موسى صاحب - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

من يجرؤ على السير في طريق المعارضة / موسى صاحب

مشكلة النظام السياسي في العراق هو أن الكتل والأحزاب جميعها تساهم في تشكيل الحكومة العراقية بغض النظر عن المقاعد التي تحصل عليها داخل البرلمان ، والمشكلة الأكبر هو أن تلك الكتل تسعى لأن تتحالف مع بعضها البعض بشتى الطرق والوسائل من أجل تمرير موضوع تشكيل الحكومة برغم فارق الأهداف والتوجهات التي تتبناها كل واحدة منها ، أي أن كل ما في الأمر هو محاولة إرضاء جميع الأطراف لتفادي انسحاب مكون معين من جلسات البرلمان أو تعليق مشاركته فيه ما يتسبب في خلق مشكلة ينعكس أثرها على الشارع العراقي ، ستة عشرة عاما لم نرى فيها معارضة سياسية حقيقية قامت بمحاسبة الحكومات
متابعة القراءة
  118 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
118 زيارة
0 تعليقات

لبن سياسي شايط / موسى صاحب

العراقيين ماشاء الله عليهم كلهم صاروا خبرة و مفتحين باللبن ، هسه لبن مدخّن لبن عرب لبن كاله ماكو فرق المهم مفتحين ويلگفولك السالفة مو بس هي وطايرة ، وإنما حتى وهي بعدها بحلگ السياسي من گبل لايحچيها ويتفلسف بيها علينا ، ولأن العراقيين اصبحت حياتهم كلها سياسة بفضل العملية السياسية ومشاكلها ، وبفضل السياسيين وبرامجهم ولقاءاتهم وتصريحاتهم ، فبالتأكيد صار واحدهم اي العراقيين يگدر يميز بين المعدل والاخرطي منهم ويامكثرهم ، لكن رغم الدرجة العالية من المفهومية و اللواته إلي وصلها العراقي يعني بين قوسين «عرف كل دروب السياسيين وهمبلتهم» ماادري ليش بعده لهسه مچلب بذيالهم خصوصا «الخلفات» جماعة التصريحات
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى الإنتخابات .. فأر الحكومة وقط المعارضة / موسى صاحب

مقاطعتي للانتخابات ليس كان الغاية منها الإساءة للديمقراطية ، ولا التقليل من شأن الذين يحاولون إثبات وجودهم وكفائتهم خلال الدورة البرلمانية الرابعة وإن كان السواد الأعظم منهم منضوٍ تحت عباءة كبار السياسيين الذين مايزالون متمسكين بالعروة الوثقى للعملية السياسية ويتمتعون بنعيمها  ويتفيؤون بظلالها منذ أكثر من خمسة عشرة عاما ،، بودي أن يُغيّرَ العراقيون واقعهم عبر صناديق الاقتراع  بعيدا عن الانقلابات والثورات التي دائما ما تُغرق البلد ببحر دم لا يتوقف جريانه حتى يُهلك الحرث والنسل، وبودي ايضا ان يَلوحَ نجم حكومة التكنوقراط  في سماء بلدي فيكون لرئيس الحكومة  الحرية المطلقة في اختيار أعضاء كابينته من دون  ضغوطات أو إملاءات من 
متابعة القراءة
  121 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
121 زيارة
0 تعليقات

ذكرى تدوير الوجوه السياسية / موسى صاحب

عزيزي الناخب العراقي تحل علينا اليوم الذكرى السنوية الأولى للانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الثاني عشر من آيار من العام الماضي ، عزيزي الناخب وأنت تعيش ذكرى هذه الانتخابات التي افتت المرجعية الدينية بحرمة انتخاب المجرب ، وبوجوب اختيار الكفاءات من التكنوقراط المستقلين ، هل استطعت بمشاركتك فيها من القضاء على المحاصصة ومبتدعيها ؟ وهل أثمرت هذه المشاركة عن حكومة تكنوقراط خالية من المجَرَّبين والمسيسين ؟ عزيزي الناخب هل سألت نفسك ولو لمرة واحدة لماذا لم تكتمل الكابينة الوزارية إلى الآن رغم مرور أكثر من سبعة أشهر على تكليف السيد عادل عبد المهدي بمهمة تشكيل الحكومة ؟ ولماذا هذا الصراع المحتدم
متابعة القراءة
  80 زيارة
  0 تعليقات
80 زيارة
0 تعليقات

النفس المطمئنة و الخطوط الحمراء / موسى صاحب

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرالأمن والضمان الصحي والاجتماعي للفرد ، وبعدم القدرة على النهوض بالواقع الاقتصادي والتعليمي في البلد ؟ في كل نائبة يهرع المسؤول مهرولا مع طاقمه الإعلامي إلى مكان الحادث ، ليعلن من هناك وعلى الهواء مباشرة مواساته للشعب العراقي عموما والأسر المنكوبة خصوصا ، يتجول حزينا مكسور الخاطر بين الضحايا والمصابين ، لكي يلقي نظرة الوداع قبل أن يشد الرحال لمواصلة المشوار في حكومة قائمة على المصالح الحزبية المشتركة .. من اجل ديمومة النظام السياسي الكسيح كل مشاكل البلد تهون ، نقص في مفردات
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
139 زيارة
0 تعليقات

النفس المطمئنة و الخطوط الحمراء / موسى صاحب

أما آن للطبقة الحاكمة أن تقر بعجزها عن قيادة العراق ؟ أما آن لها أن تجهر بفشلها في توفيرالأمن والضمان الصحي والاجتماعي للفرد ، وبعدم القدرة على النهوض بالواقع الاقتصادي والتعليمي في البلد ؟ في كل نائبة يهرع المسؤول مهرولا مع طاقمه الإعلامي إلى مكان الحادث ، ليعلن من هناك وعلى الهواء مباشرة مواساته للشعب العراقي عموما والأسر المنكوبة خصوصا ، يتجول حزينا مكسور الخاطر بين الضحايا والمصابين ، لكي يلقي نظرة الوداع قبل أن يشد الرحال لمواصلة المشوار في حكومة قائمة على المصالح الحزبية المشتركة .. من اجل ديمومة النظام السياسي الكسيح كل مشاكل البلد تهون ، نقص في مفردات
متابعة القراءة
  154 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
154 زيارة
0 تعليقات

هل التزم عادل عبد المهدي بمضمون رسالة الصدر ؟ / موسى صاحب

اجمل شيء في الگوگل هو أنه يوثّق تصريحات وخطب المسؤولين التي يدلون بها أمام وسائل الإعلام او عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم ، والأجمل من ذلك هو أن الموقع يذكر لك تاريخ التصريحات بالمضبوط من دون زيادة أو نقصان ، اليوم وانا اتصفح الغوغل ظهرت لي رسالة موجهة من السيد مقتدى الصدر إلى رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي بتاريخ 2 / 12 / 2018 أي بعد شهرين من تكليف الأخير من قبل رئيس الجمهورية بمهام تشكيل الحكومة ، مضمون الرسالة هو أنه على رئيس الوزراء عدم الانصياع وراء ما يجري خلف الكواليس من صفقات من أجل تقاسم المناصب ،
متابعة القراءة
  119 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
119 زيارة
0 تعليقات

النظام البرلماني يكشف عورة العملية السياسية / موسى صاحب

اثبت النظام البرلماني في العراق فشله في قيادة البلد منذ أول انتخابات برلمانية جرت فيه عام 2005 ولغاية آخر دورة برلمانية ، هذا النظام المتهالك لم ينتج سوى حكومات محاصصة تشكلت وفق مبدأ التوافقات القائم بين الكتل والأحزاب السياسية ، وعلى هذا الأساس كانت تلك الحكومات عبارة عن حكومات تراض همها الأول والأخير إرضاء شركاء العملية السياسية ، هذا الترقيع في الكابينات الوزارية أدى إلى تفاقم حالات الفساد حتى وصل مراحل أخذ البعض من السياسيين والبرلمانيين يصرح وعلى الملأ بأن الجميع متورط في الفساد وفي هدر المال العام بطريقة أو بأخرى ، هذا الاعتراف الغير مشكوك في صحته أصبح أمرا طبيعيا
متابعة القراءة
  104 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
104 زيارة
0 تعليقات

في ذكرى الانتصار على داعش / موسى صاحب

ثلاث سنوات قتال لم يعترض فيها أحد على قيادة الحشد الانتصار على تنظيم الدولة الإرهابية «داعش» ماكان له أن يتحقق ويرى النور لولا فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها السيد السيستاني بعد أيام قلائل من سقوط محافظات ومدن عراقية بيد التنظيم المجرم ، والتي دعت كل عراقي يستطيع حمل السلاح من التوجه إلى ساحات القتال جنبا إلى جنب مع منتسبي الجيش من أجل وقف تمدد هذا السرطان في جسد الوطن ، ومقابل توغل وانتشار التنظيم الذي كان سريعا ومخيفا إلى درجة أصابت المواطن والمنتسب في صفوف القوات المسلحة بالصدمة والذهول ، كان لابد من تأسيس جيش فكري وعقائدي من مختلف مذاهب وقوميات
متابعة القراءة
  169 زيارة
  0 تعليقات
169 زيارة
0 تعليقات

الزواج السياسي العراقي / موسى صاحب

الواقع الخدمي في العراق هو ذات الواقع لم يتغير رغم تعاقب ثلاث حكومات على قيادة البلد ، والعملية السياسية أيضا هي ذات العملية التي طُبِخَت على نار المحاصصة الهادئة ليأخذ كل شريك فيها سهمه ، كذلك الكتل والأحزاب السياسية التي تشارك في السباق الإنتخابي كل أربع سنوات هي ذات الكتل والأحزاب التي وعدت العراقيين بحياة كريمة وعزيزة منذ خمسة عشرة عاما وإن تغيرت مسميات البعض منها ، في المقابل هناك الحوزة العلمية التي تراقب الوضع الداخلي بإستمرار وتشدد دائما على ضرورة تحقيق مطالب الشعب وتغليب مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والفئوية ، كل هذا ولا يزال البلد يقبع في مستنقع الفساد
متابعة القراءة
  162 زيارة
  0 تعليقات
162 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

علي الكاش
10 آذار 2018
قال لقمان الحكيم "لا تنتخب الفجار ولا تُماشيهم، إتقِ أن ينزل عليهم عذاب من السماء فيصيبك م
احمد الخالصي
16 تشرين1 2017
  كثرة الاسئلة المتذيلة بالكلمتين (ماذا بعد ) لدرجة انها تمثلت بثيابٍ ارتدتها معظم الدراسا
ضمن إطار المنجزات الاستراتيجية التي أفضت إلى ترسيخ قواعد اشتباك جديدة، تمكن الجيش السوري و
زيد الحلي
24 أيلول 2018
المزاجية، هل هي مرض نفساني، ام هي عادة مكتسبة، او خوف من مجهول، او نتيجة لظرف طارئ معين، ع
زكي رضا
24 تشرين1 2018
الزهاوي وهو يدافع عن المرأة وحقوقها، ويغوص في الفلسفة والعلم والإختراعات ليعبّر عنها شعرا،
حاملا صمتي.. جئت مقهى احتمالاتكم...أبحث في الزّوايا المنحنيةِ عن دخانٍ لنار قد تكونوقد لفظ
محمد حسب
04 نيسان 2017
ربما يستغرب القارىء العنوان الذي سيكون حتماً كذلك في الفترة القادمة, فرئيس اقليم كردستان م
أمير الحلو
29 آب 2014
أرسلت لي سيدة فاضلة من معارفي في الخارج رسالة جاء فيها (ان هناك شجرة في الجنة من ذهب، منها
مديحة الربيعي
02 تشرين2 2016
فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الرشيدة شملت العراقيين بمختلف أطيافهم, فهي لم تك
يَروي المؤرخون ان النشاط الديني في السياسة العراقية المعاصرة كحالة دفاع عن الوطنية بدأ منذ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق