الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اعضاء الشبكة
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

العراق يغرق في مستنقع الاحزاب والكورونا / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ الامس والرعب ينتشر في الحي الذي اسكنه, بعد وفاة سادس شخص بفايروس الكورونا, كان الاغلبية في الاشهر الاولى للوباء يعتبرون الامر مجرد دعابة صهيونية مغرضة! لمنع الناس من العمل والعبادة, وبعضهم كان يصرح بعلو صوته: "انها مؤامرة اسرائيلية لمنعنا من الصلاة في الجوامع", وكان البعض الاخر يفتخر بتحدي تعليمات السلامة, فيرفض لبس الكفوف والكمامات, لكن الان كل شيء تغير مع زحف الموت نحو بيوت الناس. حكايات يومية كلها حزن وألم, والسبب مختلط ما بين سوء الحظ الذ
متابعة القراءة
  55 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
55 زيارة
0 تعليقات

القنوات الفضائية المحلية ومنهج بث السم / اسعد عبدالله عبدعلي

اعتادت مجموعة من القنوات المحلية على نظام بث مركز, هدفه تسفيه وعي الانسان العراقي, بعض تلك القنوات عائدة لأحزاب, وبعضها تعود لشخصيات مشبوه, والبعض الاخر اصحابها متخفين خلف ستار لا يعلم احد من هم! كل هذه القنوات تستشرك في سعي حثيث للتلاعب بالجمهور, فالاهم عندها ان يكون الانسان العراقي منشطر الفهم وغائب الوعي, بل هي تريده يكون كالأغنام تحركها كيف تشاء, وهي تعتمد في طروحاتها على نظريات الطغاة في عدم احترام المجتمع, والتركيز على جانبين, جمالية الطرح
متابعة القراءة
  93 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
93 زيارة
0 تعليقات

السيد السيستاني ربان السفينة وسط العواصف / اسعد عبدالله عبدعلي

شهدت التسعينات من القرن الماضي محاولات محمومة للنظام البعثي ودوائره الخبيثة, بغية الحد من زعامة السيد السيستاني وابعاد الجماهير عنه, عبر الدسائس والاشاعات حيث كان الطابور الخامس نشطاً, ومحاولات الاغتيال عديدة, فمرة بيد رجال البعث, واخرى بيد الخونة والمنحرفين, وكان الهدف الاكبر ابعاد الامة عن قيادتها الحقيقية, كي تتيه الامة, وعندها يسهل للنظام الطاغوتي السيطرة عليها. فكان الرهان الحقيقي على وعي الامة, نعم كان اختبارا صعبا سقط فيه من غاب عنه الوعي
متابعة القراءة
  130 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
130 زيارة
0 تعليقات

غوص في رواية صخب ونساء وكاتب مغمور / اسعد عبدالله عبدعلي

كان لي صديق شديد الولع بمطالعة الروايات والقصص, ما بين الادب العالمي والعربي, وكنت الحظ عليه عدم اهتمام بالنتاج العراقي! فسألته عن سبب هذا البعد؟ فيجيبني: "العراقي نتاجه غير مكتمل", لكن ذات يوم تفاجئت عندما وجدته يقرأ رواية لكاتب العراقي, كانت (صخب ونساء وكاتب مغمور) للروائي علي بدر, فحاولت ان اعرف دوافع هذا التحول, فاختصر ما كان يمكن ان يقال: "ارجو ان تقرأها لتفهم دوافعي", كان كلامه دافعا لشراء نسخة من الرواية, والابحار مع علي بدر في تنقلات زمني
متابعة القراءة
  123 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
123 زيارة
0 تعليقات

المستشفيات الاهلية بعنوان دكان قصابة لحم / اسعد عبدالله عبدعلي

يوم السبت الماضي تعرض ابني الى وعكة صحية حرجة جدا, احتاجت لتدخل جراحي سريع, وبسبب علمي بحال المستشفيات الحكومية من تحولها لبؤرة لفايروس الكورونا, اتجهت به مسرعا نحو مستشفى اهلي, كان يجب اجراء العملية بسرعة, مما جعلني اقبل بكل شروط المستشفى, ولكن تفاجئت بالأجور الكبيرة جدا التي يطالب بها المستشفى! لقد اضمحلت قيم الطب الانسانية في العراق, ليتحول الطب لمجرد دكان او مهنة للكسب وبأعلى الاجور, مما جعل الشفاء متاحا فقط للأغنياء والمترفين وابناء الاحزاب,
متابعة القراءة
  124 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
124 زيارة
0 تعليقات

هديتي للحكومة: حل الازمة الاقتصادية / اسعد عبدالله عبدعلي

سنوات طويلة والطبقة السياسية المتحكمة بالعراق عاجزة عن ايجاد اي حل لأي ازمة من ازمات البلد, نتيجة بلادة في التفكير, وعدم اهتمام بما يعانيه العراق والعراقيون! ومن اهمها الازمة الاقتصادية التي تعود لتطفو على السطح كلما انخفض سعر برميل النفط, والسبب استرار عمليات "الشفط" المتواصلة لخزينة الدولة من قبل قافلة من اللصوص الكبار, احزاب وساسة واصنام افسدوا حياتنا واضاعوا حقوقنا, متمسكين بمنهج صدام ومعاوية في نشر الظلم وتغييب العدل. واخر شيء سعيهم لقطع ارز
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
139 زيارة
0 تعليقات

اعترافات صباحية بتوقيت بغداد / اسعد عبدالله عبدعلي

ادرك جيد ان حريقا هائلا يجتاح قلبي, منذ ان رحلت عني تلك السمراء, وها انا اتحول الى عامل اطفاء, محاولا رش كمية كبيرة من الماء كي اطفئ تلك النيران المشتعلة, لكن الغريب ان الماء اصبح عامل مساعد على الاشتعال, فكأني ارمي بالبنزين على النار! عندما شاهد حالي العم عبد المحسن نصحني بتناول علاج النسيان, واخبرني انه وحده من سيطفى النار التي ترفض النوم, لكن لم احصد الا الخيبة! كخيبة العراقيين بأحزاب السلطة, وهي تبيع الأوهام للعراقيين وتسطو كل عام على خزينة ا
متابعة القراءة
  139 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
139 زيارة
0 تعليقات

رحلة داخل رواية حدود متداخلة / اسعد عبدالله عبدعلي

مر من الزمن ثلاث اشهر ونحن نعيش الحظر والكورونا, لذا قررت انجاز مشروعي في مطالعة الاعمال الابداعية العراقية, والكتابة عنها, وكان هذا هو الشغل الاهم لي, قبل اسبوع وصلتني رواية (حدود متداخلة), لغرض قراءتها وابداء الراي في الصنعة الروائية, وهي صادرة عن دار اشور بانيبال للطباعة, للكاتب العراقي احمد السامري, وهي العمل السردي الاول له, والرجل عرف عنه عمله كمخرج سينمائي واستاذ جامعي, فكان هذا جانب جديد يفصح عنه, الرواية تدخل ضمن فئة الروايات البوليسية و
متابعة القراءة
  156 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
156 زيارة
0 تعليقات

عشرون عاما لتشكيل عالم جديد / اسعد عبدالله عبدعلي

عشرون عاما لتشكيل عالم جديد ومختلف, برموز جديدة وجغرافيا مختلفة, وكان لابد من حروب اقليمية واهلية تندلع هنا وهناك, سقوط حكومات تشكل اخرى, وثورات مفاجئة تظهر ثم تختفي, واغتيالات تتزايد من دون معرفة الجناة, ونشوء التطرف الاسلامي بإدارة استخباراتية غربية, وزلزال اقتصادي مخيف, كل هذا حتى يتحقق هدف القوى العالمية الكبرى في تغيير العالم. احداث العقدين الاخيرين كان لا تحمل الخير للشعوب ابدا! كانت البلدان مجرد حقل تجارب للقوى العظمى, انها لم تكن من باب ا
متابعة القراءة
  147 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
147 زيارة
0 تعليقات

الامام علي شهيد العدل والرحمة / اسعد عبدالله عبدعلي

العدل هو الهدف الرئيسي لكل الانبياء والمصلحين والثوار على مر التاريخ, وقد جاء الانبياء محملين برسالة السماء الداعية للعدل, جاعلة من الظلم هو الخطيئة الكبرى التي يقع فيها الانسان, وقد اضحى العدل ركنا من اركان الاسلام, ليكون ملهما للمسلمين في كل الازمان, فمن خالفه كان مخالفا للدين الاسلامي في احد اركانه الاساسية, لذلك لك ان تتصور من ينتهج الظلم في الحياة اي طريقا سلك, فهو يحمل معولا ليدك ركن الاسلام "العدل" فالظلم والعدل لا يجتمعان, ان العدل يريده
متابعة القراءة
  173 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
173 زيارة
0 تعليقات

جمهورية الكرة ما بين الفساد والاحلام / اسعد عبدالله عبدعلي

مرت الكرة العراقية بفترات مظلمة كثيرة, اخرها امتدت من عام 2003 الى 2020, حيث تناوب على حكم جمهورية الكرة ثلاثة (حسين سعيد وناجح حمود وعبدالخالق مسعود), كانت الصفة الاهم لحقبتهم الفوضى, حيث فقط الدوري العراقي الانتظام, وبقي مرتبكا لمدة 17 سنة, حتى اصبح من اسوء دوريات المنطقة, وهذا كان له انعكاسات خطيرة جدا على الكرة العراقية عموما, وتفشت ظاهرت الفساد والمشاكل من عقود اللاعبين والمدربين, الى غياب حسابات ختامية تكشف طبيعة التصرفات المالية, الى تخبط
متابعة القراءة
  210 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
210 زيارة
0 تعليقات

الحكومة العراقية تقرر: توزيع قطعة ارض لكل عراقي / اسعد عبدالله عبدعلي

تفاجأ العراقيون يوم الرابع من ايار لعام 2040, بخبر تناقلته المحطة الحكومية الرسمية والوكالات المحلية والعالمية والمحطات الفضائية, ونصه: "قررت الحكومة العراقية توزيع قطعة ارض لكل عراقي وحسب البطاقة التموينية, وبمساحة تبلغ 400 متر مربع, مع توفير قرض كبير يكفي لبناء بيت حديث ومتكامل, حيث تم القرار بتوسيع البناء في بغداد والمحافظات, بأحياء جديدة مع توفير الخدمات وخطوط النقل". كل كلمات الوصف لا يمكن ان تنقل طبيعة مشاعر العراقيين لحظة الخبر, صراخ وغناء
متابعة القراءة
  187 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
187 زيارة
0 تعليقات

اريد قطعة ارض صغيرة / اسعد عبدالله عبدعلي

في زمن الطاغية صدام كان هنالك نهج اتبعه نظام الحكم المستبد, طيلة عقدي الثمانينات والتسعينات, الا وهو توزيع قطع الاراضي صغيرة للعسكريين, لا تتعدى المئتان متر مربع, وهذا ما ضمن حركة جيدة لسوق العقارات, وهدوء نسبي لازمة السكن, التي هو بالأساس لم يحلها, بل عمل على ديمومتها, لكن اوجد جانب مهم وفر لطبقة معينة الارض المهمة لبناء الدار, مع توفير قروض الاسكان, وايضا توفر جانب العمل, حيث تتحرك مع البناء قطاعات كبيرة للعمل, فظهرت احياء كثيرة للوجود في ذلك ا
متابعة القراءة
  307 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
307 زيارة
0 تعليقات

رسالة عاجلة الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

قررت ان اعيد الحياة لصندوق بريدي, ولأعود لكتابة الرسائل الورقية التي, حيث نكتب بالأوراق المميزة, ونهتم كثيرا بالخط والقلم ونوعية الظرف, تلك الطقوس المحببة التي كنا نمارسها في زمن الحصار, حيث كان صندوق البريد وسيلتنا الوحيدة للتواصل مع العالم ومع المجتمع, بعد ان اغلق "صدام" كل ابواب الوطن, قررت ان اكتب هذه الرسائل المهمة, التي ارى من الواجب كتابتها, واتمنى ان يقرأها صاحب الشأن بعناية واهتمام. الى سيادة الرئيس.. اكتب هذه السطور على عجلاَ, لان البلد
متابعة القراءة
  198 زيارة
  0 تعليقات
198 زيارة
0 تعليقات

هل اتاك حديث لصة النصوص الادبية؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

اتصلت بي صديقة لتحدثني عن مأساتها, لقد كانت تشعر بصدمة كبيرة, كل ما حدث معها كان غريبا, حيث كانت لها "صديقة" في عالم الفيسبوك, وتدعي انها كاتبة, ويبدو من صورها انها كبيرة في السن, اي يجب ان تكون انسانة ناضجة, ويبدو ان لها كتابات منشورة, وهذا يعطي انطباع انها كاتبة مثقفة ناضجة ولها اسم ادبي, وكانت بحجة اهتمامها بصديقتي فتطلب منها نصوصها لتعطي رأيها باعتبارها خبيرة, وتصحح لها النصوص, وبطيبة قلب كانت صديقتي تعطيها النصوص, وتشكرها على آرائها الخبيرة!
متابعة القراءة
  176 زيارة
  0 تعليقات
176 زيارة
0 تعليقات

قراءة في رواية وحدها شجرة الرمان / اسعد عبدالله عبدعلي

ارسل لي صديق عاشق للأدب رواية (وحدها شجرة الرمان) للروائي العراقي سنان انطوان لأقراها, فهو يعرف مدى ولعي بالرواية العراقية, الحقيقة العنوان كان غريبا ومحزنا هكذا اوحى لي قبل الشروع بالقراءة, وبعد اتمام قراءتها يمكنني القول انها من الروايات العراقية المهمة في الفترة ما بعد 2003, صدرت في عام 2010 فكانت رحلتي مع 255 صفحة, مختلطة ما بين الدهشة والاعجاب, وهذا لا يلغي وجود بعض المأخذ على الرواية, وبعض الاشارات التي سأفصح عنها في السطور اللاحقة. وهي روا
متابعة القراءة
  267 زيارة
  0 تعليقات
267 زيارة
0 تعليقات

فضائيات الهلوسة العراقية الى متى ؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

اجبرني الحظر بسبب وباء الكورونا على الجلوس في البيت ومتابعة القنوات الفضائية المحلية, لكن الحقيقة اشعرتني بالغثيان بسبب كمية الجنون والسفاهة التي تتناولها ضمن ساعات البث, بعضها لا هم لها الا تعظيم صنم وجعل كلماته فواصل بين البرامج, وبعضها الاخر تتحدث عن نجاحات حكومية كبيرة تحققت في السنة الاخيرة! واتعجب هل ادارة القناة تعيش في كوكب اخرى.. المريخ مثلا؟ وقصة ثالثة من السفاهة وهي البرامج التي تعرض والتي لا تقدم معلومة نافعة ولا هدف انساني, مجرد تسفي
متابعة القراءة
  270 زيارة
  0 تعليقات
270 زيارة
0 تعليقات

سوبرمان صنيعة المؤسسة الامريكية / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ الطفولة وانا اتذكر جيدا سحر مجلة سوبرمان, كنت اشتري اعدادها القديمة بدرهم عراقي (50 فلس) في نهاية ثمانينات القرن الماضي, قصص متتابعة تتحدث عن شاب امريكي ينقذ العالم من المجرمين, ويصلح كل ما يفسده الاشرار, كانت افكارها تسحرني عن رجل خارق يصحح كل اعوجاج الحياة, وأتساءل لماذا لم يظهر في بغداد؟ هل ان امريكا بحاجة لمنقذ وهي تعيش الحياة بأفضل صورها, لماذا لا يأتي سوبرمان لبغداد ويخلصنا من ظلم صدام, ولماذا لا يكون "السوبرمان" رجل عراقي صاحب نخوة وضم
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

الوباء والمجتمع والاحزاب / اسعد عبدالله عبدعلي

بعد اشهر من الغليان الشعبي ضد احزاب الحكم الفاسدة, ذلك الحراك الذي نجح في تعرية الطبقة السياسية النتنة, جاء الوباء العالمي ليوقف كل شيء, ليس في العراق فحسب بل في كل المعمورة, العالم من حولنا مصدوم من عارض خطير سقطت امامه كل مكاسب القرون, فالشلل اصاب كل مرافق الحياة, هو اليوم يهدد الامم بالزوال ان هي لم تعي حقيقة الخطر, لذلك لجأت الدول الى اعلان حظر التجوال مع اجراءات وقاية صارمة, ونجحت في الايام الثلاثة الاخير دول اوربا مثل فرنسا وايطاليا وألماني
متابعة القراءة
  199 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارة
0 تعليقات

ستار كاووش ورحلة الابداع العالمي / اسعد عبدالله عبدعلي

للعراق رموز فنية وابداعية عديدة في العقدين الاخيرين, لكن الاعلام العراقي غائب تماما عن تسلط الضوء عليها, لذلك فالعراقيون لا يعرفون شيئا عنهم, وهنا اجد من المسؤولية الاعلامية ان اكتب عن تلك الرموز الابداعية, وايضاح بعض الصور العراقية المشرقة, واليوم قررت ان اكتب عن الفنان ستار كاووش, رحل من بغداد، وحط رحاله في هولندا عام 1999, جاء إلى الفن حاملاً مشعل التعبيرية، لكنه لم يستمر فيها، تتلمذ على يد أستاذه القدير الفنان الرائد فائق حسن, لكن لم يقلده، ع
متابعة القراءة
  214 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
214 زيارة
0 تعليقات

سقطات رواية قواعد العشق الاربعون / اسعد عبدالله عبدعلي

قبل ازمة الوباء المستجد "الكورونا" كنت في شارع الرشيد ووجدت شاب يبيع الروايات وكتب, ومن بين الروايات وجدت نسخة جديدة وانيقة لرواية قواعد العشق الاربعون للكاتبة التركية اليف شافاق, وبترجمة رائعة للأستاذ خالد الجبيلي, والحقيقة ان هذه الرواية اخذت حيزا كبيرا من الاهتمام, بحيث لا تغادر رفوف المكتبات, والمهتمين يطلبوها بالاسم, صدرت الرواية في امريكا في شهر شباط عام 2010 وفي بريطانيا بشهر حزيران عام 2010 وبلغت مبيعاتها في سنة اصدارها 550000 نسخة عند صد
متابعة القراءة
  199 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
199 زيارة
0 تعليقات

مظلومية الامام علي بعد شهادته / اسعد عبدالله عبدعلي

شهد عام 40 للهجرة حادث اليم جدا, وهو شهادة الامام علي (ع), في ظل ازمة سياسية كبيرة خلقها معاوية ابن ابي سفيان, وما تبقى من حزب السقيفة واحفاد مشركي قريش, فكانت السماء ملبدة بالغيوم ليلة استشهاد بطل الاسلام والمدافع عنه في كل حروبه ضد المشركين والمنافقين, المحنة الاكبر عندما يكون عدوك خسيس وغير نبيل فتوقع منه ان يفعل كل قبيح في سبيل اهدافه, وهذا تماما ما فعل معاوية واعداء الامام علي, في سبيل ترسيخ فكرتهم الظالمة في ذهن الامة.فكانت مرحلة جديدة
متابعة القراءة
  321 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
321 زيارة
0 تعليقات

الطبقة السياسية وسحت مخصصات بدل الايجار / اسعد عبدالله عبدعلي

التشريع عندما يضع في ايدي غير امينة, فانه ينتج قوانين تنشر الظلم وتشيد سلطة الفراعنة الجدد, وهذا ما حدث تماما في العراق, حيث تسلطت طبقة سياسية عفنة واحزاب ناهبة, لتتحكم في صياغة القوانين, فكان احد تلك القوانين ان خصصوا رواتب لم يحصل على مثلها حتى هارون الرشيد, والملك فيصل, بل حتى صدام! ومن ضمن مخصصات رواتبهم هنالك مخصصات بدل ايجار! بمبالغ كبيرة تمدهم بحياة المرفهة الى اقصى الحدود.اما الموظف العادي وكل ابناء العراق فيحجب عنهم هذا العطاء, فالعطاء الحكومي اللامحدود فقط
متابعة القراءة
  258 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
258 زيارة
0 تعليقات

دعاة الجمود الفكري في الاسلام / اسعد عبدالله عبدعلي

الاسلام ثورة فكرية انسانية في منطقة تعاني من الجهل والجمود الفكري, انها ثورة تضمن رقي الانسان وتكامله, وحصل التغيير الذي اراده الرسول الخاتم (ص) في سنوات حياته, بوضع اسس الرقي الفكري للامة, لكن بعد رحيله تصاعد الصراع السياسي وقفز زعماء قريش (اشد اعداء الاسلام) لمركز الحكم, بواسطة المكر والخبث, فعملوا القريشيين بعد سيطرتهم على الحكم تشويه الاسلام وافراغه من محتواه بهدفين اساسيين: الاستمرار بحربها للإسلام, ولغرض دوام سلطتهم وهذا يتم عبر تسفيه وعي الامة.عندها برز خط داخل الامة يحارب الفكر الاسلامي
متابعة القراءة
  346 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
346 زيارة
0 تعليقات

الحرية والعبودية يتجسدان في حاضرنا / اسعد عبدالله عبدعلي

عندما نشاهد مسيرة المجتمع اليوم, نشاهد صور مرعبة لعبودية عجيبة وجاهلية مخيفة, مع ان الرسول الاعظم (ص) والامام علي (ع) حطما الصنمية قبل اكثر من الف واربعمائة عام ليكون الانسان حرا, ولا يتبع ويطيع بإذلال الاسياد (الاصنام), حيث ينطلق من فكره ووعيه, بعد ان يهتدي بنور الاسلام وبالثقلين, كم تعب الرسول الخاتم (ص) وهو يحارب العبودية, حيث كانت قريش ترتكز على ابقائها لتدوم سطوتها, كذلك الجهل كان العدو الاكبر للإسلام, فكان الاسلام دعوة للتعلم والتفكر ونبذ صور العبودية والجهل, كل هذا
متابعة القراءة
  316 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
316 زيارة
0 تعليقات

امريكا وحريق الشرق الاوسط / اسعد عبدالله عبدعلي

اتذكر احد زملائي في ايام الدراسة الجامعية كان مدافعا شرسا عن امريكا, وعن مشروعها في العراق, ويذكرني دوما بانها صاحبة فضل على العراق! لأنها هي من اسقط صدام, ويقول عن امريكا: " بانها حلم الانسانية حيث الامان والعيش الرغيد"! فيما بعد سمعت بأخباره بانه هاجر لأمريكا, وامتلئ جوفه من دولارات العم سام, لكن نهايته كانت سريعة بظروف غامضة, في احد شوارع امريكا حيث الامان الذي كان ينشده!امريكا هي امريكا التي لا تتغير, وكما يعبر عنها بانها الشيطان الاكبر او الدجال الموعود
متابعة القراءة
  255 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
255 زيارة
0 تعليقات

اسباب حنين البعض الى زمن الذل والقهر / اسعد عبدالله عبدعلي

بعض سكان عالم الفيسبوك كثيرا ما يكتبون وينشرون منشورات تعبر عن حنينهم لزمن القهر والاذلال البعثي! وبعضهم يصرح بأفضلية حكم صدام, وانه كان يجب ان يستمر! حتى وصل الحال لبعض المحسوبين على المثقفين لإعلان حنينهم للزمن "الجميل", مع اننا كنا شهود على زمن القبح والقهر فلا جمال يمكن ان نصفه لعالم يحكمه صدام بالحديد والنار.سأذكر لكم حادثة حصلت معي مع شخص متيم بزمن صدام, فذات مرة دخلت في ناقش مع عجوز في الباص, كان يمتدح نظام صدام ويصفه بالقوي الشجاع, فوضعت
متابعة القراءة
  249 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
249 زيارة
0 تعليقات

شاهدت 12 رجلا غاضب / اسعد عبدالله عبدعلي

ثمرات عظيمة وجدتها عندما شاهدت الفيلم الامريكي " 12 Angry Men"  اثنا عشر رجلا غاضب, انه فيلم مهم في البناء الشخصي, وفي نوعية الصنعة السينمائية, الفيلم من انتاج عام 1957 اخراج سيدني لوميت وكتابة ريجنالد روز, ويعتبر من اهم الافلام السينمائية على مستوى العالم, وهو مستوحى من مسرحية تلفزيونية عرضت في الخمسينات, ويروي الفيلم قصة جريمة قتل تثبت كل الادلة ان المتهم قاتل, والكل مترقب لقرار هيئة المحلفين والتي تتكون من 12 رجل, والفلم كله يدور في غرفة واحد يعرض لنا
متابعة القراءة
  385 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
385 زيارة
0 تعليقات

الثورة الزراعية هي الحل / اسعد عبدالله عبدعلي

في العقود السابقة كنا نزرع وناكل معتمدين على انتاجنا المحلي, لم نكن نسمع بالفواكه السورية ولا بالخضراوات الايرانية, حتى البيض كان انتاجه عراقي خالص, كل هذا تبخر مع قدوم اللصوص للسلطة, حيث تحولنا الى بلد لا يزرع شيئا فقط يشتري! فهل تصدق اننا في زمن حكم الاحزاب اصبحنا نستورد كل شيء من الفواكه والخضراوات حتى البصل والفجل, فأي دولة التي يصبح عليها عسيرا زراعة البصل والفجل! قد حولتنا احزاب السلطة الى سوق كبيرة لمحيطنا من دول المنطقة, هم يزرعون ونحن نستهلك.كان
متابعة القراءة
  253 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
253 زيارة
0 تعليقات

رسالة من الشهيد الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

يا سيادة الرئيس ليلة الامس كنت احلم احلاما كثيرة متشعبة, احلام منبثقة من روحي الفقيرة, احلام قديمة بقدم العراق وجراحه التي ترفض الاندمال, يا سيادة الرئيس حلمت بعراق معافى, واعلم ان هذا الحلم صعب التحقق مع تواجد قافلة من اللصوص, الذين ماتت ضمائرهم, لصوص جبناء كل همهم تخريب وطنهم لمصلحة القوى الظلامية, وصليت ركعتين عند الفجر عسى ان يتحقق هذا الحلم الصعب.وقد حلمت بان احصل على وظيفة كبيرة كما يحصل ابنائكم المرفهين دوما, وكما قمتم بتزويج ابنائكم فنحن ايضا نحلم ان
متابعة القراءة
  344 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
344 زيارة
0 تعليقات

لماذا فرضية اولاد الرفيقات والمندسين!/ اسعد عبدالله عبدعلي

ما ان انطلق الحراك الشعبي ضد الظلم, الذي تمارسه الطبقة السياسية بحق العراقيين, حتى شنت هجمة بربرية شنيعة ضد كل من يخرج مطالبا بحقه, فكان التخوين حاضرا, والاغرب ان ينطلق توصيف "المندس" و "ابناء الرفيقات" من بعض من نعتبرهم كتاب ومثقفين, انها تهم تناسب الجهال وليس اصحاب الفكر, حيث كان عليهم ان يقوموا بتحليل الحدث لفهم ما يجري, لا ان يشتموا ويسقطوا من يخالف آرائهم وهوى منظوماتهم السياسية.فهي فرضية خبيثة لإيجاد مبررات لاستخدام العنف ضد كل من يخرج يطالب بحقوقه.بعض الكتاب
متابعة القراءة
  322 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
322 زيارة
0 تعليقات

دعوة لاحترام الدم العراقي / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ الثمانيات وانا شاهد على رخص الدم العراقي, حيث قامت السلطة العفلقية باعتقال الالاف واعدام الالاف, بتهم واهية وغير واقعية, فقط لتثبيت حكم صدام, واستمر الحال السيء من عام 1980 الى عام 2003 حيث كان عهدا دمويا, ارخص الاشياء عند الحكومة الصدامية الغاشمة قتل الناس, فلا قانون يمنعه, ولا منظمات عالمية تضع حد لانتهاكاته الصارخة للدم العراقي, وكانت الامة العراقية تنتظر زوال نظام صدام ليأتي عهد جديد فيه تصان الدماء وتحفظ الحرمات, صبرنا طويلا الى ان جاء فجر التاسع من نيسان
متابعة القراءة
  330 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
330 زيارة
0 تعليقات

الحمير تسيطر على الغابة / اسعد عبدالله عبدعلي

في زمن قديم جدا, وبالتحديد قبل عشرون الف سنة, كانت هنالك غابة يحكمها بغل خبيث وشاذ, كان لا يفهم السلم والخير, كثير المشاجرات, كثيرا ما اقلقه هاجس زوال حكمه للغابة, واخيرا توصل لفكرة تخلد سطوته على الغابة, فعمد البغل الخبيث على استغلال شهوات ابن اوى, فجمع قطيع منهم ليكونوا ذراعه ضد اهل الغابة, مقابل ان يقدم البغل نفسه اليهم ليمارسوا الشذوذ به, كان هذا ثمن تثبيت حكمه, واستمر يفعله عن طيب خاطر.بعد ان نشر الظلم والخراب في ارجاء الغابة, وايضا للحذر
متابعة القراءة
  352 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
352 زيارة
0 تعليقات

المترو: هو الحلم العراقي المستحيل / اسعد عبدالله عبدعلي

ما ان دخلنا طريق السريع حتى استسلمنا لازدحام كبير, نتيجة الاختناقات المرورية في منافذه, وتعطيل مساحة منه لغرض الصيانة, مما حول طريق نجتازه بعشر دقائق الى اربعون دقيقة! زمن كبير نخسره يوميا من حياتنا نتيجة الادارة الفاشلة للدولة منذ عقود, من صدام الى المالكي والعبادي واخيرا عبد المهدي, كأن هنالك ارادة عظمى تمنع ان يرتاح الشعب العراقي, فتم تسليب ابسط حققه, وعليه ان يصمت ويبلع القهر ويرضى بانه مستمر بالعيش.النقل, مشكلة بسيطة تم حلها من قبل اغلب الشعوب, الا العراق يأبى
متابعة القراءة
  328 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
328 زيارة
0 تعليقات

المخدرات تجتاح البلاد / اسعد عبدالله عبدعلي

اخبار ملاحقة قوات الامن لتجار المخدرات الصغار كثيرة جدا, حيث يتم القبض على الصغار وبحوزتهم كميات من اكياس المخدرات والحبوب المخدرة والحشيشة, تاركين كبار تجار المخدرات في قصورهم يعبثون بمصير البلد, انها مسرحية هزلية مملة, ويبدو الهدف واضح في حصانة تجار المخدرات الكبار من اي ملاحقة قانونية, فلكل تاجر كبير ضلع سياسي كبير يحميه ويسهل له الامور التجارية, مقابل مبالغ شهرية تصل لحساب ذلك السياسي النتن.هل تدرك الحكومة ان فرحها بالإمساك بالتجار الصغار فرحة غير مكتملة, لان القبض يجب ان يتم
متابعة القراءة
  357 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
357 زيارة
0 تعليقات

قانون الجرائم الالكترونية... محاولة لقمع الحريات / اسعد عبدالله عبدعلي

اصبحت مواقع التواصل الاجتماعي محنة حقيقية للطبقة السياسية, حيث يتم فضحهم وتعريتهم امام الناس, مما سبب لهم صداع لا ينتهي, وذات يوم كان كبيرهم يشاهد فلم الرسالة, ففطن الى اجتماع مشركي قريش في دار الندوة للتباحث بشان دعوة الرسول الاعظم (ص), وسعي المشركين لقمعها, فقرر المشركين الاتفاق على قتل الرسول محمد (ص), كي تصفو لهم الحياة وينتهي الكابوس الذي يلاحقهم.قرر السياسي الفاسد الكبير عمل عملا مماثل لما فعله مشركي قريش, عندها دعا السياسي الكبير شركائه في الفساد للاجتماع, والاتفاق على ردع
متابعة القراءة
  357 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
357 زيارة
0 تعليقات

قناة الحرة تكسر بيتها / اسعد عبدالله عبدعلي

ماذا اصاب القائمين على قناة الحرة, هل يعملون وهم سكارى! ام استحوذ عليهم الشيطان, فما عادت للقيم والمبادئ وثوابت المهنة من وجود في قناة عبودية الشيطان الاكبر, فكما يكنى الاعمى بالبصير مع انه لا يرى, كذلك جزافا تم اطلاق الحرة عليها هو تعيش ابشع صور العبودية, ما صدر عنهم اول امس من تجاوز بشع وغير محسوب, يمثل بداية النهاية لهذا الكيان الاعلامي الهجين, الذي ولد مع دخول قوات امريكا لبغداد, والهدف منه التأثير على الراي العام عبر رسائل محكمة الانتاج.منذ ساعة
متابعة القراءة
  286 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
286 زيارة
0 تعليقات

مخاطر التفكير في العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

عندما كنت في اعدادية بورسعيد الواقعة في بداية التسعينات, في زمن الخوف والقلق, زمن تضخم صدام وحاشيته, وتضاعف الضغوط على المجتمع, نتيجة سطوة النظام والحصار الدولي المفروض على الفقراء ومحدودي الدخل حصرا, في ذلك الزمن اكتشفت هواية يمارسها بعض الناس مع انها متعبة, الا وهي التفكير, فالناس صنفان: صنف لا يفكر بل يتم تلقينه, وهو سعيد بان هناك من يفكر عنه! وتجده فرح بحياته البسيطة التي تفتقر للتفكير, وصنف اخر يفكر ويرفض التلقين وتوريث الافكار, وهذا الصنف لم يجد الراحة لا
متابعة القراءة
  265 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
265 زيارة
0 تعليقات

ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي / اسعد عبدالله عبدعلي

من الشخصيات التاريخية المثيرة للجدل هو ابو هريرة الدوسي, والذي يعده جمع من المؤرخين في عداد الصحابة, باعتبار القياسات الفضفاضة للصحابة, فحسب قواعدهم كل من رأى الرسول الخاتم (ص) فهو صحابي! وابو هريرة هو مصدر مهم للصحاح (صحيح بخاري وصحيح مسلم  ومسند احمد بن حنبل) وبالتالي للمذاهب الاربعة (الحنفي, المالكي, الشافعي, الحنبلي), لذلك تم فرض حصانة من قبل السلطة من زمن الامويين والعباسيين وما تلاهم لهذه الشخصية, فيمنع مناقشة سيرة الرجل ومواقفه ومدى صدق ما ينقل من احاديث, لأنه اساس البنيان
متابعة القراءة
  318 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
318 زيارة
0 تعليقات

قدسية كربلاء واخطاء اتحاد الكرة والمنافقون / اسعد عبدالله عبدعلي

عودنا الاتحاد العراقي لكرة القدم على اخطاءه التي لا تغتفر, والتي تسببت بضياع عشرات الاحلام الذي تراقصت في مخيلة الجماهير, مما جعل حلم التأهل لكاس العالم مستحيلا, والتأمل بالفوز باي لقب نوع من السذاجة! فالعمل داخل الاتحاد يدار بشكل فوضوي وفاسد جدا, ومع قرب افتتاح اول بطولة رسمية ينظمها العراق, انتظرنا حدوث هزة عنيفة, فالعمل سيء جدا من قبل رجال الاتحاد الفارغون, وجاء حفل الافتتاح في مدينة كربلاء المقدسة بحضور عازفة لبنانية, وظهورها غير المحتشم الذي تسبب بحملة محلية شديدة ضد
متابعة القراءة
  401 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
401 زيارة
0 تعليقات

مصيبة المصائب هو تعديل قانون سانت ليغو / اسعد عبدالله عبدعلي

أحبتي اريد ان اصارحكم بسر خطير وهو: لو بقي قانون سانت ليغو كما هو لحفظ حقوق الكتل الصغيرة, فقانون سانت ليغو وجد لتحقيق العدل بين الكتل المتنافسة, ولو طبق كما هو فانه يضمن صعود الصغار ويقلل من كراسي الكبار, حيث يعتمد طريقة حسابية تتيح فرصة عادلة للكل, مثلا لو نعود لنتائج مجلس محافظة بغداد لعام 2009 فان نتائجه النهائية: هو كان صعود 7 قوائم انتخابية فقط, لكن عند تطبيق قانون سانت ليغو الاصلي على نتائج انتخابات 2009 لمجلس محافظة بغداد فانه
متابعة القراءة
  348 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
348 زيارة
0 تعليقات

بيتاً صغيراً يكفيني / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ كنت صغيرا كان حلمي ان اسكن بيتا واسعا, فيه حديقة بأشجار وورود, وغرف متعددة وسطح كبير, وعندما كبرت اصبح الحلم بيتاً صغيراً اعترافا بواقع صعب نعيشه, فلا اريد بيتا واسعا, ولا اريد حديقة بأشجار وزهور, فقط جدران بيت تحمي عائلتي, لكن عشنا في زمن صدام في عسرا لا يطاق, بيوت صغيرة وقديمة نتكور فيها, تصلح لأي شيء الا السكن! هكذا حكم صدام علينا وعلى اغلبية الشعب! ان لا نرتاح في السكن, بل يكون هما دائما, في تلك السنوات العصيبة كان
متابعة القراءة
  432 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
432 زيارة
0 تعليقات

شهيد ومحنة قبر / اسعد عبدالله عبدعلي

تعرض صديقي رافد لمحنة حقيقية, عندما استشهد اخوه الصغير في احدى معارك دحر الارهاب, حيث كان امام تحدي كبير يحتاج للمال الكثير, ليس التحدي هو اقامة المأتم, بل هو ايجاد قبرا للشهيد, فالأرض في مقبرة وادي السلام ارتفعت اسعارها حتى اصبحت تصل للمليون والمليونين, ورافد رجل محدود الدخل, فهو معلم ولديه جيش من الاطفال, في تلك الليلة عرفنا ما يعانيه صديقنا فجمعنا نصف المبلغ, واتصلنا بمعارفنا في النجف للحصول على قبر بسعر مناسب, وتم ذلك بعد جهد جهيد.انه منتهى الظلم ان
متابعة القراءة
  530 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
530 زيارة
0 تعليقات

الحرب مستمرة ضد الحشد الشعبي / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ اليوم الاول لفتوى الجهاد الكفائي في مواجهة المد الارهابي الداعشي, وهناك خط يحاول ايجاد عثرات يتعكز عليها كي تشوه صورة الانجاز الكبير الذي تحقق للعراق والعراقيين, فلم نصاب بالدهشة عندما نجد عشرات المقالات المسمومة التي تطعن في انتصارات الحشد وتحاول توجيهها طائفيا, وكان هذا رهانهم في فترة الحرب ضد احفاد ابي جهل وعكرمة وابي سفيان, الى ان اصبحت كتاباتهم غير صالحة للقراءة حيث فهم المجتمع غرض هؤلاء المنسجم تماما مع وجود داعش, عندها كان لابد للبحث عن وسائل اخرى للقضاء
متابعة القراءة
  376 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
376 زيارة
0 تعليقات

منهج الساسة مخالف لمنهج الامام علي (ع) / اسعد عبدالله عبدعلي

سيرة الامام علي عليه السلام منهج مهم للحياة الانسانية الراقية, والتي كان يجب ان تكون قدوة لكل انسان عاقل يريد ان يعيش حياة متكاملة, ويرغب برضا الله عز وجل, لكن واقع الناس مخالف للأمنيات, فالأغلب وخصوصا الطبقة السياسية الحاكمة للعراق هي الاشد بعدا عن منهج الامام علي في الحكم, وسيكون كلامي اليوم محددا عن مواكب الساسة وظهورهم بين الناس, فهم لا يخرجون الا بقافلة من السيارات الحديثة مع جيش مع الحرس والمصورين والمتملقين والاعلاميين, الذين يوثقون الخطوة المباركة للمسؤول السياسي!انه النفاق
متابعة القراءة
  517 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
517 زيارة
0 تعليقات

اقلام مأجورة تطبل لهوس المعارضة / اسعد عبدالله عبدعلي

حدثني صديقي العجوز ابو ثجيل عن هوس ما يسمى ب"المعارضة"! والذي يهيمن على بعض الاقلام المسخرة دوما لخدمة مزاج الكبار! حدثني وهو يشعر بغصة عندما يقرا اسماء صحفية احترقت لأنها تطبل وتمجد لرموز الفشل في العراق, وقال جملة وضحك: "بالأمس نفس الكتاب يطبلون للحكومة فقط لان قيادتهم تريد ذلك, واليوم هم يطبلون للمعارضة لان قيادتهم تريد ذلك ايضا", اي انهم مسلوبي الارادة غارقين في صورة القطيع التابع للراعي, واني اجزم انه غدا لو قال سنشارك في الحكومة من جديد, فانهم سيطبلون
متابعة القراءة
  399 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
399 زيارة
0 تعليقات

جسدها مقابل الشرف الرفيع / اسعد عبدالله عبدعلي

رنين شابة جميلة, ذات قوام شامخ يثير كل من يراه, قدمت لدراسة الماجستير, لكنها فشلت في تحقيق النجاح, عندها شعرت بالحزن والالم, لكن قررت ان لا تجعل احلامها تذبل, مع ادراكها لقدراتها العلمية البائسة جدا, في العام التالي قدمت أيضا, لكن مع التقديم للماجستير قامت بخطوة مهمة, جاءت بملابس صارخة تظهر اكثر مما تخفي, وصعدت لغرفة رئيس القسم لتغريه بمفاتنها, وتوعده بما لذة وطاب, وهو قد سمعت بان الدكتور يرضخ لنداء الشهوة, ويفرح بالبنت التي تفهم ما يريد, فأعطته ما يرغب,
متابعة القراءة
  416 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
416 زيارة
0 تعليقات

عبد المهدي والثورة على رموز الفساد / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ 16 عاما وقصص الفساد في العراق لا تنتهي, بل هي في تكاثر عجيب, حتى اصبح العراق فرصة للتندر في الصحافة العالمية, والغريب ان كل الفاسدين فازوا بغنيمتهم ولم يحاسبهم احدا, كل لص حكومي كبير يسرق ويهدر المال العام ثم تنتهي فترة مسؤوليته فيغادر لجزر الكاريبي او باريس او شرم الشيخ ليصرف المليارات التي سرقها على ملذاته, او ذلك السياسي الذي يطارد الفنانات المصريات ليتزوجهن مقابل الملايين التي نهبها عندما كان في المنصب, واكيد انكم سمعتم بالسياسي الذي اشترى شارعا في
متابعة القراءة
  543 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
543 زيارة
0 تعليقات

الكهرباء والشعب ونسخ صدام / اسعد عبدالله عبدعلي

قرر ان يجلس يشاهد التلفزيون بعد يوم متعب, ايام الحصار لا تنتهي والرزق متعسر, وجواسيس البعث لا يشغلهم الا كتابة التقارير لقطع رقاب الجيران, لا خيرات كثيرة امامه في التلفزيون, فهما قناتين فقط, وكلتاهما بيد النظام واحدة بيد صدام والاخرى بيد عدي صدام! قناة عدي "الشباب" رقص وغناء وترويج لابن الطاغية, اما قناة العراق فالأخبار لا تنتهي عن معجزات الصنم صدام, وعن اجتماعاته التي لا تنتهي مع زبانيته.الخبر على قناة العراق ملخصه : "اجتماع القيادة القطرية لحزب البعث بتاريخ 13/ شباط
متابعة القراءة
  358 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
358 زيارة
0 تعليقات

اكاذيب مترو بغداد / اسعد عبدالله عبدعلي

كان نظام صدام يسعى دوما لتلميع صورته, عبر انجازات وهمية يقوم بها, ومنها قصة مترو بغداد, ففي عام 1981 انطلقت الفكرة بعد حملات الاعتقالات والمجازر التي فعلها بحق الشعب العراقي, بالإضافة لإشعاله حرب عبثية مع ايران دمرت البلدين, حيث قامت شركة فرنسية بإكمال تصاميم المشروع, لكن لم يتحقق شيء بل بقيت مجرد تصاميم على الرف, فقط طبل الاعلام البعثي للحدث كانه تحرير القدس, فكان مجرد بالون أعلامي ليس الا!نحن متفقين انه طبيعي جدا ان يصدر الكذب من صدام, فهو شخص كان
متابعة القراءة
  523 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
523 زيارة
0 تعليقات

الامام السيستاني يتغلب على التحالف الكوني / اسعد عبدالله عبدعلي

كانت القوى الكونية تخطط لابتلاع العراق, عبر مؤامرة كونية جهزت لها كبار عقول المخططين من صهاينة وماسونيين وغربيين, فكانت فكرة انتاج مذهب للتكفير والذبح شبيه لما نراه من افلام الزومبي, وحصلت كامل الترتيبات عبر عقدين من الزمن, فكانت رغبة القوى الكونية ان يتم الامر في عام 2014, بحيث تسقط بغداد بيد الدواعش في منتصف شهر حزيران, وحصل التحرك ببداية شهر حزيران في مناطق متعددة من العراق, وبدعم غربي كبير وتؤاطئ بقايا حزب البعث والعصابات التكفيرية في كل العالم, حيث حصلت هجرة
متابعة القراءة
  445 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
445 زيارة
0 تعليقات

قراءة في ابعاد نتائج معركة بدر / اسعد عبد الله عبد علي

كانت هدف قريش من معركة بدر القضاء على الدين الجديد, وبعث رسائل لكل القبائل من ان السيادة لقريش على المنطقة, وبحسب الحسابات العسكرية كانت المعركة محسومة للقريشيين من حيث العدد والعدة, لذا لم تكن معركة بدر في العام الثاني للهجرة معركة عادية, بل أحدثت تحولا كبيرا في موازين القوى في الجزيرة العربية, فتأثيراتها لم تقتصر على الجانب العسكري, بل شملت الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للترابط الكبير, وبسبب طبيعة النصر على مشركي قريش, وما كانوا يمثلوه من ثقل اجتماعي وسياسي واقتصادي, والأهمية
متابعة القراءة
  525 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
525 زيارة
0 تعليقات

الحازم القوي منهجا وحيدا لضرب الفاسدين / اسعد عبدالله عبدعلي

كلام كثير تتناقله المجالس عن قدرة المنهج الحاكم الحازم  في تقليص حجم الفساد, وتصحيح الواقع السياسي الضحل, حيث اصبحت الدولة كالمال السائب لا محامي لها, مما شجع الفاسدون على افراغ خزينة الدولة, يحصل هذا منذ 16 عاما من دون توقف, وان الشدة والحزم مع المسؤولين مهم جدا لجعل مؤسسات الدولة خالية من الفساد, فالمسؤول يحتاج لقوة ترهبه وتكبله وتشعره بالقلق الدائم, كي يستقيم سلوكه ويمتنع عن اللصوصية.ويتفق الكثيرون مع طرح المرجعية الصالحة بالدعوة لاختيار رئيس وزراء قوي وحازم, اي لا يهادن,
متابعة القراءة
  388 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
388 زيارة
0 تعليقات

رؤية اخرى للصراع الايراني - الامريكي / اسعد عبدالله عبدعلي

احاول في هذه السطور تبيان رؤية للصراع القائم بين ايران وامريكا, لكن من جهات اخرى يمكن تعريفها بالطرف الاخر في الصراع, حيث تتمظهر بين حين واخر مواقف وتفسيرات للحدث السياسي, الشاغل الاكبر حاليا في الشرق الاوسط, والترقب الحذر ما بين اندلاع حرب جديدة, ام انها مجرد تصريحات اعلامية لتبادل الضغط, وكما عبر السيد الخامنئي ( لا حرب ولن نفاوض), مفسرا بجملة مختصرة واقع ما يجري, لكن اغلب خيوط القصة تتحدث عن لعبة شطرنج كبيرة, يديرها الكبار بحثا عن الربح.طبيعة الصراع واطرافه
متابعة القراءة
  360 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
360 زيارة
0 تعليقات

اشارات حول سياسات عبد المهدي الاقتصادية / اسعد عبدالله عبدعلي

القران الكريم في واحدة من سوره يذكر سياسة قريش الاقتصادية, وذكرها كان في باب الاشادة على ما انتجه العقل البشري في تلك الفترة, والتي تمخضت عن رحلتي الشتاء والصيف لقوافل قريش ما بين الشام واليمن, فيشترون حاجاتهم ويوفرون متطلباتهم ومتطلبات المنطقة, بالإضافة لعملية بيع سلع الجنوب (اليمن) للشمال (الشام), وكذلك العكس ايضا, مما جعلهم في وفرة مالية ضخمة طيلة تلك الفترة.دوما سياسات الانفتاح نحو اسواق متنوعة تنتج فرص كثيرة للنجاح, بدل التقيد بسوق واحدة.الكل تابع باهتمام زيارات رئيس الوزراء عبد المهدي
متابعة القراءة
  374 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
374 زيارة
0 تعليقات

ما بين ظهور البغدادي وفضيحة رنين / اسعد عبدالله عبدعلي

اليوم الماضي شهد حدثين كانا الاكثر جلبا لأهتمام العراقيين, الاول هو الظهور الجديد لأبو بكر البغدادي خليفة الدواعش, بعد ان تردد كثيرا في الاعلام وعلى فترات متباعدة بقيام الامريكان بتصفيته, لكن ظهوره جددا الان أثار تساؤلات عديدة! والامر الثاني والذي انتشر بعد ساعات قليلة من خبر البغدادي, الا هو انتشار فيديو فضيحة رنين, مما جعل جمهور "الفيسبوك" العراقي ينسى الخبر الاول! ويصبح الاهتمام الاكبر بالفضيحة الجنسية.سنحاول هنا تسليط الضوء على الحدثين, محاولين  توضيح بعض دلالات الحدثين: ·       دلالات ظهور البغدادي مجدداظهور جديد
متابعة القراءة
  497 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
497 زيارة
0 تعليقات

تفشي ظاهرة اغتصاب الاطفال, لماذا؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

كنت منشغلا لجمع معلومات عن حادثة اغتصاب طفلة في الموصل, فكتبت في محرك البحث "جوجل" كلمة اغتصاب طفلة في العراق, فاذا بكم كبير من الاخبار عن اغتصاب الاطفال في العراق, اطفال بعمر 4 سنوات الى 10 سنوات يتعرضون للاغتصاب الى حد الموت, وفي الاغلب المجرم كبار السن ما بين 25-35 سنة! يبدو ان المجتمع يعيش ازمة اخلاق وازمة دين, فهذه الافعال تحصل نتيجة انحراف شديد عن الفطرة وعن تعاليم الدين وعن الاخلاق.ساحاول طرح الموضوع من عدة نواحي حسب متطلبات القضية. ·       بعض
متابعة القراءة
  361 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
361 زيارة
0 تعليقات

خمسة اوراق في السيد محمد باقر الصدر / اسعد عبدالله عبدعلي

ذاكرة مختنقة هي التي تتحدث عن التسعينات من القرن الماضي, ايام الحصار الذي سحق المجتمع بشكل مخيف, كانت سلوتنا القراءة السرية ومحاولات للكتابة, وكنت احاول الكتابة عن احداث عام 1980التي سبقت حرب ايران, والتي مثلت مفترق الطرق للعراقيين, عبر استشهاد السيد محمد باقر الصدر, لكن كنت دوما اتوقف وتتحول الى كتابات غير مكتملة, نتيجة عدم تهيء المعلومات والاجواء المناسبة, وبسبب خطورة الكتابة والتي تعتبر جريمة لا يقل فاعلها عن الاعدام, فالأحداث السياسية يجب ان نسكت عنها, كانت كلمات واوامر يرددها الكبار
متابعة القراءة
  554 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
554 زيارة
0 تعليقات

في واسط, تسخير طلاب الابتدائية للتملق السياسي / اسعد عبدالله عبدعلي

انتشرت صورة لحفل استقبال رئيس الجمهورية برهم صالح في محافظة واسط, عبر تسخير طلاب الابتدائية للترحيب بالرئيس! في محاكاة لمنهج حكم صدام, حيث كان نظام البعث يسخر الطلاب في فعالياته السياسية, في محاولة للتأثير على الوعي, وتقزيم الشخصية منذ الطفولة! عبر تحويلها لأداة للتملق للسياسي, ولا يمكن نسيان احتفالات عيد ميلاد الطاغية, وكيف كان يكافئ المدارس التي تسخر طلابها للاحتفال والرقص, والتعبير عن عظيم حب الاطفال للطاغية, وها هي تعاد نفس القصة وبعد رحيل صدام ب 15 عام, والنسخة الجديدة في
متابعة القراءة
  356 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
356 زيارة
0 تعليقات

سطور- اسباب تدهور الاقتصاد العراقي / اسعد عبدالله عبدعلي

ايرادات النفط العراقي تحولت من نعمة مثمرة, الى نقمة كبيرة على العراق وشعبه! والسبب سوء ادارة الدولة من قبل الحكام, حاكما بعد حاكم كلهم فشلوا في ادارة الملف الاقتصادي بشكل فعال, نتيجة استئثار الطبقة الحاكمة بالقرار, وصعود اشباه الرجال لكرسي الحكم والقرار, مما انتج مصائب لا تعد ولا تحصى, فقط وقعت على راس العراقيين والوطن الجريح, لذلك تم قضم الدنانير العراقية من قبل فئران الاحزاب والكتل السياسية, ليضيع كل شيء في اتون نار الفساد والعنف. سنتحدث هنا على جزئية مهمة, وهي
متابعة القراءة
  377 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
377 زيارة
0 تعليقات

سطور – أبله بقناع محلل سياسي / اسعد عبدالله عبدعلي

الاسبوع الماضي صدمتني قناة عراقية بتقديمها لأبله بعنوان محلل سياسي! كان يكذب بشكل مضحك, وكان لا يستطيع اكمال جملة بدون تلعثم بشع, وكان يحكي حكايات شعبية بعنوان قواعد تحليل سياسي! وعندما ترك له الوقت لإعطاء معلومة للمشاهدين, تحول لواعظ ديني يتكلم في امور الدين واحكام المقلدين للعلماء, وفي نهاية اللقاء اصيب كل من شاهده بالغثيان وازدراء هذه القنوات المحلية, والتي تمت السطوة فيها على كراسي القرار من قبل ادارات غبية غير مهنية, فتحت الباب للبلهاء كي يسفهوا وعي الامة. اصبحت مهنة
متابعة القراءة
  493 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
493 زيارة
0 تعليقات

محنة المواطن - ارتفاع الايجارات / اسعد عبدالله عبدعلي

ازمة السكن هي المحنة الكبرى لأهل العراق, فمنذ ان تشكلت الدولة العراقية في بدايات القرن الماضي وهي تعاني من مشكلة السكن, وتفاقمت وتضخمت عقد بعد اخر, ولم تنفع ايرادات النفط العملاقة وبما يمثله من ثروة هائلة في حل الازمة نتيجة غياب الرؤية والارادة للحل, لقد تعاقبت المحن السياسية على البلاد نتيجة صراعات داخلية وخارجية, وانتجت فوضى لا تنتهي, من الحكم الملكي مرورا بعبد الكريم وعبدالسلام وصولا الى صدام, والاخير اهدر الثروة العراقية على مغامرات طائشة ومن دون اهتمام حقيقي بمشكلة السكن.
متابعة القراءة
  360 زيارة
  0 تعليقات
360 زيارة
0 تعليقات

فوضى السلاح متى تنتهي ؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

بعد زوال حكم البعث عام 2003 بتدخل امريكي مباشر, قام المحتل الامريكي بدعم فوضى السلاح في العراق, كهدف خبيث بعيد المدى, لم يدرك اغلب العراقيين غايته الخطيرة, فأصبحت اغلب البيوت تحوي انواع متعددة للسلاح, ولم يقف الحال على تركت الجيش السابق التي وقعت بيد عاصفة الفرهود, بل تجارة قذرة فتحت ابوابها على مصراعيها من دون ضوابط, ليتحول العراق لسوق مهم لبيع كل انواع الاسلحة, والنتائج وخيمة على بناء الدولة وعلى المجتمع. ويمكن الاشارة لأخطر مظاهر فوضى السلاح, والتي تسببت بمحن عميقة
متابعة القراءة
  619 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
619 زيارة
0 تعليقات

العنف والتحرش في المدارس الابتدائية الى متى؟/ اسعد عبدالله عبدعلي

عاد مهيمن وهو يصرخ من الالم, بعد ان تعرض للضرب المبرح من قبل طلاب مشاغبين في المدرسة الابتدائية الواقعة في حي شعبي, مهيمن هو طفل في الصف الثالث الابتدائي وهو ضعيف البنية وخجول, وهنالك اطفال راسبين في السادس (كبار في السن) هم من يعتدون على الصغار دوما, حاولت امه تهدئته, وارتمى في حضنها وهو يبكي ويقول :"اماه اني اكره المدرسة لا اريد الذهاب لها بعد اليوم". قضايا العنف في المدارس الحكومية ملف كبير ومفتوح, من دون ان تقوم الوزارة, والحكومات المتعاقبة,
متابعة القراءة
  599 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
599 زيارة
0 تعليقات

رصاصة طائشة تبث الرعب في بغداد / اسعد عبدالله عبدعلي

ليلة الامس كانت ليلة صاخبة بسبب عرس في شارعنا, حيث جرت التقاليد عند البعض مع وصول موكب العريسين, ينبري بعض اولاد العمومة والاصدقاء المهووسين والغير منضبطين الى فاصل من بالرمي العشوائي بالجو! تعبيرا عن الفرح والسرور الذي ينتاب كيانهم الناقص معرفيا وقيميا, اصاب الذعر كل الجيران, هرب الاطفال والنسوة داخل البيوت, حتى العروس سقطت على الارض من هول صوت الرمي وبشاعة المنظر, حتى قالت عجوز حاضرة في العرس ان الرمي قد جلب الشؤم لهذا العرس.بعدها تعالى صوت البكاء عند احد الجيران,
متابعة القراءة
  576 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
576 زيارة
0 تعليقات

الرمي العشوائي جريمة من دون عقاب / اسعد عبدالله عبدعلي

حسب تقارير وزارة الصحة المعلنة كان للرمي العشوائي في عام 2018 خمسة الاف ضحية, ما بين قتيل وجريح, والسبب هوس بعض الجهال نتيجة فرحهم او حزنهم! حيث يعبرون عن تلك الاحاسيس بفعل مشين لا يقبله الدين والاعراف والقوانين, تصرف ارعن يعتبره البعض تصرف حر ومتاح, وهو يحدث يوميا من دون انقطاع منذ صبيحة 9 نيسان 2003 والى اليوم, بسبب غياب العقاب والاستنكار, بل ان القوانين المعطلة هي العلة الاكبر لما يحدث! الاغرب ان يعيش الاعلام حالة من اللامبالاة مع ما يحدث,
متابعة القراءة
  560 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
560 زيارة
0 تعليقات

يجب فرض ضرائب إضافية على الساسة والأثرياء / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ عام 2014 والزلزال المالي يهدد العراق, نتيجة سوء ادارة الدولة من قبل الطبقة الحاكمة وحلف الاحزاب, فعملية الهدر والتبذير وسرقة مستمرة لأموال العراق! بالإضافة لتأثير الحروب وتراكمات السنين, وفوضى توزيع الاموال على السلطة, ومن جانب اخر الخطر الدائم والمتمثل بهبوط اسعار النفط , كل هذا دفع الحكومة للإجراءات تقشفية كانت شعار حكومة العبادي عام 2014 , لكن كانت اجراءاته ظالمة وموجهة بشكل تعسفي للحلقة الاضعف وهم الموظفين عبر استقطاعات استمرت لأربع سنوات, وكان من الممكن توفير المال عبر ضرب مواطن
متابعة القراءة
  567 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
567 زيارة
0 تعليقات

محنة العمال في العراق تستمر / اسعد عبدالله عبدعلي

ابو سامي عجوز قارب عامه الستون ومازال يعمل كعامل بناء, ولديه عائلة كبيرة اغلبها من النساء, كل هذا الحمل الثقيل يسد متطلباته مما يحصل عليه من اجر العمل في (العمالة), كان يوميا يعود للبيت متعبا حد الإعياء, فجهد العمل الكبير, والرحلة من بيته الى اماكن العمل طويلة, هو يعيش في عشوائية عن طريق النهروان, وفي الباب الشرقي وبالتحديد في ساحة الطيران يتم تجمع العشرات صباحا ومعهم ابو سامي, منتظرين الحصول على فرصة عمل ما, هكذا هي سيرة ابو سامي اليومية, إلى
متابعة القراءة
  531 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
531 زيارة
0 تعليقات

سفهاء بغداد والرصاص العشوائي / اسعد عبدالله عبدعلي

ابو تقى مجرد مواطن بسيط يسكن في مدينة الصدر, كل رزقه من عمله كعامل بناء, وله جيش من الاطفال, اصيب بالشلل قبل اشهر بسبب اصابته برصاصة عشوائية استقرت في راسه, ابو تقى كان راجعا للبيت من السوق وكان ذلك اليوم خميس, حيث تكثر الاعراس ومعها تكثر الاطلاقات العشوائية في الهواء! لحظتها سقط على الارض وتبعثرت مشترياته (الطماطة والبصل والخبز) والذي اشتراه لأطفاله, مع ذهول المارة وصراخ النساء, الان وضعه الصحي سيئ وحالة عائلته تدهورت كثيرا, فهم في محنة قد تطيح بالعائلة,
متابعة القراءة
  463 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
463 زيارة
0 تعليقات

ما علاقة القرود بالساسة العراقيين؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

كنت اتصفح موقع كتابات مختارة الثقافي, حيث يتم نشر مقولات ذات مضامين عميقة للكتاب والفنانين ورجال السياسة والدين, والحقيقة توقفت طويلا عند مقولة للكاتب جورج اورويل, وجدت فيها تفسيرا لما نعيشه من بؤس حالي, ونص العبارة: " السياسيون في العالم كالقرود في الغابة, اذا تشاجروا أفسدوا الزرع, واذا تصالحوا أكلوا المحصول", فان للعبارة انطباق عجيب على الاحزاب والطبقة السياسية عموما, فنتذكر جيدا عند اختلافهم يرتفع سقف الارهاب والعنف, وتحصل فجائع داخل الوطن, ولكن عندما يتصالحون فانهم يقوموا بنهب الخزينة وحسب نسب
متابعة القراءة
  539 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
539 زيارة
0 تعليقات

انتشار شرب الخمور, لماذا؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

خمر وخمر ومخمورين, هي الكلمات الاكثر انتشارا بين اخبار المواقع والوكالات الخبرية المحلية ليلة راس السنة! وقد اثار تعجبي كثرتها عن المخمورين, فهل يعقل اننا في بلد اسلامي وحكومة احزاب اسلامية! واكثر ما شاهدته مرارة: هو الفيديو الذي انتشر ليلة راس السنة في مواقع التواصل الاجتماعي, عن دفع رجل بطفله الصغير الذي لا يتعدى عمره الثلاث سنوات لشرب الخمر! وسط تشجيع جمهور كبير من الشباب والكبار المحيطين بالحدث, مع تصفيق وتصوير الحدث باعتباره نصرا للمخمورين "العرقجية", متناسين حق الطفل بحماية طفولته
متابعة القراءة
  639 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
639 زيارة
0 تعليقات

سوالف الباص ـ عن الاحزاب / اسعد عبدالله عبدعلي

على عادتي ان التزم الصمت طوال الوقت تقريبا وانا في الباص, فأحيانا اغرق في كتاب اجعل من الطريق فرصة لتصفحه, وهذا الاسبوع اتممت في الباص اثناء طريقي قراءة كتاب – دين ضد الدين – للكاتب علي شريعتي, واحيانا استمع للموسيقى الهادئة ان كانت اوربية او تركية, ويوم الخميس كنت مع موسيقى خوليو اكليسياس (انا لم اتغير), موسيقى تنساب بسلاسة وهدوء نحو الماضي وايام الشباب, فكلها تزرع بعض السكون في نفسي, لكن بدد السكون ذلك الهوس السياسي المتفشي في المجتمع, حيث قام
متابعة القراءة
  656 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
656 زيارة
0 تعليقات

الكتاب الوثنيون ورضا الاصنام / اسعد عبدالله عبدعلي

يمنع منعا باتا نشر مقالات الكاتب سين! ويحظر دعوته لأي مهرجان يقام, بسبب تعرضه لمقام فخامة الصنم المفكر, وهذا ما يصنف كارتداد عن دين الدولة", هكذا تم تعميم تبليغ شديد اللهجة الى المؤسسات الاعلامية في دولة الواق واق, ليتم حجب مقالات السيد سين الذي تعرض بالشر للصنم! وكشف بعض المسكوت عنه, فعلى كل من يكتبون أن يكونون حسب مزاج الصنم, ولا يجوز التفكير خارج نطاق تفكير فخامة الصنم, والا منع عنه العطاء. ولم يتوقف جهد كهنة المعبد (اعلام حزب الصنم) عند
متابعة القراءة
  383 زيارة
  0 تعليقات
383 زيارة
0 تعليقات

ضرورة ابعاد حكم البصرة عن الدعوة والحكمة / اسعد عبدالله عبدعلي

اشهر طويلة والبصرة تغلي بفعل الحراك الجماهيري الرافض للظلم الكبير, والذي تعرضت له المحافظة طوال 15 عام, مع انها تغذي كل محافظات العراق بالسيولة المالية, عبر بيع نفط البصرة وتحصيل ايرادات تملئ خزينة الدولة, لكن مع كل هذا العطاء يتم تجاهل البصرة, فهل من المنطق ان محافظة بحجم عطاء البصرة تفتقد للماء الصالح للشرب! او ان تعيش تأخرا في مجال الصحة والتعليم, او تغيب الخدمات تماما عن الواقع البصري, بالاضافة الى دعم محاور سياسية مهمة للنفس العشائري! بغية اغراق المحافظة بالفوضى
متابعة القراءة
  542 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
542 زيارة
0 تعليقات

لو أن صدام لم يهاجم الكويت؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

يمكن اعتبار خطوة صدام المتهورة في غزو الكويت اغرب عملية انتحار سياسي, اقدم عليها سياسي في العصر الحديث, فصدام كان صغيرا جدا امام المكر الغربي الخبيث, يقابله جنون القيادة البعثية في العراق, مما كان الخطوة الاهم نحو تغيير المنطقة باسرها, وكان مفتاح الاستسلام العربي لإسرائيل تحت عنوان فضفاض وهو السلام في الشرق الاوسط! الحقيقة لم يكن قرار صدام بغزو الكويت متسرعا, بل صدام كان يستعد قبل الازمة بأشهر عبر تدريبات سرية لقواته, ووضع خطط للغزو, مع حملة اعدامات للقيادات العسكرية الوطنية,
متابعة القراءة
  481 زيارة
  0 تعليقات
481 زيارة
0 تعليقات

جوامع مهجورة والطريق لإعادة احيائها / اسعد عبدالله عبدعلي

اتذكر جيدا فترة التسعينات والحصار, سنوات عجاف لولا رحمة الله وجهود ابي لما تجاوزناها, كنت اسكن في حي فقير في ضاحية بغداد الشرقية, وكان وقتها لا يضم الا حسينية صغيرة جدا في بيت رجل عجوز, حيث خصص جزء من بيته كمكان للصلاة لأهل الحي, وكانت هذه الغرفة الصغيرة هي مكان لجميع اهل الحي, لكن بعد سقوط نظام العفالقة ارتفع عدد الجوامع والحسينيات بشكل كبير جدا, حيث غابت الضوابط, وتحولت بعض الجوامع لصبغة السياسية معينة, فلم تعد تؤدي رسالتها الاساسية. وبعد مسيرة
متابعة القراءة
  510 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
510 زيارة
0 تعليقات

احلام بسيطة مؤجلة وسلطة فاسدة ظالمة / اسعد عبدالله عبدعلي

كنا في عزاء احد الاحبة, قد غاب عنا في هذا الشتاء البارد, رحل عن الدنيا حاملا معه احلامه التي لم تتحقق له في العراق, رحل جلال الشاب البغدادي المتعب من ضغوط الحياة, وهو يحلم بان يكون له بيت صغير, يحمي عائلته من برد الشتاء ويحفظ كرامتهم, اتذكر نقاشاته معنا جيدا عندما يريد ان يثبت ظلم صدام فيقول لنا: " لقد حرمنا من ان يكون لنا بيوت نسكنها, وكان يستطيع ان يمنح كل عراقي بيتا فخما, لكنه رفض والرفض دوافعه خبيثة, وهذا
متابعة القراءة
  423 زيارة
  0 تعليقات
423 زيارة
0 تعليقات

اغتصاب وتجنيد اجباري وازدحامات / اسعد عبدالله عبدعلي

نهار وليلتان قضيناها بصعوبة, بسبب عطل محولة الكهرباء بعد امطار السبت الماضي, لم يقم عمال الكهرباء بالإصلاح, الا بعد استلام رشوة جمعها اهالي الحي, هكذا تجري اغلب الامور في مؤسساتنا الحكومية, وتحت اوامر مشددة من المدراء والمسؤولين, على اجبار المواطن بدفع الرشوة مقابل القيام بواجبهم! وليس بغريب كل هذا على بلد تبتلعه الاحزاب والعصابات. عادت الحياة لبيوت الحي مع عودة التيار الكهربائي, عندها قررت الهرب من العالم الواقعي نحو العالم الافتراضي (الفيسبوك), علي اجد بعض الفائدة والترويح عن احزن واقعنا. لكن
متابعة القراءة
  597 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
597 زيارة
0 تعليقات

هل تعلم لماذا الحكومات العراقية ترفض حل ازمة السكن؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

ها هي الستون عاما تنقضي من عمري, وانا متنقل بين بيوت الايجار, لا املك شبرا في العراق! قد بخل علي بلدي في بيت صغير يحمي عائلتي من برد الحياة, لقد ضيع الساسة حقوقنا بالعيش الكريم, والى الله المشتكى", كلمات الحاج ابو سلام كانت مؤلمة بحق بعد ان سألته عن حاله, كلمات قليلة اختصرت محنته التي لازمته منذ ان تزوج وكان شابا ثلاثينيا حالما, الى ان تبددت الاحلام وتحولت الى كوابيس, ولم يعد في العمر بقية لابو سلام والالاف من امثاله, ممن
متابعة القراءة
  691 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
691 زيارة
0 تعليقات

ماذا بعد فضيحة بدل الايجار والمنحة؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ ان انتشر خبر الثلاث ملايين المنهوبة تحت عنوان "مخصصات بدل الايجار لكل برلماني", وما تلاها من حكاية منحة تحسين وضع البرلماني والبالغة 45 مليون دينار, والاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تضج بالاعتراض والسخرية وكلامات الشتم واللعن لكل من شارك بهذه السرقة, بالمقابل كانت ردود الفعل باردة جدا من الساسة, انه كما يقال في العراق ( أكل ووصوص) وهو تعبير عن من ياخذ ما لا يستحق ويصمت لديمومة ما يحوزه, لذلك التزم الساسة بالصمت الخبيث, كانهم اصابهم الخرس. لم استطع تفهم هذا
متابعة القراءة
  851 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
851 زيارة
0 تعليقات

جماهير الفيسبوك تقيل محافظ البنك المركزي / اسعد عبدالله عبدعلي

قبل ايام خرج علينا احد اضلع الفساد في العراق ليعلن: ان سبعة مليارات دينار عراقي قد تلفت بسبب ماء المطر! الذي اخترق الخزينة المحصنة للبنك المركزي وبقدرة خارقة ليتلف المال العراقي! عندها اصيبت السلطة الرقابية الاعلى في العراق (البرلمان) بالخرس, وسكت رئيس الحكومة! وصمتت ابواق السلطة الاعلامية عن الفضيحة المدوية, الا شعب الفيسبوك فقد استمر ولأيام متواصلة في النشر المكثف وشرح الحقيقة, ما بين فيديوات توضح ان العملة العراقية لا تتلف بالماء او حتى الحرارة العالية, او شرح للجانب المخفي من
متابعة القراءة
  711 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
711 زيارة
0 تعليقات

"حماكة" في مقر رئيس الوزراء / اسعد عبدالله عبدعلي

  "حماكة" وهكذا يلقبه كل من عرفه في حياته السابقة, منذ كان طفلا شقيا في احد احياء بغداد الفقيرة, الى ان كبر وبلغ الثلاثين واصبح لصا ومجرم ذي سوابق, فعندما كان في السادسة من العمر كان يهابه كل اطفال الحي, فهو الطفل الاكثر عدوانية وشراسة بين الاطفال, حتى ان شكوى الجيران والتذمر منه كانت بشكل يومي, ولم ينفع معه عقوبات ابوه العجوز, الذي كان يربطه بشجرة البيت ويقوم بجلده كي يتحسن سلوكه, لكن يوما بعد يوم كان يزداد عدوانية ولؤم, فكان
متابعة القراءة
  816 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
816 زيارة
0 تعليقات

احذروا الناتو الشرق الاوسطي الجديد / اسعد عبدالله عبدعلي

نشرت صحيفة معاريف العبرية المعبرة عن وجهات نظر الكيان الصهيوني دراسة خطيرة, تعبر فيها عن واحدة من اهدافها المستقبلية للمنطقة, والحراك الاخير العلني بين العرب والكيان الصهيوني, يدلل على امور يجري طبخها خلف الابواب المغلقة, وتحمل معها خطر شديد على مستقبل الامة, والكلام يدور حول تشكيل تحالف عسكري صهيوني – عربي تحت عنوان جيش شرق اوسطي او لنقل ناتو عربي – صهيوني! فالحراك الان اصبح علنيا, وهنالك قنوات اعلامية بدات تروج للفكرة بغرض جس نبض الشارع العربي الغارق في الفوضى ومستنقع
متابعة القراءة
  575 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
575 زيارة
0 تعليقات

من هم اعداء الحسين في عصرنا الحالي؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

هنالك كلام يجب ان يطرح في الساحة المليئة بالصخب, وهنالك اقنعة يجب ان نقوم بتعريتها, كي يتضح الصالح من الطالح, وتنتهي قصة الخلط التي تسببت بانتشار الجهل والخرافة بين المجتمع, وهنا نتكلم عن اعداء افكار الامام الحسين في عصرنا الحالي, فلا يغريك كمية الصخب, بل انظر بشكل اعمق للموضوع, عندها سنجلي العتمة وتعرف من هو عدو الامام الحسين في حاضرنا, في البداية يجب ان نطرح سؤال مهما وهو: لماذا قام الامام الحسين بثورته, وضد من خرج؟ فالتحديد والتشخيص هنا شيء مهم,
متابعة القراءة
  545 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
545 زيارة
0 تعليقات

اذا لو اصبح عبطان وزيرا للتربية ؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

ما ان بدأ الحصار في عام 1990 حتى بدأ معه انحدار التعليم في العراق, نتيجة الاهمال وتحول جهد مؤسسات الحكومة فقط للحفاظ على كرسي صدام وزبانيته, واستمر الانحدار بعد زوال نظام حزب البعث, حيث وصل للحكم قافلة من اللصوص والشواذ ممن جعلوا من الخيانة مبدأ لا يمكن التنازل عنه, الى ان وصلنا في عامنا هذا ــ 2018 ــ في اسوأ مرحلة تمر بها البيئة التعليمية في العراق, وتحتاج لثورة اصلاح عظيمة. اذن علينا ان نفكر الطبقة بالشخص الذي سيحقق الفارق لوزارة
متابعة القراءة
  880 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
880 زيارة
0 تعليقات

كلمتان- رباعية الارجنتين وتشكيلة الحكومة / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ الساعات الاولى للصباح من يوم الخميس ــ 11 تشرين الاول ــ والناس لا يشغلها الا موضوع واحد, وهو مباراة العراق ضد المنتخب الارجنتيني العملاق, فغاب الكلام الجنسي عن الطبقة السياسية النتنة, واختفت النكات القبيحة عن المنطقة الخضراء المشؤمة, حتى ان حجي محسين نسي الكلام عن الحكومة, بل الادهى ان تمر عليه ساعات النهار من دون أي شتيمة او لفظ فاضح بحق الساسة العراقيين, ويقال ان للتانغو الارجنتيني سحرا لا يقاوم, وهذا ما شاهدنا تأثيره على حجي محيسن, تجمع العراقيون ليلا
متابعة القراءة
  1137 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1137 زيارة
0 تعليقات

رئيس الوزراء الجديد وملف البطالة / اسعد عبدالله عبدعلي

علاء شاب في منتصف الثلاثينات من العمر, يعيش في غرفة صغيرة مع زوجته واربعة اطفال, فوق السطح في بيت قديم متهالك تسكنه عائلة كبيرة جدا, كل صباح يحمل كيس ملابسه ويخرج لساحة الطيران, بأمل الحصول على فرصة عمل كعامل بناء, لكن لا تتاح الفرصة بشكل يومي, فالشباب الباحثون عن هذه الفرصة عددهم كبير جدا, فلا ينالها الا ذو حظ عظيم, عاد علاء اليوم مثل الامس مكسور الخاطر من دون الحصول على فرصة العمل, كان يفكر في طفلته المريضة التي تحتاج للعلاج,
متابعة القراءة
  789 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
789 زيارة
0 تعليقات

عندما اصبح رئيسا للوزراء / اسعد عبدالله عبدعلي

بعد مقالي الاخير ( نريد رئيس وزراء عراقي) جاءتني مجموعة رسائل ممن يثقون بي, تطالبني بوضع خطة ومنهج, لو قدر لي ان اصبح رئيسا للوزراء؟! الحقيقة تفاجئت من الطرح, وكانت سطور الاحبة تستنكر ما يحصل في العراق, فكل رئيس وزراء يكلف يكون من دون برنامج وخطة عمل, والاغرب ان لا تطالبه الجماهير والنخب ببرنامج! حتى تنتهي ايام خلافته فيقوم فاسدا اخر, ليزيد من دمار البلد ويسهم في نهب اموال النفط, عبر وضعها في غير موضعها, مع اتساع حجم بطانة السوء, التي
متابعة القراءة
  1018 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1018 زيارة
0 تعليقات

الطريق لترسيخ قيم عاشوراء في المجتمع؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

قيم عاشوراء هي التي انبثقت من حركة الامام الحسين (ع) ضد الطاغية يزيد, وضد الخط النفاق الذي تعاهد مع الشيطان, لحرف الامة عن الطريق الذي خطه النبي الخاتم (ص) لهم, ويمكن القول بالمجمل ان هذه القيم تتمثل في الصدق, وحفظ الامانة, والشجاعة, ورفض الخيانة, ورفض الظلم, ورفض الذل, فالإنسان لو تمكن العيش بهذه الصفات فهو حسيني صادق القول والفعل, لأنه يمثل القيم التي ضحى من اجلها الحسين عليه السلام, فالحسينيون ليسوا من يلطمون ويبكون في ايام محرم فقط, بل من يكون
متابعة القراءة
  872 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
872 زيارة
0 تعليقات

عاشوراء بين التاريخ واتباع معاوية / اسعد عبدالله عبدعلي

سألني سائل من اهل المغرب عن سبب الحقد الكبير الذي يعتمر قلب البعض ضد بني امية؟ مع انهم ماتوا وزالت دولتهم منذ اكثر من الف واربعمائة سنة, ومن جانب اخر يجب الانتباه الى ان بنو امية هم من فتح البلدان ووسع من جغرافية دولة الاسلام, وهم من نشر العلم واقامة العدل, وهم من حفظ القران والسنة من الضياع, هكذا عرفنا وتعلمنا منذ الطفولة في المدارس ونشاهد بالتلفزيون ونسمع في الجوامع والاذاعات, فما يصدر عنكم مجرد حسد وتنفيذ للأجندة تسعى لتخريب صفو
متابعة القراءة
  629 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
629 زيارة
0 تعليقات

رواتب البرلمانيون هل هي سحت؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

الحاج عباس اكمل يوم الخميس الماضي عشرون عاما بالوظيفة, ومازال راتبه بالكاد يسد احتياجات ثلثي الشهر, اما باقي الشهر فيعيش أحيانا على المعونات, وأحيانا اخرى على الديون, كي يتمكن من إكمال باقي الشهر, فسلم الرواتب الحكومي الذي شرعه البرلمان لم يراعي غلاء الاسعار وضغط المعيشة, فهو قانون من دون رحمة, كما كانت قوانين الطاغية صدام بالأمس! تهدف لسحق المواطن وجعله يعيش دوامة مخيفة, فالغريب ان الطبقة السياسية التي جاءت بشعارات الخلاص من الطاغية, نجدها تطبق منهج الطاغية في الحكم! في تناقض
متابعة القراءة
  875 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
875 زيارة
0 تعليقات

مشاركتي بالتظاهرات اعتبروه تمردا على ادارة شبكة الاعلام العراقية

حوار: اسعد عبدالله عبدعلي حنان مهدي, اعلامية شابة تحولت الى مركز للأحداث في الفترة الاخيرة, نتيجة التزامها الاخلاقي والمبدئي اتجاه ابناء شعبها, من خلال مشاركتها بالتظاهر ضد سياسات الحكومة واهمالها لحقوق الناس, مع انها تعمل في شبكة الاعلام العراقي والتي تمثل الحكومة, مما جعل الادارة في حرج من قبل اسيادهم! فلم يجدوا من حل الا ابعاد الاعلامية, ومنعها من دخول شبكة الاعلام, مع انهم قاموا بمسرحية ساذجة عبر التظاهر الذي اسموه بالمساند لجماهير البصرة, مما جعلهم في موقع سخرية كل العراقيين,
متابعة القراءة
  872 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
872 زيارة
0 تعليقات

غفلة الساسة عن المنهج الاقتصادي للأمام علي - ع / اسعد عبدالله عبدعلي

انتشر الفقر والظلم في الامة, وظهرت البرجوازية بأبشع صورها, طبقة القلة المتنعمة بكل شيء والاف من ابناء الامة وهي تفتقد كل شيء! كأن الامة على شفا بركان يغلي, حتى جاء عام 35 للهجرة لتتاح الفرصة, كي يحصل انفراج للامة من حالة التيه التي هي بها, ولكن لفترة زمنية قصيرة, ولكن لازم هذه الفترة فتن وحروب كبيرة, قد اشعلها الرافضين لإصلاحات الامام علي, وخصوصا الاصلاحات الاقتصادية والتي تمثلت بقراره الاول بالمساواة بالعطاء, وقد اخذت الحروب جهد الامام والزمن المتاح, لكن مع هذا
متابعة القراءة
  902 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
902 زيارة
0 تعليقات

هكذا أصبحت صحفيا / اسعد عبدالله عبدعلي

مثل اغلب أبناء جيلي كانت القراءة متنفسنا الوحيد في فترة التسعينات, وسط سجن الوطن الكبير, حيث تضامنت السلطة العراقية والقرارات الأممية على خنق أهل العراق, عندها تحولت القراءة لزاد يومي نتغذى به ونسد جوعنا, وفي زمن الحصار كان قضية شراء كتاب قضية متعسرة, إما خوفا من الملاحقات الأمنية, باعتبار ممنوع تداول كتب الدين والعقيدة والفكر - الشيعية حصرا-, وكذلك لارتفاع أسعار الكتب, لذلك كانت استعارة الكتب من الطيبين لقراءتها هي نافذتي للعالم, فكانت عدتي قلم جاف رخيص ودفتر صغير اكتب كل
متابعة القراءة
  790 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
790 زيارة
0 تعليقات

أزمة السكن العراقية ستنتهي عام 2200/ اسعد عبدالله عبدعلي

العم أبو عبدالله العجوز المتقاعد, قضى عمره يتنقل بين بيوت الإيجار مع عائلته الكبيرة, وكان أبيه بنفس حاله, ولم يرث من أبيه الا الإيجار, حاول مرارا تغيير واقعه, لكنه فشل في مهمة الادخار, والتي تحتاج لمائة سنة كي يوفر من راتبه القليل! في النهاية استسلم للقدر العراقي, وأدرك انه سيرحل عن الدنيا وهو يعيش في بيت إيجار, أن مسالة الحصول على بيت ملك في العراق تحتاج لأحد الأمرين: إما إعجازي مثل تدخل علاء الدين خادم المصباح, أو طريق منحرف مثل ان
متابعة القراءة
  923 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
923 زيارة
0 تعليقات

صحافة وأعلام تحت أسر الاحزاب / اسعد عبدالله عبدعلي

حدثني صديق كاتب وأعلامي عن الراتب الضخم الذي يحصل عليه, مقابل عمله في مركز إعلامي تابع لأحد الأحزاب, فسألته “هل يمكنك أن تعبر عن فكرك ورأيك”, فقال لي وهو منكسر: ” لقد تحولت الى مجرد آلة تأخذ النقود لتنفخ في عجل الحزب, وهو كعجل ألسامري, إننا نعمل في مركز أعلامي هدفه جعل رمز الحزب احد معجزات العصر, وان نجمل كل ما يقول, وان نصوب كل قرار يقرره حتى لو كنا لا نؤمن به ولا نعتقد بصحة القرار, فنحن كتاب لا رأي
متابعة القراءة
  617 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
617 زيارة
0 تعليقات

استفحال ظاهرة الإيحاء الجنسي, لماذا ؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

تابعت بعض حلقات برنامج (البشير شو) النسخة العراقية المقلدة للبرنامج المصري الكبير (برنامج البرنامج), وقد لفت انتباهي كميت الإيحاء الجنسي الكبيرة التي يلجأ لها مقدم البرنامج ضمن فقرات الحلقة, حيث يعتمد نجاح برنامجه على المفردات القبيحة والأفكار الجنسية التي يطرحها ضمن قالب النقد السياسي, هكذا هي رؤيته ورؤية القناة التي تدعمه, مما يجعل من برنامجه خطر حقيقي على العوائل, لأنه يهدم ما يتم بنائه. لكن الغريب انه ليس وحده من يقدم هذه الساعة الفاسدة عبر الفضائيات, بل ان الكثير من البرامج
متابعة القراءة
  903 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
903 زيارة
0 تعليقات

قوى الشعب عندما تتحد تقهر الطغاة / اسعد عبد الله عبد علي

في عام 1977, وبالتحديد في 18 و19 من يناير, حصلت انتفاضة شعبية عارمة في مصر ضد الغلاء, حيث أطلقت الحكومة المصرية في تلك الأيام, مشروع موازنة يرفع أسعار العديد من المواد الأساسية, كإجراءات تقشفية لخفض العجز, معللين الساسة المصريون ذلك لارتباطهم باتفاقات مع البنك الدولي, لكن كانت رد الشعب المصري كبيرة جدا, بانتفاضة واسعة أطلق عليها انتفاضة الخبز, أثارت مخاوف السادات حتى أطلق عليها السادات اسم " ثورة الحرامية" لتقليل شان المنتفضين, وبعد ذلك تراجعت الحكومة المصرية بسرعة, لمطالب الجماهير الغاضبة.
متابعة القراءة
  1024 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1024 زيارة
0 تعليقات

الحل الوحيد لأزمات العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

العراق يغلي والجماهير تملئ الشوارع, خرجت لتعبر عن غضبها وسخطها على كل الطبقة السياسية العفنة, فالظلم لا يطاق, عقود طويلة من التفريط بحق الإنسان, منذ عهد صدام ثم الجعفري وتبعه المالكي وأخيرا العبادي, فكلها كانت عهود من الظلم والقهر والإذلال للمواطن العراقي, نعم الأسلوب اختلف من حاكم الى أخر, لكن النتيجة واحدة, وهو حالة الظلم الكبيرة التي تسيطر على العراق, حتى أصبح العدل حلما خياليا, وعندما نسمع عن بلاد الغرب الكافر (كما ينعتها المتدينون)! وكيف ان العدل يتجسد في أجمل صوره,
متابعة القراءة
  1076 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1076 زيارة
0 تعليقات

عندما تتحول الديمقراطية الى دكتاتورية / اسعد عبدالله عبدعلي

عمت الاضطرابات عموم محافظات الجنوب والوسط بسبب تردي الخدمات, فالكهرباء لا تصل الى البيوت مع ان الحرارة لا تطاق وحصل العراق على صدارة دول العالم بحرارة الجو, والماء غير صالح للشرب, والبطالة تضرب بقوة في محافظات الجنوب والوسط, وبعد كل هذا يطلب من الناس السكوت والطاعة وإلا أصبحوا في عداد الغوغائيين (كما أطلقها الطاغية صدام على الثوار في الوسط والجنوب عشيت هزيمة حرب الكويت), فها هي قنوات أحزاب السلطة تطلق كلمة المندسين ضد المتظاهرين, وتحلل قتل كل من يخرج عليها رافضا
متابعة القراءة
  1277 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1277 زيارة
0 تعليقات

منابر الجمعة والابتعاد عن قضايا الوطن والمواطن / اسعد عبدالله عبدعلي

حديث المنابر يتعبني جدا لما أراه من تفريط بوسيلة من الممكن ان تغير حال البلد, قد لا يعجب الكثيرون هذه المقالة لجرأتها, لكن هي كلمة يجب ان تقال لإصلاح الحال السيئ, فاستمرار السكوت هو نوع من المشاركة, وأشير الى أنا لسنا ضد أحدا ما, بقدر ما هو نقد لأداء سلبي, والنقد أداة مهمة لنجاح أي مشروع خصوصا المنبر ودوره الرسالي والريادي في المجتمع. صلاة الجمعة تتكون من خطيتين وركعتين كصلاة الصبح, الخطبة الأولى تكون , ويتطرق الخطيب في الثانية لشؤون العباد
متابعة القراءة
  1056 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1056 زيارة
0 تعليقات

البطيخ و المجتمع / اسعد عبدالله عبدعلي

دخلت سوق الداخل وقت الظهيرة, وهو سوق يقع في إطراف مدينة الصدر (الثورة), وكان الطقس شديد الحر, وكنت مصمما على شراء بطيخة كبيرة كي يفرح الأطفال بها, اخترقت السوق والذي عمد أهله على جعل جزء من الشارع مكانا لعرض سلعهم, وتم هذا التجاوز بعلم السلطات التي تأخذ الرشوة وتسكت, فالدينار له وقع السحر حيث يغير القناعات ويقلب المواقف, وتمسك الباعة بالشارع بدل السوق يعود لقناعتهم التجارية, بان عرض بضاعتهم في الشارع يحقق لهم مبيعات اكبر. لفت انتباهي رجل عجوز قرب جدار
متابعة القراءة
  1017 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1017 زيارة
0 تعليقات

نحتاج عودة حلف الفضول / اسعد عبدالله عبدعلي

قبل أكثر من إلف وأربعمائة عام وبالتحديد في زمن الجاهلية"كما يطلق عليه تصنيفا", برز تكتل الأثرياء في مكة, وهو يعتمد على دعم الأثرياء بعضهم لبعض, للحفاظ على تجارتهم وثرائهم, نتيجة لتطابق مصالحهم, وكانوا هم من يدعم النظام الفاسد القائم في مكة, من ظاهرة الربا والتجارة بالعبيد وحماية بيوت الرايات الحمر والأتجار بالخمر, فكان غياباً للعدل شبه كامل, فاتفق جمع من أهل مكة ممن يمكن ان نطلق عليهم "الطبقة المتوسطة" لمواجهة تكتل الأثرياء, فأعلن الجمع عن انبثاق حلف الفضول, وكان في الاجتماع
متابعة القراءة
  1025 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1025 زيارة
0 تعليقات

افتتاح كاس العالم وفضيحة سعودية / اسعد عبدالله عبدعلي

افتتاح مبهر كما عودنا الغربيون في إتقان كل عمل يعملوه, وكان لحضور الرئيس بوتين وقع مهم للأمة الروسية, وانتظرنا مباراة الافتتاح عسى ان يفعل ممثل العرب شيئا ما, يزيل عن مخيلتنا فكرة تفوق الغرب على العرب, فدخل المنتخب السعودي مدجج بالآلة الإعلامية الضخمة التي نفخت فيه وجعلت منه فريقا عتيدا, ومع استعدادات لا مثيل لها مع اقوي المنتخبات العالمية, وكانت مباراة واللمانيا الودية قد رسمت الأمل العريض لعشاق الأخضر السعودي, وهكذا انتظرناها منازلة تعيد العرب لصدارة الإحداث.   ● لكن مع
متابعة القراءة
  888 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
888 زيارة
0 تعليقات

إشكالية الديمقراطية في العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

لماذا فشلت الديمقراطية في العراق في أنتاج نظام حكم ينتصر للشعب؟ ويحقق أماله وتطلعاته, مع ان الشعب هو من يختار الحكام عبر لعبة الصناديق, أنه التساؤل الأكبر الذي يثار في الشارع العراقي, بعد خيبة أمل مريرة بفعل طبقة سياسية فاسدة سيطرت على الكرسي, وحسب آليات ديمقراطية! نعم يمكننا القول اليوم ان النظام الديمقراطي أنتج لنا نظام حكم فاسد, أنها أزمة حضارة تؤثر سلبا بالمجتمع وفي الدولة. لو نعود للوراء قليلا نجد ان أحزاب السلطة في العراق حاليا,كانت على الضد من أمريكا,
متابعة القراءة
  1075 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1075 زيارة
0 تعليقات

هل أتاك حديث الشارع الملعون؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

في احد ليالي الشتاء الباردة وبالتحديد في شتاء عام 1989, كنا جالسين قرب المدفئة (علاء الدين) نطلب الدفئ, وكان عندنا ضيف عجوز يدعى أبو كامل, بسيط بثقافة عشائرية وخزين من بعض الحكايات والخرافات, وكان أبي يحدثه عن الشارع الذي يربط بين مدينة الثورة ومناطق إطراف بغداد (الرشاد وحي النصر والمعامل), الذي كان يعاني الإهمال, وكيف تم غلقه لعام كامل وتسبب بمحنة للناس, فقال له أبو كامل: ” هل تعلم يا حاج ان هذا الشارع ملعون منذ ألف عام, فقد كان يستخدمه
متابعة القراءة
  850 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
850 زيارة
0 تعليقات

تعطيل قانون حظر التدخين .. لماذا؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

كلما ذكر التدخين تذكرنا معاناة الناس المستمرة وبشكل يومي, بفعل السلوك الوقح للبعض, عبر التدخين في الأماكن العامة, وخصوصا داخل الباص, في زمن مات فيه الضمير! واضمحلت فيه القيم الأخلاقية, ومع غياب الردع! فالفعل عبارة عن تجاوز على حق الآخرين, وقد تم تشريع قانون يحظر التدخين في الأماكن العامة, لكن ولد هذا القانون ميتاَ, لتواجد حكومة فاسدة وضعيفة, تقوم بتفعيل فقط القوانين التي تهمها وتدر عليها الربح, إما القوانين التي لا تنفعها وتكون موجه بالكامل لمصلحة المواطنين فلا تهتم بتطبيقها, وتتساهل
متابعة القراءة
  1148 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1148 زيارة
0 تعليقات

مهزلة طبع الكتب في العراق / اسعد عبدالله عبدعلي

زارني صديقي عماد بعد إصابتي بوعكة صحية, وبيده كتاب كهدية, فسألته ما هذا التغيير عماد بيده كتاب؟ قال إن أحد رواد مقهى عمه قد نشر إبداعاته في أهم دار للطباعة في بغداد! وقدم له نسخة كهدية , وعماد يعلم ولعي بالكتب والقراءة فأهداه لي, الحقيقة كان الغلاف مبهر ونوعية الورق ساحرة, وهذا يدلل على ثلاث أشياء: إما إن الكتاب عليه طلب شديد! مما دعا الدار للاهتمام بغلافه وأوراقه, لاعتباره كنز يدر إيرادات كبيرة على الدار, أو إن المؤلف ميسور الحال وطبعه
متابعة القراءة
  1028 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1028 زيارة
0 تعليقات

لغز الانتخابات العراقية / اسعد عبدالله عبدعلي

جمعة مباركة, هكذا تقافزت الرسائل عبر وسائل الاتصال صبيحة اليوم, مما جعل الآمال تكبر في النفس بيوم مختلف, خرجت مبكرا لزيارة شارع المتنبي, ووجدت صديقي الشاعر احمد عواد وبين يديه رواية نحيب الرافدين, لكن كان هو في عالم ثاني, غارق في أفكار بعيدة جدا عن جغرافيا شارع المتنبي؟! فصحت به: يا احمد أين وصلت؟ انتبه من غفلته وضحك, وسلم علي, فسألته ما الذي يشغله, فقال: - الحقيقة ليس ما يشغلني سطور هذه الرواية, لكن بقيت ساعات قليلة عن الانتخابات, وأنا الى
متابعة القراءة
  1352 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1352 زيارة
0 تعليقات

مترفون متنعمون والفقراء بلا عون / اسعد عبدالله عبدعلي

مازلت في مخيلتي صورت ذلك العجوز الفقير, وهو جالس على الأرض في علوة جميلة, وهو يلملم بقايا الثمر الفاسد المرمية في نفايات المتجمعة خلف البسطيات, يتفحصها ومن يجدها ويمكن أكله, يدسها في كيسه, كي يعود لعائلته بما يسد جوعهم, إن كل العالم بخل عليه! إلا نفايات علوة جميلة وفرت له ما يحتاج. الطبقية اليوم بأوج حضورها في مجتمعنا, بفعل النظام الفاقد للرؤية, فأنتج لنا فئة متخمة وبطانة منعمة, تصل إلى كل ما تريد, حيث تم تسخير خزائن الوطن لها فقط, كي
متابعة القراءة
  1216 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1216 زيارة
0 تعليقات

العمال في زمن الديمقراطية العراقية / اسعد عبدالله عبدعلي

عاد جميل مهموما من ساحة الطيران, حيث لم يحصل على عمل لليوم السادس على التوالي, وزوجته وأطفاله ينتظرون منه المال لشراء الطعام فقط, حيث يعرفون إن الملابس والحاجات الأخرى أصبحت حلما, فهم مستمرين بالعيش فقط, كأننا في زمن العبودية, فعلى العامل إن يعمل ويأكل وينام فقط ولا يحلم, بقي جميل كئيبا فلا احد يعطيه دين بسبب تراكم ديونه, ولا البطون تسكت من الجوع, ثلاجة البيت خاوية, والأدهى إن الماء مقطوع وعليه إن يشتري ماء للشرب, أنها سخرية القدر من العامل "جميل",
متابعة القراءة
  1255 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1255 زيارة
0 تعليقات

أراء المواطنين حول الانتخابات البرلمانية العراقية / اسعد عبدالله عبدعلي

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في العراق, يرتفع الكلام عن أهمية المشاركة في الانتخابات وضرورة الاختيار الأصلح, كي يتم انتشال البلد من مستنقع الفساد والضياع, نجد أن الإعلام المسيس يسعى لتسفيه وعي المواطن كي تضمن الأحزاب استمرار نفوذها, بالمقابل المواطن أصبح ذا تجربة بالساسة فعرف أساليبهم ووسائلهم في التأثير والخداع, وهو اليوم يملك القرار بعيد عن أي مؤثرات, نعم هناك فريق كبير يسعى للمقاطعة, لكن المقاطعة لن تزيل الطبقة السياسية القذرة, بل سوف تعطيهم المسوغ للاستمرار, وهناك فئة واسعة ستشارك, لكن
متابعة القراءة
  1597 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1597 زيارة
0 تعليقات

البرامج الانتخابية وغياب حلول أزمة السكن / اسعد عبدالله عبدعلي

تعتمد اغلب الكتل المتنافسة في الانتخابات البرلمانية, على شعارات النصر على عصابات داعش, وعلى بيع الأوهام, بهدف التأثير على الناخب, فالطبقة السياسية لا تتذكر المواطن الا في موسم الانتخابات! وبعدها يصيبها الزهايمر بأبشع حالاته, هكذا أصبحوا محترفون في فن الضحك على الجماهير, مستخدمين وسائل عالية التأثير من إعلام وفضائيات وجيش الكتروني, بالاضافة لحرب الفضائح الجنسية بينهم, فهم طبقة عفنة جدا لذلك نجد أن غسيلهم القذر مادة دسمة في موسم الانتخابات, فيكون الاهتمام مركز على حرب التسقيط وليس لوضع برنامج انتخابي يلامس
متابعة القراءة
  1207 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1207 زيارة
0 تعليقات

سائرون هي الأقرب لمزاج الناخب / اسعد عبدالله عبدعلي

أصبحت الانتخابات البرلمانية قريبة جدا, وتحولت لمركز الحديث أين ما حللت, لأهمية الخطوة الانتخابية القادمة, حيث تحدد مصير البلد لأربع سنوات قادمة, وينتظر منها أن تكون مختلفة عن سابقاتها, وان يتم خلالها أصلاح ما أفسدته الطبقة السياسية الحالية, فقررت أن اكتب أفكاري وقراءتي لما يحصل, وما تعج به الساحة السياسية.أن نظرة أولية للقوائم المتنافسة ستعطيك حقيقة يجب أن لا تهملها, لأنها تحدد مصير بلد؛ وهذه الحقيقة هي تواجد أربع قوائم كبيرة, لكنها مع الأسف تحوي جيش من الفاسدين ورموز مرحلة الفساد.
متابعة القراءة
  1416 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1416 زيارة
0 تعليقات

ترنح الاقتصاد العراقي , الى متى ؟/ اسعد عبدالله عبدعلي

هنالك لغط كبير حول الإدارة الاقتصادية في عهد صدام, وللفترة من 1979-2003, فالبعض يعتبرها فترة ازدهار اقتصادي! والبعض يعتبرها فترة تخبط! فهل تحقق شيء ما ؟وأين نتجه ألان باقتصادنا المعتمد كليا على النفط. كان الاقتصاد العراقي في السبعينات يعتبر من أقوى الاقتصاديات في المنطقة, بل كان العراق مرشح أن يصبح قوة مالية مؤثرة, نتيجة الثورة الاقتصادية وأسعار النفط المرتفعة, الى أن حصل التغيير السياسي في العراق, حيث تم عزل الرئيس البكر وتنصيب صدام حسين رئيسا, ومعه دخل الاقتصاد العراقي مرحلة مختلفة,
متابعة القراءة
  1889 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
1889 زيارة
0 تعليقات

علل الطلاق بالعراق/ اسعد عبدالله عبدعلي

في احد الايام الباردة من شهر كانون الأول, كنت جالسا في الساحة المطلة على مرقد الإمام موسى الكاظم (ع), وقد لفت انتباهي رجل عجوز كيف يهتم بزوجته المسنة, التي يبدو عليها التعب, كان يبتسم لها ويمسكها من يدها ويساعدها في المشي, اقتربا مني وطلب العجوز أن امسك موبايله والتقط لهم صورة, فرحبت بطلبه وأخذت لهما بضع صور, وسئلت العجوز: هل الزواج نعمة أم يفسد مع الزمن؟ فقال لي: نحن تربينا على تحمل البعض, وإصلاح كل كسر, والتعاون على عبور المصاعب, والصدق
متابعة القراءة
  2084 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2084 زيارة
0 تعليقات

متى نحصل على بيت للسكن؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

الحاج مصطفى منذ سنين وهو يتنقل بين بيوت الإيجار, مع عائلة كبيرة, كان حلمه الكبير أن يحصل على بيت صغير ملك يستقر فيه, وقد كان متيقنا أن زمن صدام لن يعطيه حلمه, فكان يصبر وينتظر عسى أن يزول صدام وتحصل اشراقة لعهد جديد ينصف فيه المحرومون, وكان نيسان من عام 2003 شهر قطف ثمار الصبر, فها هو صدام ونظامه يزولان, ويرتفع سقف الأحلام, خصوصا أن الحكام الجدد وعدوا الشعب بالرفاهية وإعادة الحقوق, وأصبح الحاج مصطفى تواقا لتحقيق حلمه القديم بان يكون
متابعة القراءة
  2100 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2100 زيارة
0 تعليقات

لماذا ماتت الحصة التموينية ؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

في الليالي التي سبقت سقوط نظام صدام, كانت الأهالي في اغلب مناطق بغداد تجتمع ليلا, وتفكر وتحلم بالمستقبل الذي ينتظرها بعد أن يزول نظام صدام القمعي, مستبشرين أن يهل عهد الديمقراطية, وكان من أهم ما يتم تداوله في تلك المجالس هو الحديث عن الحصة التموينية, فكانت هنالك شائعات تعبر عن أماني الناس, تتحدث عن ارتفاع عدد مفردات الحصة لتصل الى أربعون مفردة, وبكميات تناسب العائلة العراقية, انطلاقا من الطحين والرز والزيت والشاي فتوسعت أحلام العراقيين ليجري الكلام عن لحوم ودجاج وسمك
متابعة القراءة
  2231 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2231 زيارة
0 تعليقات

ماذا تحتاج زيارة أربعينية الإمام الحسين ؟/ اسعد عبدالله عبدعلي

تعتبر زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام من اكبر التظاهرات الجماهيرية في العالم, ليس في الأمر أي مبالغة, لكنها بحسب المشاركة والأرقام وحسب رصد جهات مختلفة, فهي مليونية تصل الى 17 مليون سنويا, وقد تنبه العالم لهذا الحدث السنوي, وهي تمثل أمر مهم للعراقيين, خصوصا أن الزيارة توحدهم وترسخ فيهم جانب التكافل والتعاون, لان جزئيات كثيرة منها تعتمد على التعاون والمحبة والعطاء ورد الظلم.نحن كعراقيين نتمنى الكمال لهذا الاحتفال السنوي, والحقيقة توجد ايجابيات كثيرة أشار لها الإخوة في كتاباتهم, لكن هناك
متابعة القراءة
  2811 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2811 زيارة
0 تعليقات

نطالب المرجعية الصالحة بالدعوة لحل أزمة السكن / اسعد عبدالله عبدعلي

أجيال تتبعها أجيال والمعاناة تتضخم, الا وهي معاناة أزمة السكن, فمسألة الحصول على بيت في بغداد يعتبر من الأحلام القريبة للاستحالة للطبقة محدودة الدخل, فالرواتب بالكاد تكفي لمتطلبات البيت, فلا فرصة للتوفير, والحكومة لم تفعل أي خطوة في اتجاه أزمة السكن, فقط يطلق كل رئيس وزراء بالونات تدغدغ مشاعر الناس وتوهمهم بان الحل قادم, فالذاكرة مازالت طرية بمشروع المليون وحدة سكنية أو مدن الأوهام التي وعدوا بها, ثم كانت مجرد سراب, وحتى قضية توزيع قطع الأراضي أصبحت لا تفعل الا للطبقة
متابعة القراءة
  2399 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2399 زيارة
0 تعليقات

الإمام الحسين وأسباب نهضته المباركة / اسعد عبدالله عبدعلي

كان الإعلام الأموي شديد التأثير بالأمة, نتيجة الخبث والمكر المستخدم, بالاضافة لابتعاد الأمة عن النصوص النبوية الصريحة, نتيجة منع تدوين الحديث من زمن خلافة أبو بكر, الى أن وصلت السلطة للأمويين, الذي جندوا بعض الكذابين للإكثار من الأحاديث المختلقة, التي تجمل صورتهم وتنقص من قدر أعدائهم, بالاضافة للدور اليهودي عبر بث الإسرائيليات في الأمة. مما اوجد مجتمع غريب العقائد, يأخذ دينه من السلطة والكذابين واليهود, وهذا المثلث يعطيه ما يراه مناسب له, حيث منهجهم في دوام التسلط على الأمة وتسفيه الوعي,
متابعة القراءة
  2550 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2550 زيارة
0 تعليقات

هل سمعت بقصة عبدالله عذاب؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

دعني أحدثك عن بطل عراقي, بل عن أسطورة يفوق بحجمه كل شخوص الأحزاب العراقية, المنشغلة بالصراعات والسرقات, أحدثك عن رجل عراقي فقط, قد عجن ولائه للأرض التي يحمل اسمها, وليس مزدوج الجنسية كالمتحولين بل الزومبي العراقي من برلمانيين ووزراء وسياسيين وقادة, والذي جبلوا على التغذي من الدم العراقي, وعلى العيش في مستنقعات نتنة وضحلة, فاغلب الطبقة السياسية "مستنقعية", وهذا ما لا يرضاه بطل مقالتنا عبدالله عذاب, الذي يملك نفس عظيمة ترغب بالعيش في قمم الجبال, ولا تستهويه شهوات المستنقع.عبدالله عذاب عامل
متابعة القراءة
  2546 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2546 زيارة
0 تعليقات

رسالة الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

أيها الرئيس العظيم أدام الله أيام عزك, وجعل الصحة لا تفارقك, كي تفرح طويلا بملذات الدنيا, التي سخرت لكم فقط.بعد التحية :أريد أن أرسل لك سلام الملايين من شعبك, ممن يعيشون بعهد فريد وسعادة غامرة, تحت مظلة حكمكم الرشيد, ومع أن أغلبية الشعب لا يملكون بيوتا للسكن, لكنهم ينتشون فرحا عندما يشاهدونكم عبر التلفاز, وانتم متنعمين في القصور!قد تتعجب من كلامي فكيف يشعرون بالسعادة وهم لا يملكون بيوتا, كان الأولى أن يحنقوا ولا يفرحوا, فأقول أن السعادة تنبعث من مصدرها لتغطي
متابعة القراءة
  2905 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2905 زيارة
0 تعليقات

قنبلة عالية وتخصيصات الحكومة للفساد/ اسعد عبدالله عبدعلي

فجرت النائبة عالية نصيف قنبلة كبيرة, بتصريحاتها حول فساد فضيع لا يجري الا في بلد يغرق بالإهمال والفوضى, وتموت فيه كل الأجهزة الرقابية, فتتعطل كل وسائل الردع, ودليلاُ دامغا على فساد الطبقة الحاكمة التي تشرع الفساد, لا نعلم متى نتخلص أو حتى لنقل نحد من هذا الوحش المفترس, الذي ينهش بجسد العراق ولا يتركه يتعافى, وقد قيل أن العدل قد مات في العراق, منذ أن صعد لكرسي الحكم العفالقة وتبعهم اللصوص وشواذ.صرحت عالية نصيف للإعلام بأنها: طالبت القائد العام للقوات المسلحة
متابعة القراءة
  2525 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2525 زيارة
0 تعليقات

حرصت أن أمارس كل المدارس الفنية الحالية حوار مع التشكيلي عماد فاخر محمد

الساحة الفنية في حراك كبير بعد التغييرات السياسية, والانفتاح الثقافي, لكن إرهاصات العنف ومحاولة تقييد الحريات, كانت محرك جديد كطاغوتية الأمس, مع كل هذا استمر الفن التشكيلي بالإبداع, ولم ينضب بل ازداد عطاءا وأثرى الساحة, وبرزت قمم كثيرة تأخذ بيد المجتمع نحو رؤية جمالية للحياة, وترفع الوعي الفكري للإنسان, وهنا نلتقي بأحد المبدعين العراقيين البارزين, وهو التشكيلي المبدع عماد فاخر محمد, في حوار عن الفن والجمال والفكر والواقع التشكيلي, فكانت هذه السطور: 1- من هو عماد فاخر الإنسان، وماذا تريد من
متابعة القراءة
  2612 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2612 زيارة
0 تعليقات

قصة قصيرة جدا.. قبر الخيانة / اسعد عبدالله عبدعلي

منذ شهر نيسان وهو حزين, فحبيبته قد توفيت وبشكل مفاجئ, كان قد اتفق معها على الزواج في أيلول القادم.فكر في الانتحار فما عاد يطيق الاستمرار بالعيش, لولا أن تدخل الأهل والاحبه وأنقذوه من نفسه, قرر أن يزور قبرها فالنفس ما عادت تصبر, لكنه وجدا شابا جالسا عند قبرها ويبكي, لم يكن من أخوتها أو أقاربها!؟سلم عليه وصبره ودعاه أن يكون قويا, ثم حاول أن يعرف من هو, فسأله:- هل المتوفية قريب منك؟- كانت حبيبتي, لولا القدر, كنا سنتزوج في أيلول القادم.ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاسعد
متابعة القراءة
  2435 زيارة
  0 تعليقات
2435 زيارة
0 تعليقات

إياك أن تشتم حزب السلطة؟ / اسعد عبدالله عبدعلي

كان أبو نجم منهمكا بمتابعة برنامج سياسي بعنوان المناورة, مع أن كل رواد المقهى متسمرين أمام شاشة ( LCD) لمتابعة أخبار كلاسيكيو اسبانيا, فقط كان أبو نجم مشدودا للتلفاز القديم الموجود في أقصى المقهى, فقررت ترك أصدقائي الرياضيين, لأنسى هموم مغادرة نيمار لفريقي البرشلوني, واتجهت لأبو نجم العجوز السياسي والمفكر العجيب, لأعرف أخر أخبار حكام الأرض.بعد التحية والسلام جلست معه, اخذ يحدثني عن ما يشاهد, فقال:- كنت أظن أن الساسة يملكون دهاء معاوية أو خبث أبو جهل, فتبين أنهم أناس تافهون
متابعة القراءة
  2567 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2567 زيارة
0 تعليقات

بطاقة صحية مجانية لكل مواطن مسن / اسعد عبدالله عبدعلي

حكاية السياسي الكبير والتي حصلت قبل أعوام, ومازالت ذكراها طرية في الذاكرة العراقية, والبعض يجدها فرصة للتندر والضحك, لتفاهة صاحبها, وآخرون يجدونها من المبكيات, لمقدار الظلم المركز فيها, وتتحدث الحكاية عن احد السياسيين, الذي قام بإصلاح مؤخرته المريضة في احد مستشفيات الغرب, وبمبلغ يفوق الستون مليون دينار عراقي, وتم احتساب الصرف على مؤخرة السياسي من خزينة الدولة, باعتبار فاسد وهو أن الساسة أصحاب فضل على العراق, ويجب على دولة العراق تسديد فواتيرهم الخاصة ومنها العلاج.وتبع هذه الحكاية تقارير كثيرة تتحدث عن
متابعة القراءة
  2473 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2473 زيارة
0 تعليقات

صولاغ يفتح النار على عمار الحكيم / اسعد عبدالله عبدعلي

الأسبوع الماضي شهد حدث كبير ومفاجئ للوسط السياسي, الا وهو انسحاب السيد عمار الحكيم من المجلس الأعلى, الذي أسسه عمه وأبوه, ويقوم بتشكيل كيان سياسي فتي, تحت عنوان تيار الحكمة الوطني, وتتابعت الإحداث بين رجال الفريق الواحد بالأمس, بعد تحولهم الى معسكرين, الحرس القديم ومهمة الحفاظ على المجلس الأعلى, خصوصا مع حجم الانسحابات الكبير باتجاه الكيان الجديد, وبين مساعي السيد عمار الحكيم أنجاح خطوته المفاجئة, والتي عدها الكثير من المراقبون مغامرة سياسية, قد تهدد كيان سياسي مؤثر في الساحة السياسية.مع تقادم
متابعة القراءة
  2752 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2752 زيارة
0 تعليقات

مديرية المرور العامة ومنبهات الشاحنات / اسعد عبدالله عبدعلي

كنا عائدين من مستشفى الأمام علي في مدينة الثورة "الصدر", مع الحاج خلف بعد ليلة صعبة عليه وعلى عائلته, وقد نصحنا الطبيب بان يرتاح الحاج, فالمشكلة في رأسه حيث يعاني صداع شديد, وأغمض جفنيه التعبة ونام, ونحن في الطريق لبيته, وبدا عليه علامات التحسن, لكن ما أن وصلنا ساحة حي النصر* حتى فزع الحاج خلف, بفعل منبهات الشاحنات الكبيرة "تريلات ولوريات", فعاوده الصداع الشديد مرة أخرى, حاولنا أن نطلب من سائقي الشاحنات الكبيرة التوقف عن أطلاق منبهاتهم المزعجة, لكنهم تمادوا معتبرين
متابعة القراءة
  2547 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2547 زيارة
0 تعليقات

بالهدف- عندما يكذب الكاتب / اسعد عبدالله عبدعلي

من اكبر مصائب الأمم أن تكون نخبها المثقفة كاذبة, فهي تكذب عن قصد للوصول لشهواتها ورغباتها, فكيف من الممكن أن نأتمن الأمة من أقلام امتهنت الكذب وسيلة للكسب, وهل من المعقول أن يصدر الحق من قلما تمرس الكذب, ألان الساحة الإعلامية تضج بأجيال من الكذابين, ممن تسلقوا الأكتاف بالحيل والكذب والنفاق وأقصى درجات التملق. أجيال تلو الأجيال تبتعد عن العدل, وتقترب من أصنام الدينار, فجيل تغذى من حليب البعث, تبعه جيل أدمن شرب حليب بريمر, وأجيال أخرى تغذى من فتات موائد
متابعة القراءة
  2756 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2756 زيارة
0 تعليقات

أزمة السكن وعبقرية الزعيم / اسعد عبدالله عبدعلي

بعد ثورة عام 1958 كان الزعيم يفكر في أزمة السكن, وقف الرئيس عبد الكريم قاسم ليخطب في جموع البائسين, حيث قال لهم (( سنقضي على الأكواخ.... )) وسكت .فكان التساؤل الكبير كيف سيقضي على الأكواخ, وهي بمئات ألاف ؟ هل يأمر بترحيلهم مثلا الى محافظاتهم الأصلية, واغلبهم جاء من الأرياف ومدن الجنوب؟ أم يأمر بتجريف أكواخهم ؟ أم سيتفق مع شركة عالمية لبناء بيوت, وهذا الأمر سيكلف الخزينة مبالغ خرافية؟بعد أيام تبددت التساؤلات وانكشف الأمر, وتبين للجميع رجاحة عقلية السلطة الحاكمة.حيث
متابعة القراءة
  2969 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2969 زيارة
0 تعليقات

العيد في بغداد بلون رمادي / اسعد عبدالله عبدعلي

مع إعلان الساعة السابع والنصف صباحا اتجهنا مع الأحبة لصلاة العيد, في جامع صغير منعزل عن البيوت, البساطة تبدو على بنائه, فقد أنشأه رجل مسن بسيط, لم يكن من الأغنياء, فقط بما يملك من المال القليل, وتركه ذكرا وعملا صالحا له ولعائلته, يبدو أن الجدران قد تم طلائها حديثا, تجمع الرجال والأطفال صباحا لأداء صلاة العيد, الوجوه فرحة مستبشرة الخير والبركة, اغلب الحضور تزين وتعطر ولبس الجديد, خطب أمام الجامع خطبة بسيطة عن العيد والمجتمع وأهمية الأخلاق والتواصل العائلي, وندد بالأحقاد
متابعة القراءة
  2924 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
2924 زيارة
0 تعليقات