حيدر حسين سويري - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

عيش أبّخّت .. موت أبّختْ .. مگرود يلمالك بخت / حيدر حسين سويري

جاء في الموروث الشعبي العراقي حكاية: ( امطيره ) ..اسم لـ أمرأة عراقيه .. مخصصه كل وقتها لـ زوجها(همام) .. اهتمام واحترام وحُب .. وگايمه بخدمته 24 ساعه على حساب اهتمامها باولادها. . ومن يجي شهر ( رمضان ) توكَّل زوجها وتشربه بأيدها .. وبما انه يحب الرگي (البطيخ) .. تگطعه قطع صغيره .. وحتى تنزع الحَبْ (البذر) منَّه .. ذيج السنه ..اجا رمضان و(همام) متزوج عليها وحدة صغيرة (فرفوره) ومگعدها بصفّه .... والمسكينة(امطيره) بآخر السفره تباوعله بحقد. بأول فطور طلب من "الفرفوره" تعطيه ماعون الرگي، فأعطته السكين والرگيه كامله بعمرتها؛ وگام صاحبنه يگص و يشيّف بأيده، وياكل، ويشمر الحَبْ (البذر)
متابعة القراءة
  37 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
37 زيارة
0 تعليقات

مهرجان ربيع الشهادة، المحسوبيات والوساطة / حيدر حسين سويري

في حوار لي مع صديقي محمد المدائني(ماجستير لغة عربية)، حول مشاركتنا في مهرجان ربيع الشهادة السنوي الذي تقيمهُ ادارة العتبتين المقدستين، حيث شارك كل منا بقصيدة من الشعر العمودي، وفوجئنا بإنطلاق فعاليات المهرجان ولا وجود لقصائدنا، والصراحة كان لي عتبٌ على ادارة المهرجان: - أليس من المفترض ان تبلغونا بعدم قبول قصائدنا مع بيان السبب؟ أليست هذه هي الآداب والأخلاق الصحيحة؟ أليس من الذوق الرد ولو بالرفض؟! - نعم، بل من الواجب؛ ولا أدري ما الضير لو دعونا كمشاركين وليس كفائزين؟! - فما هو رأيك؟ - الظاهر لسنا بالمستوى المطلوب. بعد أن كتبتُ قصيدةً نويت المشاركة فيها في مهرجان ربيع الشهادة؛
متابعة القراءة
  54 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
54 زيارة
0 تعليقات

الذئب والنسر وعيون المدينة / حيدر حسين سويري

ما بين نسرها وذئبها، أضاعت المدينة ابنائها، ليستخدمها(قادر بيك) و(اسماعيل جلبي) كاوراق ضغط، يستخدماها ليضغط أحدهما على الآخر، والمتضرر الوحيد هو الشعب. جلس قادر بيك في إحدى مقاهي المنطقة الخضراء(يضرب نركَيله ويتذكر ايام رئاسة الوزراء والميزانيات الانفجارية)، واذا بغريمهِ اسماعيل جلبي يُقبل من بعيد ليتخذ لهُ مكاناً أمامهُ، ينظر إليهِ بنظرات كُلها حقد، فقد كان السبب في خسارتهِ للولاية الثانية وتشتيت قائمته؛ فاشاح قادر بيك بوجههِ نحو(العربنجي ابو عطيه) ونادى عليهِ ان ارجع بي الى القصر، فغمز لهُ(للعربنجي) اسماعيل جلبي وكان قد اتفق مع ابو عطيه ان يذهب بهِ الى حسنية خاتون، فغادر قادر بيك واقنعهُ ابو عطية ان يمر ويرتاح
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

فك الزنكَلاديشي (دبابيس من حبر27) / حيدر حسين سويري

الطلسم الأول: حوار مع حجي حلبلاب: - حجي شنو رأيك في تمكين الشباب؟ - هاا بعد خالك ما افتهمتك؟ - يعني نخليهم يقودون البلد والحكومة والدولة - لا بعد خالك شلون يصير، هم منيلهم خبرة؟ - حجي انت تشتغل؟ - لا وين أنا بعد بي حيل؟ - لعد شلون تصرف وشلون عايش؟ - بفضل الله والاولاد، غير كبرت!؟ بعد هم يشتغلون ويشيلون كبرتي - يعني هسه انت مرتاح؟ وعايش بسد ولدك - اي نعم.. الله يحفظهم، اني هسه رحت للحج وشبعت زيارة وصلاة وسفر ... خير من الله.. هو واحد شيريد تالي عمره غير يرتاح؟ بعد المن ربينا وكبرنا غير الهيجي
متابعة القراءة
  95 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
95 زيارة
0 تعليقات

المنهجية في دراسة الشخصية(السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) / حيدر حسين سويري

أصبح(1/ رجب) يوماً لإستذكار المأساة التاريخية، التي وقعت في مدينة النجف الأشرف قرب ضريح الامام علي(ع)، بإنفجار السيارة التي تقل(السيد الحكيم)، حيث تناثرت أجزاء جسمهِ الطاهر مع قطع السيارة، لتشكل فاجعة القرن الجديد. مما يؤسفني حقاً أن تبقى الذكرى مجرد ذكرى، ننعى من خلالها الشهيد، ونقدم التعازي لذويه ومحبيه فقط، ولا نقوم بدراسة هذه الشخصية دراسة موضوعية تخصصية عميقة، نستفيد من خلالها نحنُ والاجيال اللاحقة؛ نعم كانت ثمة بحوث حول شخصية السيد الحكيم، لكنها لم ترقى للمستوى المطلوب، ولم تؤدي الواجب البحثي الكامل، وذلك لقصور المنهج المتبع لتلك الدراسة حسب ما رأيته، مما جعلني اليوم وبمناسبة حلول هذه الذكرى أن أكتب
متابعة القراءة
  113 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
113 زيارة
0 تعليقات

نوره وظلم مخصصات الخطورة / حيدر حسين سويري

بعد قرائتها لمقالي السابق(إقطاعية الزمن الجديد)، أتصلت بي المحاسبة(نوره)، التي رفضت ذكر مكان عملها خوفاً من بطش مديرها(الإقطاعي والمالك الشرعي للدائرة!)، فأكتفت بعرض شكواها عسى أن أوصل صوتها وزملائها للمسؤولين، فيرفعون الظلم والحيف عنهم. المادة 13 من قانون رواتب موظفي الدولة رقم 22 لسنة 2008 نصت على(للوزير أو رئيس الجهة غير المرتبطة بوزارة منح مخصصات خطورة مهنية تتراوح بين (20%) عشرون من المائة و(30%) ثلاثون من المائة من الراتب بموجب تعليمات يصدرها وزير المالية) وعلى ضوء ذلك اعلنت وزارة العدل، عن موافقة وزير العدل وكالة، بنكين ريكاني، على منح مخصصات الخطورة لشريحة المحاسبين والمدققين واصحاب الذمة من أمناء المخازن العاملين في
متابعة القراءة
  70 زيارة
  0 تعليقات
70 زيارة
0 تعليقات

إقطاعية الزمن الجديد / حيدر حسين سويري

بات الشريف في القطاع العام مدعاة للسخرية، والفاسد مدعاة للفخر والريادة! إنهُ الزمن الذي أخبرنا عنهُ أجدادنا: ليس فيهِ أنكر من المعروف ولا أعرف من المنكر. آليت على نفسي إلا أن أفضح الفاسدين وأكشف حيلهم ووسائلهم في كسبهم الحرام، فقد ثبت أن أكثر الناس تثبتاً وتطرفاً وتمسكاً بشئٍ ظاهراً هو أبعدهم عنه، فمن يتكلم عن العلم هو ابعدهم عنه، وكذلك الدين والشرف والوطنية، لكن ما دمنا واقعيين فاننا مطالبون بإظهار الدليل، ولكن هل يوجد دليل على فساد المسؤول من وجود حلول لحل وحللة المشاكل والتحديات فيتركها ويذهب لما يزيد تعقيدها؟! هل يوجد دليل على فسادهِ أكبر من هذا؟! عندما تذهب إلى
متابعة القراءة
  87 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
87 زيارة
0 تعليقات

ولكم في الأحزابِ لعبرة / حيدر حسين سويري

ما يجري الآن من أحداثٍ سياسية مهمة والتي ستؤدي إلى إنعكاسات عسكرية لا محال، خصوصاً لقاء بعض قيادة العرب والمسلمين مع نتنياهو المجرم، وتحالفهم معه ضد إيران وعموم الشيعة، يذكرني بأحداث المعركة الثالثة في الأسلام(معركة الأحزاب). لقد تحالف زعماء قريش والعرب مع يهود المدينة(يثرب)، وأجتمعوا للقضاء على النبي محمد ودعوته، فحاصروا المدينة لشهور حتى ظن أهل المدينة بنبيهم سوءً(وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ مَّا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً[الأحزاب:12])، وبلغت القلوب الحناجر، وبات أمرُ نهاية المسلمين قاب قوسين أو أدنى، لكن(وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَاناً وَتَسْلِيماً[الأحزاب:22])، فجاء
متابعة القراءة
  119 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
119 زيارة
0 تعليقات

إيران وغدر الجيران / حيدر حسين سويري

عندما كتبتُ مقالي السابق"مَنْ يفقئ عَين الأسد؟" كنتُ أنتظر إجابةً من أي أحد، ليزيح بعض الغضبب الذي إنتابني وأنا أنظر للمستقبل القريب الذي تتحكم فيه أمريكا بكل تفاصيله، لكن لا مجيب! بل أكتفى البعض بالثناء على المقال فقط. توقفت عن الكتابة، حتى ثار في جوفي سؤال: ماذا تريد أمريكا؟ فكان الجواب في تغريدة الكاتب د. فواز الفواز:" تجاوزت أمريكا إقناع العرب والمسلمين بخطر إيران، فأنتقلت لمقايضة العرب والمسلمين بصفقة القرن مقابل تدمير إيران وتغيير نظامها، أمريكا تنتظر من قادة العرب الموافقة لتباشر في تدمير إيران، بعد أن نقلت وللأبد العداء العربي - الإسرائيلي إلى عداء عربي – فارسي وأهلاً بأبن العم
متابعة القراءة
  110 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
110 زيارة
0 تعليقات

مَنْ يفقئ عين الأسد؟ / حيدر حسين سويري

لنا مع الفيل حكايتان: (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (1) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (2) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ (3) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ (4) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ (5){سورة الفيل})، تحكي السورة حكايتنا الاولى مع "أبرهة الحبشي" وأما حكايتنا الثانية فهي معركة القادسية مع الفرس الساسانيين، حيثَ فقئ المسلمون عين الفيل وطرحوه أرضاً؛ أما الأسد فلنا معهُ حكايتان أيضاً، فالاولى هي ما أرختهُ حضارة بابل، ومازال تمثالها شاهداً على الحدث، فهل نفقئ عين الأسد في حكايتنا الثانية؟ قاعدة عين الاسد) قاعدة القادسية سابقا) ثاني أكبر القواعد الجوية في العراق بعد قاعدة بلد الجوية، وهي مقر قيادة الفرقة السابعة
متابعة القراءة
  90 زيارة
  0 تعليقات
90 زيارة
0 تعليقات

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

رائد الهاشمي
28 حزيران 2016
لو قامت أي جهة دولية بإجراء استبيان علمي واسع على عيّنة منتخبة من مواطنين من جميع شعوب الع
د. ماجد اسد
07 آذار 2019
كي نقارن بين سنوات الحصار الظالمة التي تعرض لها العراق بعد عام ١٩٩٠ وحتى عام ٢٠٠٣ ، وسنوات
علاء الخطيب
30 تشرين2 2016
ترتفع الدعوات بإزالة مدينة الفلوجة  وعدم الرحمة بها  ومعاقبتها دون تمييز, دعوات تبدو غريبة
إنعام كمونة
30 تشرين1 2017
أُحلق بموج الأشتياقنص / إنعام كمونةأتيتك مشرقة اللهفةبعطر انسيابكسلافة ذكرى ...مترفة الهمس
جابر محمد جابر
03 أيار 2016
في معظم المهن وفي شتى التخصصات تظهر طبقة من الوصوليين المنتفعين نهازي الفرص من الذين يستثم
د. حسن السوداني
06 كانون2 2017
يتميز عالم القرود بالكثير من الغرائب والطرائف جعلته محط اهتمام الخبراء في جميع التخصصات دف
زكي رضا
24 كانون1 2016
من غير الطبيعي ولا من المعقول بل ومن الغباء بالأحرى أن يجزم إمرُؤ ما بتحقيق أمرا معينا في
نزار حيدر
02 نيسان 2014
بات من الواضح بالتجربة ان أشلاء (التحالف الوطني) لا تتكتل الا لمصلحة آنية، وهي حولية تتكرر
مهما كان من غلوّ ومخاطرة وافتقاد الأخلاق في تشاجر كلا الطيارين مع بعضهما في قمرة القيادة ا
محمود الربيعي
02 كانون1 2016
المقدمة الموضوعية / هناك الكثير من التساؤلات يطرحها الإنسان، ومنها قضية الخلق وأسرار الوجو

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق