقاء على شخوص المفوضيه ؟
اول تلكم الجهات هي( القائمة العراقية ) وما حضور رئيسها السيد علاوي ولأول مرة لقبة البرلمان بعد مقاطعته كافة الجلسات التي عقدة  لهو الدليل القاطع  على حرص التصويت لصالح المفوضية ورئيسها  الحيدري وبرأي كان لحضوره الأثر الكبير في دفع نواب قائمته من جهة و استمالة نواب بعض القوائم الغير منضويه تحت  لوائه من جهة اخرى للتصويت على تجديد الثقة لها  ليرد بعض الجميل لمواقف المفوضية في  النهج الذي انتهجته باتباع الطرق الملتويه لأحتساب الأصوات بعد حصول علاوي على 91 مقعدا والذي جاء مخالفا لكل التوقعات  من قبل الخبراء الدوليين والمحليين ومعاهد الدراسات  والمحللين السياسيين والمراقبين لسير الأنتخابات وكذلك استطلاعات الرأي العام  للمواطنين.فجاء علاوي لقبة البرلمان مستخدما خبثه السياسي المعهود مستغلا بعض المواقف الغير ايجابيه اتجاه دولة القانون وشخص السيد المالكي  على وجه الدقة ومن قبل بعض اعضاء نواب التحالف ( الأحرار والمجلس الأسلامي الأعلى ) موهما اياهم بان الأخير يريد الأستأثار بالسلطة ورجوع البلد تحت سلطة الزعيم الأوحد  من جهة ومطمأنا للتعنصر القومي الكردي والذي سوف يقف حائلا امام حجب الثقة  عن رئيس المفوضية ( فرج الحيدري ) صاحب القومية الكردية .
التحالف الوطني والتأرجح بين الحقد السياسي ووحدة التمذهب بين مكوناته
يتألف التحالف الوطني العراقي من مكوناته الرئيسيه ( كتلة دولة القانون ورئيسها السيد المالكي وكتلة الصدريون بزعامة السيد مقتدى الصدر والمجلس الأسلامي الأعلى بزعامة السيد عمار الحكيم ) وقوائم اخرى داخلة في الأئتلاف من ابرزها كتلة ( تيار الأصلاح ) بزعامة السيد ابراهيم الجعفري والذي اصبح رئيسا للأتلاف داخل قبة البرلمان فيما بعد .هذه الخلطة السياسية المتنافره في ايديولوجياتها وعقائدها واولويات برامجها  وسياساتها وحتى طريقة تفكير قياداتها وثقافاتهم وعلى الرغم من هذا كله اجتمعت كلها في إئتلاف واحد وبضغط (السمفونية المذهبيه واوتار الطائفية )للحفاظ على مكتسب المرحله ولعدم خروج رئاسة الوزراء من المكون الشيعي .
الصدريون وتحين الفرص للثأر من المالكي
كلنا يعرف موقف الصدريون من السيد المالكي بعد عملية صولة الفرسان وطرد الصدريين والمتخفين بينهم من حزب ( الفضيله الأسلامي ) وغيرهم من المجاميع المسلحة التي كانت تقوم بعمليات سلب ونهب للثروات وقتل وتهجير وتصفية حسابات اقول بعد هذا كله فان الصدريين لم ينسوا دماء ابنائهم  وكذلك لم ينسوا اقتلاعهم من مصادر تمويلهم  وزج ابناء جيش المهدي في السجون وباقائهم  قابعون فيها  الى هذه اللحظه وكذلك طموح القيادة الصدرية بالأستحواذ على البلاد وادارة حكمه وبالرؤى والمباديء التي يؤمنون بها  من ولاية فقيه وما شابه ولعدم تمكنهم من  تحقيق هذا الهدف بسبب وجود صخرة اسمها ( المالكي ) وقفت حائلا دون تحقيق حلمهم السلطوي مما حدى بالصدريين من اتخاذ مواقف اقل مايقال عنها عدائية مكبوته تتحين الفرص( لثوران بركان الثأر) من دولة القانون على الرغم من وجودهم في ائتلاف واحد وجلوسهم على طاولة واحدة حتى حان موعد القصاص في يوم حجب الثقة عن المفوضيه وبدافع معلن من ان دولة القانون تريد سحب الثقة من المفوضية لتستطيع بعد ذلك عمل مفوضية انتخابات وعلى مقاساتها وخصوصا اذا ما عرفنا ان انتخابات مجالس المحافظات باتت قريبه وحسب رؤيتهم ودفاعهم عن انفسهم للأبقاء على المفوضية وعدم حجب الثقة عنها وكذلك ماقام به علاوي من اتصالات مع الصدرين قبل موعد انعقاد الجلسه والتأثير عليهم وحسب ما اشرت اليه في اعلاه  فكانت النتيجه التصويت لصالح ابقاء المفوضية وهذا برأي يعتبر انتصار للقائمة العراقية خصوصا بعدما شاهدنا التصفيق الكبير داخل القاعه وتبادلهم التهاني فيما بينهم  نقول الا يعتبر ما قام به الصدريون ضربا لمنهجية ومباديء السيد الصدر رحمه الله  من محاربة الفساد والمفسدين و دليلا دامغا على تفضيل مصالح التيار على المصلحة الوطنية لهذه الأمة ؟؟؟
المجلس الأسلامي الأعلى وسقوط عرشه
اطاحت الأنتخابات الأخيرة بعرش مملكة السيد الحكيم  بعد حكم دام زهاء الست سنوات خلت حتى اقامة الأنتخابات الأخيره اذ كان المجلس الأعلى والذي سمي ( بالمجلس الأسلامي الأعلى ) فيما بعد يقود البلاد ويتحكم بمفاصل الدوله جميعا  ومنها المؤسسة العسكرية والأمنية وكذلك يتحكم بمقدرات واقتصاد الدولة مستغلين  نقمة الشعب العراقي  من البعث  وقيادات الدوله المنهارة على يد قوات التحالف الدولي آن ذاك وكذلك استغلال مشاعر البسطاء من الناس وخصوصا فيما يخص اقامة الشعائر الحسينيه التي منعت في زمن الديكتاتوريه البغيضه  فكان من ابرز سمات مرحلتهم ان نشط الأحتراب والأقتتال الطائفي والذبح على الهويه والهرج والمرج وتحكم وتسلط الميليشيات سواء الشيعبة منها والمدعومه من ايران او السنيه المدعومه من قوى التكفير والظلاله  ( القاعدة ) والمموله من قبل العربية السعوديه واغلب الدول العربية حتى جاءت ساعة الحسم في الأنتخابات الأخيره والتي استطاع حزب الدعوه من ان يعتلي منصة الحكم فيها فكان نتيجة لهذا ان ترتبت مجموعة من الآثار السلبية التي اعترت نفسية قيادات المجلس خصوصا بعد انحسار مدهم الشعبي وانخفاض لجماهيريتهم وانحسار التأييد من قبل المواطن العراقي الذي كان يتعاطف معهم في بداية السقوط لشعورهم بالأحباط وعدم تنفيذ البرامج والأصلاحات  التي وعدوهم بها خصوصا وما للمجلس من مكانه لدى الشعب العراقي والمتأتية من مرجعية السيد الحكيم ( رحمه الله ) فبات المواطن  يرى المنافع والأموال  تذهب الى القادمون من ايران والى رجالات وقيادات  المجلس فقط دون حصولهم على حقوقهم التي وعدوا بها من توفير للخدمات الأمن  والسكن  اللائق  ليعيشوا بكرامة في وطنهم ويتحسسوا التغير الحاصل وكذلك ماعانوه من احتقان وكبت للحريات الشخصية كل هذا دفع المواطن العراقي لعدم التصويت لقائمة المجلس الأعلى ناهيك عن تخلي المرجعية العليا عنهم  واعلانها الوقوف على مسافة واحدة من الجميع  ولكن مايعتقد به المجلس الأعلى من ان حزب الدعوه هو من كان وراء سقوطهم في الأنتخابات الأخيرة ولذا فهم كإخوانهم الصدريون باتوا يتحينون الفرص للأيقاع بالمالكي وحزبه  ولذا اجد تصرفهم طبيعيا حيال عملية التصويت ليضربوا مئة عصفور بحجارة  واحدة اذ انهم كسبوا ود( العراقيه السنيه ) وود ( الصدريون الأخوة الأعداء) ناهيك عن كسب رضا وود التحالف (الكردستاني بيضة القبان في كل عملية انتخاب )
التحالف الكردستاني وتعنصره القومي
لايخفى على احد مدى ما يتحلى به الأخوة الأكراد من تمييز عنصري قائم على القومية الكرديه  وما يريدون تحقيقه من هدف في اقامة ( امة الكرد الواحد ) فشطحات قيادييهم اثناء مايقوموا به من تصريحات لها دلالاتها الواضحة في الأنفصال عن جسد هذه  الأمة ولكن الوقت لم يحن لذلك بالأضافة الى ان الأمريكان لم يعطوهم الضوء الأخضر للبدأ بعملية الأنفصال . هذه المقدمة سقتها حتى تسهل على القاريء الكريم  لماذا وقف الكرد موقف المجدد لثقة المفوضية على الرغم من ادراكهم لفسادها الفاضح  وتقديم الأسناد والدعم  للسيد الحيدري وخصوصا بعدما اتفقوا مع السيد النجيفي من اقتطاع لجزء كبير من الأتهامات وخصوصا ما كان يتعلق ببند تسريب المعلومات الأنتخابية للحكومة الأمريكية  وبهذا ضرب لنا الأخوة الكرد المثل الرائع للتكاتف والتآزر القومي ولو على حساب امة العراق باجمعها ...
المحصلة والنتيجه
نستنتج من كل ماتقدم من ان الكتل السياسية التي تقود العملية السياسية اغلبها كتل لا يهمها سوى مصالحها الحزبيه والفئويه وليست معنية بما يعانيه المواطن من صعوبات معيشية كبيره يقف من وراء اهم مسبباتها الفساد والمفسدين والعابثين بمقدرات هذه الأمة وان برلماننا ( الموقر ) بات المشرع لقوانين الفساد  وسلب ونهب اموال المواطن العراقي المحروم من ادنى مقومات العيش الكريم بدلا من الدور الذي كان لزاما عليه ان يلعبه وهو دور ( تشريع القوانين ومن ضمنها القوانين التي تحد من الفساد ومحاربته والدور الرقابي على الحكومة ) .

انتهت اللعبة وكفى ../ حيدر صبي
نداء الى سيادة رئيس الوزراء حصرا
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 11 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 أيلول 2011
  7688 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال