الهام زكي خابط - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بين آهٍ وآه / الهام زكي خابط

بين آهٍ وآه نزوةُ فرحٍ بين الحقولِ تسير تداعبُ الأزهارَ في مرحٍ فالعمرُ قصير ثم تمضي فوق الجبال وبين الصخورِ والتلالِ فالآمرُ عسير مخالبُ الأحزانِ للأفراحِ تتربصُ كيف آنَ للفرحِ أن يتمردا ومن فكيها يفلتُ ويطيرُ وهو منذُ أمدٍ ضعيفٌ متخاذلٌ ذليل وفي البيوتِ أسرارُ حبٍ عتيد تصارعُ الغولَ الكبير وتحت سعفِ النخيل أنغامُ نايٍ عزفهُ عزفٌ جميل نزوةٌ هي ليس إلا كيمامٍ يواجهُ الثلوجَ والأمطار بجناحٍ نحيلٍ صغير متى آن للبنفسجِ أن يتطاول على شجرِ الغاب الطويل متى آن للنسيمِ أن يداهم غضبَ البركانِ الخطير وتبقى أسرارُ حبٍ عتيق في الدورِ ماكثةً تستقبلُ العطرَ الرقيق وعلى أملٍ تنامُ رغداً ومع
متابعة القراءة
  58 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
58 زيارة
0 تعليقات

لا ... تقلق القلب / الهام زكي خابط

أما رأيتَ القلبَ على وسادةِ النسيانِ يغفو لا يرى غيرَ البهاءِ والجمالِ حين يصحو وعرائسَ الجانِ مع النجومِ في احتفالٍ ساهرٍ تمرح وتلهو ها قد نفضَ القلبُ الهمومَ واليومَ في صحبةِ النسيانِ يسلو قال تباً للغيومِ وللسكينةِ صارَ يهفو وتباً لنكرانِ ذاتٍ ما كانَ من الأحقادِ ينجو لا تقلقهُ أيها الطارقُ للتو ودّعَ الضوضاءَ ولراحةِ البالِ يصبو لا تطرقْ بابه هو في محرابِ السكينةِ مع شدو الصباح يشدو لا تفتحْ عليه جراحاً كان يخيطُ بها ويمحو
متابعة القراءة
  61 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
61 زيارة
0 تعليقات

ربمــا .. / الهام زكي خابط

ربما يأتيكَ عطرٌ من بين السطورِ يعيدكَ للحبِ ثانيةً وإلي تعود ربما يُـعزفُ في قلبكَ لحنُ الحنين فتمتطي جناح اللهفة على عجالةٍ وإلى دفءِ قلبي تعود وربما تـُمطـركَ الأيامُ وجداً والجفاءُ منكَ يضيعَ وإلى عطرِ حبي تعود ربما يُضنيكَ سهدٌ ورسمي على الوسادةِ يتربعُ فتأتي إلي مسرعاً وإلى حنان قلبي تعود ربما تمتلئُ السنابلُ حباً فتنحني للقاءٍ آثرٍ في هيبةِ الآمالِ وإلي ثانيةً تعود ربما
متابعة القراءة
  48 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
48 زيارة
0 تعليقات

السعادة ومضة / الهام زكي خابط

السعـادة ومضـة   السعـادةُ ومضـةُ فـرحٍ كالطيفِ تمضـي تـدغـدغُ المشاعـرَ و تـداعـبُ القلبَ والـوجـدان تغـزو القلـوبَ جميعـاً لا مـالَ يغـريهـا لا مـراكـزَ ... لا تيجـان فـرب فقيـرٍ علـى بـابِ الشحاذةِ جـالـسٌ وإذ بقطعـةٍ ذهبيـةٍ بيـن يـديـه تسقـطُ فيطيـرُ بهـا فـرحـاً ينسيـه همـاً وحـرمـان ورب أمٍ مـن الغيـابِ يعـودُ أبنهـا فتمطـرُ الـدنيـا هـلاهـلاً كأنهـا الطيـرُ المغـردُ النشـوان وحيـن أغـرقُ فـي بحـرِ عينيـكَ تغمـرنـي ألـفُ ومضـةً وومضـة لا طـوقَ نجـاةِ ينقـذنـي ولا صخبَ العـالـمَ أجمـع مـن عينيـك يـأخذنـي سكـرى أكـونُ وفـي حالـةِ إدمـان
متابعة القراءة
  109 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارة
0 تعليقات

هزني الشوق إليك / الهام زكي خابط

هزّني الشـوق إليكَ     هزّنـي الشـوقُ إليكَ فـولجتُ مخباً للذكريـات ناسيـا ما كان منـي مـن وعـودٍ   فالشـوقُ   بعنفٍ هـزّنـي ! مستنجداً بالعطفِ عليه   مستجيـراً بـالأنيـن والآهـات وهنَ الصبرُ وتناثـرت أوراقهُ وصار القلبُ يقلبُ ما كان وفات     ههزّني الشـوقُ وواسانـي البكاء   فـي لجـة ِ الليـلِ والصقيـعُ فـي الشـوارعِ يترنّحُ   لا لـونَ   يـزيـحُ الذكـرى عنـي لا ... شجـر   فـالفصـل قـد كان شتـاء   هـزّني الشوقُ   والـربيـعُ   ذابلٌ   متساقط ُ الأزهـارِ   مجـروحُ الأنـاة مـنْ أعلـمَ َ الشـوق َ عنـوان قلبي ليهـزهُ بعمـقٍ ويعيـدهُ للحيـاة
متابعة القراءة
  201 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
201 زيارة
0 تعليقات

يا قلبُ غنِّ / الهام زكي خابط

يـا قـلبُ غـنِّ   يـا قـلبُ غـنِّ وردد الألحـانْ قد جاءكَ الحبُ مسرعاً يطـرقُ البيبـانْ وأرقـص كـرقـصِ الطيـرِ بيـن جنـاتِ الـزهـورِ مـرتـاحُ البـالِ نشـوانْ وأهنـأ بنعيـم الـحبِ وأنـتشِ فهـو ربيـعٌ زاهـيُ الألـوانْ وبـأريـجِ الـحبِ تكحـلْ ودع عنـكَ مـا قيـل وقـال أنـه قـدرٌ جميـلٌ بـه يُبتلـى الإنسـانْ لا مـكان لـه   لا زمـان ، لا عنـوانْ يـأتيـكَ فـي صحـوةٍ أو غفلـةٍ وخلفـهُ تجـري هـائمـاً ولهـان كأنـه الخمـرُ فـي سكـرتـه وعنكَ يـزيـحُ همـومـاً وأحـزانْ وهـو كالنسيـم فـي رقتـه ينعـشُ الـروحَ والـوجـدانْ مـغمضُ العيـنِ بحكمـه أنتَ تسيـر أنهُ الحاكمُ والآمـرُ والسلطـانْ وهـو جنـةُ الدنيـا ونعيمُهـا بـه تُحيـى النفوسُ   وتستقيمُ البلـدانْ  
متابعة القراءة
  202 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
202 زيارة
0 تعليقات

أعواد الثقاب / الهام زكي خابط

أعوادُ الثقابِ   أترغبُ في حرقِ تلك الزهور وحرقِ ما كان بيننا من رياحينٍ وعطور هلم إذن .... وهاتِ أعوادَ الثقابِ وأمهلني .... أزفُ لأيامي   بشرى الوداع فصاحبي قد ملَّ اللقاء ليتركَ قلبي   وحيدا للضياع أكان وصله وداً أم خداع ؟ وأنا المسكونةُ بسحرِ الوعود ما ذنبُ قلبي يُضنيه   بالجحود ما ذنبُ أيامي يَـمطـرها شهاباً ورعوداً ما هفـا قلبه مرةً لذاك الجمالِ والجود وما ارتشفَ منه عفافاً وورود لكن هيهات أخلدُ للركود فأنا كالعنقاءِ في تجددي بعد كل غدرٍ   إلى الحياة أعود وأعود
متابعة القراءة
  268 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
268 زيارة
0 تعليقات

أنبأني الأمل / الهام زكي خابط

  أنبأني الأملُ قريباً سوف ألقاكَ وبسمةُ الشوقِ تنيرُ محياكَ وبين ذراعيكَ حنينٌ يشدُّني لخمائلِ الزهرِ في دنياكَ وقلبي الذي خفقَ منذُ لقاكَ هام في غمرةِ الحبِ وصانَ هواكَ والروحُ من لهفتها صارت ترتبُ ملبسي أيّ لونٍ يكونُ فيه رضاكَ وأيّ عطرٍ يليقُ بك ويقبلُ فاكَ ومع الأملِ سارتْ عواطفي تسابقُ الريحَ قبل أن تبدأَ في الخطوِ خطاكَ يا نسمةَ الحبِ الشفيف أني وجدتُ القلبَ فيكَ مغرماً فاعطف بجميلِ الودِ لخافقٍ بالحبِ تغنى يوم اصطفاك واعطف بنظرةٍ حالمةٍ تجودُ بها عيناكَ وهمسةٍ من ترانيم الهوى ومن نورِ سناكَ فقد أنباني الأملُ بجميلِ لقاكَ
متابعة القراءة
  274 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
274 زيارة
0 تعليقات

ابكِ يا حبيب العمر / الهام زكي خابط

ابكِ يا حبيب العمر ( مهداة إلى الرجل )   ابكِ يا حبيبَ العمرِ فالبكاءُ نعمةٌ حرمتكَ منها أعرافُ القبيلة ابكِ ولا تخجلْ ممن يتشدقونَ بأذيالِ الفضيلة ابكِ بحرقةٍ ففي البكاءِ لذةٌ تواسي آلاماً ثقيلة ابكِ وزحْ عنكَ الهمومَ وأطلقْ الآهَ حرةً مع النسائمِ الزاهيةِ الجميلة منْ قال ؟ أن البكاءَ حكرٌ على النساءِ كما جادت به عليهن  أحكام القبيلة إرثٌ بالجهلِ مثقلٌ تغنوا به سنواتٍ ،  وسنواتٍ طويلة فابكِ يا حبيبَ العمرِ ولا تلتفتْ لأعرافٍ باليةٍ عليلة
متابعة القراءة
  323 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
323 زيارة
0 تعليقات

يا صاحبة الجلالة / الهام زكي خابط

يا صاحبةَ الجلالةِ والجمالِ والجبروتِ ما أنْ نطقتُ باسمكِ حتى تراقصتْ الحروفُ   في خافقي وما أنْ ذكرتُ ذلك السيماءَ والبهاءَ هلتْ على الوجنتين أدمعي يا فاتنةً وعشيقةَ كل أهلي وأقربائي وصحبتي في البالِ أنتِ وفي خاطري يا عطرَ أحلامي وذكرياتي وجميلَ بسمتي يا بغدادُ يا أملي يا خبزَ أمي ونكهةَ الشاي بالودِ معطراً يا لمةَ الأحبابِ في ذاك الزمنِ بغدادُ يا حلمَ طفولتي وصباي وذكرى العابٍ تراقصتْ مع البراءةِ في شوارعِ حارتي وذكرياتُ أفراحاً مع الصبايا في شارعِ النهرِ وفي الرصافة   والكرخِ يا عروسَ الشرقِ يا قمري سرٌّ قد حباكِ اللهُ به ما علمناهُ لعنةً تبكي الرياضُ في مطلعِ
متابعة القراءة
  399 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
399 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...
: - SUL6AN التربية بين متغيرات الزمان والمكان / غازي عماش
15 حزيران 2019
كاتب مرموق ومبدع دايما اتمني لك النجاح ياابوعماش تستاهل كل خير

مدونات الكتاب

واثق الجابري
24 تموز 2018
تُثير كثرة الحرائق في العراق عدة تساؤلات، لم تجب عليها اللجان التحقيقية، وأغلبها عزيت اسبا
صباح اللامي
21 كانون2 2017
عمر وصفة "تقسيم العراق" الإسرائيلية، يزيد على ثلاثين سنة، أي منذ سنة 1982، عندما كشف "عودي
لطيف عبد سالم
25 كانون1 2015
حيرة المواطن حيال تجمع مياه الأمطار في شوارعِ المدن وأزقتها، بالإضافةِ إلى ما ينفذ منها مخ
أحمد الغرباوي
31 آذار 2017
أمّى لاتحْزَنى..لَمْ يَعُد لنا بَيْت..أطلالُ رَائحة عُمْر..أطلالُ أهْلٍ فى رَوْاح فَقْد..و
د.عامر صالح
11 آب 2018
علقت منظمة ( هيومن رايتس ووتش ) يوم الاربعاء المصادف 2018ـ08ـ08 على قصة جريمة مروعة وقعت ف
ستار الجودة
18 كانون2 2015
لا ننكر ان تدهور الأخلاق حصل تدريجيا في الحياة السياسة والاجتماعية وان الفساد دب كنملة سود
جمال الهنداوي
18 تموز 2016
(الحاوي)..اردوغانجمال الهنداوي قبل كل شيء, فان ايماننا العميق بالديمقراطية وفوقية وقد
يكاد يجمع الكثير من الدارسين والكتاب المتابعين للتجارب الديمقراطية القديمة والحديثة على قا
لكن شيء آفة من جنسه، للمبرد حكاية حسداً مع الحديد، وأعظم ما يُشجي جذع الشجر، إنه يقطع بآلة
حسن رحيم الخرساني
30 حزيران 2018
ضحكوا لأنّ جلودَنا حطبُ وما صدقتْ عمائمُنا بما جاءتْ به ِ الكُتبُ! سراجُ عقولِنا ورقُ يشعُ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق