من وحي دخان ساحة التحرير — ما الذي يوقظ القمر !؟؟/ خلود الحسناوي ــ بغداد - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 322 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

من وحي دخان ساحة التحرير — ما الذي يوقظ القمر !؟؟/ خلود الحسناوي ــ بغداد

ما الذي يوقظ القمر!؟ 

 

ما الذي يوقظ القمر!؟ 

ذاكرة ٌ بلا وعي  

وراس ٌ مثقوب  

معلق ٌ على هامش المستحيل .. 

نَطقَتْ رصاصة  

حينما انتفض الاموات .. 

حينما استيقظ الناس من نومهم ..

**

في بلدي لم تعد الاشياء متشابهة.. 

والامنيات صارت مستحيلاً ..

انها تعتذر من الموتى ..

جموحها ليس هناك مايوقفه .. 

شريكة الحروب 

تعتريها رغبةٌ قاتلة ..

تشتهي رائحة الدم ،

وذاك الترقب ..  

المخيف في الشوارع ،

كلا، 

أنا الشهيد ..

لن آخذ النصف من أي شيء..

ولن ارتضي الّا اكتمال الاشياء..

كتبتُ  على الاحجار امنياتي ..

ومع الريح أرسلتُ اهاتي ..

أعطني السماء كلها! 

والبحر والجبال وهذا الكون القصيّ !

كل هذه الأشياء لي ..

ولن أقبل أقل منها،

بكلمات تتراقص بين شفتي الباهتتين ..

كلمات سلام 

إلياذة عشق للايام ..

اردد..

انها ارضي مَهيبةٌ  ،

يحّمَرُّ خدها لو غازلها الطير ..

تشظى عليها جسدي اشتياقا ً..

ولملمته جدران حجرتي الخالية من السقف..

وانحنت عليه امي ..

تبكيني بدموعها المقدسة ُ

جسداً ممزقا كان يمشي امامها لسنين ..

سرقته منها رصاصة رعناء ..

وتلك الدهشة على وجوه اصحابي 

تعذبني 

تخيفني ..

يا اخوتي انا معكم ،

فقد ضحكت ُعلى تلك الرصاصة ،

فهي لاتعلم ان المظلوم لايموت ..

حَسِبَتْ انها تخيفني !!

بزغ الفجر عندما هطل دمي كالمطر .. 

وسألت ُ..

ما الذي يوقظ القمر!

آه من متعة السهر..

بفجر ذاك الليل 

يعلو صراخ الولادة 

وتظطرب الرياح 

وتعلو الدهشة كل النجوم 

وتتنفس الاشجار شهيق الحكايا ..

وظهرت الشمس وباركت ولادة الفجر 

واحتست نَخب نحيب الليالي 

وسَمتْ نحو السماء قوافل الابطال ..

تاركين وراءهم قصص البطولة 

في البحث عن الامنيات ..

اليوم موعدنا

فلن تُسرَقَ احلامنا بعد اليوم

ولن تخيف الامهات الاطفال ..

ولن تكترث الجميلات لصوت كعوبهن ،

ماشيات متبخترات 

يتحدثن عن حبيب ،

او لون احمر شفاه جديد ..

يرتدين جميل فساتينهن 

يغسلن وجه الحياة من اثر الحزن 

ويعزفن موسيقى سومرية ،

بقيثارة المجد فوق الجنائن البابلية ..

ليبدأ عهد ٌجديد ،

ورواية جديدة ،

اسمها 

اهزوجة جنوبية ..

فيها سِيّر ٌ من  نورٍ 

بذاكرة بلا وعي .

 

 

وحدة المساحة في العتبة العلوية.. جهود كبيرة لدعم ا
شوارع ومدارس مصرية باسم عبد السلام عارف / محسن حسي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 15 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
5457 زيارة 0 تعليقات
23 كانون2 2017
سألتُها عن أحوالِها وأحوالِ قلبِها، فأجابتني قائلة:في ما مضى كنتُ أستأنسُ بكلامِ العاشقينَ
4676 زيارة 0 تعليقات
قيل أن : ( الرواية جاءت لتصوير الأزمة الروحية – على حد وصف لوكاتش لها- للإنسان؛ فهو يعيش م
4665 زيارة 0 تعليقات
02 شباط 2017
قال لها بشاعريةٍ حالمة:صباحُكِ ومساؤكِ حُزَمٌ مِنَ الأحلامِ وَدُجىً غُرُدٌ يذوبُ رِقَةً لِ
4684 زيارة 0 تعليقات
07 شباط 2017
يومها نَثَرْتُ عَبَقَ عِطري ونسائمَ مودتي بينَ جنونٍ وعنادٍ وتمردوآثرتُ شيئاً أبديتَهُ لي
4464 زيارة 0 تعليقات
إن تزامنية الولوج في بثّ الطاقات المنسلخة من الذات ، لا يمكن عدّه بالأمر الهيّن .. لأنها ع
4649 زيارة 0 تعليقات
( ... بعدما شاع التصوف وقويت شوكته ، ظهر بين المتصوفة شعراء أخضعوا الشعر للتجربة الصوفية )
3473 زيارة 0 تعليقات
06 تموز 2017
- دعوني أَبلُغُ الضِّفةَ اليسرىلأكتبَ بنبضِ الطفولةِوأرسمَ بريشةِ الحبِّ وأناملِ النقاءِسأ
3129 زيارة 0 تعليقات
06 تموز 2017
  هل أنا في الصباحأم نور من وهجك تسلل لمضجعيأضاء نور الشمسيقينا أنني لم  أهجر ضفاف حلميتوس
3197 زيارة 0 تعليقات
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العر
3312 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 تشرين2 2019
  105 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

تتصاعد حمى التطرف الديني وتأخذ الحيز الأكبر من إهتمام العالم، ولعل مرد ذلك يعود الى الطبيع
أوردنا مجموعة أصول و مُؤشرات كوصايا لأبنائنا و أخواننا ألمُثقفين الكبار ألّذين يحملون همَّ
د. تارا إبراهيم
06 حزيران 2017
خلال مراقبتي للمجتمع  الفرنسي منذ أكثر من عشرسنوات، لاحظت الكثيرمن التغييرات التي طرأت علي
محمد السعدي
24 أيار 2019
 نحن لا نملك أسلحة التدمير الشامل ، وسيثبت التاريخ صدقي . هذا التصريح الخطير ، الذي أعلن ع
جواد الماجدي
15 تشرين1 2019
قد يتحمل رجل او بعض الاشخاص تغيير واقع مجتمع كامل نتيجة تراكمات مأساوية، او واقع يصل الى ح
هادي جلو مرعي
17 آذار 2017
راقبت المملكة العربية السعودية التي لم تكن على ود مع نظام صدام حسين الوضع العراقي بعد عام
المهندس زيد شحاثة
10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
احمد الخالصي
17 تشرين2 2017
لنُسلِم ظاهر الكلاممفاتيحَ القصيدةفلا طاقة لأبياتناعلى قافيةِ الباطنومن ثم نتسائلعن رجلٍ ت
العراقيون والإيرانيون يعرفون : ان سبب فشل الانتفاضة الجبارة للعراقيين عام 1991 , والتي جاء
كاظم الزهيري
15 أيلول 2016
نريد اعلاما جريئا لايجامل المسؤول ولايحابيه من اجل حفنة ذليلة من الدنانير او شهادات تقديري

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال