شبكة الاعلام في الدانمارك القبول بالأمر الواقع اساس الأستقرار و الأزدهار/ حيدر الصراف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

RSS (2)

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +

القبول بالأمر الواقع اساس الأستقرار و الأزدهار/ حيدر الصراف

لا يمكن ان تستمر هذه التوترات و النزاعات و الحروب و التي تشمل اغلب دول الشرق الأوسط الى مالا نهاية و التي كان آخرها ما سمي ( الربيع العربي ) الذي اتى على ما تبقى من تلك الدول في حروب داخلية مدمرة و اذا كانت مقولة ( لا صداقات دائمة في السياسة و لا عدوات دائمة انما هناك مصالح دائمة ) هي الأساس الذي يحكم علاقات الدول فيما بينها فأن دول الشرق الأوسط هي في حاجة ماسة الى اعتماد و تطبيق هذه المقولة ( الحكمة ) و التي ان طبقت فأن دول وشعوب المنطقة سوف تكون في استقرار و امان و ان تتقاطع المصالح تكون في رفاهية و ازدهار شعوب هذه الدول .

كانت الدول التي استحدثت و قامت على انقاض الدولة العثمانية و وفق المعاهدات الأستعمارية التي اعقبت الحرب العالمية الأولى قد يكون الطابع القومي العربي هو السائد على تلك البلدان و التي و ان كانت فيما بينها من التوترات و المشاحنات الا ان الأنتشار القبلي و العشائري العابر للحدود كان اقوى من تلك الخطوط المرسومة على الخرائط الجغرافية و ان اصبحت هذه الخطوط فيما بعد الحواجز النفسية التي فصلت ابناء العشيرة و فرقت ابناء العمومة و مع كل ذلك فقد استقطعت ارض و استحدث كيان جديد و اضيفت دولة جديدة الى هذا المحيط المتكون من الدول العربية الحديثة التكوين فكانت ( اسرائيل ) التي اقحمت في هذا التجمع الدولي المتجانس الى حد ما .

بداية النهاية لأزمات المنطقة و الأنتقال بها الى بر الأمان و السلام هو القبول بوجود دولة ( اسرائيل ) و ان كان على مضض و اذا كانت ( السياسة فن الممكن ) فأن هذه الدولة أمر واقع و قوي وليس من الممكن في الوقت الراهن على الأقل من تغييره فلابد من التعامل معه بحكمة وعقلانية بعيدآ عن الشعارات الحماسية الفارغة و التي لم تجلب سوى الهزائم و الأنكسارات و زادت من رقعة الأراضي المحتلة بدلآ من تحرير السليب منها لكن هذا يعني ان يكون للشعب الفلسطيني ايضآ دولته المستقلة وفق الجغرافية التي يتفق عليها و يقبل بها الفلسطينيين و التي يجب على المجتمع الدولي الأعتراف بها .

الدعوة المهمة لجميع حكومات دول المنطقة للجلوس الى طاولة الحوار و المفاوضات و بالأخص تلك المؤثرة و المهمة منها و هذه الدول تشمل ايران و تركيا من الدول الغير عربية و كذلك العراق و السعودية من الدول العربية و التي سوف يكون لها الثقل الأكبر في ادارة الحوار و النقاش و التفاهم و اللتان قد تشكلان محورآ ليس بالضرورة الأعلان عنه لكنه يتبلور من خلال السياسات المتوافقة في المحافظة على منظومة الأمن السياسي و الأقتصادي العربي في الحوار البناء و الأيجابي مع الجيران من الدول الغير عربية لاسيما ايران و تركيا لما لهما من امتدادات و مصالح في العديد من الدول العربية لا يمكن اهمالها او التغاضي عنها .

لقد جربت الكثير من الدول العربية و الغير عربية التمدد و التوسع من خلال الحروب و النزاعات لكنها فشلت و لم تجن من تلك السياسات المغامرة سوى العزلة السياسية و الخراب الأقتصادي و حين حاولت ( ايران ) تصدير ثورتها الى الضفة الأخرى من الخليج جوبهت بالمقاومة الشديدة و التي كانت الحرب الأيرانية – العراقية اكثر فصولها دموية و تدميرية و بأنتهاء تلك الحرب الطويلة تحطم حلم ( ايران ) في العبور الى الضفة المقابلة من الخليج العربي و اسقاط انظمة الممالك و الأمراء و اقامة انظمة حكم موالية لها .

كذلك كانت ( تركيا ) قد جربت ان تتوغل و تتوسع في العمق العربي و كانت الحرب السورية الطريق الأمثل للهيمنة على الدولة السورية من خلال دعم المجاميع المسلحة المناوئة للحكم السوري و اسناد كل تلك الفصائل الأرهابية منها و المعتدلة بالمال و السلاح و التدريب و ارسالهم الى العمق السوري في هدف التمكن من النظام السوري و اسقاطه و اقامة نظام حكم تابع لتركيا الا ان التدخل العسكري الروسي القوي الذي اوقف تمدد الفصائل المسلحة الموالية لتركيا و استطاع مع حلفاء الحكم السوري الآخرين من دحر الفصائل المسلحة و ملاحقتها و محاصرتها في الجيب الأخيرمن الأراضي السورية في ( ادلب ) و عندها انتهى الحلم التركي في الهيمنة و التوسع كنظيره الأيراني .

لن يكون امام دول المنطقة جميعها بما فيها ( اسرائيل ) الا الأعلان و الأستعداد الحقيقي و بوضوح للتطبيع المرحلي و ليس الأزلي مع الدولة اليهودية في الدعوة الى الحوار و المفاوضات بعد ان حصد الجميع من تلك الحروب و المنازعات بلدانآ مدمرة و شعوبآ منهكة و اقتصادات منهارة تئن تحت وطأة الديون و حتى ( اسرائيل ) و التي تتباهى بالأقتصاد المتين و الجيش القوي الا ان الشعب اليهودي يعيش في حالة من الخوف و الهلع و التوتر الشديد من تلك القذائف و الصواريخ التي قد تنهال عليهم في اي وقت و في اي لحظة و عليهم الهروب الى الملاجئ و الأختباء فيها فليس امام جميع دول المنطقة من حل سوى الحوار و التفاوض و الجلوس الى الطاولة المستديرة و بعد ان جربت الحروب و النزاعات دون فائدة فقد يكون الوقت قد حان ان تجرب السلام و الأستقرار عسى و لعل .

حيدر الصراف

العنف المضاد الطريق الى الأنتصار / حيدر الصراف
أنسحاب القوات الأجنبية مطلب حق يراد به باطل / حيدر

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الخميس، 02 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 14 شباط 2020
  142 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
7687 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
5869 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
5927 زيارة 0 تعليقات
07 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5685 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6044 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
5958 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
5804 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6011 زيارة 0 تعليقات
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك
6131 زيارة 0 تعليقات
09 آذار 2011
" فاقد الإرادة هو أشقى البشر "                      أرسطوتتجه وجهة تشاؤمية, على الرغم من ص
5627 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال