الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

جائحة الحروب !!! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

" ضمانة النصر... في الحرب الوبائية... هي الانعزال !!!"تكاد ان تكون الجائحة الكورونية كحرب وبائية بايدلوجية وسياسية ونفسية تطبيقية تهدف إلى تقويض القاعدة الاجتماعية الجماعية للمجتمعات وتدمير الثقة في صحة وجدوى الأفكار وإضعاف الاستقرار النفسي والمعنويات والنشاطات الحيوية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية وكل أنواع نشاط للشعوب، لان الهدف النهائي للحرب الوبائية هو تحويل الوعي الجماعي والمشاعر الجماعية من الرضا إلى الخنوع والاستعداد لدعم المعارضين وال
متابعة القراءة
  54 زيارات
  0 تعليقات
54 زيارات
0 تعليقات

الصحة... رأس كل شيء ! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

هل نحن جاهزون... ليس فقط في التفكير... وانما في الممارسة العملية لتطبيق الحد من عوامل الخطر؟عوامل الخطر هي مجموعة من العوامل التي ليست السبب المباشر لأمراض معينة، ولكنها تزيد من احتمالية حدوثه، والسؤال الذي هو أكثر فعالية.. ما الحد الجزئي من الضرر أو الرفض الكامل لعوامل الخطر التي تدمر صحتنا وتقلق الأطباء في جميع أنحاء العالم؟ ان الحد من الضرر يمكن أن يكون بالانتقال إلى تفاعل أقل ضررًا مع عوامل الخطر كحل نهائي للمشكلة ولربما يقضي تمامًا على تطور
متابعة القراءة
  56 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
56 زيارات
0 تعليقات

الوصفة النقية !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"في الديمقراطية "النقية"... الشعوب هي القانون... وهي القوة المحركة والمتحكمة!!!"الديموقراطية المطلقة، أو النقية، لم تكن ولن تكون أبدًا بسبب عدم الواقعية، فالديمقراطية في أفضل صورها قوة الأغلبية، أي قدرة المواطنين الأكثر نشاطا في البلاد على اتخاذ قرارات تهدف إلى المساعدة في التغلب على المشاكل البشرية والوطنية المشتركة وفي المقام الأول مشاكل حماية الحياة وضمان سلامة المجتمع وأفراده. وان أحد أهم المؤشرات الاصطناعية للديمقراطية هو المدى الذي يكون فيه
متابعة القراءة
  57 زيارات
  0 تعليقات
57 زيارات
0 تعليقات

نصف الحقيقة !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

اخطرانواع الأكاذيب... هو الصدق المفبرك ​  التلاعب الصحي بوعي الناس يعد من أكبر المشكلات التي اتقدت في عصرنا، وتتناسب الأهمية المتزايدة للقضايا المرتبطة به مع العواقب المدمرة التي تنتجها التقنيات المتلاعبة في المجتمع المؤدية لتدمير المعايير الأخلاقية المقبولة وتغيير القيم الصحية والمثل الاجتماعية وانتشار العنف وزراعة الاستهلاك الهائل وما إلى ذلك، وعند التلاعب يفهم أن التأثير النفسي الخفي لمرسل الرسالة على المتلقي لأجل تغيير سلوكه ونواياه أو ي
متابعة القراءة
  45 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
45 زيارات
0 تعليقات

دومينو الخوف !!!/ الدكتور ميثاق بيات الضيفي

الحياة في الدول العربية ذات ألوان عاطفية متأرجحة كتدحرج ايقونات لعبة الدومينو بين الوقوف والوقوع، تتنوع لوحة المشاعر فيها ودرجة تجليها ليتلاعب الخوف بها صعودا ونزولا ويمينا وشمالا، وفيها لا تتحدد سلوك الشعوب وردود أفعالها على تصرفات السلطات عبر المصالح والتوجهات والقيم والمعايير السياسية والقانونية فقط.وإنما أيضا كفعل ورد فعل لتصرفات ممثلي السلطات الحكومية والتي مضامينها قد لا تكون معتمدة على نوع النظام السياسي والحس السليم والأهداف السياسية للدولة ولا حتى على المصالح الشخصية في نظم العلاقات بين السلطات والمجموعات الاجتماعية
متابعة القراءة
  65 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
65 زيارات
0 تعليقات

شعوب محبطة !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

" جميع أنواع الامتيازات... هي مقبرة للعدالة !!!"لن ننكر اننا كمواطنين عرب وفي دولنا العربية المشرقية، جميعنا محبطين... لكن ماذا يمكن أن يكون السبب الحقيقي للإحباط للمواطن المشرقي العربي في الحياة؟ أعتقد أنه صدام مع الظلم، وفي مرحلة ما من حياتنا يمكننا أن نصل لمرحلة نجد فيها أن صبرنا قد تحطم، فنحن نعيش في عصر دستور مسعور للغاية فيه الحياة ذات سعة كبيرة لدرجة أنه وفي بعض الأحيان ليس لدينا وقت للرد والتعامل مع العديد من الأشياء، فكل شيء يدمج كما
متابعة القراءة
  121 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
121 زيارات
0 تعليقات

الولوج لمستقبل التاريخ !! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

" لا تفقدها لروحك... وتمسك بالرجاء.. فكل واحد منا وهو يسجد لله... لا يقهر... فنحن من حركنا وجوه التاريخ... ونحن من دفعه للأمام.. ونحن من يوحون له بمستقبله!!! "إن كل نداء إلى التاريخ ينتج مورداً رمزياً قوياً يتجلى بشكل متناقض فيمكن أن يلهم اللجوء إليه شخص ما لتغيير حياته الخاصة وتعزيز الثقة والمعاملة بالمثل وخلق رأس المال الاجتماعي وتعزيز المصالحة والحوار والتفاهم المتبادل والتضامن وحتى يتم التحويل إلى التنمية الاقتصادية في ظل ظروف معينة، كم يمكن إن يثير اللجوء إلى التاريخ
متابعة القراءة
  136 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
136 زيارات
0 تعليقات

تعقيد كل شيء !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"لتبسيط السياسة... نحتاج لتحسين الحالة النفسية للشعوب... وتفعيل الأساليب الإنسانية... بالعثور على معنى للحياة... كوسيلة لتشكيل صورة للعالم المرتجى !!!" تمثل دنيا السياسة لمعظم السكان وكأنها غابات قرف مجهولة وان أية عبارة سياسة تأتي في كلماتهم فهي ستعني "الأعمال القذرة" لأنها تعمل خارج معايير السلوك البشري والإجراءات الانسانية، ومع إن السياسة تترك للناس الاختيار بين الحياة والموت، الحرية أو السجن، العمل أو الفقر، غير أنها وبالوقت ذاته لا تترك لهم الخيار بين الحقيقة والباطل ، العقلاني وغير العقلاني ، العملي وغير العملي
متابعة القراءة
  95 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
95 زيارات
0 تعليقات

انه... العصب المستدام ! / ميثاق بيات الضيفي

" جامعات العلم... هي الجهاز العصبي الوحيد... لعصرنا !!!"تحت تأثير التغيرات الجيوسياسية والاقتصادية والتكنولوجية في العالم، يتم إعادة توجيه أهداف ووظائف التعليم وتغييرها، وليس فقط مدة التعليم وأشكاله تتغير، ولكن أيضًا متطلبات الخريجين والجامعات والهياكل التعليمية الجديدة والمؤسسات الاجتماعية المقابلة، فالتعليم ليس هدفًا فحسب انما وسيلة لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تدريب أفراد يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء والتوجه نحو العمل من أجل تنمية المجتمع وتعزيز مبادئها وتشكيل سلوك مسؤول اجتماعيًا عن السكان والأعمال التجارية وإجراء البحوث في مجالها وخلق معلومات
متابعة القراءة
  192 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
192 زيارات
0 تعليقات

نعم يا صديقي... كن فاسداَ !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"الفساد انحراف مرضي... وفايروس ابدي... محطم للحقوق ومزهقا للآمال... وقاتلا علني !!!"  لن نكذب ان قولنا ان مصادر النفوذ الرئيسة في كل مجتمع، هي المال والسلطة ومن ارادهما فعليه ان يكون فاسدا، وهما أشكال معممة للتفاعلات والاتصالات تكون بحاجة إلى إضفاء طابع مؤسسي محدد، اذ لا يمكن للمال أن يلعب دور أداة اتصال مشتركة إلا بموجب حقوق ملكية محددة بوضوح وقواعد مكتوبة حول ما يمكن شراؤه ولا ما يمكن شراؤه مقابل المال، ويتميز المجتمع الحديث مع توفر النظام النقدي المتطور بحقيقة
متابعة القراءة
  119 زيارات
  0 تعليقات
119 زيارات
0 تعليقات

احلام متهرئة !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"الانسان هو حقيقة العالم... وحقوقه... هي الاكذوبة الابدية !!!" لماذا هنالك حقوق الانسان؟ لماذا يتمتع كل شخص منذ الولادة بالحقوق؟ ولماذا هذه الحقوق وليس غيرها؟ لماذا يؤكد الجميع ومن دون شك أن حقوق الإنسان يجب أن تأتي أولاً وأن تكون فوق كل شيء؟ لماذا يقول الكثيرين أنه يجب حماية حقوق الإنسان والتمسك بها؟ وهل كل ذلك يوفر مفهوم حقوق الإنسان؟ ومن أين جاء التأكيد من أن هذه الحقوق موجودة بالفعل؟ وأنها تنتمي لجميع الناس وبالتحديد من الولادة؟ وهل يمكن أن يثبت وجودها
متابعة القراءة
  182 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
182 زيارات
0 تعليقات

الشعوب الباخعة !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

اعتاد معظم الناس على الكذب دون أن يدركوا اثاره على حياتهم... وبالرغم من وجود العديد من أسباب الكذب... فأن معظم الناس يكذبون لأجل مصالحهم الشخصية... وكلما زاد عدد الأكاذيب كلما اصبحت طبيعية ومرضية... لدرجة اننا جميعا ادركنا مشاركتنا في البخوع والخنوع والمخادعة!!!"لا يستطيع معظم الناس فصل التصريحات الصادقة والواضحة عن الخداع والأكاذيب، وفي عصر الشبكات الاجتماعية والدعاية المتفشية ولكي يعمل الاحتيال جيدا فيجب أن يشارك فيه كل من المخادعين والمضللين معا، وهنا يكون السؤال المحوري بكيف يمكننا كسب الحكمة لرؤية ومعرفة
متابعة القراءة
  165 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
165 زيارات
0 تعليقات

كرامة العروبة... ماذا لو كانت اكذوبة !!! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

"كلما تعثرت بحلم حقوقك العربية... وكلما تم أنكار كرامتك الانسانية كعربي... كلما تمكنت من محي... طموحك.. احلامك.. اهدافك... ووجودك!!!" يمكننا الحديث عن "الكرامة العربية المدنية" في منطق التفاعلات الاجتماعية، كما يمكننا الغوص بحثا في انكار مصداقية وجود "الكرامة الإنسانية للعرب"، وفي كل مرة سيكون لحديثنا عنهما معان مختلفة أو درجات ومستويات مختلفة من المعاني، إذ كلما تعثرت بحلم حقوقك العربية المدنية وكلما تم الاعتراف بأنكار كرامتك المدنية كعربي كلما تمكنت من رسم اهدافك وامانيك واحلامك كسراب حكايات حكومات الفضيلة!! وإذا كنا
متابعة القراءة
  205 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
205 زيارات
0 تعليقات

السير على حافة... الاستبداد ! / ميثاق بيات الضيفي

"كل حق في العالم... كان لا بد من النضال... لأجل اكتسابه" !!!يكتسب التراجع الديمقراطي بكل بلد وجوهًا مختلفة وفقًا لتقاليده وتاريخه وإن مفتاح "الكفاح من أجل حقي" تتكرس بشعار: "كل حق في العالم كان لا بد للنضال لأجل اكتسابه"، على أساس أن ذلك الكفاح لا يتكون فقط في المواجهة الاجتماعية، لأنك ومعه تناضل من أجل حقوقك عبر تطبيق معرفتك وثقافتك وطريقتك التربوية، والتي توقن أنها أفضل الطرق لتوحيد الحقوق والتعليم الأساسي والمتخصص ونقل المعرفة بجزء مما نسميه "ثقافة الحقوق"، والتي هي
متابعة القراءة
  173 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
173 زيارات
0 تعليقات

محتج انا .. ومعترض !!!/ الدكتور ميثاق بيات الضيفي

" الاحتجاج السياسي... ظاهرة اجتماعية سياسية سلمية... تحوي الإجراءات التقليدية واللا تقليدية... ولا تتضمن افعال المواجهة والعنف... انما تضم المظاهرات والإضرابات والعصيان المدني... وانتهاءً بالإيماءات الرمزية في رفع صورة العلم الوطني... لرفض وكبح الواقع العربي الفاسد !!! "لا يوجد تفسير واضح لمفهوم الاحتجاج السياسي، يشمل جميع الباحثين، استنادًا إلى مهامهم العلمية الخاصة والى العديد من الإجراءات السياسية وأشكال المشاركة السياسية المختلفة للمواطنين في هذا المفهوم، وان وجهة النظر المشتركة إلى حد ما هي تعريف الاحتجاج السياسي باعتباره أحد أشكال المشاركة السياسية
متابعة القراءة
  142 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
142 زيارات
0 تعليقات

فايروس الخوف / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

في عالمنا العربي فقط... نشهد زيادة عظيمة بعدد الذين يدعمون الاحتجاجات السياسية على المستوى اللفظي... وزيادة اعظم.. بعدد الذين لا يشاركون فيها فعليًا!! لأننا ابطال.. وملائكة بالكلام.. فقط !!!"إن سلوك الشعوب وردود أفعالها على تصرفات السلطات لا تتحدد فقط عبر المصالح والتوجهات والقيم والمعايير السياسية والقانونية، وإنما أيضا كفعل ورد فعل لتصرفات ممثلي السلطات الحكومية والتي مضامينها قد لا تكون معتمدة على نوع النظام السياسي والحس السليم والأهداف السياسية للدولة ولا حتى المصالح الشخصية في نظم العلاقات بين السلطات والمجموعات الاجتماعية
متابعة القراءة
  198 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
198 زيارات
0 تعليقات

اكراه وعنف وشراسة !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

مع سياسات أنظمتنا المتهورة... الى اين نحن سائرين ... والى متى ستبقى شعوب العرب... هالعه خانعة.. مصفقه راكعة.. مصمتة ومتملقة !!!"  ترى الشعوب ان العديد من أنظمتها السياسية لن تستجب دوما وأبدا لمطالبها ولذلك يعتقد افرادها أن العنف ليس مبررا فحسب بل ضروري أيضا من أجل تحقيق أهدافهم السياسية وبالمقابل وعلى ذات المنوال تعتقد أنظمة وحكومات كثيرة وفي جميع أنحاء العالم أنها في حاجة إلى استخدام العنف من أجل ترويع شعوبها للقبول والخنوع، وهناك سياق آخر للعنف السياسي تهل فواجعه عندما
متابعة القراءة
  342 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
342 زيارات
0 تعليقات

لغة الله .. من العرب .. كيف استلها الصهاينة !! / ميثاق بيات الضيفي

" لا يمكن الوصول الى الحقيقة... عبر طرح وتبادل اراء الوهم والجدال او حتى السجال... فالوهم حصة الحقيقة التي غزاها الباطل !!! "نعم وبالحرف الواحد اقول واؤكد أن اللغة "العبرية" في حقيقتها مستله من اللغة العربية وبالضبط كما استلوا الدين اليهودي من العرب ونسبوه لأنفسهم، وما ان اتموا ذلك حتى أطلقوا عليها اسم اللغة العبرية ظلما وجزافا مع ان اسمها الحقيقي هو اللغة اليهودية العربية!! نعم سادتي فلست هنا أتكلم بعاطفتي ولا حتى بقلبي، إنما حقا اقول انه ليس هناك لغة
متابعة القراءة
  223 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
223 زيارات
0 تعليقات

مظاهرات العرب... بين الوجع والجوع والمهانة !!!/ ميثاق بيات الضيفي

" ليس هنالك شعبا... يدرك مدى قوة قدراته... حتى يختبرها !!! "  هل الاحتجاجات الشعبية هي مؤسسة جديدة للسيطرة على الساسة وعزلهم والقبض على مجمل الحياة السياسية العربية؟ ام هي بديل للسياسات الفاسدة؟ ولما الشعوب فقدت ثقتها بالساسة وسياساتهم واحزابهم وشعاراتهم؟ وان كانت المؤسسة السياسية مستاءة من الاحتجاجات للغاية فلما كانت تنادي بالحرية وتسمح للشعوب بأن تنتخب وتصوت؟ وهل تحتج الشعوب من أجل لا شيء؟ ومن بعض ماذا يريد الطرفين؟ وما الذي وراء هذه الموجة الجديدة من السخط الصاخب المتكون في
متابعة القراءة
  179 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
179 زيارات
0 تعليقات

ظل الخلق !!! / ميثاق بيات الضيفي

الحكمة الإلهية.. تهديك... لأن تؤمن.. لأن تدرك.. لأن تدرس وتفهم الشؤون الإنسانية والروحية بعمق... وتلهمك ان لا تتفاجأ بأي شيء يحدث... وان توقن بأن لا شيء يمكن اعتباره... مستحيلا !!! "حين نتحدث عن نوعين من العمليات الطبيعية العالمية ولاسيما النشاط البشري بما يتعلق بالتدمير والتنفير وحتى الإبداع والتنظيم الذاتي فسنكون بحاجة إلى بذل جهد حسن النية وإيمان واضح بالبشرية حتى نتمكن من إدراك صورة ومعنى الصورة الناشئة للعالم بالكامل من الأحداث الى ظواهر الواقع المادي الموضوعي الى الاشكاليات الأساسية والروحية والإبداعية،
متابعة القراءة
  270 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
270 زيارات
0 تعليقات

استراتيجية العصيان السلمي... ضربة معلم !!! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

لا يوجد شيء... أسوأ من الخوف نفسه... ومواجهة العرب لخوفهم العميق على حقيقته... بصدق ووضوح وشجاعة... هي السبيل الأوحد إمامهم... لأجل إدراك النمو والوعي والنضج الإنساني !!!" تشعر الكثير من الشعوب العربية بالقلق المتفاقم إزاء الأوضاع السياسية والحياتية لأوطانها التي هوت أحوالها واحتضرت بسرعة متناهية، والتي لم يعد لها ولا حتى جذوة أو بصيص أمل في نهاية النفق الحياتي لأي تحسن في مستويات ومجريات الحياة اليومية، وتفاقم فيها الفساد المتشبث بمفاصل حكوماتها وبطرق علنية ونكرة ومنكرة ونكيرة، ولأني منكم واليكم وتابعتكم
متابعة القراءة
  240 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
240 زيارات
0 تعليقات

في اليوم العالمي للسلام 21 سبتمبر.. حتى حواراتنا بلا سلام !!!

لسنا متأكدين من أن أحدًا سوف يتغلب على الآخر... وأن تلك النوايا ستسود على الشر أو على الألم... إن الحياة ميدان معارك... فيه ستطول وتبقى معاركنا... فهي كانت دائما.. وستظل دائما... موجودة !!! " اليوم هو الذكرى السنوية والعيد العالمي ليوم السلام العالمي غير إن أي متأمل لمجريات عالمنا سيقر سريعا إننا في عالم بلا سلام نعيش ونتصرف ونفعل، نعم نحن في عالم حتى الكلام والحوار فيه بلا سلام!!! كما إن في عالمنا أصبح النهج الاستطرادي أكثر انتشارًا في الحياة السياسية
متابعة القراءة
  337 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
337 زيارات
0 تعليقات

دروس الحروب الراهنة !!!/ الدكتور ميثاق بيات الضيفي

إن الفشل في التمدن... مرض فكري مقيت... ينتج سوء الفهم وتخبط الرؤى والعزل النفسي والتناقض الحاد والمرير... جرائه تتسرب للشعوب مشاعر بالقنوط والغضب والقرف والعدائية... وإلقاء اللوم على الأخر وتبادل النفور وزهق كل نهج للسلام تماما !!! " علينا أن نعترف إن لا سلام على الأرض، فهشاشة نظام الأمن الدولي جراء الفوضى الاصطناعية في العلاقات الدولية المترافقة مع إضعاف قدرة المنظمات الدولية للتأثير على الوضع والإجراءات غير المسؤولة من بعض القادة السياسيين على النحو الذي يحدده التهديد المتزايد للصراعات العسكرية الدولية والصراعات
متابعة القراءة
  214 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارات
0 تعليقات

اصرخ ... يا ضمير !!! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

لا يحق لنا أصمات الضمير الحي عند الضرورة... ولا يحق لنا اصماته عن كبرياء.. ولا عن جبانة.. ولا حتى عند الخوف والهم والوجع... الكلمة الوجدانية تمد جسرا وثيقا بيننا وبين الآخرين... فهل يحق لنا إن ننكب ذاتنا ونهرب عنها ؟؟!" للإجابة عن ذلك وعن طريق "الحكمة الطبية" اقر واعترف إني وجدت "الضمير" ما زال على قيد الحياة, ولا يزال يسود مفاهيمنا الكونية، وهو قادر على الصمود لان الشخص الذي يتمتع بوجدان سيعكسه على حياته العامة والعملية بصور ثابتة أو متنوعة فيحددها
متابعة القراءة
  188 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
188 زيارات
0 تعليقات

الخندقة البشرية... وتكتيكاتها الإستراتيجية !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

الخندقة البشرية" لا زلنا نراها تتمتع بدلالات سلبية... لظننا إياها غير مترابطة بالحق والصدق.. ومتشابكة بالبراغماتية والسلوكيات المتلاعبة والمعارضة للنزاهة والحرية... ومتمحورة لنا في تكتيكها الشهير "التشمس في أشعة مجد شخص آخر" !!! إن الاستراتيجيات وتكتيكات التقديم الخندقي الذاتي تتمثل تنظيماتها في صعوبات كبيرة لأن منطق تحديدها يعتمد بشكل مباشر على المواقف النظرية للدراسات، ويرتبط مفهومها أولاً وقبل كل شيء بأساس الرغبة في التوسع والحفاظ على النفوذ في العلاقات الشخصية أي الرغبة في السلطة، وعلى هذا الأساس نميز خمسة إستراتيجيات كل
متابعة القراءة
  214 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارات
0 تعليقات

عصور المعلوماتية... حروب عميقة !!!/ الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

المعلوماتية مع الحكمة غاية في كمال الحكم... وكي تنعم بالحكم شعوبنا... فعلينا أولا بالزعامة الرقمية !!! " الحروب المعلوماتية ما هي إلا بحار من المعلومات التي لا نهاية لها ومواجهات في الطاقات الرقمية بين عناصر نظامين متنافسين أو أكثر على مستوى واعي وغير واعي وقيادي وفوضوي للتواصل بكفاح لأجل الأولوية في المجالات العسكرية والاقتصادية والجيوسياسية والاقتصادية للمعلومات في الفضاء اللانهائي متعدد الأبعاد، وأن المواجهة المعلوماتية لها تأثير معقد على الدول والحكومات السياسية والعسكرية للجانبين الموافق والمعارض وعلى قيادتها العسكرية السياسية، وان الهدف
متابعة القراءة
  284 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
284 زيارات
0 تعليقات

بشرية بلا هوية ! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

لا يعرف الإنسان نفسه إلا عبر هويته... لكننا بلا هويات حية... وبلا أفكار حية... وبلا أحلام حقيقية... فأينه مستقبل الهوية؟ وكيف ستكون هويتنا؟؟ ونحن الأكثر تفككا وتضييعا !!!لا ينتمي الدين أو الأيديولوجية ولا حتى الثقافة إلى حيز المعلومات في تسونامي الفضاء الافتراضي الذي يكون فيه الخضوع لكل شيء ولأي شيء بشاكلة انحراف معين عن النسخ البسيط للواقع, وهذه وجهة نظر تشابكاتها أكثر تعقيدًا في العالم لأنها لا تتعلق بتكرار قواعده بل بوضع قواعد بديلة له، وكل كائن افتراضي لابد له كي
متابعة القراءة
  396 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
396 زيارات
0 تعليقات

نون النسوة " بين نمق الانوثة... ونزق الإرهاب " !!! /

" أصحيحا ان الأسطورة الإنسانية الفطرية لممثلات الجنس "الضعيف" ما هي إلا خرافة تاريخية لم يتم تأكيدها ولا حتى بأدنى شكل من الأشكال؟!... وهل صحيحا انه قد كتب عن إجرام ودموية النساء الإرهابيات مجلدات كاملة؟؟!"هناك غموض كبير يطرح الآن حول النساء اللواتي يعشن في عالم الجماعات الإرهابية فهن فيها يؤدن دور أمهات أو بنات أو أخوات أو زوجات أو حتى ارهابيات، وإن الاهتمام بهن وبدورهن في عالم عرفنا ورأينا فيه البصمة الذكورية الجامدة، وأيضا به رأينا الأمهات اللواتي نبذن بناتهن الهاربات
متابعة القراءة
  324 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارات
0 تعليقات

العرب... وبؤس المستقبل !!! / ميثاق بيات الضيفي

كعرب علينا إن نصحو لندرك ونحذر ونسعى... فوشيكا... سيكون لمستقبلنا بؤسه الخاص... وزواله الخاص... وسيكون للعالم منطقه الخاص.. وتطوره الخاص.. وشكله الغير متوقع تمامًا !!! "استراتيجيات الصراعات متجددة ومتنوعة ماضيا وحاضرا وان بعض الصفات والأنماط الشائعة تظهر إثناء مقارنة استراتيجيات الحروب الماضية بالحروب المعاصرة، ومن أهم محددات التغيير هما كلا من استراتيجيات العولمة والثورة التكنولوجية والتي لهما طابع طويل الأجل وبُعد عالمي, وان اتجاه التشغيل السلبي لهذا الزوج من المحددات يؤدي دورا هاما بأدراك عمل الجيوش والعوامل التقنية والعسكرية المرتبطة مع
متابعة القراءة
  343 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
343 زيارات
0 تعليقات

صدمات المستقبل !!! / الدكتور ميثاق بيات ألضيفي

إن حالات سرقة الحياة الحديثة وزيادة التعقيد والجوانب متعددة الأبعاد للممارسات الاجتماعية والزيادات في معدل تدفقها والتي ترتبط بتضاعف كثافة عمليات المعلوماتية المجتمعية وزيادة معدل تقادم المعلومات تؤدي إلى جلب المخاطر والتهديدات الغريبة للحياة وتغييب المعايير الرئيسة التي يتم عبرها المساعدة بدراسة المشاكل الاجتماعية ليتم التنبؤ بها وحلها، وإذا كانت الإدارة العامة مرتبطة بالإصلاح المستمر للبنى الاجتماعية سواء كانت تتشكل المخاطر والتهديدات لنظام المجتمع عبر وجود أو غياب للمعلومات أو إن هناك زيادة في معدل تقادم المعلومات أو زيادة في كثافة
متابعة القراءة
  324 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
324 زيارات
0 تعليقات

الحرب العالمية الأولى .. ماذا جلبت للبشرية ؟ / الدكتورميثاق بيات ألضيفي

تحكم البلاد من قبل الفئة الغبية التي لا تفهم ولن تفهم... ولذلك نحن دوما في حالات حرب"  !!!!كان لعواقب الحرب العالمية الأولى تأثير كبير على حال وحياة وتطور أوروبا والعالم وما زال لها أثرا لا يمحى في قلوب وعقول معاصريها والعارفين والدارسين عنها في بيان أفكار الحرب والسلام، والحياة والموت، وتنويع الأعداء والحلفاء، وإضافة إلى انهيار أربعة إمبراطوريات هي القيصرية الروسية والألمانية والنمساوية المجرية والعثمانية، وتشكيل تسع دول جديدة في أوروبا فإن عددا كبيرا من الجنود القتلى والجرحى والضباط والمدنيين والعديد
متابعة القراءة
  361 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
361 زيارات
0 تعليقات

اوكسجين الفساد !!! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

"الرشاوي الصغيرة تبقي الصداقة... والرشاوي الكبيرة تجعلها قابلة للتنبؤ" !! الفساد ليس مشكلة أخلاقية واقتصادية وسياسية فحسب إنما مشكلة نظرية وحقيقية مجتمعيا, وبتعبير أدق فأن الفساد هو مشكلة المجتمع الحديث فما الذي يمكن أن نفهمه حول أفكارنا عنه؟ حينما نلاحظ انتشار الفساد والجدل العام حوله ينبغي النظر في كلا الجانبين, الفساد كممارسة في التأثير الاجتماعي والفساد كموضوع للاتصال في المجتمع وافراده في اتصال بعضهم ببعض، فالفساد يؤدي إلى الغضب الشعبي وإلى اللامبالاة والانفصال عن السياسة ويعطي زخما للتغييرات السياسية الواسعة. والفساد
متابعة القراءة
  336 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
336 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - Mohamed ali chawaf الحلم .. / مها ابو لوح
07 نيسان 2020
متألقه دوما ست مها. الله يقويكي
: - صبيحة شبر صبيحة شبر : أبطال أعمالي مناضلون لاتبرد عزيمتهم من أجل الوصول لأهدافهم
07 نيسان 2020
مواضيع مهمة تسر القاريء وجزيل الشكر للاعلامية اسراء العبيدي على نشرها ...
: - عبدالرحمن ابراهيم الوركاء منارة من منارات العلم / الصحفي أحمد نزار
05 نيسان 2020
بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا ا...
محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال