بالعربي الفصيح حقيقة ترويج العالم الغربي للأديان / اسراء العبيدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بالعربي الفصيح حقيقة ترويج العالم الغربي للأديان / اسراء العبيدي

ناديتك يسوع أنت في قلبي  ... فعذرا سامحني وترفق بقلبي وارحم دمعي ... يا يسوع هل هكذا هم أغلب الناس ؟ أشبه بوحوش تشرب من دماء الطيبين لتنال منهم . ولكن لايهم فهنالك رب سميع ورحيم ولايهم مايفعلون . لأنهم لايفهموا عقلية المسيح يسوع !!! آه يامريم العذراء قدستك في قلبي أيتها القديسة . نعم المسيح قلوبهم أرق بكثير مما تتصورون ولكن عذرا للبعض الذين لايفهمون مامعنى كلمة المسيح يسوع ؟؟ وكيف ضحى من أجل أن تنتهي الخطيئة ؟؟
فقد صلبوه ومن ثم رفعه الله اليه الى قلب السماء . وبعدما صلبوه أصبح الصليب رسالة للبشرية والانسانية و رسالة حب وتسامح . نعم يسوع يدعو للحب والتسامح وهكذا هم المسيح . فلماذا يامسلمين لا نعكس للعالم الغربي وللمسيح اسلامنا بالطريقة الصحيحة كما هم يفعلون ؟
 لماذا دائما المسيح هم مسالمين والمسلمين معادين ؟ أليس من الأجدر أن يكونوا المسلمين هم المسالمين والسباقين بالخير في كل شئء ؟ فقد تعودنا حتى في اعمال الخير أن نراها تصدر من قبلهم فلماذا ؟ هل سلطتهم أعلى من سلطتنا أم ماذا ؟ أم هناك من يحكمهم ياترى ؟ وهل ضميرهم يحكمهم ؟ أم انسايتهم تتحكم فيهم ؟ أم عقولهم السليمة ؟ أم قلوبهم النضيفة الخالية من الغل والحقد ؟
هذه تساؤلات كثيرة أتركها للزمن ليجيب لانه ليس هنالك من يجيب ؟ ومع الأسف وكل الأسف هنالك الكثير من المسلمين أسائوا للاسلام بطريقة سلوكهم الخاطئ وافكارهم وأفعالهم التي لاترضي رب السماء . فمثلا مشاهد الدم على شاشات التلفاز وقتل الابرياء ماذا أعطى للعالم الغربي عنا من أفكار ؟ سوى اننا بلا رحمة مع العلم نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم ) كان من أحسن الناس خلقا وعلى خلق عظيم .
أليس دين محمد نبينا المصطفى المختار هو آخر دين نزل في الكتب السماوية ؟ وأليس دين محمد ( صلى الله عليه وسلم ) هو الدين الذي شرع الله به السموات ؟ وأليس النبي هو المصطفى المختار فقد اختاره الله نعمة لنا نحن البشر لكي ننعم بنعمة الاسلام . لأن الأسلام هو دين المحبة والسلام ودين الاخوة وبغض العداء .
وكم هو جميل عندما نتذكر إن النبي يسوع سلام الله عليه أدى رسالته بالشكل الصحيح وكان نبيا بحق وحقيقي , ومن ثم جاء بعده نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ليختم جميع الاديان السماوية بدين منزل من رب السماء . وبقران عظيم تخشع له القلوب على لسان الملاك جبريل الذي كلفه الله بهذه المهمة خدمة لنا نحن البشر , وليكون دين النبي محمد (صلى الله عليه وسلم ) انذار لنا نحن البشر لكي نتفكر بالاخرة وننسى الدنيا وملذاتها .
فمن قال إن نبينا محمد (صلى الله عليه وسلم ) مات ؟ في الحقيقة إنه لم يمت من قلوبنا مازال حيا في ضمائرنا حاضرا لايغيب . وقد صدق حين حدثنا عن سورة المائدة قبل وفاته  فقال : قال الله تعالى ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً ﴾  .
أهكذا التاريخ يعيد نفسه ؟ فلتنفكر مرة بل ألف مرة بما تحمله نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وهو يحمل رسالته الانسانية للعالم أجمع ...
فعذرا لكل مسلم أساء للاسلام وللحبيب المصطفى لأنه أرق خلق الله وقلبه الرقيق كان يخشى الله دوما . فكم مرة نام رسولنا ودمعته تنزل على وسادته خشية من الله؟ وكان الملك جبريل يواسيه . وكم مرة يجب على التاريخ أن يعيد نفسه ؟ ليذكرنا بتاريخ انبياء الله الذين تحملوا من الاعباء بما يكفي , ولكنهم حملوا الرسالة وكانوا أهلا لحملها رغم أن حملها كان ثقيلا جدا على أكتافهم .
دعونا نفكر قليلا إن ديننا الاسلامي هو آخر الأديان ؟ لانه دين المصطفى المختار ودين خاتم الانبياء الذي علمنا بكل صدق كيف نحب جميع الأديان ونعيش بسلام وبود ووئام .
فهل عجزنا أن نكون بشرا ؟ أم عجزنا أن نفهم إسلامنا بالصورة الصحيحة ونعكسه بصورة جميلة على دول الغرب ؟ . إنهم ابدا لايختلفون عنا في شيء وفي النهاية جميعنا بشر وخلقنا من تراب وللتراب نعود , ولكن أعتقد إن أخلاقهم هي التي تحكمهم وليس تصرفاتهم فهم يعيشيون دون ضغوطات أو املاءات تفرض عليهم . ويتصرفون على سجيتهم لذلك نجد دائما الاعلام الغربي يروج عنهم كل ماهو جميل لانه فعلا يحكي عن الجوهر الذي هو في داخلهم . ولايتكلم لسانهم بل انسانهم الذي بداخلهم الذي فاق الضمير العربي بدرجات وهذا هو الفرق الوحيد بيننا وبينهم .
وفي ختام مقالتي أتمنى لكل من يقرأها أن يفهمها بالصورة الصحيحة وأن لايضع لها تفسيرات لاوجود لها من الاساس . لأنها ليس فيها شيء من التعصب والكراهية بل تكلمت بالعربي الفصيح حقيقة واقع الحال الذي نعيشه . حقيقة ترويج الاعلام الغربي لديانتهم بالشيء الخيالي الذي لامثيل له ولا نضير على الساحة . أما حقيقة تشويه الأسلام ستكون نقطة فارقة في حياة كل من يشكك في الاسلام , ولكن اعتقد نحن بيدنا كل شيء نحن بيدنا أن نعطى موجز جميل عن ديننا ونعسكه في تصرفاتنا واسلوب حياتنا بطريقة حضارية وانسانية كما وصانا دنينا الحنيف . شكرا لكم وأكيد لنا عودة معكم بمقال جديد واطلالة جديدة على نافذة موقع شبكة الاعلام بالدنمارك ودمتم بود ......

ذا مايحدث في اغلب المؤسسات الصحفية والاعلامية..من

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 15 كانون1 2019

مقالات ذات علاقة

روى الشيخ الصدوق في كتاب كمال الدين، قال: عن الامام الحجة (عج) حدثنا "ما سألت عنه أرشدك ال
41 زيارة 0 تعليقات
07 كانون1 2019
المرجعية صمّام أمان العراق، هذه المقولة هي السلاح الفعال للقوى الدينية في إستمرار هيمنتها
58 زيارة 0 تعليقات
03 كانون1 2019
 جرت عادة أصحاب المعاجم والسير عند ترجمتهم لحياة علم من أعلام العلوم العقلية والنقلية والف
80 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم(قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَع
68 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2019
حضرت ظهر اليوم جلسة الفٙاتْحٙة وممّا قاله الإمام: عند السّادة المالكية وكيل المرأة هو الذي
48 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا*فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا*قَ
90 زيارة 0 تعليقات
لقد تغير المجتمع المصري كثيراً  في فهم معني الحرية  بأعتبارها حرية مطلقة وظهور س
110 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين2 2019
 الدين بعموميته ،حركة فكرية اجتماعية تربط ما بين حسن العبادة وحسن الحياة،اول مسجد، اشرف رس
77 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
رسول الله العظيم محمد ابن عبد الله خاتم الأنبياء عليك الصلاة والسلام؛ كنت يتيما أمينا مكاف
89 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
وأنا أقرأ عن فضائل الاحتفال بمولد سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم أقرأ أيضا في ثنايا
72 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 تشرين2 2019
  75 زيارة

اخر التعليقات

: - ملاك الرجال مواقف والكرم لا يستجدى / مهدي جاسم
24 تشرين2 2019
أحسنت يا راقي .. لم تترك لنا شيء لنقوله ، فقد قلت كل شيء
محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...

مدونات الكتاب

بعد صداقة وشراكة طويلة امتدت لعقود بين الولايات المتحدة والجمهورية التركية، فرضت الولايات
زارني صديقي عماد بعد إصابتي بوعكة صحية, وبيده كتاب كهدية, فسألته ما هذا التغيير عماد بيده
وفاء الشوفي
16 كانون2 2017
فراغ".. ذاك' الذي يظن' نفسه' .. ممتلأ" .. مصحوب" بغربته ! أفتح' أبواب' القلب .. أقول' : هك
من يمتلك الإيمان الكافي لمقاومة تيار الجمهور هو استثناء غالبا ما يضحك عليه معاصروه وما يكو
فلاح المشعل
21 أيلول 2014
انشغلت الأقلام وقبلها الأرواح والعقول بإطلاق آهات الأسى لغياب رمز فكري واسلامي عربي اسمه ه
د.عامر صالح
07 آذار 2017
 في العام 1977 وفي القرار (32 / 142 ) دعت الجمعية العامة الدول إلى إعلان يوم من أيام
محرر
27 تشرين2 2014
قبل أيّام أقامت قناة الأضواء الفضائية حواراً مع رئيس كُتلة المواطن (باقر جبُر الزُبيدي) اس
الصحفي علي علي
05 نيسان 2018
يحكى أن شاباً تقياً فقيرا أشتد به الجوع مرّ على بستان، فاقتطف منه تفاحة واحدة وأكلها حتى ذ
فيصل الهطفي
18 حزيران 2017
من جامع الكوفة أقتبس لوعات الأسى وعبرات الحزن والألم من ذلك المحراب الذي كان يأنس بالامام
احمد الجنديل
08 شباط 2015
بعيداً عن كل أشكال النباح السياسي الذي أدمن السياسيون عليه، وبعيداً عن كل ألوان التشدق بال

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال