ضياء الخليلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العشائريه وخطرها في تفتيت العراق / ضياء الخليلي

 ونحن نرى صراع العشائر الذي يصل بعض الأحيان لاستعمال الأسلحة الثقيلة تشعر بالبداوة ومشابه لما نقرأه في التاريخ عن غزو بعضهم للبعض الاخر ونحن نرى ( سوانيهم) وقوانينهم التي تطاع اكثر من قوانين الدوله تشعر انك تنتمي لعصور الجاهليه ونحن نرى اليوم ابناء عشيره تقتحم مستشفى الطب بالهوسات والضجيج وإزعاج المرضى لزيارة شيخهم وتهديد حراس المستشفى بالگوامه العشائريه اذا منعوهم من الدخول نعرف اننا نعيش في واقع همجي بعيد عن النظام قد تكون العشائريه من اخطر الممارسات التي تؤدي لتقسيم وتفتيت العراق واي بلد تتواجد فيه فاذا كانت القوميه تقسم العراق الى جزء عربي وآخر كردي يكون الولاء للقوميه اعلى من
متابعة القراءة
  95 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
95 زيارة
0 تعليقات

الموائد الحكوميه / ضياء الخليلي

مأدبةُ مُعدّةٌ شهيّةُ الأطعمه مسلوبةٌ من مالِ اجسادٍ مُعدمه تعارفٌ تواصلٌ لقاءُ ومودّه من مالِ الجياعِ وبيوتٍ مُهدّمه بهجةٌ ونشوةٌ وبطونٌ مُتخمه موائدٌ أُعدّت من دموعِ الميتمه ضياء
متابعة القراءة
  98 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
98 زيارة
0 تعليقات

ها هو رمضان في أيامه الاخيرة / ضياء الخليلي

سيمضي كسابقاته غني بصلاة وجوع وتلاوة المسلمين فقير بأعمالهم وأخلاقهم وعلومهم قال تعالى (اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ) الخطاب في الآية للرسول الاكرم والدعوة لعموم المسلمين الذين وصل تعدادهم اليوم الى المليار ونصف المليار وبلا شك ان الجزء الاول من الآية وهو قراءة القران وإقامة الصلاة متحقق في الأمة والذي يصل الى ذروته في شهر رمضان من قراءة قران وإقامة صلوات الا ان الجزء الاخر من الآية وهو ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر غير متحقق فهذه الأمة الكثيرة الصلاة وقراءة القران
متابعة القراءة
  84 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
84 زيارة
0 تعليقات

طافوا حول البيتِ دَجَلا / ضياء الخليلي

طافوا حول البيتِ دَجَلا والطوافُ حول الفقراءِ أكملا لبّوا وكبّروا وسعوا تصنّعا والسعيُ للشعبِ عبادة تُقبَلا يسرقون عباد الله ويقصدون بيتَهُ وربُّ البيتِ يمهلُ ولا يهمِلا يبيتون في القصورِ والقُللا والتُعساءُ جوعى ملاذهم المزابلا زمرةٌ أفسدت حين حكمت وكانت تشتمُ الفسادَ والزللا سيحيق المكرُ السيءُ بأهله وسيلقون الجزاء العادلا ضياء الخليلي ليس قصدي عبد المهدي وحده فهو وكل من سبقه طافوا مع حواشيهم حول البيت وكأنه الهدف من حكمهم
متابعة القراءة
  83 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
83 زيارة
0 تعليقات

لك الله أيها الصدر / ضياء الخليلي

ذكر احد الكتاب ان اثينا الاغريق لم تسع عقل سقراط والدكتاتورية والاتباع من السذج والرعاع فاختار سقراط شرب السم والموت على التعايش معهم وقال ان الصدر الاول على خطى سقراط فلم تسع بغداد العراق عقل الصدر مع خسة ودكتاتورية صدام واتباعه من السذج والرعاع فاختار الصدر الشهاده على التعايش معهم أقول سيدي ليتك كنت حياً لبكيت بدل الدموع دماً وانت ترى ان السذج والرعاع ليس فقط ملؤا بغداد بل ان مكاتب حزبك في داخل العراق وخارجه بيد مجموعه من السذج الرعاع المتخلفين ثقافياً ودراسياً فبعضهم بالكاد يعرف كتابة اسمه بشكل صحيح اما من مسك منهم منصب حكومي فقد اصبح من زمرة
متابعة القراءة
  79 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
79 زيارة
0 تعليقات

في عيد المعلم : الى والدي المعلم الشهيد / ضياء الخليلي

الى والدي المعلم الشهيد وكل شهيد أُعيد ماكتبته بدموعي الى مَن لا قبور لهم لكَ في القلبِ حبٌّ واشتياق ولذكراكَ يهمُل الدمعُ حرّاق لكَ الروحُ تنشدُ التلاق فكلُّ حبيبٍ لرؤياكَ تواق رحلتَ باكراً ولم تُعلن الفراق وأثقلت الفؤادَ بحزنٍ لا يُطاق فأي ارضٍ حوتكَ وأي قبرٍ لكَ راق أفي لحدٍ وُسّدت أم ذُرّيتَ في الآفاق أفي نهرٍ أُغرقت أم عانيتَ أَلَم الإحراق فأي موتٍ قد سقوك وأي كأسِ ظلمٍ دِهاق فتباً لقومٍ ظلموك طباعهم غدر ونفاق فما اكتفوا حقداً بقتلك حتى اضاعوك دون إشفاق ومنعوا العزاء لفقدك وكتموا الدمعَ رقراق فيا دهر لِمَ هذا الشقاق تخطفُ الاحبةَ دون اتفاق وَيَا قدر
متابعة القراءة
  94 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
94 زيارة
0 تعليقات

الزهراء رائدة المعارضة السلمية / ضياء الخليلي

بسبب تعاقب حكام الظلم والجور على مدى تاريخ المسلمين لم يصلنا من تاريخ وفضائل أهل البيت الا النزر اليسير والأحداث البارزه المهمه التي لم يستطع الأعداء إخفائها وهذا الأمر له شبيه في تاريخ البشرية فبالرغم من ان الله أرسل المئات من الأنبياء قد يصل في بعض الروايات إلى الآلاف وحتى إذا اقتصرنا على الاسماء المذكوره في القران التي لاتتجاوز الخمسة والعشرين نبي الا انه لم يصلنا من تاريخهم الا الشيء القليل لتسلط أعداء الأنبياء على الحكم وكتابة التاريخ وحتى القران لا يريد منا ان نغوص في تفاصيل حياتهم فذكر لنا من قصصهم مافيه عبره وفائده لمستقبلنا وإلا كان باستطاعته سرد تاريخ
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
176 زيارة
0 تعليقات

لك الله يا عراق.. / ضياء الخليلي

لك الله يا عراق كم فقدت من احباب وتوالت عليك النائبات الصعاب دماءٌ تسيلُ وارضٌ خراب ودمعُ اليُتمِ وأنين ٌ وعذاب هل قطفنا النصرَ ام سعينا خاب وَنَحْنُ نرى الجهادَ يُعانق الارهاب يلبسان نفس الجلباب لأجلِ كرسيٍّ يعتلي الرقاب لقد ضاعَ الحقُ والصواب ولَم يُعرف الصادق من الكذاب ماذا نقول لدماءِ الشباب ماذا نجيب أباً وأُمّاً حبيبهما غاب ليس هناك من جواب ولا ينفع الكلام و العتاب فعالمُ السياسةِ عالم الكلاب اذ جَعَلَ الخنجر من الاصحاب بل صار من الأحباب بعد دفن ِالأحباب تحت التُراب لكِ الله يا أمَ المصاب لَكَ الله يا أباً ملؤه العذاب فقاتل أبنكما لم ينل العقاب
متابعة القراءة
  229 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
229 زيارة
0 تعليقات

تحرير العقل مفتاح لابداعاته / ضياء الخليلي

استطاع العالم الغربي بعد معاناة طويله امتدت لعهود ونتيجة لتسلط الكنيسه والحاكم ان ينتفضوا على هذا الواقع المرير الذي يلغي عقولهم وانسانيتهم وجعلوا حدوداً للمؤسسه الدينيه والسياسيه فجعلوا القدسيه لاتتجاوز السيد المسيح واسباطه او تلامذته وما عداهم فهم رجال دين ينظمون علاقاتهم العباديه بالخالق وليس لهم اَي منصب قدسي الهي كما الغوا الزعامه السياسيه وجعلوا إدارة امورهم من خلال تداول إدارة بلدانهم فيما بينهم عن طريق اشخاص يرشحونهم وهو التظام الانتخابي الديمقراطي المعمول به الى يومنا هذا حينهابدات خطوات الإبداع في المجتمع تتسارع في كل المجالات العلميه والاقتصاديه والاجتماعيه والثقافيه والفكريه بل اخذت تقفز قفزات هائله بحيث ان ابداع عشر سنوات
متابعة القراءة
  203 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
203 زيارة
0 تعليقات

حكام مأجورون ../ ضياء الخليلي

كهولٌ يكابدون العناء في ارض النفطِ والثراء قسماتُ وجهكَ تحكي وجعَ السنين نظراتُ عينيكَ ملؤها الآهات والأنين نبرةُ صوتكَ بحرفهِ الحزين تشكو قسوةَ الحياةِ وظُلمَ الحاكمين تفترشُ الارضَ ويعرقُ الجبين وتحتَ قدميكَ النفط وكُلّ ثمين إن كُنتَ كهلاً و عيشكَ مرير فمتى رغد العيشِ يحين كأنكَ جُلبتَ من سبيٍّ او اسير وعليكَ أن تحيا بائساً مسكين ليس لَكَ من حقٍّ في بلاد الرافدين فالبلادُ مُلكُ القادةِ المتزعمين تملّلكها صدامُ الى حين ثم صارت وقفاً للقادةِ المصطفين ضياء الخليلي
متابعة القراءة
  322 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
322 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

د. سجال الركابي
30 أيلول 2016
ظننتُني في خاطرك...!متى تُراكَ برئتَ ؟أنا...!ما زِلتُ ... سحركَ يميدُ بيمعَ رفرفةِ أنغامِ
حيدر الصراف
28 نيسان 2019
حين اندلعت الحرب في سوريا اصطف معسكران متقابلان احدهما يريد اسقاط النظام القائم و قيام حكم
الوطنية الحقة ، ان لا تنهي نفسك بشخص اعجبك يوما ما ، فقد يتغير يوما ما ، والنفس لامارة بال
ادريس الحمداني
06 نيسان 2018
ان من يتمعن بعنوان المقال لاول وهلة سيتبادر لذهنه ان للعبادي رئيس وزراء العراق رأيا حول دم
عالية طالب
14 حزيران 2016
للأسف غابت الدراما والبرامج الممنهجة بعناية عن أول تلفزيون عربي،.. وما نتحدث عنه هو تلفزيو
هناء الداغستاني
31 كانون1 2014
يوشك هذا العام على الرحيل بعد ايام قليلة وسنودع لياليه التي طالت كثيرا عاصرنا فيها كوابيس
محرر
03 تشرين1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -بعد أسبوع من الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان، أطلقت
شاكر الناصري
14 تشرين2 2017
الهزات الارضية، والعواطف والبراكين والاعاصير والفيضانات... الخ، ظواهر طبيعية تحدث في هذا ا
يدخل العالم مرحلة عصيبة تتسم بالانفلات الاممي والانفراط القومي والتشظي الحربي والاندثار ال
مديحة الربيعي
19 كانون2 2019
قبل أيقاف العمل بقانون التعيين المركزي لحملة الشهادات كانت الكهرباء تمثل مرضا عضال يصعب عل

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق