الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عندما يتحول الهديل الى أنين / د. حسن الخزرجي

 جاءت من مكان ما لتبني عشها على سطح غير مستو في مقدمة الدار فوق ذلك الفانوس الكهربائي . في كل يوم اخرج صباحا ﻷجد ان بعضا من قش العش قد تساقط على اﻷرض فعوضته تلك الحمامة حتى استقر لها اﻷمر . كم كنت سعيدا و أنا اسمع صوت هديلها فجر كل يوم ﻻسيما عندما كان يترافق مع تغريد بلبل قد حط على شجرة الجيران لأنسى انني قضيت ليلة أخرى بلا نوم . و تعودت ان انظر الى العش صباحا و كأنني
متابعة القراءة
  1395 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1395 زيارات
0 تعليقات

لماذا الكهرباء ؟ / الدكتور حسن الخزرجي

 في سنة ما كنت القي على طلبة الجامعة محاضرات في فلسفة الحضارة ، و أذكر ان احدى المحاضرات كانت تتعلق بمقياس الحضارة ؛ بمعنى : كيف نقيم حضارة ما و نقيس درجات تقدمها ؟ احدى النظريات العالمية في ذلك كانت ترى أن المقياس يقوم في مدى استهلاك الكهرباء ؛ فالدول التي تستهلك الكهرباء بكثرة هي الدول اﻷكثر تحضرا .فالكهرباء تعني : مصانع منتجة ، بل طاقة انتاجية عالية ، و تعني خدمات متطورة في المجالات الحياتية كافة ، و تعني محاصيل زراعية
متابعة القراءة
  1970 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1970 زيارات
0 تعليقات

مقالتي ضد نفسي / د. حسن الخزرجي

 احب شعبي ، و من يحب ينبغي أن يفهم حبيبه و يصارحه بصدق و أمانة بما له و ما عليه كي تدوم المحبة التي ﻻ تنبت جذورها في القلوب من غير تضحية دائمة و صبر و تفان و اخلاص .احب شعبي ، لكن هذا الشعب قد خرج أو اخرج من أهم سمات الوجود و هي : التاريخ ، اﻷنسانية، الحياة؛فصار شعبا قابلا لكل زرع خبيث ، و رافضا لكل زرع طيب .. حتى جعلني ذلك اصرخ: لماذا لم تعد الحرية تنبت
متابعة القراءة
  1717 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1717 زيارات
0 تعليقات

هدر الزمن كارثة حقيقية / د. حسن الخزرجي

 ﻻ احدثكم عن مفهوم الفلسفة الممل للزمن ، وﻻ مفهوم الدين غير المحدد له ، وﻻ مفهوم العلم المعقد .ولكن احدثكم عن مفهوم الزمن حضاريا... المؤلم كثيرا لنا..فالشعوب المتحضرة تدرك ان للزمن قيمة عظيمة لا يمكن حساب مقدارها .لما يشكله من أعتبارات قياسية ﻷنجازات الانسان في مدد محددة تحسب بحسابات تعارفت عليها البشرية في مجرى تقدمها ؛ كالدقيقة والساعة واليوم والاسبوع والشهر والسنة ... وهكذا .وعندما يضيع الزمن فلا يمكن تعويضه أبدا ..والسبب في ذلك ان فرصا كثيرة من الانجاز والتقدم
متابعة القراءة
  2465 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2465 زيارات
0 تعليقات

التربية و التعليم في العراق الى اين ؟/ د.حسن الخزرجي

خرجت اليابان من الحرب العالمية الثانية دولة انقاض . و ارادت ان تعيد بناء نفسها ، فدست اميركا انفها في ذلك كما هي عادتها في كل البلدان التي تستطيع اليها سبيلا ، و قالت لليابانيين انكم خرجتم من الحرب دولة مدمرة و لهذا فان مؤسسات التربية و التعليم في بلدكم بحاجة الى مناهج تطبيقية علمية في الرياضيات و الهندسة و الفيزياء و الكيمياء و غيرها و لستم بحاجة الى المناهج التي تتحدث عن ثقافة اليابان و عاداتها و اخلاق اهلها و
متابعة القراءة
  2810 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2810 زيارات
0 تعليقات

شعبك اهلك .. فلا تكن من العاقين / د.حسن الخزرجي

ارى بعض الناس لجهالة أو قصد أو مرض نفسي أو غاية خبيثة ﻻ يحسن في كتابته غير شتم الشعب ، و تحميله مسؤولية كل ما جرى و يجري ، و كأنه بذلك يريد ان يخرج نفسه من دائرة التقصير التي يتوهمها أو هي في أي حال من اﻷحوال عملية جلد للذات و شعور بتأنيب الضمير ، أو عكس ما في الذات من صفات على اﻵخرين . و مثل هؤﻻء ﻻ ارى فيهم و ﻻ في كتاباتهم و آرائهم اي خير أو
متابعة القراءة
  2722 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2722 زيارات
0 تعليقات

احد الصغار يهاجم العلمانية / د حسن الخزرجي

احد الصغار يهاجم العلمانية و يرى(( انها دخيلة على الشعب العراقي المسلم )) . و هذا ما جعلنا و يجعلنا نتساءل : العلمانية منهج دولة يؤمن بالحق ، فهل الحق دخيل على الشعب العراقي المسلم ؟ العلمانية تؤمن بحرية المعتقدات و حق الشعب في ممارسة اعتقاداته و توجب على نفسها حماية المواطنين و معتقداتهم . فهل ( الحرية ) دخيلة على الشعب العراقي المسلم ؟ العلمانية تؤمن و تؤمن المساواة لكافة افراد الشعب . فهل المساواة دخيلة على الشعب العراقي المسلم
متابعة القراءة
  2600 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2600 زيارات
0 تعليقات

بالغش نخلق اسوأ جيل في التاريخ / د.حسن الخزرجي

كان استاذنا في مادة التاريخ الحديث في مرحلة السادس الثانوي ، و جارنا في الوقت نفسه .لم يأل جهدا في ايصال المعلومة لنا بشتى الطرق التربوية و العلمية . و كان احيانا يتوسع في الشرح فيعطينا مادة مضافة على ما موجود في المنهج . و لهذا ترى كلا منا قد هيأ دفترا و قلما لكتابة ما يذكره استاذنا من ملاحظات و معلومات ما كنا نطلع عليها في المنهج . و اروع ما فيه انه كان ينبهنا اثناء القائه للمحاضرات الى الموضوعات
متابعة القراءة
  2895 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2895 زيارات
0 تعليقات

لذلك احب العراق / د . حسن الخزرجي

نحن شعب حملنا الهم لوحدنا ، ودفعنا اخطاء ساستنا لوحدنا . حاربنا الظلم والتبعية والعدوان واﻷستعمار ... لوحدنا ، وواجهنا اقسى انواع المؤامرات والفتن واﻷضطرابات لوحدنا ... منا الشهداء ، ومنا الفقراء ، ومنا اليتامى واﻷرامل والثكالا ...ومنا المحرومين من اي ومضة من ومضات العدالة والحرية واﻷنسانية . طعننا الشقيق ، وغدر بنا الصديق ، وسرقنا الغريب والقريب ، وما ابقوا لنا كسرة خبز نقتات عليها لنقول : الحمد لله .فقد كنا شعبا نأكل ﻻ لنشبع ، ولكن لنقول : الحمد
متابعة القراءة
  3311 زيارات
  0 تعليقات
3311 زيارات
0 تعليقات

هل تصلح المسرحيات الساذجة ما دمره اﻷميركان / د . حسن الخزرجي

حينما قامت الوﻻيات المتحدة باحتلال العراق وتنصيب شرذمة من (اللصوص والدجالين واولاد الشوارع -بحسب بريمر ) حكومات على العراق ، لم يجر ذلك لمصلحة العراق والعراقيين وﻻ لثبيت اسس الديمقراطية والسلام واﻷمن الدولي الذي نصبت الوﻻيات المتحدة نفسها وليا عليه في مشروعها لتأسيس اللانظام الدولي الجديد (بحسب الفيلسوف الفرنسي تزفيتان تودوروف) ، وحينما اشعلت نار الفتنة الطائفية في المجتمع العراقي ، لم يجر ذلك بشكل صدفي ( من الصدفة ) ، وانما هو تخطيط بغيض ادخل دجالوا الدين والسياسة الخارجيين والداخليين
متابعة القراءة
  3513 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3513 زيارات
0 تعليقات

اسمك يا عراق / د حسن الخزرجي

عندما يسألني احد ماذا يعني لك اسم العراق ، سأجيبه : انه القوة التي ساعدتني على الخطوة اﻷولى في طفولتي تلك التي رسمها بيكاسو .انه الكلمات اﻷولى التي نطقتها فامتزجت مع الدعاء السماوي لامي وابي ، انه الدم اﻷزرق الذي يسري في الشرايين كما آلهة اليونان . انه زقورة اور التي ينزل اﻵله الى غرفتها العلوية ليستريح . انه الحبيب اﻷول الذي لم يبارح المهجة الحرى المتعبة من شدة الوله ،الذي قصده الشاعر بقوله : ( نقل فؤادك حيث شئت من
متابعة القراءة
  4715 زيارات
  0 تعليقات
4715 زيارات
0 تعليقات

العراقي .. استعادة الأنسانية اولا / د. حسن الخزرجي

في السنوات الأربعين الأخيرة من حياة شعبنا وجدت ان هناك محاولات مختلفة الأنواع والتاثيرتتصاعد وتيرتها يوما بعد آخر لاستلاب انسانية الأنسان العراقي . بحيث ان النظرة الواقعية للأمور تؤشر نجاحا بنسبة ما في هذا المضمار ، تصارعا مع النظرة الصمودية التي تنشد للقوة والثبات و استخراج الأمكانية الدفينة التي ينادي بها المؤمنون المتفائلون بمصير شعبنا و مستقبله .وليس احد منّا بمنأى عن تأثير هذه السياسة التي اشعر احيانا ان جهود العديد من الأنظمة السياسية في العالم قد جندت لتحقيق هذا الغرض
متابعة القراءة
  3725 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3725 زيارات
0 تعليقات

انسحبوا الان قبل فوات الاوان / د . حسن الخزرجي

نقول للأحزاب السياسية الدينية الطائفية : : انكم تقفون بمنهجكم الجزئي عقبة كأداء امام مسيرة التقدم في العراق ، وأنكم بسياستكم غير الحكيمة ادخلتم العراق في مآزق تاريخية ومشكلات كبرى اصبحت تهدد بشكل كبير حياة الشعب العراقي ووجوده ومصيره وحاضره ومستقبله ،وأنكم باستحواذكم على بدن المؤسسات الحكومية (التنفيذية والتشريعية والقضائية)، وضعف خبراتكم ، اصبتم مؤسسات الدولة بالشلل التام ، وافقدتموها قدرتها على خدمة الشعب ، واداء دورها المطلوب كمؤسسات دستورية قديمة موروثة كانت تؤدي واجبها بشكل جيد ( ولا اقول بشكل
متابعة القراءة
  4632 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4632 زيارات
0 تعليقات

قيم سلبية واجبة المعالجة / د.حسن الخزرجي

ان قراءة سريعة في مفاصل حركة القيم والعلاقات اﻷخلاقية في مجتمعنا جعلتني احدد مجموعة من القيم السلبية التي استشرت بيننا مما يدعونا جميعا الى معالجة هذه القيم السلبية وتنظيف السلوك الفردي والجماعي منها لكي يصار لنا بالتالي امكانية وقف الأنهيار اﻷخلاقي الذي يعاني منه مجتمعنا واﻷقدام على بعث اﻷخلاق اﻷصيلة والقيم الحية المطلوبة في عملية التغيير . وعلى الرغم من اعتقادي ان اصلاح المجتمع ﻻ يتم إﻻ بتضافر الجهود الجماعية لكني اعول دائما على مؤسسات القيادة و التغيير الخمس في ذلك
متابعة القراءة
  3915 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3915 زيارات
0 تعليقات

انا ﻻ اخشى الحكومة لكني اخشى العاهرات / د . حسن الخزرجي

لقد طفح الكيل و ما عاد في القوس من منزع ، فقررت ان اعترف امامكم جميعا انني في حياتي كنت اخشى العاهرات اكثر مما اخشى الحكومة . و السبب انهن اكثر و اسرع تأثيرا و بلاء و حكما . و انهن إذا اردن وصلن و اذا قلن فعلن و ﻻ يهمهن في ذلك ان كانت الحكومة قومية اشتراكية ام رأسمالية ام اسلامية ام علمانية ام غربية ام شرقية ام شمالية ام جنوبية ... فهن ذات سلطة و تأثير شمولي واسع الطيف
متابعة القراءة
  4148 زيارات
  0 تعليقات
4148 زيارات
0 تعليقات

حديث في الحب والكراهية / د . حسن الخزرجي

وكم هو عمر اﻷنسان بالقياس الى عمر هذا العالم والوجود ككل حتى يقضيه في الفرقة والكراهية والتنازع واﻷقتتال مع بني جنسه . نحن حتى لو سألنا مخلوقات الله البسيطة : ايهما افضل لك ان تعيشي في كره وفرقة وتناحر ، ام في حب و وحدة و وئام ؟ ستجيب على الفور : بل في حب و وحدة و وئام ... ان الحب والوحدة والوئام هي بعض من مبادئ النمو الطبيعي للأفراد والمجتمعات ،والأسباب الرئيسة في التكاثر والتقدم والعمران والتحضر والتأنس ..
متابعة القراءة
  3664 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3664 زيارات
0 تعليقات

المثقفون اولى بالنصح / د . حسن الخزرجي

أشفق على (المثقفين) الذين اعمت الطائفية عقولهم ، فصاروا يحللون ويناقشون ويستنتجون وينشرون ...وهم ﻻ يشعرون انهم يكشفون عن مرض خبيث اصابهم من حيث ﻻ يدرون .مرض ادى الى حصول تعفن فكري لديهم ..فهذا يرمي مسؤولية ما حصل في العراق على أنظمة محسوبة على الشيعة ، وذاك يرمي المسؤولية على انظمة محسوبة على السنة ..من غير ان ينتبهوا الى ان المؤامرة على العراق انما هي مؤامرة دولية كبرى ، والعدوان عليه انما هو عدوان متعدد اﻷطراف ، يصب في مصالح دول
متابعة القراءة
  3718 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3718 زيارات
0 تعليقات

اذا ذهب الحياء حل البلاء / د.حسن الخزرجي

 الحياء شعبة من الايمان ، بل هو الايمان جله ؛ فرسولنا الكريم محمد (ص) يقول : ان الحياء والايمان قرناء جميعا ، فاذا رفع احدهما رفع الآخر ..لا بل انه(ص) قرن الاخلاق الاسلامية برمتها بالحياء فقال : ان لكل دين خلقا ، وخلق الاسلام الحياء .وآمن المسلمون الاوائل ان رأس مكارم الاخلاق الحياء .والحياء ان يستحي الانسان من خالقه اولا ونفسه ثانيا ؛ وفي هذا يقول الامام علي (ع) : ان غاية الحياء ان يستحي الأنسان من نفسه ..و نقل عن
متابعة القراءة
  4906 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4906 زيارات
0 تعليقات

مكانة المرأة في الديانتين اليهودية والوهابية / د . حسن الخزرجي

 1. الديانة اليهودية :* ان منطق الفكر اليهودي ينطلق من مسؤولية المرأة عن الخطيئة الاولى ( الاكل من الشجرة المحرمة واخراج آدم من الجنة ) هذه الخطيئة التي جلبت المتاعب كلها للجنس البشري - من الرجال طبعا - ولهذا بات من الضروري ان يتسلط عليها الرجل ، ويستعبدها ، وان المرأة قبل الزواج لا( راس لها ) اي : لا عقل لها فان تزوجت يصبح زوجها هو راسها . ومال الزوجة ملك لزوجها من اي كان مصدره ، ولا يحق لها
متابعة القراءة
  4231 زيارات
  0 تعليقات
4231 زيارات
0 تعليقات

حكومة ديمقراطية أم حكومة فرد عادل / أ.د. حسن الخزرجي

ما ﻻ يعرفه اﻷكثرية ان العراق هو البلد الذي ابتكر ( الديمقراطية ) نهجا و اسلوبا للسلطة و الحياة السياسية في التاريخ . إذ تحدثنا المصادر السومرية ان الدولة ( و كانت دولة على صعيد المدينة ) كانت تتألف من مجلسين و ملك ؛ مجلس للشباب و مجلس للشيوخ ،  و ما كان الملك يستطيع اﻷقدام على عمل ما او اتخاذ قرار ما من دون العودة الى المجلسين و اخذ موافقتهما . لكن بمجيء القبائل الجزرية من اﻷكديين فصاعدا تحول الشكل
متابعة القراءة
  4133 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4133 زيارات
0 تعليقات

العلمانية و الأنظمة الغربية / أ.د حسن الخزرجي

بعض الناس يعتقد ان الأنظمة الغربية هي انظمة علمانية ، او ان كلمة العلمانية اينما ترد فهي تعني الأنظمة الغربية بما فيها الولايات المتحدة الأميركية . و بالتالي فانهم يتصورون ان ما يصدر عن الأنظمة الغربية او حتى شعوبها او ما يرسم صورة عن طبيعة الحياة في المجتمعات الغربية التي درجوا عليها انما هي العلمانية . و بالتالي فانهم ينقلون نقدهم لهذا الغرب و للمجتمع الغربي و لسياسة الأنظمة الغربية الى نقد للعلمانية نفسها ، لاسيما أولئك الذين يكفرون الغرب و
متابعة القراءة
  3975 زيارات
  0 تعليقات
3975 زيارات
0 تعليقات

من فلاسفة اليونان الى فلاسفة البرلمان / د.حسن الخزرجي

ﻻ اعرف لماذا يذكرني التصويت على قرار مجلس النواب العراقي بمنع المشروبات الروحية ، بالفيلسوف اليوناني طاليس (546-624ق.م) ، و استفراد بعض النواب من أمثال(...........) في الدفاع عن شرعية القرار و اقتصاديته و صحته و قانونيته و حريته و ديمقراطيته و اسلاميته و ايمانيته و مرجعيته و دستوريته و اخلاقيته و وطنيته ....و تهديده المعلن لكل من يقف ضد القرار بمقاضاته ، و توصيته بأن كل من يريد ( اﻷحتساء) عليه ان يصنع المشروب في بيته .. ﻻ اعرف لماذا يذكرني
متابعة القراءة
  3996 زيارات
  0 تعليقات
3996 زيارات
0 تعليقات

اﻷستعمار و شجار اﻷسماك في البحر / د.حسن الخزرجي

وانا استذكر مقولة غاندي (( ما تشاجرت سمكتان في البحر إﻻ و كانت بريطانيا هي السبب )) يوم كانت بريطانيا سيدة لﻷستعمار في العالم ، كما هي اميركا اليوم ، تحضرني مجموعة من اﻷحداث التي تؤكد دهاء المستعمرين في اشاعة الفرقة و المخاصمات بين الشعوب ؛ منها : ما عثر عليه من وثائق بريطانية تعود لعام 1906 ، حينما قام السفير البريطاني في العراق بارسال شخص هندي اﻷصل الى سوق الشورجة في ايام عاشوراء ليضع سمك (الجري ) في اواني الماء
متابعة القراءة
  4655 زيارات
  0 تعليقات
4655 زيارات
0 تعليقات

تحرر الموصل .. تحرر لﻷرادة الجماهيرية / أ.د.حسن الخزرجي

 و أنا اتابع اخبار تحرير الموصل منذ الساعات اﻷول لفجر هذا اليوم الخالد ( 2016/10/18) تذكرت بعض حوادث التاريخ عن هذه المدينة العظيمة يوم حاصرها نادر شاه( التركي اﻷصل )  اياما طوال قصد احتلالها بعد ان رفض حاكمها حسين باشا الجليلي اﻷنصياع ﻷمره و اﻷستسلام بلا قتال ...  و انتهى الحصار الى فشل الغازي المحتل و العودة بجيشه القهقرى ، ليعلن اهل الموصل انتصارهم الكبير في اروع حادثة سطرها العراقيون الموصليون في التاريخ . لقد كان سبب انتصارهم اﻷول هو غيرة الموصليين
متابعة القراءة
  4286 زيارات
  0 تعليقات
4286 زيارات
0 تعليقات

تغذية الحب ... تغذية الكراهية / د . حسن الخزرجي

الاحظ في حياتنا عوامل كثيرة تؤدي الى تغذية الكراهية ، بينما في الوقت نفسه اﻻحظ ان رصيدنا من الحب يكاد ينفد . و حينما اتفكر في هذه الظاهرة و ابدأ في سلسلة ( بفتح السين ) أسبابها و نتائجها الوخيمة ، اصل دائما الى أصل واحد لذلك هو : ان انتشار الظلم هو الذي أدى و يؤدي الى تغذية الكراهية ، و انحسار العدل ، لذلك ، هو الذي يؤدي الى نفاد رصيدنا من الحب . و لست اقصد هنا الظلم
متابعة القراءة
  4271 زيارات
  0 تعليقات
4271 زيارات
0 تعليقات

الشعب لم يأت بهؤﻻء / د . حسن الخزرجي

يوما بعد آخر ازداد استهجانا لنفر من الناس يحمل شعبنا اوزار ما تقدم عليه سلطة (القمامات) التي سيدت على بلدنا. مدعين بعبارات غير حكيمة (إننا نحن جئنا بهؤﻻء) الى سدة الحكم ، عن طريق اﻷنتخابات... اوعن اي طريق آخر... وعلينا لذلك ان نسكت ونرضى بما يفعلوه بنا وما يقرروه من قرارات مجرمة بحق شعبنا .متناسين دائما ان اﻷميركان انفسهم وعلى لسان الحاكم المدني نفسه بول بريمر يقول (إن قادة العراق هم دجالون ومنافقون وكذابون وسراق وجئنا بهم من الطرقات ) ...
متابعة القراءة
  4191 زيارات
  0 تعليقات
4191 زيارات
0 تعليقات

الشخصية العراقية و بعث اﻷخلاق اﻷصيلة / أ.د.حسن الخزرجي

من المؤسف حقا ان نقول ان شخصية اﻷنسان العراقي تعيش اليوم مرحلة انهزام قل ما حدثنا التاريخ عنها . و لهذا نجد مظاهر الشتم و جلد الذات و ضآلة الثقة بالنفس ، بل و انعدامها في بعض اﻷحيان ، و الشعور بالحزن ... قد تفشت في روح و نفس و تعبيرات العراقيين اليوم و هو ما يجسد إنعكاسا واضحا لهذه الأنهزامية . التي قد يترافق معها احساس باليأس و اﻷنكفاء على الذات ، أو ظهور نوع من اﻷنانية في التصرف ...
متابعة القراءة
  4078 زيارات
  0 تعليقات
4078 زيارات
0 تعليقات

اﻷمتيازات .. و القبول في الدراسات العليا / ا.د. حسن الخزرجي

يشعر الكثير من المتقدمين للدراسات العليا باحباط شديد و ظلم في نتائج القبول و الطريقة و اﻷمتيازات التي منحت و اعتمدت كأساس في هذا القبول . و الواقع ان ليس المتقدمين و عوائلهم و اهليهم فقط يشعرون بذلك و لكن جملة ممن يهمهم اﻷمر من اﻷساتذة و عمداء الكليات و دوائر الدراسات العليا ايضا . والسبب في هذا ان القبول اعتمد على قنوات ليست لها علاقة بالمستوى العلمي للمتقدمين و لم تأخذ المنافسة الموحدة للجميع بنظر اﻷعتبار . فاصبح هناك تمايز
متابعة القراءة
  4220 زيارات
  0 تعليقات
4220 زيارات
0 تعليقات

سومر تنهض من رحم اﻷهوار/ د.حسن فاضل الخزرجي

هذا هو العراق لمن ينسى العراق .. بلد سومر واكد وبابل واشور وكلدان فيه اول شعب تفلسف وخرج اول الفلاسفة في التاريخ ( موبوب سيكيل ،احيقار الحكيم برعوشا _بيرسيوس) .واول شعب وضع اصول اﻻديان والعقائد والشرائع السماوية . واول شعب اوجد مفاهيما عظيمة مثل: الحرية،العدالة،اﻻنسانية،الحق،المصير،القدر... واول شعب تفكر في خلق الكون ووضع المﻻحم والقصص لذلك . فيه اول شعب اوجد وطبق الديمقراطية كاسلوب في الحكم .فيه اول شعب كتب القصة والشعر وانشد اﻻناشيد الدينية .ووضع اﻻمثال التي مازالت تستخدم الى يومنا
متابعة القراءة
  4301 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4301 زيارات
0 تعليقات

الدولة العلمانية و اﻷخلاق / أ.د.حسن الخزرجي

هذا الموضوع كتبنا فيه اكثر من مرة ، ولن نمل في الكتابة عنه مازال هناك لغط و تخويف من العلمانية ، و من ادعاء بعض المغرضين او غير المستوعبين للفكرة ان العلمانية انما هي الحاد و تفسخ اخلاقي .. وحقيقة اﻷمر غير ذلك . ان العلمانية منهج لتكوين و ادارة الدولة و المجتمع . يعتمد القوانين و اﻷسس الحضارية المتقدمة في عملية صياغة الدساتير و التكوينات المؤسسية للدولة . ويستند الى وضع لوائح الحرية و حقوق اﻷنسان في كل فعالياته على
متابعة القراءة
  3863 زيارات
  0 تعليقات
3863 زيارات
0 تعليقات

استحضار رموز اﻷمة / د.حسن الخزرجي

يقول الفيلسوف الفرنسي ديكارت : إذا اراد الله ان ينعم على أمة معينة فأنه ينعم عليها بكثرة الفلاسفة ، ونقول ازاء ذلك : إذا اراد الله ان ينعم على امة معينة فأنه ينعم عليها بكثرة رموزها .و الحق عندي ان مقياس حضور وجود اي امة انما يقاس بمقدار استحضار هذه اﻷمة لعظمة ورقي ونبل واصالة رموزها . ان الرموز التي نقصدها هنا تخرج من دائرة البشر اﻷحياء الذين يمتلكون عناوين معينة الى دائرة اﻷموات من اﻷنبياء واﻷولياء والمفكرين والفلاسفة والعلماء والقادة
متابعة القراءة
  3969 زيارات
  0 تعليقات
3969 زيارات
0 تعليقات

ماذا عن الحجاب ؟ / أ.د.حسن الخزرجي

الحجاب عادة عرفت لدى شعوب الحضارات القديمة . وكانت خصيصة المرأة العفيفة ، وﻻ يسمح القانون لغيرها بارتدائه ( قوانين العصر اﻵشوري الحديث مثلا ) . ويبدوا ان الحجاب اتخذ طابع اﻷحترام والقدسية عندما اصبح جزءا من ملبوسات كاهنات المعابد ، يدل على ذلك ما تركته حضاراتنا القديمة من آثار منحوتات لمنظر نساء متحجبات عائدات للمعبد .قرأت في بعض كتب الفكر العربي المعاصر ( سﻻمة موسى ) ان الرجل فرض الحجاب على المرأة لتشاؤمه او لكراهة رؤيتها في بعض ايام الشهر
متابعة القراءة
  4122 زيارات
  0 تعليقات
4122 زيارات
0 تعليقات

اﻷكراد ..الى اين ؟ / د.حسن الخزرجي

قد يعلم او ﻻ يعلم اﻷخوة اﻷكراد ان اسرائيل واميركا قد خلقت منهم شعبا حقودا متعصبا ناشزا في المنطقة . يسفرون عن عدائهم للعرب اﻵن وﻻ سيما عرب العراق ، والعراقيين من دونهم -عموما -ويحملون الضغينة والغل والعدوانية نفسها على القومية الفارسية المتجمعة في ايران والقومية التركية متجمعة في تركيا وان لم يسفروا عن نفس درجة العداء والضغينة لهاتين القوميتين ولكن اﻷمر مؤقت ومدفون تحت اسرار المصلحة السياسية . وبذلك فان حقدهم الدفين اﻷعمى على ( جيرانهم ) سيجعلهم دائما في
متابعة القراءة
  4438 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4438 زيارات
0 تعليقات

هل تصلح المسرحيات الساذجة ما دمره اﻷميركان / د . حسن الخزرجي

حينما قامت الوﻻيات المتحدة باحتلال العراق وتنصيب شرذمة من (اللصوص والدجالين واولاد الشوارع -بحسب بريمر ) حكومات على العراق ، لم يجر ذلك لمصلحة العراق والعراقيين وﻻ لثبيت اسس الديمقراطية والسلام واﻷمن الدولي الذي نصبت الوﻻيات المتحدة نفسها وليا عليه في مشروعها لتأسيس اللانظام الدولي الجديد (بحسب الفيلسوف الفرنسي تزفيتان تودوروف) ، وحينما اشعلت نار الفتنة الطائفية في المجتمع العراقي ، لم يجر ذلك بشكل صدفي ( من الصدفة ) ، وانما هو تخطيط بغيض ادخل دجالوا الدين والسياسة الخارجيين والداخليين
متابعة القراءة
  4198 زيارات
  0 تعليقات
4198 زيارات
0 تعليقات

المحاصصة خلاصة ﻷمراض المجتمع والذوات المنحرفة/ د . حسن الخزرجي

يلاحظ المواطن العراقي ان المسلطين على حكم وتخريب آخر بنيان مصفوف في بلدنا(بمختلف موديلاتهم واحجامهم ) مستقتلون على المحاصصة التي ما ابقوا شيئا من جسد الدولة ومكونات الشعب إﻻ واخضعوه لقانون هذه المحاصصة . واﻷمر في تقديرنا الشخصي يتعدى التحليل البسيط لهذه الظاهرة المقيتة التي استفحلت فينا بعد الاحتلال اﻷميركي الغاشم ،والتي لم يكن نشوؤها نتيجة تسليط شرذمة من الفاسدين المنحرفين الخونة فحسب ،على الرغم من أهمية ذلك ودوره ، بل لقد تم توفير كافة مستلزمات اعداد هذه المحاصصة والتخطيط لها
متابعة القراءة
  4321 زيارات
  0 تعليقات
4321 زيارات
0 تعليقات

الضمير الوطني / د . حسن الخزرجي

في عالم اليوم نجد ان ( الضمير الوطني ) قد غيب في بلدنا الى الدرجة التي صرنا نرى فيها كل شيء يقوم به ساسة هذا البلد انما هو انموذج لﻷنانية الضيقة ، والفوضى المدمرة ، والخرق الفاضح لكل اﻷعتبارات السياسية والدستورية والديمقراطية واﻷخلاقية واﻷجتماعية المتعارف عليها في عالم اليوم فضلا عما ابتلينا به من سياسة هوجاء تعكس اﻷمراض الدفينة التي اصيب بها سياسيونا التي اعمت بصرهم وبصيرتهم بالطائفية المتعفنة والخيانة المقيتة لكل ما هو وطني يخدم مصلحة البلد والشعب . مع
متابعة القراءة
  4075 زيارات
  0 تعليقات
4075 زيارات
0 تعليقات

البداية الصحيحة / د . حسن الخزرجي

إذا اردنا فعلا ان نبدأ البداية الصحيحة في اعمار ما دمره اﻷشرار فعلينا ان نجد القيادة الجماهيرية الموحدة المنسجمة المتكاتفة المتكاملة التي تقدم على ما يأتي : 1. الغاء الدستور .والشروع فورا بكتابة دستور جديد يقوم بالمهمة خيرة رجال العلم والقانون والدراية مستفيدين من تجارب اﻷمم في هذا المجال كاﻷمة اليابانية واﻷمة الفرنسية . 2. الغاء مجلس النواب . والشروع فورا باختيار مجلس تشريعي مصغر من خارج الكتل واﻷحزاب الموجودة ، و يتم اختياره من بين الفئات المثقفة المخلصة المعروفة بوطنيتها
متابعة القراءة
  4095 زيارات
  0 تعليقات
4095 زيارات
0 تعليقات

هل ما لدينا هي احزاب سياسية بالفعل ؟ / د.حسن الخزرجي

منذ الحرب العالمية الثانية الى الآن والحديث عن ( الاحزاب السياسية ) يشغل مساحة كبيرة من حياة شعبنا سياسيا واعلاميا واجتماعيا ..وللاحزاب السياسية كما هو معروف لدى اساتذة ودارسي العلوم السياسية شروط ومواصفات ينبغي ان تمتلكها لكي تسمى احزابا سِياسية ومن هذه الشروط والمواصفات: أ‌- ضرورة توفر رؤية سياسية موحدة أي وجود ايدولوجيا مشتركة تترجم عادة في برنامج الحزب السياسي الذي يعرض على المواطنين لاختياره عبر الانتخابات ب‌- وجود تنظيم يتمتع بالعمومية والاستمرار على أن يمتد التنظيم إلى المستوى المحلي مع
متابعة القراءة
  4268 زيارات
  0 تعليقات
4268 زيارات
0 تعليقات

مفهوم الشرف وميثاق الشرف / د . حسن الخزرجي

ان مفهوم الشرف لدينا ربط بالجنس ، وعلقت مسؤوليته على المرأة ، ولم يربط بشتى اعمال الانسان واخلاقه ، وتناط مسؤوليته بافراد المجتمع كافة ؛ نساء ورجالا صغارا وكبارا.سياسيين ورجال دين تجارا و مثقفين ، مدنيين و عسكريين ..صناعا وكسبة ومهنيين ، موظفين ومستخدمين ...واي فئات اخرى من المجتمع.. ان اغرب ما يعيشه مجتمعنا في هذا المجال هو انه يعامل السياسي اللص الكذاب الخائن العميل .. بوصفه انسانا شريفا ، لان النساء اللواتي يرتبط بهن في علاقات عائلية (شريفات )! .وكذلك
متابعة القراءة
  4428 زيارات
  0 تعليقات
4428 زيارات
0 تعليقات

اللون الوردي موضة أحمر الشفاة لـ 2016

هكذا عرّف الفيلسوف اليوناني ارسطو طاليس الفضيلة ، واتي على ذكر امثلة كثيرة داعمة لرأيه في ( الوسط الذهبي ) في كتابه ( الأخلاق الى نيقوماخوس ) ..ليؤكد ان السلوك الآنساني الأنموذج يقع ما بين عدم الأفراط وعدم التفريط . وعلى الرغم من اني ، وغيري الكثير ، وجهنا في كتاباتنا نقدا لهذه القاعدة الأخلاقية الأرسطية ، لسبب ان هناك جملة من الفضائل لا تنطبق عليها ، لكنني في مراقبتي للسلوك الأنساني اجد ان هذه المقولة تصدق حكما ومنهجا عند بعض
متابعة القراءة
  3663 زيارات
  0 تعليقات
3663 زيارات
0 تعليقات

كهوة عزاوي - في ذاكرة " البغددة " / عبدالجبارنوري

اننا نطمح ان يعتصم العراقيون جميعا رفضا لهدر كرامة العراقي وانسانيته وثروات بلده على مدى عشرات السنين الماضية ، رفضا للظلم والتبعية والعدوان واﻷستعمار والخيانة واهلها ، رفضا لتزييف مبادئ الدين الحنيف واﻷتجار به وتسييسه ، رفضا للطائفية واهلها وتاريخها . رفضا لعملية اﻷبادة الجماعية التي يتعرض لها العراقيون تحت مختلف المبررات والتسميات ... ان اعتصام ابناء العراق ﻻبد ان يكون شامﻻ و ان يكون من اجل تحقيق العدالة وتثبيت خيارات الشعب الأساسية على طريق اعادة بناء الوطن المهدم . كذلك
متابعة القراءة
  3431 زيارات
  0 تعليقات
3431 زيارات
0 تعليقات

حرب الأمين والمأمون / شامل عبد القادر

.وكما وعدتكم باﻷمس فانني ادرج هنا بعض المقتطفات عن موقف الوهابية من المرأة بعد مراجعة عدد من فتاوى شيوخ الوهابية انفسهم : * لقد افتت الوهابية بانواع من الزواج لا يعادل معناها في الآخر الا مقولة منح ( الزنا ) صفة شرعية وقانونية ؛ من ذلك زواج : الوشم ، زواج الانترنيت ، زواج المسفار ، زواج المسيار ، زواج الفريند ، زواج المصياف ، زواج الدم ، الزواج بنية الطلاق ، الزواج العرفي ، الزواج السري ، الزواج بلا انجاب
متابعة القراءة
  3600 زيارات
  0 تعليقات
3600 زيارات
0 تعليقات

قراءة في أبجديات الثوابت الوطنية لمضامينها السلبية والأيجابية (عقود التراخيص) /عبد الجبارنوري

...في بحثي عن موقف الديانات من المرأة وجدت ان هناك تشابها بين موقف الديانة الوهابية والديانة اليهودية من المرأة .وسأتناول بعضا من تفاصيل موقف الديانة اليهودية من المرأة اﻵن وارجئ الحديث عن موقف الديانة الوهابية الى غد :* ان منطق الفكر اليهودي ينطلق من مسؤولية المرأة عن الخطيئة الاولى ( الاكل من الشجرة المحرمة واخراج آدم من الجنة ) هذه الخطيئة التي جلبت المتاعب كلها للجنس البشري - من الرجال طبعا - ولهذا بات من الضروري ان يتسلط عليها الرجل ،
متابعة القراءة
  3653 زيارات
  0 تعليقات
3653 زيارات
0 تعليقات

في قانون الحب الشامل / أ.د.حسن الخزرجي

..ديموقريطس فيلسوف يوناني قال بمذهب الذرات حيث رأى ان الذرات هي اصل الكون وان (الحب والكراهية ) هما القانون الذي يحرك هذه الذرات ويعطيها غائيتها .فالذرات المتحابة تجتمع مع بعضها فتشكل صورة لمادة معينة ، والذرات المتكارهة تفترق متنافرة عن بعضها فلا تشكل شيئا .وبعد آلاف السنين يظهر مفكر عربي في بداية القرن العشرين هو الدكتور شبيلي شميل يقول ان قانون ( اﻷلفة واﻷيلاف) يجمع الموجودات جميعا في فصائل وانواع وغايات .وقصد بالموجودات ؛ الموجودات الحية ، والموجودات غير الحية ؛
متابعة القراءة
  3966 زيارات
  0 تعليقات
3966 زيارات
0 تعليقات

جمال اﻻمة في شعرها وحيويتها في شعرائها /أ.د.حسن الخزرجي

الشاعر ، مثلما هو المؤرخ والمفكر والفيلسوف ... ابن عصره .وعليه ان يعكس باعماله هذا العصر بكل ما فيه من ايجابيات وسلبيات .واذا كان افلاطون شيخ الفلسفة القديمة يقول :ان الفلسفة حارسة للمدينة ، وديكارت شيخ الفلسفة الحديثة يقول : اذا اراد الله ان ينعم على امة معينة فانه ينعم عليها بكثرة الفلاسفة .فانا اقول : ان الشعر يجسد احساس اﻻمة الجمالي في مرحلة معينة وان الشعراء هم النعمة التي ينعم الله بها على الامة المحبة للجمال .فضلا عن ذلك فأن
متابعة القراءة
  4164 زيارات
  0 تعليقات
4164 زيارات
0 تعليقات

كيف نوقف الإسلام / هادي جلو مرعي

كنت قد سمعت عن مثل هذه الحوادث من قبل اناس اعرفهم وآخرين لا اعرفهم . ولكن هذا اليوم قد حدثت معي !!!بينما انا عائد من دوامي في الجامعة / الجادرية وعند ملاعب الكرخ قرب السيدية كانت هناك سيطرة اجتازها لكي اتم سيري في شارع (قطر الندى) نحو شارع (البدالة) . بعد اجتيازي للسيطرة بأمتار قليلة لاحظت اثنين من الشباب يعبران الشارع بشكل غير طبيعي احدهما منظره غير اعتيادي اذ شله بنطلون قدمه اليمنى واظن انه كان يحمل فردة من نعاله (
متابعة القراءة
  3601 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3601 زيارات
0 تعليقات

ملاحظات فيسبوكية / رائد الهاشمي

اقرأ وأسمع كثيراً من الآراء التي تقوّم الحال المزري الذي وصل اليه بلدنا في الوقت الحاضر ، والذي ينبئ بمخاطر جسيمة  تهدد الكيان الوجودي له . بحيث صار بعض الاعداء يبشرون بقرب زوال كيان ( العراق ) من الخريطة الجغرافية للعالم ..وهذه الاراء – الجماهيرية وليست الحكومية – صحيحة جملة وتفصيلا .لكنها اراء تقدم تصورات جزئية لطبيعة التهديد الذي يواجه بلدنا ومصيرنا ، وترسم ، لذلك ، حلولا جزئية ، اذا ما اخذ بها فانها قد تحل جزءا من المشكلة او
متابعة القراءة
  3535 زيارات
  0 تعليقات
3535 زيارات
0 تعليقات

اوروك كبد السماء / .د.حسن الخزرجي

وانت تهاجر ، لا تنس انك تركت (اوروك) خلفك ، في ذمتك .تتصيد الغربان والضربان من اوصالها لحوما مُزّقت للمرة الالف .ودجلة ينوح في مرابع مروج صفراء مغبرة الالوان .وصوت اغنية حزينة كحزن ام الشهداء ينسل من ثقب الباب مصدره فرات بعيد... وتذكر كلكامش يوم سافر بحثا عن الخلود ، سبقته الافعى الى اكل ثمرة الخلود فعاد بخفي حنين والألم يعتصر كل حي في داخله ليقول : ما اردت ثمرة الخلود لنفسي وانما اردتها لشعبي ..لن اجبرك يا مهاجر على حال
متابعة القراءة
  4063 زيارات
  0 تعليقات
4063 زيارات
0 تعليقات

قال الارهابي الاسرائيلي نتنياهو إنه "يمنح العفو" عن الجندي إلؤور ازاريا الذي قتل فلسطينيا جريحا أعزل من السلاح

اذا سألني احد : هل تهاجر ؟ أجيبه بصوت عال : كلا . ولكن اذا سألني ابني : هل أهاجر ؟ أجيبه بصوت خفيض : أنت راشد وحر في اختيارك وقرارك .. والسبب في ذلك يعود الى شعور الوالدين بأنهم على استعداد لأن يتحملوا ضغط الحياة والأرهاصات المتكررة والظلم والمخاطر الجمة التي يعيش في وسطها الانسان العراقي ، وذل المعيشة ... وغير ذلك ، مقابل ان يمنعوا تأثيرات هذه كلها عن ابنائهم .ولكن ازاء السؤال عن الهجرة يتوقف العقل والارادة عند
متابعة القراءة
  3518 زيارات
  0 تعليقات
3518 زيارات
0 تعليقات

الضرب على آلة الشتم المنفردة / أ.د.حسن الخزرجي

.كنت اشتم بالغرب ،وكتاباتي القديمة ،اﻻكاديمية وغير اﻻكاديمية ،تؤكد ذلك ..لكن عندما انتبهت الى انني استخدم قلما وورقة مصنوعة في الغرب ،في عملية الشتم هذه ...توقفت عن الشتم .ورأيت ان اﻻسﻻميين يشتمون الغرب ومشتقاته ،من دون ان ينتبهوا الى نفس ما انتبهت اليه انا .فالعولمة رجس من عمل الشيطان بايجابياتها وسلبياتها ،وكذلك العلمانية ، والليبرالية، والديمقراطية (التي تقوم على مشورة الشعب كله وليس الخاصة فقط... ومثلها المدنية ...وعلوم كثيرة اخرى مصاحبة لها وشارطة لوجودها ..وكل ما يصادفهم في الطريق ؛مثل:الحرية (ﻻسيما
متابعة القراءة
  4552 زيارات
  0 تعليقات
4552 زيارات
0 تعليقات

الرئيس الفلبيني: إذا دخل "داعش" البلاد سأضع حقوق الإنسان جانبا

اشعل شمعة واحدة بدل ان تلعن الظلام الف مرة                                                           اقرأ واسمع وأشاهد احيانا من يكيل الاتهامات والشتائم لشعبنا ويعده السبب فيما يحصل له بل ويعتقد جازما ان لا امل في اصلاح هذا الشعب ولا امل في مغادرة جلاديه البلاد ..ويحاول مثل هؤلاء ان ينفثوا سموم اليأس في نفوس الناس من اي تغيير يمكن ان يحصل نحو الافضل ،معبرين عن انتصار رأيهم في اي مناسبة تظهر على السطح فيها سلبية ما او ظاهرة مدانة حتى لو كانت ملفقة وعلى سبيل الكذب والحرب
متابعة القراءة
  3599 زيارات
  0 تعليقات
3599 زيارات
0 تعليقات

رسالة الى السيد رئيس الجمهورية / د . حسن فاضل الخزرجي

سيادة الرئيس .. اعلم انك استاذ فلسفة ، وتعلم انما الفلسفة هي حب الحكمة ، والبحث في الحق والحقيقة ،والوصول بالنفس الانسانية الى اعلى مراتب الكمال تشبها بالله العزيز القديرعلى قدر الطاقة الانسانية ..ولا يمكن لاستاذ فلسفة قضى ردحا من الزمن في دراسة وتدريس الفلسفة الا وان يكون قد تاثر بذلك النبع الثر من الحكمة التي تتجلى بالاخلاق العلمية الحميدة التي تفسر معنى القول ( ان راس الحكمة هي مخافة الله ) ..وهذا ماينبغي ان يجعلك متميزا في تفكيرك واحكامك وطروحاتك
متابعة القراءة
  4157 زيارات
  0 تعليقات
4157 زيارات
0 تعليقات

العراق مقياس المقاييس / أ.د. حسن فاضل الخزرجي

حينما تختلط السلوكيات والمواقف والمفاهيم ، بالشكل الذي ينبىء عن تناقض كبير فيما بينها ، يتسارع الناس من اصحاب الخصال المتميزة الى البحث عن مقياس للفرز بين الغث والسمين ، والحق والباطل ، والجائز وغير الجائز، والحرام والحلال ... وجملة اخرى من التناقضات التي تكاد لا تدخل تحت حصر اذا ما اردنا ان نتابعها الى النهاية . ونتيجة للتشويش الحاصل فان الكثير من اصحاب التمييز البسيط يسقطون في فخ المواقف الخاطئة التي يراد لهم ان يسقطوا فيها . وهذا ما يولد
متابعة القراءة
  4987 زيارات
  0 تعليقات
4987 زيارات
0 تعليقات

السلطة تشريف ام تكليف / أ.د.حسن الخزرجي

تعود جذور نظرية السلطة بوصفها ( تمليك وتملك ) الى مرحلة مبكرة من ايام الحكم السومري في العراق القديم .اذ ان السلطة نشأت اول ما نشأت في اروقة المعابد ، وكان واجبها الاساس منصبّا على تنظيم الاحوال الدينية والعلاقات الاقتصادية للناس .ولما بدأ الصراع بين المدن ، السومرية وغير السومرية ، يأخذ شكلاً عسكرياً احتاج المعبد الى تخويل مجموعة من شباب المدينة الاقوياء ممن يحسنون القتال ، مهمة الدفاع عن المدينة . ولما اثبت هؤلاء الشباب جدارتهم في هذا الواجب لأكثر
متابعة القراءة
  4566 زيارات
  0 تعليقات
4566 زيارات
0 تعليقات

الصف الدراسي الأخلاقي بقلم: د. روزانا بيتيلا / ترجمة هاشم كاطع لازم

ان الشعب العراقي ادرك بتجربته لحكامه الحاليين  انهم مخادعون ، وعلى الرغم من ذلك يصرون على البقاء في السلطة ويصرون على اسناد بعضهم للبعض الآخر ، و يظهرون امامنا بموقف الحريص على محاربة الفساد ، و حقن دماء هذا الشعب، وتحريره ( ولا اعرف ممن ) وعدم هدر ثرواته، والحفاظ على تجربته السياسية الديمقراطية التي ما شهدت اي دولة من دول العالم تجربة اكثرمنها زيفا . ارجو ان يتأكد الجميع ان الذي يحكمنا هو السفارة الاميركية في المنطقة الخضراء وليس هؤلاء
متابعة القراءة
  3660 زيارات
  0 تعليقات
3660 زيارات
0 تعليقات

الحكومة الالمانية تمنح العراق قرض بقيمة 500 مليون يورو

لا احد يحب من دون اسباب ، وجل اسباب المحبة تكمن في ما يتصف به المحبوب من صفات ايجابية مطلوبة تدفع على المحبة . وللأوطان في هذا الشأن النصيب الأكبر ؛ لكن الاوطان لا تحب لحاضرها وصفاتها الايجابية فقط ، فحاضرها قد لا يكون مثارا للأعجاب وصفاتها قد يكون الدهر والاغراب قد مثلوا بها ..ولهذا فانها قد تحب ، بل وتعشق ، لتاريخها ومنجزات شعبها وذكرياتها المحفوظة في اعماق النفس البشرية ..وهذا هو سر حبنا للعراق فالعراق .. بلد سومر واكد
متابعة القراءة
  3952 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3952 زيارات
0 تعليقات

وتستمر حملة الابادة / د . حسن فاضل الخزرجي

والدتي امراة طاعنة في السن ( 84 سنة ) قالت لي يوما : لقد سمعت من جورج بوش ( الاب ) ان العراقيين يبلغ تعدادهم ثلاثين مليون نسمة . وخطتنا ان لا نبقي منهم غير ثمانية ملايين فقط .وبعد سنين قرات تصريحا لهنري كيسنجر يقول فيه : عندما ندخل العراق ( عام 2003) سنقتل 25% من العراقيين ، ونهجر 50% منهم . اما ال 25% الباقية سنصيبهم بامراض لا شفاء منها ... التقيت قبل سنين بامّعة من امعات الاحتلال في مكان
متابعة القراءة
  4728 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
4728 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال