الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لا تكتبوا عن الفساد بلا دليل والا ! / حسين عمران

أذكرُ اني قبل أسبوعين كنت قد تمنيت من المجلس الأعلى لمكافحة الفساد ان يكون له دور ملموس في مكافحة الفساد فعلا لا قولا، كما كنا نسمع منذ سنوات طويلة حيث الكل يطالب ويدعو الى مكافحة الفساد، لكن مع كل تلك الدعوات والطلبات كنا نرى ونسمع ان الفساد يتمدد طولا وعرضا!.لكن.. بيان المجلس قبل يومين جعلني "اخذ بريك قوي" ومن بعدها بدأت اشكك في محاولات هذا المجلس بمحاربة الفساد فعلا.بيان المجلس قبل يومين طالب كل العاملين في وسائل الاعلام والمشاركين في مواقع
متابعة القراءة
  455 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
455 زيارات
0 تعليقات

وزارة السعادة !! / حسين عمران

اكتبُ همساتي هذه ما دامت كابينة عبد المهدي لم تكتمل بعد مرور نحو شهرين على تصويت البرلمان على 14 وزيرا في 25 تشرين الأول وعلى 3 وزراء يوم الثلاثاء الماضي.أقول.. لو كنت نائبا في البرلمان لدعوت رئيس الوزراء الى تشكيل هذه الوزارة ليكون العراق ثاني دولة عربية فيها مثل هذه الوزارة والتي لو دعا الى تشكيلها امام البرلمان لتعرض الى سخرية كبيرة من قبل النواب قبل عموم المواطنين!.والوزارة التي اعنيها هي وزارة "السعادة" التي تم تشكيلها مؤخرا في دولة الامارات العربية
متابعة القراءة
  766 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
766 زيارات
0 تعليقات

داعش .. والفساد / حسين عمران

أمس الأول الاثنين، كان العراقيون على موعد مع الفرح، وربما لأول مرة يتفق السياسيون على أن الذكرى الأولى ليوم النصر على الدواعش هي مناسبة يحق لكل العراقيين أن يحتفلوا بها، خاصة وأن الدواعش عاثوا في البلاد ونهبوا ثرواته وخيراته ودمروا آثاره وقتلوا أبناءه واستباحوا نساءه، لذا كان الاحتفال بهذه المناسبة من نوع خاص، حيث أشاد أغلب السياسيين في كلماتهم ببطولات الجيش العراقي ومعه صولات الحشد الشعبي الذي كان وما زال دوره كبيرا ومهما في القضاء على داعش وجيوبه المختبئة في الصحاري.لكن..
متابعة القراءة
  881 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
881 زيارات
0 تعليقات

واقع التعليم .. الى اين ؟ / حسين عمران

لا اعتقدُ أن هناك دولة تحترم التعليم عامة والجامعي خاصة تعترف بالشهادات التي يمنحها العراق لطلبته عامة ونوابه ووزرائه ولكل من هب ودب خاصة!.أكتب كلماتي هذه وأمامي بعض الظواهر التي تسيء إلى العملية التربوية في العراق، حتى باتت بعض الدول (ولها الحق) لا تعترف بالشهادات والوثائق التي تمنحها المؤسسات التربوية في بلدي!.فمثلاً.. يعتبر العراق الدولة الوحيدة في العالم التي تمنح طلبتها فرصة أداء الامتحان في دور ثالث للطلبة المكملين، كل ذلك لأجل "إجبار" الطلبة على النجاح ولا شيء غير النجاح، وكأنما
متابعة القراءة
  861 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
861 زيارات
0 تعليقات

مهمة صعبة امام عبد المهدي / حسين عمران

هلْ ستكون مهمة عادل عبدالمهدي سهلة خلال تشكيل حكومته؟ وهل سينجح في مهمته ضمن المدة المحددة30 يوما؟ وهل ستدعمه الكتل السياسية ام انها ستعرقل مهمته من خلال مطالبتها بوزارات سيادية ليس من استحقاقها؟!.أسئلة كثيرة تبحث لها عن إجابات، مع بدء رئيس الوزراء المكلف عادل عبدالمهدي بالبحث عن وزراء تكنوقراط كما يريدها البعض، لكن البعض الاخر دعا رئيس الوزراء المكلف ان يختار وزراءه من المستقلين حتى لا يكون تأثير عليهم من الاحزاب!.وقبل ان يبدأ رئيس الوزراء المكلف بمهمته، وجد امامه عددا من
متابعة القراءة
  829 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
829 زيارات
0 تعليقات

طعون وحلول "ترقيعية".. / حسين عمران

       قضيتانِ تشغلان ذهني حينما بدأت بكتابة همساتي: الأولى تتعلق بالطعون التي قدمها المتضررون من عملية الفرز اليدوي، تلك الطعون التي انتهت مدتها امس، والتي اشارت التقارير الى انها في ارتفاع، والقضية الثانية هي تلك الحلول التي وضعتها الحكومة نتيجة التظاهرات التي شهدتها نحو تسع محافظات مطالبة بالخدمات والتعيينات، والتي تجددت يوم الاحد الماضي في البصرة واصفين تلك الحلول بـ "الترقيعية"!.لو عدنا الى الطعون، سنرى ان المتضررين قدموا طعونهم الى مفوضية الانتخابات التي ستنظر بطبيعة ونوعية الطعون، ليتم من بعد ذلك رفعها
متابعة القراءة
  712 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
712 زيارات
0 تعليقات

صراع المناصب / حسين عمران

كلّ من يقولُ ويدعي ويعتقد ان اجتماعات الكتل السياسية، خاصة الفائزة منها، تجتمع وتلتقي وتتحاور لأجل مصلحة العراق والنهوض به بعد كبوته في كل المجالات الخدمية والأمنية والاقتصادية بعد العام 2003 فهو واهم، ولا يعرف شيئا عن طبيعة لقاءات واجتماعات الكتل السياسية!.سادتي وسيداتي، لا أحب ولا أرغب بالحديث عن الطائفية والمذهبية وتسمية الأشياء بمسمياتها الصحيحة، لكن يمكن الإشارة الى ذلك رمزيا، وأقول ان الكتل السياسية المنضوية تحت الحرف "س" تلتقي وتجتمع داخل العراق وخارجه للبحث عن من يتولى منصب رئيس مجلس
متابعة القراءة
  1059 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1059 زيارات
0 تعليقات

دعايات انتخابية (سبيسية) ! / حسين عمران

من قال ان الحملات الانتخابية لمرشحي البرلمان لم تبدأ بعد؟صحيح ان مفوضية الانتخابات حددت يوم 12/4/2018 موعدا لبدء الحملات الانتخابية لمرشحي الانتخابات البرلمانية المقررة في 12/5/2018 ، لكن الناخبين تعرفوا على اغلب المرشحين من خلال زياراتهم لـ " مضايف " العشائر في هذه المحافظة او تلك .ولم تتوقف حملات المرشحين على زيارة شيوخ العشائر طمعا في كسب أصوات افراد العشيرة ، بل قام المرشحون بزيارة القرى والنواحي مع سيارات " السبيس " لتبليط ها الشارع او ذاك مع وعود أخرى من
متابعة القراءة
  1515 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1515 زيارات
0 تعليقات

ما قبل الانتخابات / حسين عمران

ما الذي يجري في الشارع العراقي مع قرب الانتخابات البرلمانية ؟أرى أن هناك دعاية انتخابية مبكرة، وأيضا هناك تسقيط سياسي بين الأحزاب ، كما ان الساحة السياسية تشهد تناحرات ومهاترات وتشهيرا بين الأحزاب من جهة، وبين المرشحين انفسهم من جهة اخرى.وقبل الدخول في تفاصيل ما ذكرنا أعلاه ، نقول ان هناك عدم وضوح من قبل الكتل السياسية ذاتها ، ففي الوقت الذي قاطع نواب التحالف الكردستاني جلسات البرلمان مهددين بالانسحاب من العملية السياسية برمتها بعد ان تم التصويت على موازنة 2018
متابعة القراءة
  1440 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1440 زيارات
0 تعليقات

تصنيع محطات كهرباء متنقلة محليا / حسين عمران

أزمة الكهرباء في البلد لن تنتهي، لكن مبادرات العراقيين هي الأخرى لن تنتهي.أزمة الكهرباء باقية، ما دام الطلب على الطاقة يتزايد، والهدر في الطاقة هو الآخر يتزايد، لكن مبادرات العراقيين وإبداعاتهم هي الأخرى باقية، والنشامى من أبناء الوطن يتزايدون ويتنافسون في الابداع.أزمة الكهرباء ونقص تجهيز الطاقة موجودة في كل المحافظات، لكن هناك فرقاً بين محافظة وأخرى، فالبعض من المحافظات لم يتوقف عن الشكوى من نقص الطاقة المجهزة لمحافظته دون أي فعل ملموس في إيجاد الحلول لشحة الكهرباء، في حين بعض المحافظات
متابعة القراءة
  2489 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2489 زيارات
0 تعليقات

حرب المياه قادمة / حسين عمران

 كنا قد قرعنا ناقوس الخطر قبل شهور عديدة، قرعنا الناقوس وقلنا ان الحرب القادمة في المنطقة هي حرب مياه، لكن العجيب انه قبل ان تنشب حرب مياه بين دول المنطقة، تكاد تحدث حرب مياه بين محافظات العراق، واكملوا القراءة لتتعرفوا على المزيد من التفاصيل!!في البدء.. نقول حينما دعت المرجعية الدينية امس الأول وفي خطب الجمعة الى ضرورة وضع الخطط اللازمة لمعالجة ازمة المياه التي يعاني منها مواطنو بعض المحافظات، فهذا يعني ان المشكلة وصلت الى حد لا يمكن السكون عليه!!نعم.. المشكلة
متابعة القراءة
  2398 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2398 زيارات
0 تعليقات

قرار المحكمة الاتحاديةزاد من خلاف بغداد - اربيل / حسين عمران

 يبدو أن قرار المحكمة الاتحادية الذي صدر امس الأول الاثنين والذي أشار مضمونه الى عدم دستورية استفتاء كردستان، يبدو ان هذا القرار سيزيد من حجم الهوة بين بغداد واربيل، عكس ما كان يظن البعض من ان قرارا كهذا ستلتزم به حكومة كردستان باعتبار قرارات المحكمة الاتحادية وهي اعلى سلطة قضائية في البلد غير قابلة للطعن وملزمة التنفيذ!لكن.. كما يبدو ومن خلال تصريحات المسؤولين الكرد فانهم غير معنيين بمثل هذه القرارات، وهذا ما جاء على لسان العديد من المسؤولين الكرد وعلى رأسهم
متابعة القراءة
  2621 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2621 زيارات
0 تعليقات

الفن العراقي "يحتضر" / حسين عمران

 نبهني الكاتب والمؤرخ القدير الزميل شامل عبد القادر نائب رئيس تحرير صحيفة المشرق إلى معلومة كان يفترض بيّ أن أذكرها في "عمودي" ليوم الاحد الماضي عن "قبلة السيسي" والذي تطرقت خلاله الى زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للفنانة شادية خلال رقودها في المستشفى.المعلومة التي زودني بها الزميل العزيز شامل تتعلق بظروف الفنان ريسان مطر قبل وفاته الأسبوع الماضي والذي "بح" صوته مناشداً الحكومة العراقية ووزارة الثقافة ونقابة الفنانين لمساعدته مادياً أو علاجياً وهو المصاب بمرض السرطان حيث كان يسكن في
متابعة القراءة
  2224 زيارات
  0 تعليقات
2224 زيارات
0 تعليقات

هل ستعود كركوك الى حضن الوطن؟/ حسين عمران

القوات العراقية تكسر سواتر وضعتها البيشمركة حول كركوك .. وتتمركز في تازة والبشير أكد مصدر امني اليوم الجمعة ان القوات العراقية كسرت سواتر وضعتها البيشمركة حول كركوك وتمركزت في قريتي تازة والبشير عقب قيام القوات الكردية بإنزال اعلامها منها. وذكرت تقارير اعلامية ان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي وجه بإيقاف دخول القوات العراقية الى كركوك لمدة 48 ساعة. وذكر مجلس امن كردستان ان الجيش العراقي، وقوات الحشد الشعبي قاما، "بتحشيد عسكري" قرب مدينة كركوك وطوز خورماتو، فيما بين
متابعة القراءة
  3072 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3072 زيارات
0 تعليقات

اختاروا ..بين الزواج بثانية او السجن المؤبد ! / حسين عمران

 لأن ظروف زواج شباب العراق صعبة اقتصادياً، لذا فإني أتوقع، بل على يقين تام، أن العراقيين سيبدأون  شد الرحال إلى أرتيريا في موسم جديد بدلاً من هجرتهم المحفوفة بالمخاطر إلى دول السويد أو سويسرا أو كندا أو ... أو ...وبدلاً من أن يتم القبض على المهاجرين العراقيين الى تلك الدول بسبب هجرتهم غير الشرعية ليتم ايداعهم في اقفاص السجون والمعتقلات، فان العراقيين المهاجرين الى ارتيريا سيتم ايداعهم في "القفص الذهبي"!!ليست مزحة هذه التي أتحدث بها، بل هي الحقيقة، فاذا ما أراد
متابعة القراءة
  2421 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2421 زيارات
0 تعليقات

وما أدراك ما المحاصصة / حسين عمران

كل الكتل السياسية تعترف بأن المحاصصة كانت وما زالت سبب دمار البلد وخرابه، وهذا طبعا ظاهريا وامام وسائل الاعلام فقط، اما في لقاءاتهم واجتماعاتهم فهم يطالبون بالتوافق السياسي وبـ"حصة" كتلهم في هذه الوزارة او تلك الهيئة!وامامنا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.. هل هي فعلا مستقلة؟لا نجيب لئلا يتهمونا بالانحياز لهذا الطرف او ذاك، لكن فقط نذكّر بالتظاهرات التي خرجت في عموم محافظات العراق وهي تطالب باستقالة المفوضية متهمين إياها بأنها غير مستقلة، لا بل ان الاتهامات عليها كانت اكثر جرأة حينما قال
متابعة القراءة
  2999 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2999 زيارات
0 تعليقات

عيد "المصالوة" بلا دواعش!! / حسين عمران

هل عنوان "همساتي" غريب؟ ربما.. هل هو غير مفهوم ويبدو لغزا للبعض؟ ربما.. لكن هل هو صعب المنال وبعيد عن التحقيق؟ لا وألف لا!!في البدء.. أقول حينما كتبت (عيد المصالوة بلا دواعش) فانما قصدت متمنيا ان يعيش أهالي الموصل الذين عانوا كثيرا من الدواعش طيلة ثلاث سنوات ان يعيشوا أيام عيد الفطر المبارك الأسبوع المقبل وقد تحررت كل أراضي مدينة الحدباء.فهل هذه الأمنية صعبة المنال؟أقول.. لم يبق للدواعش في ايمن الموصل الا بضعة كيلومترات، وذلك بعد تحرير كل ارضنا الطيبة في
متابعة القراءة
  2862 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2862 زيارات
0 تعليقات

100 عام على دخول الكهرباء لبغداد .. ولكن؟!!/ حسين عمران

مع دخول القوات البريطانية الى بغداد في العام 1917 دخلت الكهرباء الى بغداد بنصب اول مولدة تعمل بالديزل في منطقة قرب القشلة، وهذا يعني اننا اليوم يحق لنا ان نحتفل بمرور قرن على دخول الكهرباء الى العراق، لنكون بذلك اول دولة في المنطقة تنعم بالكهرباء خاصة اذا ما علمنا ان توماس اديسون اخترع الكهرباء في العام 1879، أي ان الكهرباء دخلت العراق بعد 38 عاما فقط من اختراعها عالميا!!ربما.. يسأل بعضكم، ما سبب هذه المقدمة "التاريخية" عن الكهرباء؟ أقول السبب يكمن
متابعة القراءة
  3531 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3531 زيارات
0 تعليقات

مبروك ... العراق الأسوأ عالمياً في رعاية حقوق الأطفال! / حسين عمران

وهذا "انجاز" اخر يحققه العراق الجديد في زمن الديمقراطية ! فبعد حصول العراق على المركز الرابع عالميا في الفساد وحصول بغداد للعام السابع على التوالي على لقب أسوأ مدينة في العالم ، وبعد عدم اعتراف العديد من الدول والمنظمات المعنية بالشهادات العراقية لتدني مستوى التعليم ، ها هو العراق يحقق " انجازا " اخر حينما اعتبرته المنظمات المعنية بانه " الأسوأ " عالميا في رعاية حقوق الأطفال !!نعم ... وفق مؤشر عالمي صادر عن مؤسسة حقوق الطفل وبالتعاون مع جامعة ايراسموس
متابعة القراءة
  3317 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3317 زيارات
0 تعليقات

حكاية وزير تحوّل إلى صبّاغ أحذية! / حسين عمران

سألني بعض زملائي.. ماذا رأيت خلال سفرتك الى تركيا؟قلت.. رأيت نظافة المدن، واستمرارية الكهرباء والماء، وشاهدت خلو الشوارع من المطبات والطسات، ولمست وعي المواطنين والتزامهم بالأنظمة والقوانين، وعجبت لوسيلة النقل "المترو" الذي يأتي كل دقيقتين حاملاً معه المئات من الركاب، السوق المصرية النظيفة بكل شيء وهي الشبيهة بسوق الشورجة عندنا المليئة بفضلات البضائع والأطيان خلال موسم الأمطار ورأيت.. ورأيت..قالوا.. كل هذه الأشياء التي ذكرتها ربما نشاهدها ونراها في أية مدينة (عدا مدينة بغداد طبعاً)، أخبرنا عن شيء لا يمكن مشاهدته في
متابعة القراءة
  4047 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4047 زيارات
0 تعليقات

قولوا معي..وداعاً للطائفية / حسين عمران

كان في نيتي منذ الشهر الماضي أن أكتب عن هذه الحالة المشرقة، لكني انتظرت أن تكون هناك حالات مشرقة مشابهة لأكتب وأقول بأعلى صوتي وليس بالهمسات.. إن الطائفية في العراق انتهت!!الحالة المشرقة الأولى.. بطلها المقاتل في قوة مكافحة الإرهاب فهد بن رباح الذي كان له دور بطولي في تحرير حي الزهراء في أيسر الموصل حيث بقي هناك نحو ثلاثة أشهر وتعرف على ساكني ذلك الحي فعرف فيهم أناسا طيبين وليس كما يشاع عنهم بأنهم "متعاونون" مع داعش.فهد.. ابن الناصرية تعرف على
متابعة القراءة
  4014 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4014 زيارات
0 تعليقات

وزارة السعادة! / حسين عمران

أنا متأكد ومتيقن وأصر إصراراً أن (عهود بنت خلفان الرومي) لو جاءت الى العراق فانها ستصطف في طوابير العاطلين برغم انها بمنصب "وزيرة"!هذه ليست إثارة صحفية، أو نكتة، لكنها الحقيقة، وربما سيسأل بعضكم كيف تقول ان (عهود بنت خلفان الرومي) هي بمنصب وزيرة ومع ذلك تدعي بأنها ستقف في طوابير العاطلين؟ومرة أخرى أؤكد على كلماتي اعلاها وأكرر ان الوزيرة (عهود) لو جاءت الى بغداد، فانها ستكون بلا عمل وبمعنى آخر ستكون من العاطلين او الفضائيين!!ولكي اضع النقاط على الحروف، واخلصكم من
متابعة القراءة
  3712 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3712 زيارات
0 تعليقات

الكهرباء تعترف! / حسين عمران

وأخيراً.. اعترفت وزارة الكهرباء بأن هناك بعض الموظفين  يتسلمون رشوة مقابل التلاعب بتجهيز الكهرباء لهذه المدينة أو تلك داخل مناطق بغداد خاصة، إذ إن أغلب المحافظات تتمتع بـ"بحبوحة" كهربائية لا مثيل لها في بغداد، حيث أن تجهيز بعض المحافظات يكون طوال ساعات اليوم!كما اعترفت وزارة الكهرباء يوم 24 شباط، على لسان المتحدث باسمها، بأن بعض العاملين في توزيع الكهرباء يتعرضون لتهديدات إذا ما تم قطع الكهرباء عن هذه المحلة أو تلك!نقول.. حسناً، بعد اعتراف وزارة الكهرباء هذا ولو أنه جاء متأخراً،
متابعة القراءة
  3831 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3831 زيارات
0 تعليقات

انقذوا التعليم في العراق / حسين عمران

إلى أين وصل التعليم في العراق؟لا تفكروا كثيراً في الإجابة، فالتعليم في العراق خارج معايير جودة التعليم، وذلك حسب مؤشر جودة التعليم الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.وهذا يعني أن أغلب الدول لا تعترف بالشهادات العلمية الممنوحة لخريجي الجامعات العراقية! حينها تذكرت كيف أن إحدى قريباتي وكانت طالبة في كلية طب بغداد/ المرحلة الثالثة، غادرت الى ألمانيا بعد زواجها وأرادت تكملة دراستها لتفاجأ بضرورة إعادتها الى الصف الأول بعد امتحان تمهيدي أولي!!لكن.. لماذا التعليم في العراق خارج معايير جودة التعليم؟الجواب
متابعة القراءة
  3798 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3798 زيارات
0 تعليقات

ماذا تعرفون عن (شهادة الحياة)؟ / حسين عمران

هل سمعتم شيئا عن (شهادة الحياة)؟ هذا السؤال ليس لغزا، بل هو حقيقة تشير الى آخر ما تفتقت عنه عبقرية هيأة التقاعد الوطنية، واقرأوا معي لتعرفوا شيئا عن (شهادة الحياة)!في البدء لابد من القول.. كان الله في عون المتقاعدين، اقول هذا وانا اطلع بين الحين والآخر على الإجراءات الروتينية التي تقف في طريق المتقاعد قبل حصوله على "فليساته"!كنت أقرأ كثيرا عن معاناة المتقاعدين وهم يراجعون هيأة التقاعد الوطنية للحصول على راتب تقاعدي يوفر لهم العيش الكريم بعد عشرات السنين من العمل الوظيفي
متابعة القراءة
  3877 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3877 زيارات
0 تعليقات

شيء عن أزمة السكن في العراق / حسين عمران

بعد اجتماعات عديدة ومناقشات مستفيضة أكدت الأمانة العامة لمجلس الوزراء ان العراق بحاجة الى مليوني وحدة سكنية لحل ازمة السكن!!وربما تكون امانة مجلس الوزراء قد تناست ان وسائل الاعلام المختلفة كانت قد أعلنت منذ سنوات طويلة ان العراق بحاجة الى نحو ثلاثة ملايين وحدة سكنية ان لم نقل أربعة ملايين وليست مليونين، فهذا وزير الإسكان والاعمار الأسبق محمد صاحب الدراجي اعلن في 9-3- 2016 ان العراق بحاجة الى ثلاثة ملايين وحدة سكنية، اما وزير الإسكان والاعمار السابق جاسم محمد جعفر فقد
متابعة القراءة
  4970 زيارات
  0 تعليقات
4970 زيارات
0 تعليقات

أوقفوا .. عنف النساء على الرجال! / حسين عمران

انتبهوا الى ازدواجية المجتمع هذه.. حينما يسمع بعضنا عن "ضرب" الزوج لزوجته، فاننا نتعاطف فورا مع المرأة ونقول "مسكينة" زوجها يضربها.. لكن حينما تضرب هذه "المسكينة" زوجها فاننا لا نتعاطف مع الزوج ونقول عنه بأنه "ليس رجلا"!!انها ازدواجية، اليس كذلك؟لكن.. قد يسأل بعضكم هل فعلا هناك زوجات تضرب ازواجهن؟ نجيب باعلى اصواتنا بـ"نعم" بل هناك زوجات "يقتلن" أزواجهن خنقا او ضربا بالساطور!سمعنا.. ان الزوجة المصرية هي الأولى عالمياً في ضرب الأزواج، حيث وصلت النسبة إلى 50.6% من  عدد المتزوجين في مصر.وليس
متابعة القراءة
  3955 زيارات
  0 تعليقات
3955 زيارات
0 تعليقات

من (يوقظ) خلايا داعش النائمة؟! / حسين عمران

البغداديون يستقبلون عامهم الجديد بسلسلة تفجيرات دامية!البعض قال.. إنها من عمل "خلايا نائمة" والبعض الآخر قال إن أيادي سياسية خلفها، والبعض الثالث ادعى أنها نتيجة هزيمة داعش في ساحات الوغى فأراد نقل معاركه إلى داخل المدن، وبين هذا الرأي أو ذاك فإن الضحية كانت مزيداً من الدماء الزكية التي سالت في أحياء الصدر واليرموك والشعب والزعفرانية والبلديات وشارع فلسطين و...و...و.. إذن.. ما الحل أمام هذه التفجيرات التي أرعبت البغداديين مع أول أيام عامهم الجديد؟ومرة أخرى نعود فنقول.. إن البعض قال إن الحل
متابعة القراءة
  3946 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3946 زيارات
0 تعليقات

انتبهوا.. ست حالات طلاق في الساعة / حسين عمران

هذه أرقام مخيفة ومرعبة، أتمنى أن ينتبه إليها المختصون في شؤون وشجون المجتمع العراقي.الأرقام التي أتحدث عنها تخص حالات الطلاق في العراق والتي تزداد يوما بعد آخر ان لم اقل ساعة بعد أخرى.فالارقام تشير الى 52.465 حالة طلاق خلال العام الماضي، وهذا يعني ان هناك نحو 4372 حالة طلاق شهريا، ويعني أيضا ان هناك 145 حالة طلاق يوميا، وأخيرا هذا يعني ان هناك 6 حالات طلاق كل ساعة!انها ارقام قلقة.. اليس كذلك؟هذه الأرقام انتبه لها رجال الدين فاشاروا اليها في خطبة
متابعة القراءة
  3878 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3878 زيارات
0 تعليقات

كيكة الموازنة / حسين عمران

كان الله في عونك أيها المواطن العراقي الفقير، وأتوجه بالدعاء الى العلي القدير ليلتفت نوابنا الكرام الى الموظف البسيط، وهم يواصلون ماراثونهم لإقرار الموازنة "الكيكة" التي تريد كل كتلة سياسية اخذ حصتها منها، متناسين هموم ومعاناة المواطنين والموظفين معا.كتلة التحالف الوطني تطالب بنسبة الـ"5" دولارات للمحافظات النفطية وإلا فانها لن تصوت على الموازنة، التحالف الكردستاني يطالب بأن تكون رواتب البيشمركة من حصة وزارة الدفاع الاتحادية وإلا فانها ستقاطع جلسة التصويت على الموازنة، تحالف القوى العراقية يطالب بنسبة 30% في الحشد الشعبي
متابعة القراءة
  3848 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3848 زيارات
0 تعليقات

الموظفون يتساءلون! / حسين عمران

الموظفون.. خائفون.. مرتبكون.. يتساءلون هل ستصرف رواتبنا كاملة ضمن موازنة 2017 من دون استقطاعات جديدة ترهق كاهلنا وتخفض ميزانيتنا؟ ويستفسرون بعد قلقهم هذا.. هل اذا ما قدمنا طلب الإحالة على التقاعد، هل سيتم صرف المنحة لنا، ام ان التقشف (سيلفلفها) علينا؟أقول.. للموظفين الحق في قلقهم هذا، وللمتقاعدين كل الحق في خوفهم على (فليساتهم) التي يستلمونها كل شهرين بعد ان أصابها التخفيض في موازنة 2016 وهناك نية كما تسربت الاخبار بزيادة نسبة الاستقطاع من رواتب الموظفين والمتقاعدين في موازنة 2017!!لكنْ.. الموظفون ومعهم
متابعة القراءة
  4245 زيارات
  0 تعليقات
4245 زيارات
0 تعليقات

زيادة جديدة في الأسعار / حسين عمران

قبل نحو شهرين، كنت قد "همست" للقراء داعين إياهم إلى أن يشدوا الأحزمة على البطون بسبب إجراءات التقشف التي لا يكتوي بنارها سوى فقراء الله على الأرض، اما ساكنو المنطقة الخضراء فهم بمنأى عن أي اجراء تقشفي شئنا ام ابينا.وقبل ان يتهمني البعض بالتشاؤم، أقول هاكم دليلي عن سبب "صراخي" هذه المرة بأن تشدوا الاحزمة على بطونكم.أقول.. أمس الأول فقط اطلعت على ثلاثة ادلة وبراهين تشير وبكل وضوح الى ان هناك نقصا في رواتب الموظفين والمتقاعدين ضمن موازنة 2017، كما ان
متابعة القراءة
  4210 زيارات
  0 تعليقات
4210 زيارات
0 تعليقات

في قرار مفاجئ.. أوقفوا إنتاج الأسمدة / حسين عمران

وصلتني عبر بريدي الالكتروني رسالة تحمل توقيع عدد من موظفي شركة الاسمدة الجنوبية في البصرة، والرسالة حقيقة مؤلمة وتتعلق بمصير 3600 موظف يعملون في هذه الشركة التي لم تزل تنتج الاسمدة معتمدة على  التمويل الذاتي ورغم ذلك فان هذه الشركة مهددة بالاغلاق وتشريد موظفيها ليصطفوا في طوابير العاطلين.ربما يسأل البعض ولماذا ارسل هؤلاء الموظفين البصراويين رسالة معاناتهم لي بالذات؟ اقول لأني كنت قد كتبت الأسبوع الماضي عن هدر وخرق الغاز في الحقول النفطية دون الاستفادة منه، لا بل ان العراق يستورد
متابعة القراءة
  4141 زيارات
  0 تعليقات
4141 زيارات
0 تعليقات

ليست حزورة بل حقيقة مؤلمة / حسين عمران

من منكم يساعدني في حل هذا اللغز؟العراق يحرق ويهدر مليارات الأمتار المكعبة من الغاز ومن ثم يقوم بصرف مليارات الدولارات لاستيراد الغاز؟هذه ليست حزورة او فزورة، بل هي الحقيقة المؤلمة التي يعيشها العراق منذ عشرات السنين، واذا ما افترضنا فعلا ان النظام السابق لم يقم بتنمية الاقتصاد الذي عانى من الإهمال آنذاك، نقول ما الذي فعلته الحكومة ووزارة النفط في العراق الجديد الذي نعيش في ظله منذ 13 عاما؟وزارة النفط بعد العام 2003 كان كل هدفها هو زيادة انتاج النفط، ومع
متابعة القراءة
  4113 زيارات
  0 تعليقات
4113 زيارات
0 تعليقات

أمانة بغداد وتفجير الكرادة / حسين عمران

ما علاقة أمانة بغداد بتفجير الكرادة؟ وكيف أسهمت بزيادة عدد الضحايا؟ربما يبدو هذا السؤال غريباً، حيث سيسأل البعض قائلاً، وما علاقة أمانة بغداد بتفجير الكرادة الإرهابي؟حينها سأدعو كل السائلين إلى إلقاء نظرة بسيطة على أبنية العمارات في شارع الجمهورية وبالذات القريبة من سوق الشورجة، انظروا جيداً، ماذا تشاهدون؟ وحين تمعنون النظر ستشاهدون سلالم حديدية "نازلة" من أعلى العمارة إلى الطابق الأول.ماذا يعني هذا؟ وما فائدة هذه السلالم الحديدية؟أقول إن الجهات المختصة، وربما هي ذاتها أمانة بغداد، قبل العام 2003 ألزمت أصحاب
متابعة القراءة
  4102 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4102 زيارات
0 تعليقات

نصب الحرية بثلاثة آلاف دينار! / حسين عمران

أعلم.. أن همساتي هذه ستكون كصرخة في صحراء شاسعة لا يسمعها أحد، لذا فلا أنتظر من أية مؤسسة "فعلاً" حقيقياً لما سأتناوله في موضوعي هذا!ربما سيقول بعضكم، ولماذا تكتب إذن، اذا ما كنت تعلم أن لا صدى سيسمع بعد كلماتك هذه؟ أقول مهمة الإعلامي الكتابة والتنبيه لبعض المظاهر السلبية، وعلى الجهات المختصة التنفيذ، كما ان الاعلامي مهمته التحذير والتبليغ ودق ناقوس الخطر امام اية حالة يراها تستحق ذلك.وقبل ان تسألوا عن سبب تشبيه كلماتي هذه كصرخة في صحراء شاسعة اقول لأن
متابعة القراءة
  4203 زيارات
  0 تعليقات
4203 زيارات
0 تعليقات

ابشروا .. إلغاء 1000 مذكرة اعتقال! / حسين عمران

أعترف .. بأني سبق وأن كتبت عن موضوع المعتقلين الأبرياء الذين يطلق سراحهم لعدم ثبوت الادلة، وها أنذا اليوم اعود للكتابة عن هذا الموضوع بعد معرفتي بمعلومات جديدة تستحق الكتابة عنها.اول معلومة حصلت عليها هي تلك التي اعلنت عنها وزارة العدل حينما قالت انها اطلقت سراح 277 نزيلا من سجون الوزارة بينهم 22 من النساء، فيما بلغ عدد المرسلين من النزلاء الى المحاكم 893 حركة تسفير!! ولمن لا يعرف معنى حركة تسفير فنستطيع القول انها تعني بقاء النزيل في السجن لحين
متابعة القراءة
  4780 زيارات
  0 تعليقات
4780 زيارات
0 تعليقات

العلم ..رمـز السـيادة / حسين عمران

ما الذي حدث في بعض شوارع بغداد وبعض المحافظات بعد أحداث الثلاثين من نيسان الماضي؟ما الذي حدث بعد أن اقتحم المتظاهرون في ذلك اليوم المنطقة الخضراء ودخلوا مبنى البرلمان؟قبل أن نجيب على هذا السؤال لا بد من معرفة ما الذي حدث يوم الثلاثين من نيسان الماضي، ففي ذلك اليوم دخل المتظاهرون مبنى البرلمان وهم يرفعون العلم العراقي ويهتفون "إيران برة برة.. بغداد تبقى حرة".في البدء.. لا بد من القول ان ايران جارة مسلمة ولها مع العراق حدود تمتد لنحو 1200 كيلومتر،
متابعة القراءة
  4843 زيارات
  0 تعليقات
4843 زيارات
0 تعليقات

اعتصام النواب يدخل أسبوعه الثاني / حسين عمران

ما الذي يريده النواب المعتصمون؟ ولماذا ما زالوا ومنذ أكثر من أسبوع يقضون ليلهم في قاعة البرلمان؟ ولماذا رفض بعض النواب المعتصمين الأموال التي قدمت اليهم رشاوى لأجل فض الاعتصام؟ ثم لماذا قرر بعض النواب المعتصمين ترك كتلهم السياسية التي قررت "فصلهم" لأنهم أرادوا الإصلاح والتغيير؟نعم.. النواب المعتصمون يريدون التغيير والاصلاح من خلال التخلي عن المحاصصة والطائفية التي دمرت البلد وما زالت، لكن البعض من رؤساء الكتل السياسية لا يريدون ذلك، ولا يرغبون به، بل إنهم يرفضون ذلك رفضا قاطعا، لماذا؟
متابعة القراءة
  4445 زيارات
  0 تعليقات
4445 زيارات
0 تعليقات

وزارة بوزيرين !! / حسين عمران

وبعد.. ما الذي سيحدث بعد أن قدم العبادي مرشحي وزارته التكنوقراط؟بدءاً.. نقول إن المرشحين هم فعلا من "التكنوقراط" إذ ان ستة مرشحين هم حاليا أساتذة في الجامعات العراقية لا بل ان بعضهم رئيس جامعة والبعض الآخر عميد كلية، ولكن هل يكفي "التكنوقراط" والأستاذ الجامعي الذي استيزر ان ينجح في ادارة الوزارة.. أية وزارة؟.. ونقول ايضا ان اغلب المرشحين هم من ذوي الاختصاص، أي ان الوزير المرشح استيزر في وزارة من اختصاصه وليس كما حدث في الحكومات السابقة حيث كان الوزير المرشح
متابعة القراءة
  4099 زيارات
  0 تعليقات
4099 زيارات
0 تعليقات

قرض صندوق النقد الدولي شرٌ لابد منه

ديفيد كاميرون، هل تعرفونه؟نعم، إنه رئيس وزراء بريطانيا منذ العام 2010، هذا المسؤول لم يتدخل حينما فقدت والدته "ماري" البالغة من العمر 81 عاما وظيفتها تطبيقاً لإجراءات تقشفية بريطانية، حيث كانت تعمل في مركز لرعاية الطفولة.وحينما سئلت "ماري" والدة رئيس وزراء بريطانيا ما اذا كانت قد طلبت من ابنها التدخل لمنع إغلاق المركز أجابت "لا أتدخل في شؤونه"!!أعيدوا قراءة جواب والدة رئيس وزراء بريطانيا "لا أتدخل في شؤونه" .حسناً.. ربما تسألون وما علاقتنا بهذا؟أقول.. لا، هناك علاقة كبيرة.. وكبيرة جدا، وهاكم
متابعة القراءة
  3439 زيارات
  0 تعليقات
3439 زيارات
0 تعليقات

قتلى وجرحى بتفجير سيارة مفخخة في حي الكرادة وسط بغداد

قسماً.. إن مطالب المتظاهرين التي جاءت على لسان السيد الصدر في خطابه أمس الأول، تلك المطالب لو تم تنفيذها لاستقر العراق وعادت إليه عافيته وقوته وازدهاره.تسألون ما المطالب؟أقول لمن لم يسمع خطاب السيد الصدر انه دعا رئيس الوزراء الى اكمال مشروعه الاصلاحي دون النظر الى الضغوطات.نعم.. فالسيد العبادي يتعرض الى ضغوطات كبيرة من الكتل السياسية لابقاء هذا الوزير او "تدويره" الى وزارة اخرى، لذا دعا السيد الصدر الى اكمال الاصلاحات بمهنية بعيدا عن تلك الضغوطات، اذ ان المتظاهرين لا يريدون حلولا
متابعة القراءة
  3296 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3296 زيارات
0 تعليقات

عراقيون من بين أفضل علماء العالم! / حسين عمران

اعترفُ... أن البعض انتقدني قائلا باني لا اكتب في همساتي سوى عن القضايا السلبية، ولم نقرأ يوما وأنت تهمس عن الجوانب الايجابية في العراق! واعترف... باني لم أكن راغبا مع أولئك المنتقدين إذا ما سألتهم "وأين الجوانب الايجابية في بلدي لكي اكتب عنها؟" حيث الفوضى وانعدام الأمن والفساد وانعدام الخدمات و... و.... ومع ذلك أقول... بحثت عن جانب ايجابي في عراق اليوم لأكتب عنه، فوجدت باني لا بد وان اكتب عن مؤسسة ماركيز العالميةّ! ربما البعض سيسأل وما علاقة هذه المؤسسة
متابعة القراءة
  4005 زيارات
  0 تعليقات
4005 زيارات
0 تعليقات

الحوكمة منهج قيادة متطور/ الدكتور مهند العزاوي

لسيطرات.. وما أدراك ما السيطرات!!منذ فترة وانا ارغب بالكتابة عن السيطرات الأمنية، لكن تسارع الاحداث وبروز افكار مواضيع اخرى تحول دون ذلك، حتى كانت رسالة الشاعر حسن النواب التي وجهها الى السيد وزير الداخلية يشكوه فيها "ظلم" السيطرات والعاملين فيها، تلك الرسالة كانت حافزا لي للكتابة عن هذه السيطرات التي طالما سمعنا من اكثر من مسؤول برفعها او تقليص عددها لكن دون جدوى.السيطرات.. وضعت في مداخل المدن والاحياء السكنية ابان الصراع الطائفي في بغداد والمحافظات والذي نتيجته برزت الكتل الكونكريتية التي
متابعة القراءة
  3831 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3831 زيارات
0 تعليقات

هل يستخدم الجينوم لمواصلة تزوير التاريخ ؟ / صلاح المختار

منذُ شهرين وأنا أحاول الكتابة عن الفنان التركي الذي جسد دور "مراد علم دار" في المسلسل الذي حمل عنوان "وادي الذئاب" واسم الفنان الحقيقي هو نجاتي شاشماز، لكن تسارع الأحداث السياسية كان وراء تأجيل ذلك حتى قرأت قبل يومين خبراً عن الفنان كاظم الساهر، حينها قررت فقط أن "أهمس" للفنانين علم دار والساهر.ربما.. أحدكم سيسأل وما العلاقة التي تربط هذين الفنانين لتقرر الكتابة عنهما؟أقول.. في تشرين الأول الماضي دخل الفنان "علم دار" أحد مستشفيات تركيا حيث رأى إدارة المستشفى تطرد طفلة
متابعة القراءة
  3551 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3551 زيارات
0 تعليقات

نمولة والجدة حسناء... إصدار جديد لمكتبة الطفل

أنا معَ المتظاهرين..!عذراً.. لست انا من اقول ذلك (رغم اني اتمنى ذلك)، فالقائل هو المرجع الديني السيد علي السيستاني حينما استقبل وفدا من المتظاهرين قائلا لهم "انا مع المتظاهرين ولو كانت صحتي تسمح لكنت سائرا معكم في التظاهرات".وهذا يعني أول ما يعني ان المرجعية الدينية تدعم وبشكل قوي وواضح المتظاهرين، وهؤلاء يطالبون بمحاسبة حيتان الفساد، لكن هذه الحيتان لم تزل "تسرح وتمرح" دون حسيب او رقيب، بل ان الحيتان هذه لم تزل تسرق اموال العراقيين وثرواتهم، وهذا ما نتج عنه عجز
متابعة القراءة
  3763 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3763 زيارات
0 تعليقات

أمبراطوريات الشركات الأمنية الخاصّة - كتاتيب قمامة المحتل !!!/عبدالجبارنوري

قلت لهم.. غدا اول ايام عيد الاضحى المبارك.. فماذ انتم فاعلون؟ابتسموا.. ليسألوني قائلين.. يبدو انك لم تقرأ اشعار المتنبي؟قلت.. ولماذا هذا السؤال..؟ اخبرتكم بأن غدا عيد الاضحى المبارك متمنيا لكم اياما سعيدة!قالوا عن أية ايام سعيدة تتحدث؟ واين نجد السعادة ونحن في حالنا هذا، اولادنا هاجروا مختارين الى دول اوربية لعلهم يجدون هناك السعادة، واولادنا مهجرون نتيجة رحى الحرب التي تدور في بعض المحافظات، وثالثة اولادنا نازحون نتيجة سيطرة داعش على بعض مناطق العراق، فماذا نحن فاعلون واولادنا مهاجرون او مهجرون
متابعة القراءة
  3610 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3610 زيارات
0 تعليقات

ألوان من الصمت / الشاعرعبد الجبار الفياض

ستيف مامان.. رجل اعمال من مدينة مونتريال الكندية، رأيت صورته مع زوجته واطفاله الستة، وقررت ان اخصص "همسات" اليوم له او الاصح لمبادرته التي تستحق الشكر والتقدير والاحترام متمنيا ان يحذو رجال الاعمال عندنا اولا والسياسيين ثانيا حذو ستيف مامان.بالتأكيد.. بعضكم سيسأل وما الذي فعله هذا الـ"ستيف" لتكتب عنه متجاهلا معاناة العراقيين وهم يهاجرون الى عالم المجهول ومتناسيا ايضا احوال النازحين وما يعانون في خيمهم التي لا تقيهم لا حر الصيف ولا برد الشتاء الذي سيطرق ابوابه قريبا.قلت.. ومن قال ان
متابعة القراءة
  3712 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3712 زيارات
0 تعليقات

لا زحامات مرورية مع (القطار المعلق)!! / حسين عمران

كلما أقرأ خبراً عن هذا المشروع أضحك مع نفسي أولاً ومع الذي بقربي ثانياً لنتحدث بعدها قليلاً عن هذا المشروع الذي تشير كل الدلائل الى انه مشروع وهمي ليس إلا.وليس أنا فقط من يقول إن هذا المشروع وهمي، بل العديد من مسؤولي محافظة بغداد.وقبل الحديث عن تفاصيل مشروع القطار المعلق، أشير فقط الى معلومة لتحكموا معي إن كان هذا المشروع وهميا ام لا؟وهذه المعلومة تقول ان قطار بغداد المعلق يسير بالطاقة الكهربائية!! ومهلاً.. أعرف أنكم ستسألون، وماذا اذا انقطعت الكهرباء فجأة،
متابعة القراءة
  4399 زيارات
  0 تعليقات
4399 زيارات
0 تعليقات

قصائد في قصيدة حروف الحرية / عبد الجبار الفياض

كان يفترض كتابة "همساتي" هذا منذ السادس من آب الماضي، أي منذ افتتاح قناة السويس بعد تطويرها، لكن إصلاحات السيد العبادي والتظاهرات المطالبة بمحاسبة الفاسدين، كانتا وراء تأجيل هذا الهمس.لكن.. لماذا هذه الرغبة بالكتابة عن قناة السويس؟ أقول لأجل مقارنة مشروع الإرادة المتمثل بقناة السويس بمشروع الفشل والفساد المتمثل بقناة الجيش!وقبل التحدث عن مظاهر الفساد بمشروع الفشل، أقول اقرأوا معي هذه الأرقام:-طول قناة السويس 38 كم وقناة الجيش طولها 18 كم، عرض قناة السويس 100 متر وقناة الجيش عرضها 3 أمتار
متابعة القراءة
  3680 زيارات
  0 تعليقات
3680 زيارات
0 تعليقات

وجوهُ النّار .. / عبد الجبار الفياض

في الأول من آب اللهاب، كان هناك قراران (لهّابان).. نهبا وسينهبان جيوب المواطنين، إن لم تتدارك الجهات المعنية لإيقاف القرارين!في الأول من آب صدر قراران حكوميان، الاول رفع نسبة الضريبة على كارتات شحن الموبايل بنسبة 20%، والثاني البدء بتطبيق الضريبة الكمركية على بعض السلع المستوردة ومنها السيارات والسيكاير.في البدء نقول إن من حق الحكومة اتخاذ الاجراءات المناسبة للتخفيف من عجز الموازنة، لكن مع مراعاة عدم تحميل المواطن أية زيادة في الأسعار خاصة مع وضعه الاقتصادي المنهك.فما الذي حصل خلال الايام الماضية؟أولاً:
متابعة القراءة
  4163 زيارات
  0 تعليقات
4163 زيارات
0 تعليقات

اعترافاتُ ابن جلا / الشاعرعبد الجبار الفياض

مسؤول متنفذ دخل "مزاج" فتعكر "مزاجه" حينها أمر حمايته بتأديب العمال؟مهلا... فانا لا اتحدث بالالغاز، فهذا هو ما حصل على ارض الواقع واليكم الحكاية..اقول.. حقيقة.. لا اعرف بالضبط ما الذي حدث في مطعم مزاج في منطقة الكرادة وسط بغداد، الا ان الذي اعرفه ان السيد وزير الداخلية اوعز بتشكيل لجنة تحقيقية بشأن ذلك.وحينما نقرأ في حيثيات الخبر نعرف ان احد عناصر الحماية التابعين لمسؤول كبير ومتنفذ كان قد اعتدى على عمال المطعم، ولم يكتف بذلك بل اختطف عمال الفندق الى جهة
متابعة القراءة
  3655 زيارات
  0 تعليقات
3655 زيارات
0 تعليقات

همسات : أرقام .. وأرقام / حسين عمران

اقرأوا معي هذه الأرقام ومن بعدها يحق لكم ترديد مقولة (عجيب أمور غريب قضية)..مخصصات الرئاسات الثلاث والدرجات الخاصة تساوي الراتب الاسمي × أربعة، وبما ان الراتب الاسمي للمدير العام يبلغ 2،5 مليون دينار فهذا يعني ان مخصصاته تبلغ 10 ملايين دينار ولكم ان تقيسوا مخصصات البرلمانيين ورئاستي الجمهورية والوزراء والدرجات الخاصة.هذا اولا.. اما ثانيا وهو الاهم نسأل ومعي ملايين العراقيين يسألون: لماذا يتم منح الوزراء والبرلمانيين مبلغ ثلاثة ملايين دينار بدل سكن  خاصة اذا علمنا ان اغلبهم يسكنون المنطقة الخضراء وفي
متابعة القراءة
  4487 زيارات
  0 تعليقات
4487 زيارات
0 تعليقات

أين أصبح أول 11 موظفا في مايكروسوفت اليوم؟

كنتُ أتمنى في مثل هذا اليوم العاشر من حزيران أن نحتفل، نحن العراقيين، بتحرير الموصل لا أن يحتفل اليوم الدواعش بهذا اليوم وهم يزينون شوارع الموصل وحاراتها القديمة للاحتفال بالذكرى الأولى لـ(يوم الفتح).نعم.. عام كامل مضى بكل أيامه وساعاته ولحظاته ونحن لم نزل لم نحدد بعد من الذي (باع) الموصل.. عام مضى ونحن لم نزل نسمع ونقرأ التصريحات لمسؤولين عسكريين ومدنيين وكل واحد منهم يلقي اللوم على الآخر في سقوط الموصل.. عام مضى وكل يوم يخرج علينا برلماني ليخبرنا بأن لجنة
متابعة القراءة
  3577 زيارات
  0 تعليقات
3577 زيارات
0 تعليقات

لمواجهة الواقعية (2 والأخيرة) / شامل عبد القادر

من يدفع منكم 7 آلاف دينار لسعر الأمبير الواحد لصاحب المولدة الأهلية فليرمني بحجر، ومن دفع منكم 9 آلاف دينار سعر الأمبير الليلي أو ما يسمى (التشغيل الذهبي) فليرمني بحجرين كبيرين!أقول هذا وأنا أقرأ التصريحات النارية لأعضاء مجلس محافظة بغداد الذين ومثل كل عام "يزبدون ويرعدون ويهددون" باتخاذ أقسى العقوبات بحق المخالفين من أصحاب المولدات، لكن واقع الحال انه مع كل تصريح ناري يرتفع سعر الأمبير حتى وصل الى اكثر من 25 ألف دينار للأمبير الذهبي وتحت عينك يا عضو مجلس
متابعة القراءة
  3747 زيارات
  0 تعليقات
3747 زيارات
0 تعليقات

أنا أبن الرافدين من أرض الرافدين / نبيل المنصوري

ثلاثون ساعة.. اعتبرها البعض من اصعب الساعات التي قضاها وزير العدل المصري ليقدم بعدها استقالته من منصبه وهو يعتذر للمواطنين عموما وللزبالين خصوصا.لكن ما علاقة وزير العدل بالزبالين؟ ولماذا يعتذر لهم وهو يقدم استقالته؟الحكاية تبدأ صباح الاحد الماضي حينما صرح وزير العدل المصري محفوظ صابر بأن ابن عامل النظافة لا يصلح للعمل بالقضاء وابن عامل النظافة لو دخل القضاء فستحدث له أشياء كثيرة مثل الاكتئاب ولن يكمل عمله في هذا المجال.آنذاك فقط قامت الدنيا في مصر ولم تقعد.. وامتلأت صفحات التواصل
متابعة القراءة
  3305 زيارات
  0 تعليقات
3305 زيارات
0 تعليقات

عواصف ثلجية تضرب القارة الأوروبية وتقتل أكثر من عشرين شخصاً

لا نأتي بجديد حينما نتحدث عن أزمة الكهرباء، لكن "الجديد" هو الحلول الترقيعية التي تضعها وزارة الكهرباء لحل أزمة الكهرباء التي تشير الإحصائيات الى ان نحو 30 مليار دولار صرفت على تحسين الكهرباء من دون جدوى.وزارة الكهرباء وبدلا من أن تدرس كيفية زيادة ساعات تجهيز الكهرباء للمواطنين من خلال تشييد محطات جديدة أو تأهيل المحطات القديمة نراها تدرس كيفية "تقنين" استهلاك الكهرباء من قبل المواطنين من خلال حلول "ترقيعية".وهذه الحلول التي نقصدها بدأتها وزارة الكهرباء بتجربة الـ10 أمبيرات حيث أرادت وضع
متابعة القراءة
  3681 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3681 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال