الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 322 كلمة )

من وحي دخان ساحة التحرير — ما الذي يوقظ القمر !؟؟/ خلود الحسناوي ــ بغداد

ما الذي يوقظ القمر!؟ 

 

ما الذي يوقظ القمر!؟ 

ذاكرة ٌ بلا وعي  

وراس ٌ مثقوب  

معلق ٌ على هامش المستحيل .. 

نَطقَتْ رصاصة  

حينما انتفض الاموات .. 

حينما استيقظ الناس من نومهم ..

**

في بلدي لم تعد الاشياء متشابهة.. 

والامنيات صارت مستحيلاً ..

انها تعتذر من الموتى ..

جموحها ليس هناك مايوقفه .. 

شريكة الحروب 

تعتريها رغبةٌ قاتلة ..

تشتهي رائحة الدم ،

وذاك الترقب ..  

المخيف في الشوارع ،

كلا، 

أنا الشهيد ..

لن آخذ النصف من أي شيء..

ولن ارتضي الّا اكتمال الاشياء..

كتبتُ  على الاحجار امنياتي ..

ومع الريح أرسلتُ اهاتي ..

أعطني السماء كلها! 

والبحر والجبال وهذا الكون القصيّ !

كل هذه الأشياء لي ..

ولن أقبل أقل منها،

بكلمات تتراقص بين شفتي الباهتتين ..

كلمات سلام 

إلياذة عشق للايام ..

اردد..

انها ارضي مَهيبةٌ  ،

يحّمَرُّ خدها لو غازلها الطير ..

تشظى عليها جسدي اشتياقا ً..

ولملمته جدران حجرتي الخالية من السقف..

وانحنت عليه امي ..

تبكيني بدموعها المقدسة ُ

جسداً ممزقا كان يمشي امامها لسنين ..

سرقته منها رصاصة رعناء ..

وتلك الدهشة على وجوه اصحابي 

تعذبني 

تخيفني ..

يا اخوتي انا معكم ،

فقد ضحكت ُعلى تلك الرصاصة ،

فهي لاتعلم ان المظلوم لايموت ..

حَسِبَتْ انها تخيفني !!

بزغ الفجر عندما هطل دمي كالمطر .. 

وسألت ُ..

ما الذي يوقظ القمر!

آه من متعة السهر..

بفجر ذاك الليل 

يعلو صراخ الولادة 

وتظطرب الرياح 

وتعلو الدهشة كل النجوم 

وتتنفس الاشجار شهيق الحكايا ..

وظهرت الشمس وباركت ولادة الفجر 

واحتست نَخب نحيب الليالي 

وسَمتْ نحو السماء قوافل الابطال ..

تاركين وراءهم قصص البطولة 

في البحث عن الامنيات ..

اليوم موعدنا

فلن تُسرَقَ احلامنا بعد اليوم

ولن تخيف الامهات الاطفال ..

ولن تكترث الجميلات لصوت كعوبهن ،

ماشيات متبخترات 

يتحدثن عن حبيب ،

او لون احمر شفاه جديد ..

يرتدين جميل فساتينهن 

يغسلن وجه الحياة من اثر الحزن 

ويعزفن موسيقى سومرية ،

بقيثارة المجد فوق الجنائن البابلية ..

ليبدأ عهد ٌجديد ،

ورواية جديدة ،

اسمها 

اهزوجة جنوبية ..

فيها سِيّر ٌ من  نورٍ 

بذاكرة بلا وعي .

 

 

وحدة المساحة في العتبة العلوية.. جهود كبيرة لدعم ا
شوارع ومدارس مصرية باسم عبد السلام عارف / محسن حسي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 08 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 تشرين2 2019
  392 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
الجزء الثالث ( 3 ) فيه ناس (الفَرْحة) لِيهاوناس إتْخَلِقت تِفَرَّح غِيرها بِيها..!وناس عاي
52 زيارة 0 تعليقات
النقد الأدبي الجاد والتحليل المنطقي - أحمد لفتة علي وعصمت شاهين دوسكي : دعوة إلى المحبة و
52 زيارة 0 تعليقات
كان ( ستار إبن صجمه ) من شقاوات الحلة المعروفين، وكان يبتز التجار والمزارعين وأصحاب المحال
56 زيارة 0 تعليقات
الحق الذي يمتلكه كل فرد... يخضع دائمًا للحق الذي يتمتع به المجتمع على الإطلاق ، والذي بدو
61 زيارة 0 تعليقات
 تعثرت قدمايّفي الوصولِ إليكوتاه عني الطريقففي أيةِ زاويةٍ من العالم تختبئ ؟أتراك في أعماق
69 زيارة 0 تعليقات
على الرغم من إيجاد حلول تكملة المناهج الدراسية لهذا العام عبر المنصات الالكترونية ألا ان ه
69 زيارة 0 تعليقات
يا لعاري لقد حط من مقدارِِ فما كانت إلا هفوة مني مع جارتي، كنت قد استحدثت مسكني بعد ان طرد
73 زيارة 0 تعليقات
غدًا يا سائقَ الأحزانِ تَنعاني وتَنعاكَرياحٌ زمجرَت وعدًا بما تجنيهِ كفّاكَ***نجومي لم تزل
76 زيارة 0 تعليقات
المرجعية العليا في النجف لها رؤيتها للاعلام فيما يخصها هذا ناهيكم عن ضوابط الاعلام التي اغ
77 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال