د.يوسف السعيدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العلف الفكري .. والبرج الثوري / د.يوسف السعيدي

كنا صغارا... نقلب الصفحات الأخيرة لمجلات مصرية... واخرى لبنانية... لتقع اعيننا على صفحات الابراج الفلكية... وملحمة (انت وحظك)... لعلنا نحظى بمعلومة... تسر الناظر... وتريح الخاطر... للغائب والحاضر.. ولأني هرُبت من الليالي التي لا قعر لها هروب الشجرة إلى جذورها عندما يُضطجع على صدرها.. وانزويت في غرفة النهار متأملاً كبوذي يحرسه الصمت عندما يعانق الضياء، فالأيام مزدحمة بالأوبئة.. والشوارع الأخلاقية مرصوفة بالعيون السيئة.. والبعض يقف على رؤوس أصابعه ليرتفع عن مستوى سطح التفكير. كانت خلف عيوني عيون فلكي أظل نجماً في دروب السماء، فالسماء لا تسمح للقلب بالصعود على اكتاف الأحلام!! وإن لم استطع ان أزيد حسنة إلى يومي أو أنقص سيئة
متابعة القراءة
  33 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
33 زيارة
0 تعليقات

مشهد مسرحي سياسي ..عرب وين..طنبوره وين / د.يوسف السعيدي

تعرفونها قصة ( طنبوره ) وزوجها يوم داهم قريتهما الفيضان... المهم ان الرجل كان يفكر ان يحمل معه ما خف حمله وغلا ثمنه ...لكن طنبوره افترضت انه يريد منها شيئا آخر مما اعتاد طلبه عندما يبسط عباءته على الارض.... وأنا وغيري كثيرون يفكرون هذه الايام بامور كثيرة تثقل الكاهل القوي.... وتنوء بحملها الظهور... منها على سبيل المثال لا الحصر شبح القتل الذي يهدد كل مواطن عراقي في الحل والترحال... فهو عرضة لسيارة مفخخة تحيله الى فتات من لحم أو زخة رصاص تملأ جسده بالثقوب، سواء كان في الطريق الى عمله أو الى داره، أو كان يقف امام الفرن لشراء قطع من
متابعة القراءة
  56 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
56 زيارة
0 تعليقات

الفشل السياسي....والجماهير العراقيه / د.يوسف السعيدي

ملت الجماهير العراقيه المتعبه ..المتعبه.. الحزينه المظلومه وهي تراقب ..هياكل المرحله من السياسيين واتباعهم...واشباههم ومقلديهم بالحركات والسكنات...من السابقين واللاحقين وهي تلعب على كل الحبال...في سيرك القضيه العراقيه...وعلى طاولة اللاعبين السذج منهم او الاكثر دهاء....اللعب الذي طال كل الاوراق المكشوفه...والمخفيه...الحقيقيه والمزوره.... لأكون اكثر صراحة كعادتي حين تكون مقالاتنا حول كشف العاب الفرقة والتشتت والنوايا اللاوطنيه ...وبقايا الحثالات اللاوطنيه.. القابعه فوق بعض كراسي برلماننا العتيد ...تبحث عن بديل لكل شيء في مجلس نوابنا الاغر....وبعيدا عن مفردات التدليس والتزلف والضحك على الذقون في الخطاب الرسمي بين(الفرقاء) والتي سأم المواطنون من اعادتها وتكرارها...نرى ان الجميع يتباكى حول مصاب القضيه العراقيه ...وخناجر البعض تقطر دما عراقياً
متابعة القراءة
  41 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
41 زيارة
0 تعليقات

إسقاطات في زمن عراقي صعب / د.يوسف السعيدي

لم يعد أمامنا إلا إنتظار ان تحتل إسرائيل مكة المكرمة لنعرف إن كان هناك أي امل في ان يتحرك غضب الرجال عندنا . لم يعد أمامنا إلا ان نرى المسجد الأقصى الشريف وهو يهدم لنلمس ما إذا كان تبقى لدى بعضنا بعض من كرامة أو غضب . لم يعد أمامنا إلا ان نتراجع حتى فراشنا قبل ان يصلوا اليه ليأخذوا نساءنا منه ... لقد تهاوى كل شيء ... ومع هذا نقف خمس مرات في اليوم لنصلي وندعو الله ان ينصر المسلمين على أعدائهم ، ونحن مختلفون على الأعداء ... المجزرة أمامنا وجهة نظر ! الموت امامنا شبهه ، نبرر لعدونا ليختار
متابعة القراءة
  133 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
133 زيارة
0 تعليقات

برلمان ..واحزاب... وانتخاب / د.يوسف السعيدي

عندما رشح اوباما للانتخابات الرئاسية فانه لم يذهب الى اوربا او كندا للحصول على الاصوات ولكنه تجول بين مختلف الولايات الأميركية ، والشيء ذاته فعله ساركوزي الرئيس الفرنسي السابق وبنفس الطريقة تصرف بلير والمستشارة الالمانية انجيلا ميركيل...وترامب الرئيس الأميركي الحالي.. فالناخبون، والمواطنون داخل البلاد وليس خارجها الا جاليات او مهاجرين محدودي العدد. لكن الطريقة المبتكرة في العراق هي ذهاب بعض رؤساء الكتل الى اقطار عربية وغير عربية طلبا للتأييد او الدعم المالي... ومعهم الحق في ذلك فهذه الاموال الطائلة التي تصرف لا يمكن الحصول عليها من اهالي عفك او الفلوجة او غيرهما من مدن العراق... فمدن العراق تريد من يدفع لها
متابعة القراءة
  122 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
122 زيارة
0 تعليقات

هموم العراقي...والفساد / يوسف السعيدي

المثير للأسف ان الفساد بات يكتسب مصداقيته من ملامسة هموم الناس الذين يعيشون بشكل يومي كل إفرازاته المريرة.. التي تحاصر أنفاسهم وكل مفردات حياتهم ..., يضرب عقولهم وأجسامهم بتكرار يومهم وغدهم ,... يضغط على بطونهم وجيوبهم وكرامتهم وإنسانيتهم .., يجعل حياتهم أشبه بجحيم ٍ...يحيطهم لا مفر منه ...يحرقهم بناره كيفما تحركوا ..ويسد طريقهم أينما توجهوا.. ويغلق أمامهم كل الأبواب ..ويقضي على حلمهم وأملهم وتطلعهم إلى الخلاص من مرارة واقعهم , ...كابوس مخيف يتسلسل بإصرار ...مع تسلسل الكذب المستمر على الشعب بإصلاح قادم ..طال انتظاره ...والملايين تعيش في ظل هذه الحالة المستشرية من الفساد المروع لأولياء الفساد... الذي عم كل دوائر الدولة
متابعة القراءة
  141 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
141 زيارة
0 تعليقات

سيدتي فاطمة الزهراء.. / د.يوسف السعيدي

بين مسارات الدهور...ومفازات الازمنه...وغياهب المجرات...ودارات الخطوب...ونوازع الاحزان... ..مرة أخرى مع يراعي الدامي يسابق عاصفات البلاغة ..ممتطيا سهام الصياغات أللفظيه التي انحنت حياءً على أديم السطور ..دماً...ودموعاً...رثاءً لفقدك يا ابنة المصطفى..فهات يا مداد من عينك واهتف باسم درة الكون ...وماسة الدهر ...التي جللت الميادين غاراً ..وانطوت زاهدة ...ورحلت صابرة محتسبه...وهل في الروح بقيه ..أنين ..وآهة ...وزفرات ...لتنطق لحناً شجياً في فم الدنيا ...؟؟؟ وعذري لك يا أم الحسنين أن صوتي ..حشرجة أدمت الجرح ...وسطوري تساقط شهبا في فضاءات الدياجير ودارات الخطوب ...تسري في هاتيك الصحارى التي اعتلت بها ...هوجٌ ..تأرج من شذى الذكرى الدامية وهي تمر في دواخل رمال الكون ...تبراً احمر
متابعة القراءة
  145 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
145 زيارة
0 تعليقات

وماذا عن الوزير؟؟؟ .. للتذكير / د.يوسف السعيدي

لا زالوا يبحثون عن...وزير....ليعتلي عرش الوزاره الفلانيه....بذات منتفخة من التكبر والعجرفة والخيلاء .... بمواصفات ذات حذاء... ذو كعب عال تجعل الوزير المرشح ينظر الى الاخرين من فوق .... و تزيد في (نفخ) الذات الى مستوى قياسي....وحثالات الفساد الاداري والمالي داخل وخارج قبة البرلمان تتمنى للعراق وليس غيره...امة غريبة ممزقه....مشتته على ارض الرافدين...هائمة في اصقاع خاليه ...حتى من الشوك الصحراوي...وبلد تتكالب عليه كل قوى الشر القابعه في قمامة التأريخ...ولازال ولاة الامر يبحثون عن وزير...والعراقيون المظلومون يعانون هاجسا بأنهم محكوم عليهم بالعيش في ظل الانظمه الاستبداديه...ودوامة توالي الانقلابات والمؤامرات ...ويعتريهم خوف مشروع من المجهول.... انهم يبحثون عن وزير ...والساحه الوطنيه تعيش هذه الايام
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
139 زيارة
0 تعليقات

السلام عليك يا سور الوطن.. / د.يوسف السعيدي

في أفران عالية الحرارة..يسخن الحديد ليستخرج منه الحديد الزهر ..نقيا…صلباً…مثلما نيران المعارك تصهر الرجال من جيشنا العراقي الحبيب في اتونها ليخرجوا أكثر نقاءً …واشد صلابة…. فالسلام على جيشنا الغالي.. الذي علمنا أن نخوض لهيب الحياة المستعر لنكون أكثر صلابة في مواجهة الخطوب …كما علمنا بأن الانقياء من الناس ..هم الحديد الذي لا يفل…. السلام على جنود الهور…والجبل… والصحراء من أشراف العراقيين ضباطا ومراتب من الذين نسوا وجلهم في ريعان الصبا …أن يتملوا وجوه العذارى من حولهم …وبدلا من حب بثينه …وسعاد …والرباب….امتلأت قلوهم بهموم العراق المظلوم ووضعوا لصق صدورهم آمال العراقيين وأحلامهم في وطن آمن …حر….فدرالي…مزدهر..خال من الارهابيين من القاعدة وداعش
متابعة القراءة
  202 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
202 زيارة
0 تعليقات

الرجل الذي يستحي...والذي لا يستحي..إشارة سابقة / د.يوسف السعيدي

ليس الحياء صفة نسائية وحسب فمثل هذا الحياء يتصل بالمرأة، وتقرره مرحلة معينة من التطور الحضاري، من حيث ماذا تلبس، وماذا تقول، وكيف تنظر، وبأي درجة من الصوت تتحدث... الى آخره من الأمور التي في بعضها الحصانة وفي غيرها الغنج أو (الدلع) أو حتى الاغراء... لكن الحياء ينبغي ان يكون ايضا فيما أدعي من صفات الرجال وان كان حياء الرجال مختلفا تماما عن حياء النساء... فالرجل الذي يعلن ما يعتقد انه صحيح، ودون ان يظهر شيئا ويخفي غيره على النقيض... ان مثل هذا الرجل يستحي ان يكون ذا وجهين احدهما ظاهر والآخر مخفي... والرجل الشجاع في الفعل وفي القول أنما يستحي
متابعة القراءة
  216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
216 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

من خلال هذا المقال أريد أبرز الحقيقة عارية ليتحقق منها الرأي العام العربي سيبقى جًل وقتي و
عبد الجبار نوري
10 تشرين1 2016
أن أستذ كار واقعة الطف 61 هجرية 680 م على أرض كربلاء بين الجيش الأموي الحاكم – عهد يزيد بن
عزيز الحافظ
12 نيسان 2014
مليون مشكلة كانت بين أقليم كردستان والحكومة المركزية.. تبدلت شخوص وتعطلت الموازنة والميزان
 تطلعات يوم الشهيد» تبعاً للتقرير:أقيم في العاصمة الدنمارك/ كوبنهاگن حفلاً تأبينياً كبيراً
د. نضير الخزرجي
07 كانون2 2018
جيل بعد آخر يردد خطباء المنبر الحسيني وعموم الكتاب في الحقل الحسيني، حوادث تكاد تكون من كث
موسى صاحب
02 حزيران 2018
بانقضاء نهار الثاني عشر من آيار الماضي أسدل الستار على مرحلة التصويت لتبدأ بعدها مرحلة الع
سامي جواد كاظم
03 تشرين1 2014
هنالك مناطق ساخنة تعيش وطاة الارهاب والقتال ، وللاسف الشديد ستراتيجة الدفاع والهجوم لدى ال
د.عامر صالح
17 آب 2017
اشتعلت وسائل التواصل الاجتماعي قبل ايام وبعض القنوات الفضائية بنقل اخبار حادث فرار محافظ ا
وتأتي ذاكرتي هذه المرة وانا كنت في ريعان شبابي لاحمل جروحي النازفة وبعد ان كنت افكر مليا ف
جنان المظفر
30 آذار 2018
نبارك للامة الأسلامية ولادة امامنا علي بن أبي طالب عليه السلامكرمٌ بغادية السحائب يبرقُتجن

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق