الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الكون.. والهزات البايلوجية الإرتدادية؟؟!! / حامد شهاب

ملايين البشر الآن في أرجاء المعمورة ، يعيشون حالة رعب وهلع وذعر وقلق فاق كل الحدود..إنه وباء كورونا
متابعة القراءة
  27 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
27 زيارات
0 تعليقات

المحلل السياسي ..والفضائيات..وحكايات العجائز ! / حامد شهاب

ما يظهر في الفضائيات العراقية وفي فضائيات عربية من محللين يسمون أنفسهم سياسيين أو مدراء مراكز بحثية هذه الايام ، هم أبعد ما يكونوا عن دائرة التحليل السياسي وأسسها ومستلزماتها ، وربما يتفوق عليهم رواد المقاهي في الكثير من وجهات النظر ، بالرغم من ان خطر كورونا ربما أدى الى أغلاق تلك المقاهي ، لكنه لم يغلق تدفق المحللين السياسيين على فضائيات ، تبحث عن أؤلئك المحللين السياسيين في أسواق الخردة!!والفضائية التي تحترم نفسها ينبغي أن تحترم جمهورها أولا قبل ان تستضيف أية محلللين من الدرجة العاشرة ، وترى بعضهم مدراء مراكز بحثية ، وهم أقرب من مراكز البحث ( القشمرية)
متابعة القراءة
  68 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
68 زيارات
0 تعليقات

من ذي قار.. ينطلق نداء الثورة الى أهل الأنبار!! / حامد شهاب

ذي قار ، وما أدراك بذي قار ، هي معقل الثورة وموطن الثوار..هي من بقيت على مر تاريخ العراق ، شعلة وهاجة ، تحاط بها الأنوار، ويشرب من كأسها الأبرار، فلهم ألف تحية من كل العراق ، يتقدمهم أهل الانبار، أهل الطيب والكرم وشبابها المغوار!!من أرض ذي قار ، إنطلق صوت الأخيار ، يرنو الى فجر الحضارات في فخر وإنبهار، وبطولات رجالاتها هي من حمت الديار ، وهي من حفظت لنا القيم والمباديء من الإنهيار !!شبابها متوقد الفكر ، تتمثل فيهم أصالة الثوار ومعادن الرجال الأشاوس الأبرار،  وهم قبلة التواقين الى نيل الأماني ، وهم من بنوا لحضاراتهم  المجد والكبرياء وأحاطوها
متابعة القراءة
  109 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
109 زيارات
0 تعليقات

نخب شبابية تعيد رسم إستراتيجية المرحلة / حامد شهاب

كنا نحن أجيال السبعينات في العراق وحتى في دول عربية  ، مغرمون باللهاث وراء النظريات الثورية التي تبعث في الشعب روح الثورة ، وحب الوطن والتضحية من أجله، والعمل على رفع شأنه بين الأمم !!وقد وجدنا أنفسنا أمام نظريات قومية وماركسية وغربية وافكار إنسانية ودولية مختلفة تتصارع كلها على أرض العراق والمنطقة، وقد إختار الكثيرون منا الفكر القومي العروبي على أنه صاحب رسالة ، يمكن ان تنتشل هذا البلد والوطن العربي من براثن الاستعمار ومخلفاته ، وتضع حدا لطغيان الجهل والتخلف ، وننتقل ببلدنا الى الحالة الأفضل التي يتمناها الإنسان العربي!!ولكن ماخيب ظننا أن الفكر ما ان تم إختباره على أرض
متابعة القراءة
  135 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
135 زيارات
0 تعليقات

من ذي قار.. ينطلق نداء الثورة الى أهل الأنبار!! / حامد شهاب

ذي قار ، وما أدراك بذي قار ، هي معقل الثورة وموطن الثوار..هي من بقيت على مر تاريخ العراق ، شعلة وهاجة ، تحاط بها الأنوار، ويشرب من كأسها الأبرار، فلهم ألف تحية من كل العراق ، يتقدمهم أهل الانبار، أهل الطيب والكرم وشبابها المغوار!!من أرض ذي قار ، إنطلق صوت الأخيار ، يرنو الى فجر الحضارات في فخر وإنبهار، وبطولات رجالاتها هي من حمت الديار ، وهي من حفظت لنا القيم والمباديء من الإنهيار !!شبابها متوقد الفكر ، تتمثل فيهم أصالة الثوار ومعادن الرجال الأشاوس الأبرار، وهم قبلة التواقين الى نيل الأماني ، وهم من بنوا لحضاراتهم المجد والكبرياء وأحاطوها
متابعة القراءة
  126 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
126 زيارات
0 تعليقات

شباب العراق يعيدون صياغة الشرعية الثورية..!/ حامد شهاب

كان الكثيرون يظنون أن الجيل الجديد في العرق مهتم بإنشغالات حياته اليومية ، وهو مولع في البحث عن الماديات ، أكثر من اهتمامه بالمثل والقيم العليا والعقائد الديمقراطية، وهو ربما ينشغل في البحث عن الهمبرغر والشيشة وامتلاك السيارة ومغريات الحياة ، أكثر من إهتمامه بفقرات الدساتير وانظمة الحكم، ومستقبل الشعب!!لكن ما ظهر مما يجري في العراق من ثورة شبابية ، منذ الاول من اكتوبر 2019 رفضت أساليب حكم بلادها وجور السلطة الحاكمة وظلمها وفسادها وتسلطها على رقاب العباد ، طيلة 16 عاما حتى ملأوا ساحات التظاهر بجموعهم الحاشدة، تساعدهم نخبهم المثقفة في مدهم بكل ما يملا النفس شجاعة وحيوية واقدام وقدرة
متابعة القراءة
  195 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
195 زيارات
0 تعليقات

د. نبيل جاسم مقدم الحوارات التلفزيونية المحترف من الطراز الأول..!!

الدكتور نبيل جاسم ، الإعلامي المحترف الغني عن التعريف، وهو الذي أعاد لنا ، صياغة (معادلة الحوارات التلفزيونية) الشيقة والمثيرة للانتباه، وأرسى لها أسسا وسمات ومعالم خارطة طريق، حتى راح عشرات الألوف من المشاهدين ، وأغلبهم من نخب وكفاءات مثقفة وأوساط سياسية مرموقة وأوساط شعبية ، يتابعون بشغف حلقاته التلفزيونية المثيرة ، مع أصحاب القرار والمسؤولين ومع إعلاميين وكفاءات ونخب عراقية، وهو يصهل بخيله في حوار ممتع معهم، والإبتسامة لاتفارق شفتيه وملامح وجهه وشخصيته الكارزمية وقوامه الطويل وصوته الرخيم ، وهو يرغمك على متابعة كل حواراته من ألفها الى يائها،على مدى ساعة أو أكثر في بعض الأحيان،  دون ان يكون بمقدورك
متابعة القراءة
  320 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
320 زيارات
0 تعليقات

حكومات المنطقة كانت تتشكل في العراق..!! / حامد شهاب

منذ السبعينات ، وحتى الى نهاية الثمانيات ، كانت أغلب حكومات المنطقة تتشكل في العراق، على عكس مايجري اليوم من أن حكومات العراق تتشكل في إيران ، وبتوافق مع دول المنطقة!!مفارقة ،، قد تبدو غريبة للأجيال الحالية ،، بالتأكيد،، وقد لايعرفها الكثيرون ، الا أن الحقيقة الساطعة يوم كان للعراق دورا محوريا في قيادة المنطقة، أنه كان يسهم إيجابيا وعلى الدوام في تشكيل أغلب حكومات المنطقة، وبخاصة الدول العربية التي كانت تنظر الى العراق على أنه قبلتها، وهو يحظى بتقدير تلك الدول وشعوبها ، وهو من تلجأ اليه دول المنطقة ، لمساعدتها على ان يكون له دور إيجابي وليس سلبيا، في
متابعة القراءة
  143 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
143 زيارات
0 تعليقات

مبروك لشعب لبنان عيد الاستقلال..وأمنيات بالخروج من المحنة!!

يحتفل اللبنانيون في الثاني والعشرين من تشرين الثاني من كل عام ،بعيد استقلال بلدهم ، كل على طريقته، لاتفرقهم الطوائف ولا المذاهب ولا الاديان، ، بالرغم من كل المحن التي مروا بها وقد تجاوزوها بحكمة رجال سلطتهم ، وقدرتهم على أن يبقى بلدهم الجميل واحة للأمان وللإستقرار  وموئلا يقصده كل طامح الى ان يبقى لبنان مزهوا بروائع طبيعته الساحرة الغناء ، وشعبه العريق ، الذي يستحق الحياة ، وهو من علم العرب كيف تحافظ الاوطان على حريتها واستقلالها وكرامة شعوبها!!وبيروت، كما تستحق، هي باريس العرب ، وهم من يقصدونها للشعور بآدمية الانسان، وفي ان يستنشقوا هواؤها العذب وماؤها الصافي الرقراق، كصفاء
متابعة القراءة
  195 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
195 زيارات
0 تعليقات

بشارة كبرى تنتظر العراقيين..!!­­/ حامد شهاب

تحول جديد في حياة العراقيين ، سيظهر في وقت قريب،وبشارة جديدة قريبة تلوح في الأفق ، بعون الله، لتغيير نظامهم السياسي الى آخر مختلف تماما !!بشارة، عمدها العراقيون بصبرهم ومطاولتهم وبدمائهم الزكية التي سالت على ارض العراق، وبتظاهراتهم واعتصاماتهم الضاغطة على الحكومة ، وقدموا على مذبح الحرية والكرامة ، مئات الشهداء وآلاف الجرحى والمصابين الى ان انتزعوا  بسواعدهم وعقولهم والدم الذي اريق في شوارع بغداد والمحافظات ليكتبوا نصرهم المؤزر، ويعيدوا الوطن الذي تم تغييبه لـ 16 عاما أو يزيد!!لقد ولى عهد الدكتاتوريات ، والأنظمة الفاسدة ، المصدرة والمعلبة والمفروضة ، من الخارج ، وانتهى عهد التبعية والعمالة للآخر، وانكفأ عهد الأغبياء 
متابعة القراءة
  181 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
181 زيارات
0 تعليقات

من هو ( المتآمر) ..يا ساسة العراق؟؟! / حامد شهاب

كل من يتظاهر بوجه الظلم والإستبداد والطغيان والفساد ، ويصرخ بوجه ضياع سيادة البلد، وهدر دماء أبنائه وشبابه في العراق، فهو يعد من وجهة نظر بعض ساسة البلد بأنه : (متآمر)!!من يقول أن ساسة البلد قد أفسدوا وعاثوا في الارض خرابا ودمارا فهو (متآمر) ، ومن يقول أن (الديمقراطية) لم تعد سوى لعبة يضحك بها الساسة على شعب العراق فهو (متآمر)!!من يقول : كفى للظلم.. وكفى للاستبداد,,وكفى لإستغفال عقول العراقيين البسطاء ، وكفى سرقة ونهبا لأموال العراق ، وكفى ضياعا لمستقبل شعبه، وقتله وترويعه فهو (متآمر)!!من يقول : ياجماعة الخير.. إن الحاكمين في هذا البلد، لم يرتووا بعد من دماء شعب
متابعة القراءة
  232 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
232 زيارات
0 تعليقات

حذار من النظام الرئاسي في العراق!! / حامد شهاب

بعد إن وجد القادة السياسيون المتحكمون بمستقبل العراق أن نظام العملية السياسية التي إستمرت لستة عشر عاما قد فشلت تماما في إنتاج نظام سياسي مقبول عراقيا ، وبعد إشتداد أزمة التظاهرات الحالية ، وما نتج عنها من هزات جماهيرية عنيفة، راح هؤلاء يبحثون عن (مخرج) آخر، يعيدوا من خلاله (تدوير) أنفسهم ، لهذا راح البعض (يروج) لأن يتم اختيار (النظام الرئاسي)، كوسيلة للخلاص من النقمة الشعبية التي سلطت جام غضبها وسخطها على الطبقة الحاكمة الحالية، وهم قد يجدون فيها من وجهة نظرهم (مخرجا) يعيد (الهيمنة) و ( الدكتاتورية) على السلطة بطريقة أخرى، وتحت عناوين أخرى مهلهلة ، مثل النظام الرئاسي، كونه
متابعة القراءة
  186 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
186 زيارات
0 تعليقات

رحلة مع الساخر العظيم / حامد شهاب

شغلت رواية " الساخر العظيم " للروائي والكاتب والإعلامي القدير الاستاذ أمجد توفيق ، اهتمام كبار نقاد الرواية والضليعين بتقنياتها وأنواع مختلفة من أنماط السرد التي استخدمها في روايته التي صدرت قبل أكثر من عام ، مثلما شغلت اهتمام من لديهم ولع بهذا الفن الأدبي الساحر والمحبب الى القلوب ، وعد كثيرون صدورها إطلالة حفرت مكانا لائقا لها بين كبريات الروايات التي صدرت عن روائيين كبارا، كانوا عمالقة ، وهي تجد الإهتمام من ملايين القراء والمتابعين لهذا الفن الادبي الإبداعي الجميل.ورواية (الساخر العظيم) للروائي الأستاذ أمجد توفيق صدرت العام الماضي، كما عرضتها في الكثير من المواقع الاخبارية والصحف والمجلات الثقافية تقع
متابعة القراءة
  187 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارات
0 تعليقات

الأكاديمية العليا للأمن الوطني العراقي..صرح أمني مطلوب إقامته!!

في ظل التطورات التقنية الدولية المتسارعة التي تستخدم في مواجهة حملات الحرب النفسية الحديثة، وخطورة حجم التحديات التي تواجه دول العراق والمنطقة، والارهاب والتحديات الأمنية المتعددة الأوجه، التي تعصف بدولها وأنظمتها وشعوبها، يكون من دواعي المسؤولية الوطنية والأمنية العليا ، إنشاء (صرح أمني كبير) ، يمكن أن يطلق عليه (الأكاديمية العليا للأمن الوطني العراقي) ، وهي مهمة تتطلبها تعقيدات الوضع الأمني العراقي، والتخصصات التقنية والاعلامية وطبيعة المهام المناطة بالمراكز البحثية المتخصصة بالأمن الوطني والقومي ، من أجل مواكبة تطورات علوم الحرب النفسية المتسارعة الخطى، من جهة ومشكلات تعدد الجهات الأمنية التي تتابع قضايا الأمن الوطني داخل العراق ، وهي غير قادرة
متابعة القراءة
  177 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
177 زيارات
0 تعليقات

منذر عبد الحر ...زورق يشق عباب البحر ليصطاد لآليء الثقافة ودرر الإبداع !!

شاءت الاقدار الجميلة أن يحط زميلنا الكاتب والروائي والشاعر والاعلامي المبدع منذر عبد الحر رحاله ، عند بصرة  الخليل بن أحمد الفراهيدي  وأبو الأسود الدؤلي، والحسن البصري والجاحظ ،ومن بعدهم الشاعر الكبير بدر شاكر السياب ، وهي التي كانت موئل فحول العلماء والادباء والشعراء وسلاطين اللغة ومن وضعوا أوزانها وبحورها ، فوجد الشاب الطموح  نفسه أن ولادته في تلك المدينة الفيحاء ،عام 1961 ، فرصة ان يشق طريقه ، لينهل من عبق أؤلئك العظام ممن إزدهردت بعلومهم وآدابهم ولغتهم ، حضارة البصرة، يوم كانت منارة الدنيا ووهج إشعاعها الفكري والفلسفي والعلمي والأدبي العملاق ، فوجد أن الطريق سالكة أمامه ليبحر في
متابعة القراءة
  318 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
318 زيارات
0 تعليقات

الإعلام..بين الحقيقة..والدعاية والإختلاق والتضليل!! / حامد شهاب

يجمع كثير من خبراء الإعلام ، على أن كلا من الصحافة بخاصة والإعلام بعامة ، قد تحولا من مهمة (نقل المعلومات والحقائق) الى الجمهور ، الى إستخدم مفرط  لأشكال مختلفة من أساليب (الدعاية) و (الترويج الدعائي) ، ما بين ثنايا ومضامين الأخبار والتقارير الإخبارية والمقالات والتحقيقات الصحفية ، وحتى ما يطلق عليه الآن بـ (الصحافة الاستقصائية) التي طبل لها هذه الأيام البعض من الأكاديميين في المجال الاعلامي ، وكذلك تم الترويج لمفهوم آخر هو (الإعلام  الألكتروني) ، وكأنهما (الفتح المبين) في عالم صاحبة الجلالة، و(الرسالة الاعلامية) التي فقد بريقها منذ أكثر من عقد من الزمان، وأصبحت أقرب الى موضوعة (التهريج)  والى
متابعة القراءة
  369 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
369 زيارات
0 تعليقات

الاعلام بين الحقيقة .. والدعاية والاختلاق والتضليل !! / حامد شهاب

يجمع كثير من خبراء الإعلام ، على أن كلا من الصحافة بخاصة والإعلام بعامة ، قد تحولا من مهمة (نقل المعلومات والحقائق) الى الجمهور ، الى إستخدم مفرط لأشكال مختلفة من أساليب (الدعاية) و (الترويج الدعائي) ، ما بين ثنايا ومضامين الأخبار والتقارير الإخبارية والمقالات والتحقيقات الصحفية ، وحتى ما يطلق عليه الآن بـ (الصحافة الاستقصائية) التي طبل لها هذه الأيام البعض من الأكاديميين في المجال الاعلامي ، وكذلك تم الترويج لمفهوم آخر هو (الإعلام الألكتروني) ، وكأنهما (الفتح المبين) في عالم صاحبة الجلالة، و(الرسالة الاعلامية) التي فقد بريقها منذ أكثر من عقد من الزمان، وأصبحت أقرب الى موضوعة (التهريج) والى
متابعة القراءة
  316 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
316 زيارات
0 تعليقات

الإعلام والمنظومة الأمنية .. رؤية تحليلية في الإعلام الأمني التخصصي / حامد شهاب

يعد كتاب (الإعــلام والمنظومة الأمنيـة..رؤية تحليلية في الإعلام الأمني التخصصي) الذي أعده الباحثان المتخصصان المبدعان في شؤون الإعلام ، ومن لديهما خبرات متراكمة في الإعلام الأمني ، وهما الدكتور أكرم الربيعي واللواء الدكتور سعد معن ، مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية والناطق بإسم قيادة عمليات بغداد منذ سنوات، من أفضل الكتب التي صدرت حديثا،  وراحت تغزو دور النشر العربية ومراكز بحوثها، كون البحث شكل إضافة نوعية متقدمة حفلت بها المكتبة العراقية والعربية ، ومن يسعون الى ولوج مناهج الإعلام الأمني ، حيث إفتقرت مؤلفات أساتذة الاعلام وطلبة الدراسات العليا في الاعلام لهكذا موضوعات منذ فترة طويلة ، وربما يعد هذا
متابعة القراءة
  255 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
255 زيارات
0 تعليقات

معالي وزير الكهرباء..العيد على الأبواب..والعراقيون يريدون كهرباء تشعرهم بالآدمية والكرامة!! / حامد شهاب

منذ سنوات طال زمنها، يامعالي وزير الكهرباء، والعراقيون محرومون حتى في أعيادهم من ساعات تجهيز بكهرباء تحترم آدميتهم وكرامتهم وتوقهم ، بأن يفرحوا في أحد تلك الأعياد ، وبلا منغصات من انقطاعات الكهرباء الطويلة ، التي جرعت العراقيين كؤوس الحنظل ومرارة هذه الدنيا ، منذ ان وطأت أقدام  الديمقراطية ورموز الفساد على هذا البلد  وجرعوا أهله وشعبه سوء العذاب!!حتى وزير الكهرباء للأسف الشديد ،بالرغم من أن الرجل ليس سياسيا وهو مهندس كهرباء ، راح يردد نفس اطروحاتهم، من أن قضية الكهرباء (ساسية) و(أمنية)..ولا يعرف العراقيون ما علاقة الكهرباء بالأمن القومي او الاقليمي، وهل هناك كهرباء أمريكية ام سعودية ام تركية ام
متابعة القراءة
  373 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
373 زيارات
0 تعليقات

الكهرباء ..والشعراء.. والقمر..!! / حامد شهاب

بقي القمر لقرون ، هو ملهم الشعراء والعشاق والمحبين، فهو الكوكب الذي ينعش مخيلتهم ، في ليالي الظلمة، وتبقى الحبيبة من وجهة نظرهم ، هي القمر المنير الذي لاينطفيء نوره في يوم من الأيام!!لم يكن عنترة بن شداد ولا حبيبته عبلة ..ولا قيس ولا ليلى ، ولا جميل ولا بثينة يعرفون الكهرباء في الزمن الغابر، وكان القمر هو قبلة المحبين وفانوسهم في الليالي الظلماء ، ولن تجد شاعرا متيما في ذلك الزمان الغابر ، الا وكان القمر حاضرا بين قصائد عشقهم وغرامهم ، وهم يتبادلون القبلات مع حبيباتهم في لياليه المبهرة ، ويجدون في الخيل والليل والبيداء مبتغاهم الى حيث البطولة
متابعة القراءة
  274 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
274 زيارات
0 تعليقات

شخصيات مهمة أسهمت برسم معالم شخصيتي!! / حامد شهاب

في تأريخ كل منا ، مجموعة من الشخصيات ، التي كان لها الأثر البالغ في أنها رسمت معالم شخصيتنا، وقد تأثرنا بها (إيجابا) وإستفدنا من قيمها المعرفية والأخلاقية في رسم معالم تلك الشخصية ، ووضعت لنا مسارات وخارطة طريق، ليس بمقدورنا الا أن نمتثل لتلك القيم الرفيعة التي غرستها فينا والخصال التي نمت في الوجدان والضمير، وهي من نتفاخر بها ونعتز أنها كانت مثلنا الأعلى ، عندما سرنا بخطى واثقة في دروب هذه الدنيا!!ربما كان دخولي الى قسم الاعلام في كلية الآداب عام 1974 ، المرحلة التي وضعت بداية اللبنات الأولى لتلك المعالم من خلال أساتذة أجلاء تتلمذنا على أيديهم، ومنهم
متابعة القراءة
  347 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
347 زيارات
0 تعليقات

إيران مرحلة الإستهداف الأمريكي في الحرب المقبلة..!!/ حامد شهاب

هناك حقيقة ينبغي أن يفهمها الجميع ، وهي أن سقوط العراق وتدهور أحوال هذا البلد ، هو من شجع الولايات المتحدة ، للسعي بإتجاه إزاحة أنظمة المنطقة (ذات الشعارات الثورية)، والتعجيل بسقوطها الواحد بعد الآخر!!كانت نظريات الحروب التقليدية السابقة ، تعتمد على مبدأ (قطع السلسلة من أضعف حلقاتها) من أجل عدم تقديم خسائر كبيرة، وضمان تسهيل أحلام تلك الدول في إبتلاع من يدخل ضمن قائمة إستهدافها.. أما الحرب مع العراق عام 2003 فقد اختار له الأمريكان نظرية مناقضة تماما ، في إستهداف البلد الأقوى في المنطقة أنذاك، وهي (قطع السلسلة من أقوى حلقاتها) حتى تتهاوى الدول الأخرى الواحدة بعد الأخرى!!ولا يخفي
متابعة القراءة
  457 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
457 زيارات
0 تعليقات

نهر بين قرنين.. كتاب نقدي جديد يستعرض إبداعات الروائي والقاص أمجد توفيق..!!


أتحفنا الناقد الأدبي والتشكيلي (حمدي مخلف الحديثي) بإطلالة نقدية لمسيرة أحد شواخص قمم الرواية العراقية وكتاب قصتها المبدعين الروائي والقاص والكاتب الأستاذ أمجد توفيق ، ضمن كتاب صدر حديثا بعنوان : نهر بين قرنين ، يستعرض فيه الناقد مآثر الكاتب القدير والروائي الملم بأدوات لغته ومضامينه السردية أمجد توفيق القصصية والروائية ومسيرة إمتدت بين قرنين من الزمان من إبداعات الأدباء والروائيين العراقيين الذين حسبوا على جيل الستينات والسبعينات، وهو الجيل الأكثر عطاء والأكثر خصوبة والأكثر ثمارا إبداعية ، نالت حظوتها في الوسط الثقافي العراقي والعربي، وغاص الناقد في أعماق مكنوناتها بإسلوب نقدي محترف، مستذكرا بإعتزاز تجربة أينعت ثمارها الإبداعية بإسلوب متقن
متابعة القراءة
  338 زيارات
  0 تعليقات
338 زيارات
0 تعليقات

ميسان ..(مملكة الشعر) و (سلطانة الإبداع) و(كنوز الكلمة)!! / حامد شهاب

ميسان.. هي (مملكة الشعر) و (سلطانة الإبداع) وهي معقل (صناعة الكلمة) على مر الزمان بل هي (الكنز الثمين) الذي لايقدر بثمن!!وفي ميسان أقام مبدعوها (إمبراطورية الشعر) بعد إن ضبط (فرسان الكلمة) إيقاعها بالأوزان،وما يزال صهيل خيلهم يذكرهم بشعراء الحماسة ومن هاموا بعشق ليلى العامرية، وما تفتقت به عبقرية قيس الملوح وجميل بثينة وأبي الطيب المتنبي،وأبي فراس الحمداني ، وهم الذين كانوا الناطقين بإسمها ولسان حالها ، وآخرون ودعوا القوافي ، لكنهم حافظوا على سارية الشعر وبقيت أعمدته هيابة ترفل بالعز على مر الزمان !!ربما لا تمتلك محافظة من محافظات العراق ، مثلما تمتلكه محافظة ميسان ، من جواهر الأدب والثقافة والفن
متابعة القراءة
  438 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
438 زيارات
0 تعليقات

المرأة و(الأحلام) و(الظنون غير المشروعة) و (كيدهن عظيم)!!/ حامد شهاب

(كيدهن عظيم) هي المقولة التي وردت في القران الكريم وقد (إتهمت) بها المرأة بمختلف مراحلها العمرية ، منذ أن وطأت أقدامها أرض هذه الدنيا ، إذ إن الله وهبها من قدرات (المكر، والخديعة والتضليل)، وحتى (المراوغة) ما يمكن أن يتحول الى (قنابل نووية) قادرة على تدمير الكرة الأرضية برمتها، وإحداث (زلزال رهيب) ربما يشبه (أهوال) يوم القيامة!!ومنذ أن خلقت (حواء) من (ضلع آدم) وهي تمارس (الوسوسة) وحالات (الترغيب) و(الترغيب) الى أن أدخلت آدم (ع) في (ورطة كبرى) وهي (قطف التفاحة) لتعود تلك (الرغبة) على البشرية بـ (كوارث كبرى) ، أهمها أن الله سبحانه وتعالى حرم على الكثيرين دخول الجنة، بعد أن
متابعة القراءة
  305 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
305 زيارات
0 تعليقات

تقليد الشخصيات المهمة..تمنح أصحابها منازل رفيعة !! / حامد شهاب

الشخصية الإنسانية ، من وجهة نظر علماء النفس والإجتماع ، هي حصيلة تفاعلات سلوكية مختلفة ، منها (العائلة، المجتمع ،المدرسة ، الجامعة، مواقع العمل،الشارع والمحيط المجتمعي)،ثم تأتي السمات الوراثية للفرد،التي إكتسبها من والديه وأقربائه، لتضيف لمساتها المهمة في كل مرحلة،لكي تقترب من طموحات الراغبين بتقليد تلك الشخصيات او محاكاة سلوكياتها المحببة والمرغوبة ، حتى تخرج الكثير من الشخصيات ، وقد تسلحت بالمعارف والخبرات وبعض من معالم الشخصيات التي وجدت فيها ما يشبع رغباتها وتوقها الى أن يكون لها شأن ضمن مجتمعها!!وتقليد الشخصيات،وبخاصة ممن تسلط عليهم الأضواء، أو لهم منازل يبقى حلما يراود الكثيرين ، ممن يجدون في رفعة شأن تلك الشخصيات
متابعة القراءة
  300 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
300 زيارات
0 تعليقات

ومن ( العدس ) ما قتل..!! / حامد شهاب

حذرت منظمات نسائية وإنسانية من تناول (العدس) الذي ستوزعه وزارة التجارة العراقية ، ضمن مفردات حصتها التموينية التي إختفت منذ سنوات، مشيرة الى أن الكثير ممن يتناولون تلك المادة رجالا ونساء يصابون بـ (إضطرابات) في المعدة تؤدي أحيانا الى إحداث (إنفجارات مدوية) ليلا، ما يؤدي الى حرمان كثير من تلك العوائل من التمتع بنعمة النوم!!بل أن هناك من يرى أن (العدس) قد يتسبب بـ (إضطراب) في الوضع الأمني ، لكثير من العوائل، إذ تحدث تلك المادة كما يبدو (تلوثا بيئيا ) نتيجة كثرة الغازات المنبعثة من (مخلفات) العدس، وهو ما يؤثر على سلامة الأجواء ، وقد يعرض حتى سلامة الطيران في
متابعة القراءة
  403 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
403 زيارات
0 تعليقات

قيس لم يعرف أن للحب عيدا ..ولا ليلى !! / حامد شهاب

لم يحتفل المجنون قيس الملوح ..ولا ليلى العامرية يوما بعيد الحب، بل لم يكن يعرفا أن للحب يوما ليحتفلا به أو يقدسانه ، كما لم يعرف إمرؤ القيس ولا حبيبته عبلة ولا جميل ولا بثينة ، ولا كل عشاق العرب الأقدمين أن للحب يوما يحتفلون به ، بل كان كل عشاق ذلك الزمان وفرسانه الأبطال قد نهلوا من قصص وينابيع الحب وكؤوس خمرته، ما يمكن أن يشكل ملاحم تبقى تنهل من عبقها الأجيال ما يكفيها لقرون من الجنون!!واذا ما نقبنا بين ثنايا التاريخ، فإن أول عشق أو قصة حب قد بزغت في عهد هابيل مع توأمته من الشقيق الآخر هابيل، الذي
متابعة القراءة
  492 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
492 زيارات
0 تعليقات

قتلة الكلمة ..مع سبق الإصرار!! / حامد شهاب

كلما تدهورت أخلاق الدول،وساءت أحوال المجتمعات وإنهارت القيم وتداخلت الخنادق بين قوى الظلام والطغيان والفاشلين وبين أصحاب الكلمة والضمير والمبدأ، تكون الغلبة للقتلة والمجرمين والمفسدين في الأرض ليعبثوا على هواهم، دون أن يجدوا رادعا يخشونه ، وهم يمارسون بطشهم وإجرامهم ، مع سبق الإصرار والترصد ، وفي وضح النهار!!فالدول لايبنيها الا المبدعون واصحاب الكلمة الحرة النيرة الأصيلة، وهم الذين ينذرون عقولهم وأفئدتهم ، ويقدمون المستحيل من أجل أن يشيدوا وطنا تكون للحرية والكرامة وعلو المنازل ، قيما مقدسة لايجوز الاعتداء عليها ..وقصص رجالات الكلمة وأصحاب المباديء تزخر بهم صفحات التاريخ القديم والحديث، وقد نالوا ما نالوا من الأذى والقتل والتنكيل في
متابعة القراءة
  289 زيارات
  0 تعليقات
289 زيارات
0 تعليقات

الولايات المتحدة..فقدان المصداقية وغياب ستراتيجات العمل / حامد شهاب

قد لايكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو الرئيس الوحيد الذي أضاع هيبة أمريكا ، ومرغ أنفها في التراب، فقد سبقه رؤساء آخرون، ولكن الرئيس ترامب، كما يبدو قد فاق كل الرؤساء الأمريكيين في الكذب والمراوغة والتراجع عما يتخذه من قرارات ، وما يصدر عنه من أقوال عن قضايا دولية خطيرة، تشكل إساءة كبيرة لسمعة الولايات المتحدة كدولة كبرى وحيدة تتربع على عرش العالم ، ولا تقبل أن ينافسها آخرون على تلك المكانة!!لقد وصلت سمعة الولايات المتحدة بفضل تصرفات ترامب وحماقاته الى الحضيض، حتى راح يسخر منها ، كل من تعده الولايات المتحدة (عدوا رئيسيا) من وجهة نظرها ، صغيرا كان أم
متابعة القراءة
  680 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
680 زيارات
0 تعليقات

غرف التحرير ..ومطابخ الصحافة..أيام زمان!! / حامد شهاب

أغلب العاملين المتمرسين في حقول الصحافة والإعلام ، كانوا يطلقون على غرف التحرير تسمية (المطبخ الصحفي) ، وهي المهتمة بعمليات انتقاء الاخبار والتقارير الاخبارية من مصادرها المختلفة، ومن ثم تجري عمليات (إعادة الصياغة) ونسج الخبر أو المادة الصحفية ، التي ترغم المتتبع على تناول أكلتها، بعد أن يتم وضع (المقبلات) و(البهارات) لتقدم لمتابعيها زادا شهيا طيب المذاق، يرغمهم على تناول تلك الأكلة والزاد الصحفي بنهم ، وهم يشعرون انها قدمت لهم طبقا من المعلومات القيمة والثرية التي تشبع نهمهم الى المعلومة عن مختلف الأحداث!!ويعرف الراسخون والعالمون بأسرار تلك المهنة أن هناك أوجه شبه كثيرة بين (الطبخة) التي تعدها (ربة البيت) ،
متابعة القراءة
  404 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
404 زيارات
0 تعليقات

قلائد الكلمة تصنعها (ذاكرة نجمة) هند أحمد ..مثالا!! / حامد شهاب

كثيرا ما تعشق المرأة الحياة ، وتجد في الشعر واحتها التي تسرح فيها مخيلتها وتتدفق مشاعرها كأي إمرأة أو صبية عاشقة ، من الله عليها بفضائله من جمال الطلعة والروح ، لتقول لبني آدم ، ان محاولات وأد البنات قد عفى عليها الزمن ، وها هي (حواء) عندما تحولت الى (أميرة) ، يدور في فلكها الكثيرون ، البعض تصرعهم وآخرون يعانون من مرارة الخذلان، لأنهم في ريعان شبابهم ربما لم يظفروا بحب فتاة جميلة ، تحقق أحلامهم ، والذنب في هذه الحالة لايقع ربما على الفتاة بعينها ، بل لأن عاشقها لم يكن كما تصورت عنه في قصص الخيال، في وقت
متابعة القراءة
  491 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
491 زيارات
0 تعليقات

مختصون وخبراء يناقشون مخاطر منصات التواصل الإجتماعي والإبتزاز الألكتروني

في حوار حيوي وساخن ومثير للإنتباه ، أجرته قناة العراقية الفضائية ، قبل يومين، مع الدكتور هاشم حسن عميد كلية الإعلام في جامعة بغداد ، واللواء الدكتور سعد معن مدير العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية والناطق بإسم الوزارة وقيادة عمليات بغداد ، والدكتور هاتف الركابي المستشار القانوني في مجلس النواب ، وكان موضوع الندوة الحوارية هو : (الإشاعات والتسقيط في مواقع التواصل الاجتماعي) .والحوار بحد ذاته ، من وجهة نظري، كباحث اعلامي ، يشكل أحد الموضوعات المهمة ، التي تشغل بال المهتمين بالشأن السياسي والإعلامي والأمني والاجتماعي والنفسي والقانوني ، أزاء مظاهر سلبية إنتشرت مؤخرا في مجتمعنا، من خلال قيام جهات
متابعة القراءة
  413 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
413 زيارات
0 تعليقات

سقوط الأندلس ..وحملات الإفتراء ..وظلم التاريخ..!!/ حامد شهاب

كثيرة هي الأساطير التي قيلت عن سقوط آخر قلاع الاندلس وهي مدينة غرناطة، التي تعد المعقل الأخير لحضارة العرب في الأندلس ، يوم كان العرب قد أقاموا في أسبانيا، أول امبراطورية عربية إسلامية، ما زالت شواخصها الحضارية قائمة حتى هذه اللحظة!!أجل كانت الأندلس مفخرة العرب وتاج عزهم ، يوم أقاموا فيها القصور العامرة والمساجد الاسلامية النفسية بكل الجواهر والدرر والتصاميم الرائعة التي تبقى الاجيال تشيد بمآثر من صمموها بكل تلك الروعة التي تضاهي اكثر حضارات الغرب ، وحضارات دول المنطقة التي تألق كبرياؤها الى علياء السماء!!ويؤكد مؤرخون أسبان أنه ليس بمقدور من حاولوا تشويه صورة العرب من الأوربيين ، في ذاكرة
متابعة القراءة
  387 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
387 زيارات
0 تعليقات

طروحات متفائلة جديدة لتغيير النظام السياسي في العراق / حامد شهاب

طروحات متفائلة جديدة لتغيير النظام السياسي في العراق..الوسائل والأهداف!!بدأت منذ فترة ليست بالقصيرة ، محاولات من بعض المهتمين بالشأن السياسي ، ومن شخصيات داخل أرقة العملية السياسية ، نعتقد أنها (جادة) هذه المرة، وهي تدعو الى (تغيير النظام السياسي في العراق) ، وتؤكد أن إستمراره على هذه الوتيرة من الفوضى والانفلات وعدم التوافق الوطني ، يشكل (تهديدا) جديا لوجود العراق كبلد وحضارة وامكانات ، إذ انه لم تتبلور معالم (دولة) حتى الآن، وبقيت أغلب تلك المحاولات تسعى بإتجاه تشكيل حكومات متعاقبة، أثبتت فشلها في تكوين نظام سياسي خاص بها، ولم تقترب من شكل الدولة ومتطلباتها ، إن لم تتشكل ممارسات مستهجنة
متابعة القراءة
  714 زيارات
  0 تعليقات
714 زيارات
0 تعليقات

قناة الرشيد الفضائية..عروسة تقلدت أحلى الجواهر في حضرة صاحبة الجلالة !!/ حامد شهاب

ربما لم تمر قناة فضائية عراقية بعد عام 2003 ، بمثل هذا الازدهار الاعلامي والتفوق في الحضور الكبير، وهي تتألق في سماء الابداع العراقي ، بين شقيقاتها الفضائيات العراقية الاخرى، كما حصلت عليه قناة الرشيد الفضائية من ثناء وتقدير واعتزاز بمسيرة عطائها الاعلامي المتميز ، وبقيت لعقد من السنوات، من أفضل واروع قناة عراقية ، كان لها حضورا كبيرا ، لدى أوساط الرأي العام العراقي وعلى مستوى نخبه ، وحتى بين عامة الشعب ، حظي بإعجاب الملايين.وقد حظيت قناة الرشيد الفضائية ، بفضل رائد أدبي واعلامي لامع تولى قيادتها لسنوات أن حصدت أرفع الجوائز الابداعية والتقديرية ، لتميزها في برامجها وتوجهاتها
متابعة القراءة
  429 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
429 زيارات
0 تعليقات

لا تكسروا.. ( عين ) العراق !! / حامد شهاب

إن كنتم تحبون العراق حقا ..فضموا ( عين العراق) .. ولا ( تكسروها) !!أجل .. فليس من شيم العراقيين أن (تكسر) عين العراق ، بل ضموها وحافظوا عليها بين حدقات عيونكم ..وليس يقبل العراق (ابو الحضارات) أن ( تكسر) عينه ، أو يفقأها أحد، وهو البلد الوحيد على الكرة الارضية ، الذي كان (سيد العالم ) .. و (بلا منازع) !!مرة عندما سئل الشاعر العراقي الكبير محمد الجواهري رحمه الله : لماذا ترفع حرف (العين) عندما تذكر العراق..قال رحمه الله : (يعز عليه ان يكسر عين العراق).. فالعراق لابد وان يبقى مرفوع الرأس وعينه سالمة ، مرفوعة شامخة كشموخ نخيله ،
متابعة القراءة
  478 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
478 زيارات
0 تعليقات

وداعا للفلسفة .. وداعا للفكر!! / حامد شهاب

كان الفلاسفة ، منذ أقدم العصور ، يعدون من أرقى الناس ، بل هم صفوة المجتمع وخلاصة عصارته الناضجة الأصيلة ، وهم من تهتدي اليهم البشرية ، حتى في أوج تصارعهم الفلسفي والفكري والقيمي !!كان فلاسفة القرون التي مضت ، منارات علم ومعرفة شاملة لكل العلوم، وهم منظرو الأمم وتاج فكرها ، وهم من يؤسسون لنظريات الحكم والدولة وكل شؤون الدنيا وعلومها ، وبهم تتفاخر الأمم والدول ، كونهم أعلامها الشامخة ، وربما تفوق أهميتهم سلاطين الدنيا، إن لم يكن الكثيرون منهم في مراتب تتفوق على مراتب السلاطين!!وقد إنتعشت مختلف الحضارات الإنسانية قبل الإسلام وخلاله وما بعده ، وحتى الى عقود
متابعة القراءة
  373 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
373 زيارات
0 تعليقات

(خيانة المثقفين)..وشكوى الجمهور الساخط من إتهامات (الغوغاء) و (القطيع)!! / حامد شهاب

الجمهور الساخط أو الناقم على نظم الحكم ، تعرض في مختلف العصور الى إتهامات وأوصاف مختلفة، بعضها يكاد يكون قاسيا ، وإن كان في بعضه صحيحا، من حيث السلوك أثناء ظاهرة (التجمهر) ، ولكن لايمكن التعميم في كل الأحوال والأزمنة والعصور على كل تظاهرة شعبية أو تجمع جماهيري غاضب وناقم على السلطة ،على أنه (غوغائي) و (مهرج) ، وإن تلك الجموع ، تشبه من وجهة نظرهم ، ما يمكن وصفه بـ (قطيع الغنم الذي يقوده راع ، ويحرسه كلب) !!فالفيلسوف الألماني الشهير، فردريك نيتشه، صاحب فلسفة القوة، الذي من أعماله : (هكذا تكلم زرادشت) ، كان يقول عن تظاهرات واحتجاجات شعبية
متابعة القراءة
  604 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
604 زيارات
0 تعليقات

ومن الحب .. ما قتل!! / حامد شهاب

 أبلغ عزيزًا فى ثنايا القلب منزله أني وإن كنت لا ألقاه ألقاهوإن طرفي موصول برؤيته وإن تباعد عن سكناي سكناهيا ليته يعلم أني لست أذكره وكيف أذكره إذ لست أنساهيا من توهم أني لست أذكره والله يعلم أني لست أنساهإن غاب عني فالروح مسكنه من يسكن الروح كيف القلب ينساه”هذه الأبيات قالها الشاعر الكبير أبو الطيب المتنبي، يوم لم تكن هناك وزارة للثقافة ولا اتحاد للادباء او نقابة للصحفيين ، بل كان الشاعر هو لسان حال القبيلة أو الإمارة والناطق بإسمها ، وكان المتنبي يحلم بأن يضمه سيف الدولة الحمداني الى (كابينته الوزارية) ، بل تعدت طموحاته بعدها ، وحلم بتولي
متابعة القراءة
  340 زيارات
  0 تعليقات
340 زيارات
0 تعليقات

كلنا نموت (عراة) يا (عريان) ..بعد إن تبرأت منا الحكومات والأوطان !!

ليس فقط (عريان السيد خلف) الشاعر والانسان ، هو من مات (عريانا) ، بل ولم يلف حتى تابوت جنازته بعلم عراقي ، حتى يوشح جسده الطاهر ، وقد أخرجوه من المستشفى ، وكأنه كأي (عريان) في بلد مثل العراق ، لاحول للبشر فيه ولا قوة!!لا تبالي يا (عريان) الشاعر والانسان ، ولا تتألم ، فحتى أنبياء الله ورسله ، كانوا (عراة) ايضا عندما ماتوا أو توفتهم الأقدار، ونحن في آخرة الزمان كلنا (عراة) أمام رب العرش المكين، وهو من يلبسنا أثواب الكرامة ، ويعيد لنا عزة النفس ويمسح عن عيوننا سنوات الذل والمهانة التي عاشها ملايين العراقيين وبقية شعوب الارض ،
متابعة القراءة
  648 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
648 زيارات
0 تعليقات

مخاطر كبيرة للمسلسلات الكويتية والتركية على مستقبل العائلة العراقية

من يتابع مضامين وتوجهات أغلب المسلسلات الكويتية والتركية في الفضائيات الخليجية ، على وجه الخصوص ، وبعض القنوات الفضائية العربية عموما ومنها المصرية ، يجد أنها تترك تأثيرات خطيرة وغاية في السوء على العائلة العراقية ، ويمكن أن نضع بين يدي المهتمين بالشأن التربوي والنفسي والاجتماعي ولجان الحرب النفسية بمختلف أشكالها ، ومراكز البحوث المختلفة الموجودة في العراق ، مدى ما تتركه تلك المسلسلات من مضامين هدامة خطيرة ، وبخاصة الخليجية والتركية ، تتوزع مخاطرها وفقا لتوجهات والأنماط السلوكية التالية:1. تركز أغلب مضامين المسلسلات الكويتية على محاولة إيجاد (معالجات) إنتشال من حالات التفكك الأسري وتدهور القيم لدى العائلة الكويتية ، وما
متابعة القراءة
  512 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
512 زيارات
0 تعليقات

مولد النبي ( ص) .. ليس (العابا نارية) نصعق بها عباد الله!! / حامد شهاب

مولد الرسول العربي محمد (ص) كان وسيبقى ميلادا للبشرية جمعاء ونورا أفاض به على هذه الدنيا، بعد أن ملأتها الضلالات وكثر فيها انتهاك حرمات الله ، حتى أراد جل في علاه ، أن يعيدهم الى صوابهم، بأن يكونوا أقرب الى الله تعالى ويبعدهم عن شياطين الأنس والجن!!مولد الرسول العربي محمد (ص) ياسادتي .. لم يكن تعبيرا كما يحلول للكثيرين هذه الأيام عن طريق إطلاق (ألعاب نارية) نصعق بها رؤوس العباد ونزرع الرعب في قلوب الآمنين، بل موئلا للهدوء والسكينة والسلام والاستقرار!!أجل ..ميلاد الرسول العربي محمد (ص) لايحتاج الى مهرجانات صاخبة وانوار صاعقة نرهب بها الآخرين لإسبوع تقريبا يحولها (البعض) ممن يضحكون
متابعة القراءة
  502 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
502 زيارات
0 تعليقات

الصحفيون وعموم المثقفين مهمشون ومغيبون / حامد شهاب

حين طالب المثققفون والأوساط والكوادرالصحفية والأدبية ونخبهم ، قبل أيام، بأن يكون السيد مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين وزيرا للثقافة ، لم ينطلق من فراغ أو رغبة في ركوب صراعات السلطة ومناكفاتها ، بل لأن عموم المثقفين وكوادر الأسرة الصحفية وهم بعشرات الألاف، وهم من يشكلون عماد ثروة البلد الثقافية والمعرفية ، وجدوا أنفسهم منذ بدء العملية السياسية وطوال خمسة عشر عاما وهم مهمشون، ومبعدون ومغيبون ، ولا أحد يعطيهم استحقاقهم أو ان يقبل بدورهم المحوري في الحياة أو يقدر مكانتهم ، وقد تم تنصيب أناس من خارج أوساط الأسرة الصحفية والأدبية ، ومن الطارئين والمتطفلين عليها، ليتولوا وزارة الثقافة وبقية
متابعة القراءة
  560 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
560 زيارات
0 تعليقات

قراءة في مستقبل تطورات الأوضاع في العراق / حامد شهاب

قراءة في مستقبل تطورات الأوضاع في العراق والتحديات التي تواجه البلدمن يتابع تطورات الأوضاع السياسية في العراق والتحديات التي تواجه هذا البلد ، يجد أن هناك جملة نقاط مهمة ، يمكن أن تشكل معالم ما سيؤول اليه الوضع العراقي من تطورات (دراماتيكية) ، يمكن إدراجها على الشكل التالي:1. هناك حقيقة ، وإن كانت مرة، ينبغي أن يدركها الكثيرون، وهي إن (الستراتيجية الأمريكية) لن تسمح للعراق أن يعود الى الحالة التي كان عليها ما قبل أعوام 2003 ، ولن تسمح بعودة عراق قوي ، يكون بمقدوره أن يستعيد عافيته أو ينهض على قدميه ، ولو بعد عشرات السنين!!2. كما أن طبيعة (التحكم
متابعة القراءة
  564 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
564 زيارات
0 تعليقات

من ستحظى بلقب (السيدة الأولى) في العراق؟؟!! / حامد شهاب

بالرغم من أن (حواء) هي أول (إمرأة) على وجه الخليقة ، الا انها لم تحظ بلقب (السيدة الأولى)، على شاكلة ماحظيت به نساء كثيرات في زماننا هذا، مثلما حظيت به (السيدة الأولى) في العراق ، وهي تقوم هذه الأيام بجولات في سوق المتنبي ، ليرينها النساء ، ويباركن لها منزلتها الجديدة ، علها ترفع شكواهن بتهميشهن وتغييبهن في الحكومة الجديدة من أعلى هرم السلطة في هذا البلد!!ولا ندري ان كان (صراع السلطة) في (الكابينة الوزارية) المرتقبة في العراق سيمتد هذه المرة على منصب (السيدة الأولى) بين نساء (الرئاسات الثلاث) ، وكيف سيكون ..وبين من ومن..هل بين زوجة الدكتور عادل عبد المهدي
متابعة القراءة
  597 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
597 زيارات
0 تعليقات

قراءة تقييمية في توجهات ومضامين البرامج السياسية لقناة العراقية / حامد شهاب

من خلال متابعتي لتوجهات البرامج السياسية في قناة العراقية الإخبارية لشهر تشرين الاول 2018 وطروحات ضيوفها ، يمكن تسجيل ملاحظات مهمة ، تعد على أنها (نجاحات) لتلك القناة..وتدور محاور ملاحظاتنا على الوجه التالي :1. لقد إرتقت قناة الفضائية العراقية الاخبارية ببرامجها السياسية ، التي تعرض مساء كل يوم ، الى الحالة التي يمكن ان توصف بأنها (متقدمة) في التوجهات الاعلامية والسياسية ، حظيت بتقدير واحترام أغلب النخب المثقفة التي تتابع تلك البرامج ، والمحاورين الجيدين الذين اختارتهم لادارة تلك الحوارات ، وكذلك الضيوف الذين أبدعوا في إغناء النقاشات والحوارات والرأي العام العراقي ، الذي يسره رؤية برامج سياسية على هذه الدرجة
متابعة القراءة
  470 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
470 زيارات
0 تعليقات

عبد المهدي ..(آخر عنقود العملية السياسية) !! / حامد شهاب

لم يكن ما كنت قد أشرت اليه في مقالي السابق تحت عنوان :(العراقيون ..والمهدي المنتظر) قد جاء بجديد، سوى أنني أشرت الى أن على العراقيين أن (يغسلوا) أيديهم من أية حكومة يتم تشكيلها لإنقاذهم من محنتهم التي طال إنتظارها!!والرجل (عبد المهدي) أظهره الكثيرون على أنه هو (آخر عنقود) العملية السياسية وخاتمة مطافها.. فأما أن ( تنجح) هذه المرة، أو أن (يشيعوها الى مثواها الأخير)!!وما إن تم الإعلان عن (وزارة عبد المهدي) ، حتى صعق كثير من العراقيين لما ظهر فيها من أسماء ، وبدت وكأنها ليست أكثر من (حكومة ترقيعية ) لاتقدم ولا تؤخر ، ولا يمكن أن يثق بها العراقيون،
متابعة القراءة
  755 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
755 زيارات
0 تعليقات

قراءة تحليلية معمقة في دلالات خطاب أردوغان..وتعقيدات قضية مقتل خاشقي..!!

من يتمعن في خطاب الرئيس التركي رجب طيب أروغان ، الذي ألقاه في تجمع لحزبه ، حزب العدالة ظهر الثلاثاء الثالث والعشرين من تشرين الاول 2018 ، يجد أن هذا الخطاب المهم ، يحمل أكثر من دلالة ، بل واكثر من رسالة ، وهو في المقام الأول ، يعكس حكمة أردوغان وقدرته على إدارة أخطر أزمة دبلوماسية حدثت بين تركيا والسعودية ، وتابعها العالم كله باهتمام بالغ ، بسبب تعقيدات قضية مقتل خاشقي، وما ستترتب عليها من نتائج خطيرة ..يمكن أن ندرج مضامين ذلك الخطاب ودلالاته الهامة على الوجه التالي:1. أن أردوغان كان قد وعد الشعب التركي والعالم بأنه سيضعهم في
متابعة القراءة
  691 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
691 زيارات
0 تعليقات

كلية الإعلام.. وأبعاد إنعقاد المؤتمر الدولي ( الآخر في النتاج الاتصالي ) / حامد شهاب

 وأخيرا ..حققت كلية الإعلام بجامعة بغداد ، تحت إدارة عميدها الكفء الدكتور هاشم حسن، واحدا من الإنجازات الإعلامية الرائدة ، الذي تمثل بنجاح أعمال (المؤتمر الدولي حول الآخر في النتاج الاتصالي) الذي انعقد للفترة من العاشر وحتى الحادي عشر من تشرين الأول 2018 ، وهو تظاهرة إعلامية فريدة من نوعها على الصعيد الإعلامي، وحصيلة جهد علمي وإعلامي سيكون طفرة نوعية للعاملين في الحقل الاعلامي ، سواء أكانوا طلبة أم أساتذة اعلام ام باحثين ، وهو أي الدكتور هاشم حسن ، عميد كلية الاعلام، من هيأ لهذا المؤتمر أجواء انعقاده، ووفر له كل مستلزمات النجاح، بالتعاون مع جهات عراقية ساندة.وكان نجاح المؤتمر
متابعة القراءة
  733 زيارات
  0 تعليقات
733 زيارات
0 تعليقات

أروع لقاء لي جمعني مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب!!/ حامد شهاب

كان يوم الإثنين ، الثامن من تشرين الاول 2018 ، ربما العلامة الفارقة في حياتي ، وهو يشكل حدثا تاريخيا غاية في الأهمية ، كان فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، قد جاء الى العراق ، للإطلاع على معالم هذا البلد التاريخية ودوره في الحضارة الانسانية، وكيف كان العراق أول بلد أرسى معالم الحضارة والرقي والتمدن، وهو بلد المعارف والعلوم وبلد الفلسفة والأخلاق والمثل العليا، وهو أول بلد عرف الكتابة والتدوين على أرض المعمورة!!أجل ..كنت والرئيس الامريكي لوحدينا ، على أعلى بقعة من أرض العراق ، وفي معلم تاريخي وأثري لم أره من قبل، وهو يتطلع بشغف ، قلما إهتم به
متابعة القراءة
  502 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
502 زيارات
0 تعليقات

صراع (كسر العظم) بين الولايات المتحدة وإيران من أجل تشكيل الحكومة في العراق

من يتعمق في مجريات الصراع الأمريكي الإيراني الذي يصل الى حد (كسر العظم) بين الطرفين ، يرافقه توجه خليجي ليكون له يد أيضا في العراق ، وان كانت ضعيفة، يجد ان كل تلك الأطراف تشترك في هذا الصراع الدامي ، حيث يسعى كل طرف من جهته لفرض إرادته في موضوع تشكيل الحكومة العراقية المقبلة ، بما يخدم مصالحه، وقد توضحت تلك المعالم ومحاورها على الشكل التالي:1. إن كلا من الولايات المتحدة وإيران شجعتا تشكيل قطبين أو مجموعة أقطاب ضمن الطائفة الواحدة (الشيعية ، السنية ، الكردية ، التركمانية ، وباقي الأقليات) لتكل محورين يتنافسان في النهاية ، ويسعى كل طرف الى
متابعة القراءة
  859 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
859 زيارات
0 تعليقات

البصرة.. ومعالم التاريخ العريق .. وطائر الفينيق !!/ حامد شهاب

لو كان بمقدور أبو الأسود الدؤلي ، أن يظهر ، لوضع النقاط على الحروف، ولأعاد البصرة الى سالف عهدها، يوم كانت منارة للعلم وللعلماء ولازدهار اللغة العربية ومذاهب النحو، وليس مذاهب الدين والتناحر والإختلاف!!ولو عاد العالم الكبير الحسن البصري، لأعاد لعيون البصرة جمالها الساحر وأعاد صفو نظرها ونظرتها، بعد ان غاب البصر وغابت البصيرة، وكانت البصرة في عهد الحسن البصري مدينة لعلوم الفيزياء وربما اول من وضع نظريات الذرة على وجه المعمورة!!ولو ظهر مفسر الأحلام الشهير إبن سيرين ، لفسر مأساة مايجري اليوم في البصرة وما تتعرض له من محن وانهيارات، وتحولت الى قلعة ومتاريس لكل من هب ودب ليحكم بإسم
متابعة القراءة
  714 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
714 زيارات
0 تعليقات

إتحاد الادباء والكتاب في العراق يكرم الروائي والأعلاميالأستاذ أمجد توفيق بدرع الجواهري للإبداع


كرم الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق الروائي والكاتب والإعلامي الأستاذ أمجد توفيق بدرع الجواهري للابداع ، تثمينا لدوره الابداعي الأدبي الكبير في إصدار روايته الأخيرة (الساخر العظيم)، التي عدت منجزا أدبيا وروائيا كبيرا ، شهد لها الأدباء والنقاد على انها أفضل عمل إبداعي روائي لعام 2018.وقد إحتفى الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق بتلك المناسبة ظهر يوم الاربعاء التاسع والعشرين من آب 2018 ، في قاعة الجواهري ، بحضور جمع غفير من الادباء والمهتمين بشؤون الأدب الرواية والنقد في العراق ، الذين عبروا في كلمات بالمناسبة عن تقديرهم العالي للمبدع والروائي الكبير أمجد توفيق ، في عمله الابداعي الكبير (الساخر
متابعة القراءة
  665 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
665 زيارات
0 تعليقات

تجربة اللواء سعد معن تفتح الباب أمام طلبة الدراسات العليا/ حامد شهاب

توفرت فرصة ، ربما تعد ثمينة ، أمام طلبة الدراسات العليا في كليات الاعلام والمعاهد الأمنية ، لإغناء مهمة (الناطق الاعلامي الأمني) التي وضع اطارها الاكاديمي الأول الدكتور اللواء سعد معن مدير العلاقات والاعلام بوزارة الداخلية والناطق بإسم الوزارة وقيادة عمليات بغداد منذ سنوات ، بعد ان أصدر كتابه القيم (الناطق الاعلامي الأمني..تجربتي الذاتية في مهام المتحدث الاعلامي) والذي يعد أول دراسة أكاديمية أمنية ، تهتم بعرض مهام وسمات ومواصفات من يتولى مهمة خطيرة وهي (الناطق الاعلامي الأمني) .لقد كان كتاب الدكتور اللواء سعد معن (الناطق الاعلامي الأمني..تجربتي الذاتية في مهام المتحدث الاعلامي) تجربة فريدة لابد وانها ستفتح آفاق طلبة الدراسات
متابعة القراءة
  680 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
680 زيارات
0 تعليقات

غفران الزبيدي ..(أميرة) دخلت عوالم الشعر الشعبي وقصور ( السلطنة )!!


حامد شهاب الشاعرة غفران الزبيدي ،، قمر شبابي سطع بنوره في سماء البيت الثقافي العراقي ، حين أطلت بطلعتها الجميلة الساحرة المحببة ، ذات الشخصية الكارزمية ، والجسم الممتليء حيوية ونشاطا ، لكي تسحر الأفئدة والقلوب، وتدخل عوالم الشعر والابداع من أوسع أبوابه!! سر نجاح غفران، أنها كانت في بدايتها الاولى تحفظ أجمل قصائد الشعر العراقي، وبخاصة في مجالات الشعر الشعبي، وقد حفظت الكثير منها، ثم اعدت مجموعة قصائد في الشعر الشعبي والقتها في تجمعات شبابية أو مناسبات ثقافية، وقد عشقت موهبة الشعر، وحاولت أن تكون لها تجربة ، وان كانت متواضعة، لكنها لابد وأن تضيف الى تاريخها، ما يعلي من
متابعة القراءة
  1150 زيارات
  0 تعليقات
1150 زيارات
0 تعليقات

الناطق الإعلامي الأمني..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن / حامد شهاب

الناطق الإعلامي الأمني..كتاب جديد للواء الدكتور سعد معن عن مهام المتحدث الإعلامي ..يشكل صدور الكتاب الجديد للدكتور اللواء سعد معن الموسوم (الناطق الاعلامي الأمني..تجربتي الذاتية في مهام المتحدث الاعلامي) إضافة نوعية حفلت بها المكتبة العراقية في مجالات الدراسات الاكاديمية والتطبيقية ، وهي تكاد تكون التجربة الأولى في الغوص بالتعريف بمهام وسمات من تلقى عليه تلك المسؤولية المهمة التي تعد من اصعب المهام كونها تجمع بين مهمتي الأمن والاعلام في آن واحد ، وكان الدكتور اللواء سعد معن موفقا في مضامين كتابه هذا ايما توفيق، وقد أهلته مهاراته الاعلامية ومهمة الناطق الاعلامي لقيادة عمليات بغداد والناطق بإسم وزارة الداخلية وتجربته الذاتية الغنية
متابعة القراءة
  1044 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1044 زيارات
0 تعليقات

لحظات الفرح ..وعوالم الحزن..وتأثيراتها على حياة الإنسان!!/ حامد شهاب

من المؤسف أن حالة الفرح التي تسعد قلب أي إنسان لاتدوم سوى لحظات، حتى وان إستمر تاثيرها لبعض الوقت، لكن الحزن ، هو اللحظة الشعورية الأكثر إيلاما وقسوة على النفس، وتمتد فترة الحزن لأيام ، وربما أشهرا وعند البعض لسنوات، وبخاصة العراقيين منهم، الذين هم مولعون بمشاعر الحزن والأسى والحرمان ، وهو الطابع الخاص الذي يشكل معظم معالم شخصيتهم على مر الزمان !! وتعابير الفرح تنتج عنها تأثيرات نفسية وعضوية غاية في الإيجابية ، فهي تغرس الشعور بقيمة لحظة الفرح ، وتحرك كوامن الجسد ومشاعره الايجابية، وهي ربما تزيد من تدفق الدم في الجسم، وترى بعض البشر وكأنه طائر يحلق في
متابعة القراءة
  766 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
766 زيارات
0 تعليقات

مباديء أساسية في فن الحوارات السياسية..!! / حامد شهاب

هناك جملة مباديء وأسس تعد سمات وخصال أساسية لكيفية إجادة فن الحوارات السياسية في القنوات التلفزيونية والاذاعية وحتى الصحفية.. يمكن إدراجها وبإيجاز على الشكل التالي:**لاينبغي للمحاور إستخدام سؤال لضيفه يجيب عليه بـ (نعم) أو (لا) ..كونه لن يحصل من سؤاله هذا على معلومة مفيدة.** يفضل أن يتراوح عدد كلمات السؤال ما بين 8 – 10 كلمات على أكثر تقدير ، وكل سؤال يطول ، يعني أن المحاور فشل في ايصال الرسالة المطلوبة الى الضيف أو حتى الى المتلقي.** أفضل الأسئلة هي من تؤدي الى (إكتشاف جديد) أو (معلومة) يمكن الاستفادة منها ، وبخلافه لايعدو الحوار سوى سفسطة او تهريجا.** بالإمكان صياغة
متابعة القراءة
  855 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
855 زيارات
0 تعليقات

أسس وسمات نظرية غوبلز في الدعاية وإستهداف الخصوم / حامد شهاب

هناك خطأ شائع ، وهو خطأ مقصود ، إستخدمته آلة حرب الحلفاء الدعائية في الحربين العالمية الأولى والثانية في مواجهة الزعيم الألماني (أدولف هتلر) وتوجهات وزير دعايته غوبلز ، بإطلاقهم تسمية ( إكذب إكذب حتى يصدقك الناس) لوصف التوجهات الدعائية لنظريات (غوبلز) وزير الدعاية الألماني أنذاك في المواجهة الشرسة مع الحلفاء ، وكان هدف توجهاتهم هذه هو تشويه سمعة هتلر ووزير دعايته ، إضافة الى تسقيط وتسفيه خطر تلك الدعاية على جيوش الحلفاء وشعوبها وأثرت على معنويات الرأي العام الأوربي بشكل كبير ، في الحرب الضروس التي استعرت أوارها بين هتلر والحلفاء ، وادت الى خسائر باهضة في وقتها، لكن التمعن
متابعة القراءة
  953 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
953 زيارات
0 تعليقات

شكرا للمتظاهرين..أوصلتم صوتكم ..لكن الأمريكيين صمتوا ولم ينطقوا!!/ حامد شهاب

المتظاهرون في وسط العراق وجنوبه ، يستحقون منا الشكر جميعا ، بل والتقدير العالي لمواقفهم المشرفة ، وهم من رفعوا رأس العراقيين عاليا الى السماء..وهم من يعلق عليهم هذا الشعب المظلوم الآمال ، في أن ينتشلوا العراق من وضعه المتردي الى الحالة الإفضل!!أجل..نقول للمتظاهرين السلميين في محافظات الوسط والجنوب وفي بغداد : لقد وصلت رسالتكم .. وقد أسمعتم من به صمم!!لقد أسمعتم العالم بصوتكم القوي الهادر..وانتم أحفاد ثورة العشرين وكل الثورات العراقية الاصيلة، وبكم نتفاخر أمام الدنيا.. لكن الامريكيين هم فقط من ضموا رؤوسهم وصمتوا كالحجارة، ظنا منهم انهم يغطون الشمس عن غضبكم بغربال!!نعم ..كان الأمريكيون يساندون أي تظاهرة بسيطة في
متابعة القراءة
  1044 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1044 زيارات
0 تعليقات

(الخيانة الزوجية) ..هل هي ( خيانة ) حقا؟؟!! / حامد شهاب

(الخيانة الزوجية) هي من أكثر الموضوعات الآن اثارة للاهتمام ، بل هي (التهمة الجاهزة) التي توجهها أغلب الزوجات لأزواجهن، كلما أقام الرجل أي شكل من أشكال العلاقة مع إمرة أو فتاة أخرى ، حتى وإن كانت لاتتعدى في أغلب الأحيان حدود الزمالة، حتى تقيم ( بنات حواء ) الدنيا ولا تقعدها!!!!وربما يعد النبي آدم ( ع ) هو الوحيد الذي لم توجه له مثل هذه التهمة في زمانه، والسبب في ذلك يعود الى أنه لاتوجد إمرأة أخرى تنافس حواء أصلا ، لكي يتم توجيه (تهمة ) كهذه ضد الرجل!!أما أول (خيانة زوجية) وردت في القران ولكن لم تتم الاشارة اليها صراحة
متابعة القراءة
  841 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
841 زيارات
0 تعليقات

الدكتور اللواء سعد معن.. خبراته المهنية والإعلامية تؤهله لمناصب رفيعة

الدكتور اللواء سعد معن.. خبراته المهنية والإعلامية تؤهله لمناصب رفيعة في الأجهزة ألامنيةمنذ أكثر من خمس سنوات ، وأنا اتابع باهتمام وشغف ، مسيرة أحد الكفاءات الإعلامية والأمنية من ضباط وزارة الداخلية ، وهو اللواء الدكتور سعد معن ، الذي تولى مهمة الناطق الاعلامي بإسم الوزارة ، إضافة الى مهام أخرى أكثر تعقيدا، وقادها بنجاح وكفاءة عالية، وقد أهلته خبراته المهنية وفي مجالات الحرب النفسية وفن الادارة، ليبقى يتصدر الواجهات الأمنية والإعلامية بكفاءة وإخلاص، بعد أن أهلته شخصيته القيادية وخبراته الأكاديمية والعلمية ليكون الناطق بإسم قيادة عمليات بغداد لفترة طويلة ، وهو الان مؤهل لقيادة أية مؤسسة أمنية عريقة ، وقد
متابعة القراءة
  858 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
858 زيارات
0 تعليقات

الدكتور طه جزاع ..وتساؤلات عن إخفاء عشق المتصوفة وهيامهم بالخمرة !!

يقول أحد المتصوفة المعاصرين وهو محمد السكران :قالوا تسلى عن المحبوب قلت بمن!!كيف التسلي وبالأحشاء نيرانإن التسلي حرام في مذاهبناوليس أرضى بكفر بعد إيمانفشارب الخمر يصحو بعد سكرتهوشارب الحب طول العمر سكرانكثيرة هي المقالات التي كتبها الدكتور طه جزاع أستاذ الفلسفة وزميلنا الصحفي والكاتب البارع عن المتصوفة وطرائقهم في التصوف ، وهو الذي تجول بين فلسفاتهم ومنابعهم وأصولهم الفكرية ، ونال التكريم قبل فترة ، لأنه أبدع في فن الرحلات والكتابة عنهم ، مستفيدا من كتب مفكرين أثروا هذا الموضوع بالكثير، لكن الشيء اللافت هو ان دكتورنا الكبير طه جزاع ، لم يذكر لنا ولو مرة عن جانب مهم من حياة
متابعة القراءة
  1120 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1120 زيارات
0 تعليقات

العراق ..هل يحتاج الى حكومة طواريء أو إنقاذ وطني؟؟!!/ حامد شهاب

تعقيدات الوضع العراقي حيرت ليس المتابعين للشأن السياسي العراقي ورجال القانون، بل أربكت حتى خبراء الستراتيجية الأمريكية أنفسهم ،الذين تروادهم كثير من الشكوك وعلامات الريبة والقلق من تراكمات الوضع العراقي، وهم وإن كانوا ينظرون الى إن الحالة العراقية برمتها مسيطر عليها الى حد ما ، الا انهم لايستبعدون أن يواجه العراقيون المخاوف من أن تخرج الأمور في بلدهم عن السيطرة ، إن بقيت تفاعلات الوضع العراقي وانهياراته المتسارعة تدور على تلك الشاكلة من التناقض والاحتراب في المواقف ، حتى بين أقرب المقربين من أطراف التحالف الوطني ، الذين يعدون أنفسهم الكتلة الأكبر، وهم أنفسهم وراء أغلب علل تلك الأزمة في البلد
متابعة القراءة
  1085 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1085 زيارات
0 تعليقات

نظرة تقييمية في مستقبل ما تؤول اليه نتائج الإنتخابات العراقية..!!

بالرغم من أن من الصعب التكهن بما ستؤول اليه نتائج الانتخابات العراقية الحالية ، الا أن المتتبع لتطورات الأوضاع في العراق ، يلحظ جملة نقاط مهمة يمكن تأشيرها وفق الاتجاهات التالية: 1. مادامت الولايات المتحدة وإيران تبقيان اللاعبين الأساسيين في رسم معالم مستقبل أية حكومة عراقية ، فإن أية آمال بوجود حل عراقي يضع النقاط على الحروف لتشكيل حكومة ترضي آمال العراقيين ، ستصطدم بخيارات كل من واشنطن وطهران ، وهما من يحددان شكل الحكومة المرتقبة، بالرغم من أن التوجه للكتلة الأكبر يواجه مشاكل وتعقيدات كثيرة تصل حد التنافر والاصطدام حتى الآن، ولا توجد بارقة أمل بوجود (توافق عراقي) بين مختلف
متابعة القراءة
  1038 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1038 زيارات
0 تعليقات

المتسابقة (ماريز الفرزلي) تحصد أعجاب وذهول الملايين / حامد شهاب

لم يكن يتوقع الملايين من المعجبين في كل الدول العربية الذين هالهم أداء المتسابقة اللبنانية (ماريز الفرزلي) وجمالها الساحر الخلاب، طيلة فترة برنامج (The Voice) من الـ ( mbc) هذا العام أن (يتخلى) الفنان الكبير عاصي الحلاني عنها ، في وقت كانت كلمات الاعجاب منه ومن الفنانة الكبيرة أحلام ، قد أوصلت (ماريز الفرزلي) الى قمم المجد والشهرة ، وتوقع لها الملايين انها هي التي تستحق(نجمة البرنامج) عن جدارة!!القرار المرتجل للفنان الكبير عاصي الحلاني ، بعد ان إختار الجمهور المتسابق الكويتي يوسف السلطان، وتخليه عن النجمة اللامعة التي أذهلت الملايين بعروض أغانيها الرائعة وهي المتسابقة (ماريز الفرزلي) وإختيار الخلاني للمتسابقة التونسية
متابعة القراءة
  1410 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1410 زيارات
0 تعليقات

المواجهة الأمريكية الروسية ..وأسرار خطيرة!! / حامد شهاب

من يتمعن في خفايا المواجهة الأمريكية الروسية على أرض سوريا ، يجد أن هناك جملة أسرار خطيرة ، تكمن وراء تلك المواجهة التي تعد الأكبر والأخطر ، ليس على صعيد العلاقات الستراتيجية بين موسكو وواشنطن ، ولكن على صعيد المنطقة برمتها..يمكن إدراجها على الشكل التالي:1. ان الغريب في الأمر أن روسيا التي تعد حليف سوريا الستراتيجي وتربطها بها معاهدة دفاع مشترك ، والتي كانت توجه التحذيرات للبيت الابيض من شن هجمات على سوريا، لم تطلق ولا رصاصة واحدة او صاروخا مضادا للصواريخ الأمريكية التي سقطت على أهداف عسكرية سورية، وقيل انها تجاوزت المائة صاروخ، ما يعني ان الروس عادوا الى نفس
متابعة القراءة
  1409 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1409 زيارات
0 تعليقات

مهرجان أبي تمام الشعري في نينوى..كرنفال فرح يحلق بطائر الفينيق الى أعالي السماء !! / حامد شهاب

كرنفال شعري جميل ، شهدته نينوى التاريخ والأمجاد ، صدحت فيه حناجر الشعراء بروائع الشعر وجمالية الكلمة وسحر بلاغتها ، بمهرجان أبي تمام الخامس للشعر العربي ، حيث احتضنت نينوى الحدباء وأم الربيعين، في شهر نيسان الخالد ، وفي منتصفه، هذه التظاهرة الثقافية الشعرية الفنية الرائعة في التنظيم والاعداد والتي استمرت لثلاثة أيام من 13 – 15 نيسان 2018. مهرجان أبي تمام الخامس للشعر العربي (دورة الشاعر محمود المحروق) ، رعاه السيد أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية ورئيس تحالف القرار العراقي، الذي كان قد إفتتح معرضا للصور الفوتوغرافية والفن التشكيلي ، وأشاد بمضامين لوحاته الرائعة في التعبير عن محنة نينوى وتطلع
متابعة القراءة
  1522 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1522 زيارات
0 تعليقات

الدكتور عبد الستار الراوي..وسجل إبداعه الفكري والفلسفي والفني / حامد شهاب

أن تكتب عن أستاذ كبير مثل الدكتور عبد الستار الراوي ، تحتار من أين تبدأ، ومن أين تنتهي..فهو مخزون فكري وفلسفي وفني وموسوعة سياسية كبيرة، ولديه إلهام فني حتى انه يرسم لوحاته كتعبير عن حالة الرقي الابداعي، وليس بمقدور أي منا أن يجاريه، مهما بلغنا من الاقتراب من الرجل الذي عايشناه في مركز بحثي عملاق ولسنوات طوال..وكانت أجمل أيام العمر على الإطلاق!!ومن يريد ان يبحر في مكنونات الراوي عليه ان يعرف انه بدأ خطواته في الفلسفة ومن ثم دخل دهاليز السياسة المتعمقة ، ليضيف اليها معارفه وعلومه ، ويستكشف خفاياها وأسرارها، حتى تبدو امامه وقد أجاد فتح طلاسمها وجفراتها ، وأعاد
متابعة القراءة
  1188 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1188 زيارات
0 تعليقات

أخلاقيات ومبادئ العمل الصحفي والإعلامي / حامد شهاب

المقدمة:منذ أن وطأت اقدامنا أرض الصحافة منتصف السبعينات ، وحينها ما زلنا طلبة في قسم الاعلام بكلية الأداب فرع الصحافة والعلاقات العامة ، كنا في أشد حالات الإلتزام بقيم الصحافة وأخلاقياتها ، قبل أن نقرأ موادها في قوانين صادرة عن جهات او منظمات اعلامية ، وكان جل العاملين في الحقل الصحفي أنذاك مهنيين وعلى درجة عالية من الحرفية والالتزام بأخلاقيات المهنة ، ولم تشهد مؤسسات الصحافة حينها مشكلات كثيرة بهذا الحجم الذي يظهر اليوم في عالم الصحافة ، والتي تعد تحديات خطيرة، حتى خرجت الكثير منها عن سياقات العمل الاعلامي وأخلاقياته.وقبل أكثر من خمسة عشر عاما ، وبالتحديد قبل عام 2003
متابعة القراءة
  1405 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1405 زيارات
0 تعليقات

المثقفون ..ومخاطر الإستبداد..وأساليب الهيمنة على عقول البشر!! / حامد شهاب

لم يعد الحكام الدكتاتوريون ، ومن ينصبون أنفسهم زعماء وقادة حركات وأحزابا سياسية، هم من يمارسون الإستبداد والطغيان على بني جلدتهم والشعوب الأخرى!!بل أن الإستبداد متأصل في الشخصية الإنسانية بشكل عام والشخصية العراقية بشكل خاص ، وهي التي تمارس طغيانها وهيمنتها على الآخرين بوسائل شتى!!ويعد المثقفون بمختلف أصنافهم ومشاربهم، الفئة الاكثر ممارسة للإستبداد والطغيان ، ومحاولة فرض هيمنتهم على الآخرين ، وبينهم من يعد نفسه على أنه فوق خلق الله أجمعين!!ويبرر كثير من المثقفين طابع إستبداهم وطغيانهم على الآخرين من أنهم (صفوة المجتمع) وهم من إمتلكوا زمام الثقافة والمعرفة، ولهذا يجوز لهم التسلط على عموم الجمهور ، الذي ينظرون على أنه
متابعة القراءة
  1830 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1830 زيارات
0 تعليقات

المخابرات الأمريكية ترسم معالم ستراتيجية ترامب..وإيران تفوز بلقب (محور الشر) !! / حامد شهاب

المخابرات الأمريكية بقيت منذ سنوات طوال ، هي من تدير لعبة ( توزيع الأدوار) في البيت الأبيض ، وهي من ترسم خطط السياسة الامريكية وخارطة انطلاقتها ، وتضع ستراتيجيات الهيمنة والقدرات الخارقة للولايات المتحدة ، وهي تبقى صاحبة السطوة والنفوذ وفوق كل ألاجهزة الأمريكية قوة ومكانة، وتبقى مركز الثقل الذي ليس بمقدور أي رئيس أمريكي تجاهل دورها في رسم ستراتيجيات التحرك الأمريكي على نطاق كوني!!مراقبون يشيرون الى ان الخطوة الاخيرة للرئيس الامريكي دونالد ترامب بإقالة وزير خارجيته (تيلرسون) وتعيين مدير المخابرات الامريكية ( مايك بومبيو) وزيرا للخارجية و(جينا هاسبل) مديرة لوكالة المخابرات الامريكية يعيد الى الواجهة الموقف الأمريكي من إيران على
متابعة القراءة
  1523 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1523 زيارات
0 تعليقات

رواية (الساخر العظيم) تشق طريقها الى عالم الإبداع والتميز!! / حامد شهاب


بإسلوبها السردي الساخر الفريد..في كل مرة يفاجئنا الروائي والكاتب العراقي والمثقف الواثق من نفسه ومن قدراته الإبداعية المتميزة ، الاستاذ أمجد توفيق بعمل أدبي روائي فريد من نوعه..فكانت رواية (الساخر العظيم) التي صدرت الان، عن احدى دور النشر الاردنية ، فتحا جديدا في عالم الرواية، بعد احتلالين غاشمين شهدهما العراق: الاحتلال الامريكي واحتلال داعش البغيض!!أجل..المفاجأة هذه المرة كانت أكبر تأثيرا ..واكثر وقعا وقدرة على ارغام المتلقي على ولوج عوالم فصولها ، دون ملل او كلل ، بالرغم من ضخامة الاصدار، وهو من الحجم المتوسط ، حتى عدت رواية (الساخر العظيم) قمة في السرد الموضوعي الساخروالاثارة الأدبية المرغوبة ، وكيف يكون بمقدور
متابعة القراءة
  1321 زيارات
  0 تعليقات
1321 زيارات
0 تعليقات

في عيد الحب..!! / حامد شهاب

العشاق ينهلون من كؤوس الثمالة مايروي عطشهم..وهم يرددون : يا عشاق العالم إتحدوا..!!الحب ..هو أروع ما وهب الله النفس الإنسانية من فضائل..!!وهو مصدر الإلهام الروحي والوجداني للبشرية جمعاء..!!وأعلى مراحل الحب هي الوجد والغرام والعشق والوله والصبابة والذوبان في عشق الحبيب!!..والحب..هو النهر المتدفق الجريان، الذي لاينضب ماءه..وهو يسقي الارض وتنمو في ربوعه الخضرة وتتفتح الورود والازهار والرياحين..!!ومن عبق الحب نشتم عبير المحبة. وربيعها الخلاب ..ونوقد شموع الأمل لتضيء عالمنا الكواكب بنورها الوهاج!!والحب هو السفينة التي تشعرك بالأمان وبالقيمة الإنسانية العليا..وان أردت الصعود الى مراكبها..فلن تضل الطريق مهما واجهتك من أمواج البحار!!وهو من يغرس في نفسك الشعور بالكبرياء ..وركوب سلالم المجد!!وإنك حين تعيش
متابعة القراءة
  1752 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1752 زيارات
0 تعليقات

رواية (الساخر العظيم) للأستاذ أمجد توفيق..(محاولة إنقلاب) في عالم الإبداع!! / حامد شهاب

رواية (الساخر العظيم) هي المولود الادبي الجديد الذي يصدر قريبا للمبدع العراقي الكاتب والروائي الاستاذ أمجد توفيق عن دار فضاءات وبحجم 668 صفحة!!الرواية لابد وان تكون انتقالة نوعية في مسار الكتابة المتجددة ، وقد كتبت بإسلوب ساخر ، مثل الزمن أحد أهم مرتكزاتها ، والكاتب فيها يسخر من الجميع، ويبقى يعيش حالة التساؤل والمرارة عما يجيش في داخل هذا الساخر من حالات أسى وتندر لما وصل اليه حال الإنسان ، وما يعيشه من حالات صراع وتنافر وتضاد، ليعبر عن نفسه من خلال الرؤى التالية : البحث عن المعنى العميق للسخرية.. وإن الزمن كما يقول الروائي الاستاذ أمجد توفيق هو الساخر العظيم
متابعة القراءة
  2241 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2241 زيارات
0 تعليقات

الشاعر ناجي إبراهيم..وأهل الأنبار..وظلم التاريخ!! / حامد شهاب

الشاعر الكبير ناجي إبراهيم ، هو وإن كان إبن الأنبار، لكن الرجل يبقى عراقي الهوى..عروبي الهوية والإنتماء ..إنساني المشاعر والتوجهات ، وهو الذي يجلجل صوته الهادر في الأصقاع، يقطر روحا عراقية عروبية وثابة ، ترتفع بهاماتنا الى علياء السماء!! والرجل يعد علما من إعلام الشعر العراقي العروبي الأصيل ، منذ السبعينات ، يحاول في كل مرة أن يعيد صياغة معادلة التأريخ ، لتبقى لهيب ثورة العشق العراقي متقدة بين جوانحه، وهو الطائر العندليب ، الذي يغرد ، فيطرب الأسماع، وتعشقه الأفئدة والقلوب، وكأنه يريد أن يقول لنا ، أن زمن الابداع العربي ونهره المتدفق وبحوره الشاسعة، لن تتوقف عن الجريان مادارت
متابعة القراءة
  2438 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2438 زيارات
0 تعليقات

الجمهورية..تاريخ حافل بخيرة كوادر الصحافة في ذكرى تأسيسها / حامد شهاب

جريدة الجمهورية..تاريخ حافل بخيرة كوادر الصحافة في ذكرى تأسيسها في 5 كانون الاول من كل عام!!جريدة الجمهورية ..أو دار الجماهير للصحافة.. هكذا كانوا يسمونها في السبعينات..تيمنا بالعهد الجمهوري الذي كانت شمس العراق قد أشرقت في زمنه، ليعيش الشعب معنى الحرية ، ومعنى ان تكون له كلمة وان يكون له موقف ومكانة تليق به بين شعوب الأرض ودول العالم، وكانت دار الجماهير للصحافة تضم بالاضافة الى جريدة الجمهورية مجلة الف باء وصحيفة بغداد اوبزرفر باللغة الانكليزية والعراق باللغة الفرنسية ومطبوعات صحفية اخرى !!قبل ان نلج بناية دار الجماهير للصحافة عام 1976 او 1977 كما اتذكر كنا نستقل بناية مجاورة هي دار الحرية
متابعة القراءة
  2262 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2262 زيارات
0 تعليقات

حسن العلوي يطلق صواريخ أرض ارض على ساسة التحالف الوطني!!/ حامد شهاب

في أروع ,وأحدث مقابلة (صارخة) له مع قناة دجلة الفضائية مساء الاحد العاشر من أيلول ، أطلق المفكر العراقي والسياسي المخضرم حسن العلوي ، رشقاته الجديدة من صواريخ أرض أرض ، على ساسة قادة التحالف الوطني والاحزاب الإسلامية العراقية، وقال عنهم أنهم وراء ما آل اليه العراق من مصائب وانكسارات وهزائم وتدهور مكانة العراق على كل المستويات، وعلى السرقات الكبرى التي حدثت منذ عام 2003 حتى الان لثروات العراق ، بل لم يجرؤ سياسي عراقي منذ تأسيس الدولة العراقية على سرقة كل تلك الثروات على مدى تأريخ العراق، وان كل الاحزاب الاسلامية المنضوية في التحالف الوطني وأخرى من خارجها شاركت في
متابعة القراءة
  2554 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2554 زيارات
0 تعليقات

حارث محمد فرج ..رائد كتابة القصة الصحفية والتحليل السياسي المتعمق!! / حامد شهاب

يعد الزميل المبدع حارث محمد فرج من القلائل الذين يتعمقون في منهج التحليل السياسي ، ليس على طريقة محللي اليوم ، إذ يتوفر لديه منطق فريد عند اعداد رؤية متفحصة عن المخاطر والتحديات التي واجهها العراق منذ الثمانينات، وكانت أراءه وتوقعاته صائبة وسديدة ، نالت احترام وتقدير الكثيرين ، كونها اقتربت من الواقع كثيرا، واصبحت في كثير منها من المسلمات التي لاتقبل التأويل!! لقد وهب الله الزميل والصديق العزيز حارث محمد فرج منذ ان كان معنا طالبا بقسم الاعلام عام 1974 – 1978 الكثير من المميزات ، اهمها التعمق في الرؤى والتصورات عن مختلف الاحداث ، وهو يتابع الأحداث ، ويغوص
متابعة القراءة
  3565 زيارات
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
3565 زيارات
0 تعليقات

أيام مادة ( الإنشاء) ..بداية الانطلاقة الصحفية!! / حامد شهاب

رحم الله معلمينا ومدرسينا الاوائل..فقد كانوا اعلاما شامخة وشموعا مضيئة وافكارا متوهجة.. ولا بد من ان نذكر فضائلهم بالعرفان!! في عام 1971 كنت في الصف الرابع العام..ولدينا موضوع ( الانشاء ) كأحد مواد اللغة العربية..وكان الاستاذ ( سهام الكبيسي) من أمهر مدرسينا الأكفاء أنذاك، بالرغم من ان كلهم أعلام يشار لهم بالبنان!! في احد المرات كلفنا الاستاذ سهام الكبيسي بكتابة موضوع انشائي كل حسب اختياره..وفي اليوم التالي..وبينما دخل الاستاذ الكبيسي الى الصف واذا به يروح ويغدو، ثم سأل : من إسمه حامد شهاب؟ فاختلج صدري من طبيعة السؤال واحسست وكأنني قد أرتكبت ذنبا لاسمح الله او حدث مالا يسر..!! ونهضت ..قال
متابعة القراءة
  3672 زيارات
  0 تعليقات
3672 زيارات
0 تعليقات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال