الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الإنسان بين الحياة الدنيا ونعيم الآخرة / ضياء محسن الأسدي

(( أن الله تعالى خلق هذا الكون الواسع وأوجد فيه الكثير من خلقه منها نراها ومنها لا نراها ولا نعرفها ومنها نحس بوجودها ولا نراها وعلى حسب فهمنا أن هذا الكون لا يمكن أن يكون فارغا من سكانه ومستوطنيه فالزمن كفيل في معرفة الأكوان الأخرى المجاورة لنا .أن الحياة التي خلقها الله تعالى وسخرها لنا وأمرنا بالتمتع بها وبجمالها الرباني المتقن والمنظم والمهيأ بعناية فائقة الدقة وفسح المجال في استغلالها بشروط واضحة المعالم وبسيطة ولغاية معينة مرتجى منها وهي ال
متابعة القراءة
  46 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
46 زيارة
0 تعليقات

العراق يستعيد عافيته عبر بوابة العرب / ضياء محسن الاسدي

التحركات السياسية النشطة للحكومة العراقية وهذا النشاط الملحوظ في انطلاقها على محيطها العربي والإقليمي حالة صحية تعيد العراق إلى حالته الطبيعية ومكانته وعمقه الإستراتيجي للمنطقة والتي طالما كان له الدور الفاعل في رسم سياسات هذا المحيط عبر نوافذه السياسية والمالية والاقتصادية التي كانت تصب في مصلحة الشعوب التي تربطها معه سابقا ولو أنه فقدها لفترة قصيرة للظروف المعروفة التي عاشها العراق في فترة نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين من صرا
متابعة القراءة
  188 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
188 زيارة
0 تعليقات

الديانة البهائية تحت المجهر العقلاني / ضياء محسن الاسدي

(( أن تلاقح الأفكار وتعدد المعتقدات الدينية والفلسفية والدراسات الموضوعية الفكرية المطروحة على طاولة البحث العلمي الإدراكي هي ظاهرة صحية وصحيحة يًشد عليها الأيادي وخصوصا إذا كانت ذا مضمون يخدم البشرية والعقيدة الدينية الإسلامية ولا تمس بوحدانية الله تعالى ولا بالعقيدة المحمدية الحقيقية . فكل الطروحات والآراء محترمة إذا كانت تصب في مصلحة وخدمة الإنسانية وتوحد المفاهيم وتعاضد القيم الأخلاقية للفرد فهذا الأمر لا يُعاب عليه حين اعتناق عقيدة أو دين أو
متابعة القراءة
  134 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
134 زيارة
0 تعليقات

الطالب بين الطموح والمعوقات التعليمية والتربوية / ضياء محسن الاسدي

هناك دعوات ومقترحات على طاولة وزارة التربية أو بعض الجهات التي تدعوا وزارة التربية للاعتماد الكلي على النظام الإلكتروني في المراحل الدراسية جميعا للمؤسسات التربوية بغض النظر عن ما أفرزه هذا المشروع من معوقات وفشل في مراحله والمشاكل في أدارته وتطبيقه بين فئات الطلبة ومدى تأثيره السلبي على أولياء الأمور والأسر التربوية فان من أسباب الفشل الذي عانى منه هذا المشروع الجديد في العراق هو الارتباط الوظيفي في دوائر الدولة لبعض أولياء الأمور الطلبة تمنعهم
متابعة القراءة
  141 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
141 زيارة
0 تعليقات

صوت الناي المغترب / ضياء محسن الاسدي

جلس على قارعة الطريق في الركن المعتاد عليه في كل يوم كان الجو جميلا ونسمات الهواء العليل تملأ المكان التي ترشف من قطرات أمواج النهر المجاور للشارع تتمايل معه خصال شعر الحسناوات المسترسل على أكتافهن ببشرتهن الأوربية المميزة . أمسك بصندوقه الأسود الجلدي الصغير ليخرج منه الناي الخشبي أخذ يُسافر بصوته مع كل ذرة من الهواء العبق في محيطه الذي تزاحم فيه المعجبين بعزفه يستمتعون بأصوات الحزن الذي يبعثه فم نايه وأصابع كفيه النحيلتين تُداعب عيون نايه الخشبي
متابعة القراءة
  175 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
175 زيارة
0 تعليقات

الجدوى المستقبلية من زيارة البابا للعراق / ضياء محسن الاسدي

  أن زيارة الحبر الأعظم للديانة المسيحية في العالم شخصيا وفي هذا التوقيت كرمز ديني له الثقل الكبير المعنوي والسياسي للديانة المسيحية وتوجهه إلى مدينة أور التاريخية وهي أبرز رقعة في العالم بمعالمها التاريخية والحضارية التي تمتاز بها وللبلد الذي أحتضنها وهو مهد الحضارات ( العراق ) وسلسلة اللقاءات السياسية والدينية لكبار المسئولين في الدول العراقية تبعث عدة رسائل مهمة وجوهرية معلنة عن نفسها تارة وما تتضمنه من ورائها الكثير من المعاني والدلائل ا
متابعة القراءة
  151 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
151 زيارة
0 تعليقات

النظرة المستقبلية للعراق في ظل الصراعات السياسية

لا يمكن أن نعول على اغلب القوى السياسية في داخل العراق أبدا في تغيير شكل النظام الحالي والمستقبلي كون أن بعض الأطراف القابضة عل سلة فواكه وثمار وامتيازات السلطة التي لا يمكن التفريط بها فالكل متمسك بما جنا من ثمار السلطة والكل يسعى في تدوير السلال بين أيدي سياسيه من غير فقدانها حتى إذا كانت قليلة الكمية والنوعية لكن الواضح في المشهد الحالي والقادم أن التغيير من الخارج هو المعول عليه والأمثل والمرجح لكثير من المثقفين والمراقبين والقوى الوطنية بعدم
متابعة القراءة
  164 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
164 زيارة
0 تعليقات

صوت الناي المغترب / ضياء محسن الاسدي

جلس على قارعة الطريق في الركن المعتاد عليه في كل يوم كان الجو جميلا ونسمات الهواء العليل تملأ المكان التي ترشف من قطرات أمواج النهر المجاور للشارع تتمايل معه خصال شعر الحسناوات المسترسل على أكتافهن ببشرتهن الأوربية المميزة . أمسك بصندوقه الأسود الجلدي الصغير ليخرج منه الناي الخشبي أخذ يُسافر بصوته مع كل ذرة من الهواء العبق في محيطه الذي تزاحم فيه المعجبين بعزفه يستمتعون بأصوات الحزن الذي يبعثه فم نايه وأصابع كفيه النحيلتين تُداعب عيون نايه الخشبي
متابعة القراءة
  242 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
242 زيارة
0 تعليقات

موقف مشركي قريش من الدعوة الإسلامية / ضياء محسن الاسدي

هناك مفهومين هما الكافرون والمشركون والفرق بينهما واضح وكبير فالكافر هو الذي يعرف الشيء ما هو ويعرف مكانه ولا يفصح عنه فيُفسر على أنه ( المُزارع ) أو الفلاح يعد الأرض ويزرع البذرة ويغطيها ويعلم مكانها ونوعها كما جاء في الآية المباركة من سورة الحديد 20 ( كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ...... ) وكما فسره البيضاوي _ الشوكاني على أنه المُزارع وهذا ما وصف الله تعالى اليهود والنصارى لكفرهم وجحودهم للرسالة المحمدية ولنبيها الكريم محمد بن
متابعة القراءة
  148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
148 زيارة
0 تعليقات

الموظف الحكومي بين العطاء الواجب واستقطاع الراتب

  لم تجد الحكومة العراقية أبوابا لرفد ميزانيتها التقشفية المنهارة في السنوات الأخيرة من عمرهاالحافل بالأزمات وتدهور وضعها المالي وعجزها من انتشال وضعها بحلول صحيحة وسريعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من الانهيار من خلال إعادة المصانع المتوقفة منذ سنين طوال بدور متعمد وغير مبرر تحت ضغط الإرادات السياسية والتأثيرات السياسية الخارجية التي تهيمن على القرار السياسي بعدم إنعاش قطاعات واسعة ومهمة من الاقتصاد بأبواب تدر عليها الأموال الطائلة التي تساعدها ف
متابعة القراءة
  158 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
158 زيارة
0 تعليقات

عقد القرآن عند أهم الأديان / ضياء محسن الاسدي

نتيجة الصراعات الدولية والتطورات السلبية وآثارها على المجتمعات العالمية منذ بدايات النصف الثاني من القرن الماضي ألقت بظلالها على الأسرة وتركت كثيرا من الأزمات الثقيلة منها على سبيل المثال موضوع بحثنا هذا وهو كثرة الطلاق المبكر الذي أدى بدوره إلى تدمير ونخر الأسرة والمجتمع وما يهمنا هو المجتمع العربي والإسلامي حيث ساهمت هذه السلبيات إلى عزوف الشباب عن الزواج أو التخوف من الإقدام على هكذا تجربة جديدة لعدة أسباب مهمة منها عدم وضوح الرؤيا للمقبلين عل
متابعة القراءة
  198 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
198 زيارة
0 تعليقات

في رحاب الجنة / ضياء محسن الاسدي

رجل ناهز الستين من العمر عاش حياته صالحا بارا بوالديه وخصوصا والدته بعدما فقدت رفيق دربها زوجها مبكرا تاركا لها طفلا صغيرا كانت آثار الأيام وهمومها أثقلت جسمها حتى شُلت بعض حركاتها إلا قليلا يتفقدها بين الحين والآخر يسأل عن أحوالها ويقضي لها حاجاتها البيتية وهو في قمة السعادة لما يقدمه لها إرضاء لله تعالى ولها ثانية ليوفي جزء يسيرا مما قدمته في تربيتها له وهي تعاني من شظف العيش وقسوة الأيام عليها حتى استطاعت بعزيمتها وصبرها أن تعبر به بر الأمان ل
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارة
0 تعليقات

النبي محمد صلى الله عليه وسلم قائد ورجل دولة / ضياء محسن الاسدي

أن ما دفعني إلى كتابة هذا الموضوع الذي يتطرق إلى جانب من حياة النبي محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والتسليم نبي الإنسانية جميعا أول الأنبياء قبل الخلق وآخرهم وخاتمهم هذا النبي والرسول العظيم بعدما وصلنا النزر اليسير من آثاره وسيرته المشوهة والحقائق المظللة والبعيدة عن واقعها من خلال الدس والتظليل والافتراء على الشخصية التي أعدها الله سبحانه وتعالى لتكون حاملة لأشمل وأعظم رسالة ألاهية لهداية البشرية على الكرة الأرضية لطريق مستقيم كقائد لمشروع س
متابعة القراءة
  191 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
191 زيارة
0 تعليقات

العراق مهد الحضارة التي لا تموت / ضياء محسن الاسدي

(( لقد أختلف العلماء وكتاب التأريخ والأثرين في أصل من سكن العراق هل القبائل العربية المهاجرة إليه من اليمن أو هم سكان العراق المستوطنة فيه بعد طوفان نوح عليه السلام الذي شمل نهر الفرات ودجلة ثم هاجروا إلى اليمن وأسسوا حضارتها الواسعة من مجموعة أقيال ( أمراء ) من أولاد تُبع وأسعد تُبع في عام ( 3700)ق.م لكن الذي لا يختلف عليه اثنان أن أهل العراق هم من السومريين في جنوب العراق والآشوريين في شماله فقد كان عبارة من فسيفساء بشرية جميلة في تشكيلتها الحض
متابعة القراءة
  230 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
230 زيارة
0 تعليقات

التهافت على التطبيع مع إسرائيل ذبح للإسلام / ضياء محسن الأسدي

  (( ليس من المستغرب أن يكون في قادم الأيام بعد عملية التطبيع هذه وهذا التهافت لبعض الشعوب العربية وحكامها للكيان الإسرائيلي وإقامة العلاقات السياسية والتجارية وفتح أبواب بلدانهم نحوه أن يكون المشروع الصهيوني القادم هو تطبيق لما جاء في العهد القديم من أنهم سيدخلون الأرض المقدسة المباركة التي وعدها الله تعالى لهم كما جاء في القرآن الكريم ( يا قوم أدخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين ) سورة المائدة آية
متابعة القراءة
  222 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
222 زيارة
0 تعليقات

الشرح المبسط في تفسير الأمي والأميين / ضياء محسن الاسدي

(( أن الذي تبنى فكرة أن العرب الذين نزل فيهم القرآن كتاب الله تعالى هم لا يحسنون القراءة ولا الكتابة ولا أثر لرسالة دينية إلى أن جاءهم الإسلام بالنظرية السماوية على نبي عربي قرشي من أهل الجزيرة العربية التي تُدين أكثرها بالوثنية وعليهم غبار الجهل والتخلف والأمية وهذا الرأي مردود عليهم كون العرب لم تخلوا من العباد والمصلحين والعلماء وأصحاب الرأي السديد وأصحاب ديانات أخرى كتابية كان لهم مستوى عالي من الثقافات الدينية المكتسبة كاليهودية والمسيحية وا
متابعة القراءة
  300 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
300 زيارة
0 تعليقات

التقليد المطلق تقيد لحرية العقل / ضياء محسن الاسدي

أن على المسلم البالغ العاقل والمتعلم معرفة أصول دينه والأحكام الشرعية وتعاليمها وإحاطته العلمية بعقيدته الدينية بالدراسة والمعرفة والتحري عنها كما جاء في كثير من الآيات القرآنية منها ( وما كان المؤمنون ينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة من طائفة ..... ) سورة التوبة الآية 122 وكذلك ( كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون ) سورة يونس الآية 24 حيث حث الله سبحانه وتعالى الإنسان على التفكر والتدبر والبحث في أوامره ونواهيه ودراسة الأحكام المستفيضة في القرآن الكر
متابعة القراءة
  279 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
279 زيارة
0 تعليقات

القرآن وحقوق المرأة / ضياء محسن الاسدي

(( أن الله تعالى عزل وجل خلق حواء أو زوجة آدم عليه السلام من نفسه وجسده وجنسه حيث تعتبر قمة الهرم الخلق الإنساني لأنه سبحانه وتعالى أنهى خلقه البشري كما أرادها الله تعالى أن تكون . ومن كرامته الثانية لهذا المخلوق ( المرأة ) هو عدم مشاركتها في الذنب الذي أقترفه آدم عليه السلام زوجها وعصيانه لله تعالى فكانت التوبة خاصة به وتنزهت هي عن الذنب كما قال الله تعالى ( ... فتاب الله عليه ... ) أي على آدم وحده وليس عليهما فكان لها الشرف الأول في التطهير ورج
متابعة القراءة
  243 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
243 زيارة
0 تعليقات

قانون الجرائم المعلوماتية ما له وما عليه / ضياء محسن الاسدي

لقد كثر الحديث والنقاش واللغط المتصاعد الوتيرة والمتأرجح من البعض وبروز الأصوات المتعالية بين الرفض والقبول لهذا القانون المثير للجدل بمواده الفضفاضة والتي تسمح لكثير من التأويل والاستغلال في الألفاظ في مواده وبنوده وهو ( قانون الجرائم المعلوماتية ) علما أنه نُقش مسبقا قبل عدة سنوات مضت فلماذا أثير في هذا التوقيت بالذات المحرج بمشاكله السياسية والاقتصادية ونحن مقبلون على الانتخابات المبكرة في عام 2020 ميلادية وأفول نجم وحدة التظاهرات الراغبة بالح
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

الحور العين محرقة لملاين المسلمين / ضياء محسن الأسدي

(( أن كثيرا من الآيات القرآنية الكريمة والتي وردت فيه فُسرت بعقول وأفكار ومنافع وأهواء المفسرين القدماء وما عادت تصلح الآن في عصرنا الحاضر وهذا لا يعني المساس بالقرآن الكريم بل بعض تفسير آياته الخاطئة التي خُدع بها المسلم آنذاك ومن هذه الكلمات التي نحن بذكرها شكلت مشكلة من مشاكل العصر الحديث وأثرت على السلم المجتمعي العالمي والمحلي والمختلف عليها منذ عصور قديمة وما زلنا نعاني منها وهي كلمة ( الحور ) و ( العين ) التي وردة في القرآن الكريم ومنها في
متابعة القراءة
  270 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
270 زيارة
0 تعليقات

الإسلام بين النظرية والتطبيق / ضياء محسن الاسدي

(( جاء الدين الإسلامي الحنيف بكتابه المقدس القرآن الكريم ردا على الخراصين والمشككين لكل الديانات السماوية والرسل العظام وافتروا عليهم وادعوا أنهم لم يلبوا طموح مجتمعاتهم آنذاك ونفّروا الناس منه بحجة أنه مقيِد لحرياتهم وأفكارهم ويحجمها منذ بداية الخليقة حتى بداية البعثة النبوية المحمدية الشريفة خاتم الرسل ( محمد بن عبد الله ) عليه أفضل الصلاة وعلى آله وصحبه وأرسل مع تكليفه الكتاب المقدس ( القرآن الكريم ) الذي فيه بيان وتبيان لكل شيء وشرائع وسنن تح
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

الطائر والغجرية / ضياء محسن الاسدي

(( كانت قرية جميلة غناء بأشجارها الكثيفة المثمرة بالفواكه وزهورها المبعثرة هنا وهناك محيطة بالبيوت البسيطة جدا تدل على ساكنيها البسطاء في معيشتهم تطل بوجهها المشرق على الساحل الجميل للشاطيء بامواجه المتكسرة على حبات رماله البراقة يفترشها بين الحين والاخر وبالخصوص بعد ميلان الشمس بحرارتها لتقرض وجوه السواح والزائرين النصف عراة الممددين على رماله ليستمتعوا بحرارة الشمس الجميلة التي تلامس الوجوه المحمرة مستمتعين بحمامهم الشمسي اللطيف والقسم الاخر تح
متابعة القراءة
  305 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
305 زيارة
0 تعليقات

القرآن دستور الأديان ومحمد بن عبد الله نبي لكل إنسان / ضياء محسن الاسدي

  (( أن من دواعي الفخر والاعتزاز للأمة العربية أن تكون حاملة للواء الرسالة السماوية الخاتمة للأديان نظريتها السماوية الإلهية الجامعة للبشرية ولها الفخر لهذه الأمة أن تكون نواة تأسيس دولة العدل الإلهية بكتابها السماوي الوحيد عل الكرة الأرضية منذ خلق الله تعالى البشرية حتى قيام الساعة وقبض الخلق بيد خالقها وفاطرها عز وجل . فالنظرية هذه هي الخطوط العريضة لرسم معالم الحياة اليومية للبشر جميعا وتدبير أمورها المجسدة بقوانين وشرائع وسنن محكمة نصت ع
متابعة القراءة
  284 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
284 زيارة
0 تعليقات

حب مطلوب عشائريا / / ضياء محسن الاسدي

  (( انها قرية ٌ آمنة صغيرة يعيش اهلها آمنين مطمئنين اكثرهم ابناء عمومة واحدة تتوسد ذراعيها على نهر صغير عذب يفصل بين بيوتها الصغيرة شاءت الاقدار ان يقع الشاب ( أحمد ) بحب فتاة من اهل القرية وذاب في حبها لما عرف عنها من الجمال والعفة والاخلاق التي يتمناها كل شاب ناضج عاقل دامت هذه العلاقة وتطورت فيما بينهم لكن القدر كان ضدهما حين عرف أخوها بهذا التواصل فثارت ثائرته وأزبد وأرعد وحرض ابوها واوغر في صدره الحمية العشائرية . وصل الحال الى الاقتتا
متابعة القراءة
  368 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
368 زيارة
0 تعليقات

ذكريات على شفاه قلم / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ على منضدتي الصغيرة السوداء المنزوية في أحدى زوايا الغرفة أنرتُ الضوء الخافت خِلسةٌ ووضعت اوراقي البيضاء امامي امعنتُ النظر فيها امسكتُ القلم بأناملي أراقصه وأنا أستجمع افكاري وأحلامي وذكرياتي أعتصرها بشدة عسى أن تجود عليّ بعطائها كي اترجمها الى حروف وكلمات اسطرها على الورقة , راحت الكلمات تتدحرج وتتزاحم امام شفاه قلمي الذي يكتبُ تارة ويمحو تارةً اخرى حتى في بعض الاحيان يرفضُ الكتابة امتناعا منه من كثرت الشطب لتصبح الورقة رمادية اللون . أ
متابعة القراءة
  343 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
343 زيارة
0 تعليقات

صويحبات يوسف / ضياء محسن الاسدي

(( جلستُ أرتشف كوبا من القهوة على طاولتي في المقهى العائلي شارد الذهن معانقا ذكرياتي أتأمل في صفحاتها يلف الهدوء من حولي واضعا دفتر مذكراتي الذي لم يفارقني في هكذا جلسات أمامي على الطاولة عسى أن تجود عليّ أفكاري بخاطرة جميلة وعلى حين غِرة مزق الهدوء همسات وضحكات ناعمة أرق من النسيم من فتيات تسورن الطاولة المجاورة لي كانت إطلالتهن كالأقمار الزاهرات في ظلمة الليل جلسن حولها بكل رقة وترافة فمنهن من وضعت نظارتها فوق رأسها ململة شعرها الأسود الطويل إل
متابعة القراءة
  351 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
351 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

زائر - Anitha حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
16 نيسان 2021
اسمي Anitha من الولايات المتحدة الأمريكية! قبل ثلاث سنوات تم خداعي وفق...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال