شبكة الاعلام في الدانمارك صفقة القرن الامريكية الاسرائيلية -2020 / فاروق عبدالوهاب العجاج - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +

صفقة القرن الامريكية الاسرائيلية -2020 / فاروق عبدالوهاب العجاج

 صفقة ترامب ليست الوحيدة التي تهدد الامن والسلم الاقليمي والدولي وتقضي على الامال الفلسطينية لوحدها انما هناك صفقات اكبر منها نفذت بحق حياة وشعوب العديد من الدول العربية وما رافقها من قتل الابرياء من مختلف الاجناس وتشريد الاف منهم وتهديم مدنهم ومساكنهم على رؤسهم كما يجري في سوريا وفي العراق وفي اليمن وفي ليبيا ولا زالت الصفقات الغادرة تجري بدعم دولي مكشوف ومرتزقة ماجورين واجندة عميلة خائنة على اتم الاستعداد لتصفية الروح الوطنية والدولة القانونية وسرقة المال العام وافشاء الفقر والفساد في عموم تلك الشعوب المنكوبة بويلات تلك الصفقات الخبيثة وما كان صفقة القرن الترامبية الامريكية الاسرائيلية الا هي واحدة من هذه الصفقات المشبوهة في خططها الاجرامية متى نشعر بحقيقية هذه الماسي والزمن بنا لايرحم سكوتنا وغفوتنا وقلة حيلتنا ونحن لا زلنا عاجزين على الخروج من هيمنة تلك الدول الضالعة بالاجرام في بلداننا المنكوبة بهم وهي كما يسموها الدول العظمى وحلفائها الماجورين والخونة العملاء

تم اعلان خطة صفقة القرن من قبل ترامب واسرائيل هم بدؤا بالتنفيذ ونحن العرب والمسلمين بدءنا بالقاء الخطابات الرنانة بالرفض والاستنكار بالتضليل والخداع حتى يتم الاستيطان والاحتلال على قدم وساق وتمر بنا السنين ويزاداد الم الاحتلال والتقسيم في داخل الاوطان وتلقي الخطابات لا للاحتلال بل للاستقلال والتحرر وعلى نفس المنوال مجرد كلام

المبالغة في تضخيم المقدسات والمحرمات على اي اساس كان من معتقدات وافكار من غير الالتزام بمعانيها الحقيقية في الأقوال والأفعال وفي كل الممارسات الحياتية المجتمعية وغيرها ما هي الا صور مهينة ومخزية تقلل من هيبتها ومكانتها فتكون عرضة للضياع والاندثار لا سبيل لحماية مقدساتنا الا بالصدق والاخلاص في حب الوطن والشعب والأمة ومقدساتها

فاروق العجاج

ترتيب الأولويات / علاء الخطيب
لا.. أغنيك .. ولا أخليك تستجدي / محمد علي مزهر شعب

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الخميس، 02 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 شباط 2020
  124 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

13 نيسان 2016
الرجال العظماء هم اللذين يثبتون قدرتهم على تحقيق الانجاز الرائع , رغم الظروف الصعبة ورغم ا
4521 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين2 2016
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•    تظاهرة
4722 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
علم السياسة والذي يفسر بانه علم ادارة العلاقات بين الدول هو علم احترافي لا يقبل الابتعاد ع
4570 زيارة 1 تعليقات
امريكا النظام و ليس ( الشعب) ، دولة معادية ...هل يجب ان ننتصر عليها ؟ وكيف نستطيع تحقيق ذل
4545 زيارة 0 تعليقات
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا
4548 زيارة 0 تعليقات
15 شباط 2017
أمي، عذرا إن برد الرغيف ولم أعد اشم مسكك وأحتسي شايك الفواح هيله. أمي، عذرا لك، لن اعود هذ
4626 زيارة 0 تعليقات
10 آذار 2017
اذا كان هناك اعتقاد سائد بأن مسلسل الاحداث في العراق يسير وفق الرؤية العراقية الخالصة اي ي
4745 زيارة 0 تعليقات
كلما اقترب موعد الانتخابات للهيئة الإدارية لنقابة الصحفيين في البصرة ازداد التنافس الشريف
4604 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
ليس باستطاعتنا أن نضع الأماني العراقية أو الرؤية العراقية للمشكل المستعصي هنا خارج اللعبة
4723 زيارة 0 تعليقات
28 آذار 2017
ما بين آونة وأُخرى تتبدل نظرة الانسان فردا وجماعة الى الحياة . لا نريد الخوض في التفاصيل ا
4470 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال