الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 924 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟ / علي الكاش

قال تعالى في سورة البقرة 11ـ 12 (( وَإِذا قيل لَهُم لَا تفسدوا فِي الأَرْض قَالُوا إِنَّمَا نَحن مصلحون إِلَّا إِنَّهُم هم المفسدون وَلَكِن لَا يَشْعُرُونَ)).
هنيئا لثوار العراق ولبنان فالجهود والسلاح والتمويل والدعاية والمليارات التي أنفقها النظام الايراني في العراق ولبنان للسيطرة على مقدرات البلدين ضاع سدى خلال شهر واحد من إنتفاضتي الشعبين المباركتين.
كلمة لخامنئي: الهزيمة يا مرشد الضلال مرٌة المذاق، لكن الإعتراف بها أكثر مرارة،  كن على ثقة بأنك ستجرع من كأس السم الذي جرعه سلفك الخميني.
كلمة لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي: ربما لو قدمت للعراقين بقدر ما قدمته لإيران، لكان موقفك أحسن قليلا.
سنقدم للشعب العراقي والعربي كشف حساب بما قدمه عبد المهدي الى ايران، ونقارن ذلك بما قدمه للعراق، وعلى ضوء النتائج يمكن الحكم على وطنيته أو فارسيته. لكن قبل الدخول في الموضوع لدينا ثلاثة أسئلة لمرجعية النجف تتعلق بإختيار رئيس الوزراء الحالي .
1. هل فاتت المرجع الأعلى ان عادل عبد المهدي كان مقاتلا في صفوف فيلق بدر الإرهابي، وقاتل الجيش العراقي خلال الحرب العراقية الإيرانية، بلا شك ان الذي يقاتل العراقيين لا يمكن أن يرأف بهم او يهتم لحياتهم ومصيرهم، فلا غرابة ان يأمر قواته بإطلاق الرصاص الحي على ثوار تشرين، فقد سبق له أن أطلق النار على الجيش العراقي السابق؟ هل العميل لدولة أجنبية يعمل لصالح بلده أم الدولة التي جندته؟
2. لماذا تنازلت المرجعية عن شعارها (المجرب لا يجرب)، هل من تولى رئاسة وزارتين ونائب رئيس الجمهورية وكان له دور قيادي في المجلس الأعلى واشترك في صياغة الدستور وصاغ ما يسمى بتراخيص النفط التي نُهب عبرها النفط العراقي غير مجرب يا مرجعية النجف الرشيدة جدا؟
3. كان من شروطكم أن يتولى رئاسة الحكومة من يحمل صفات محددة (ان يكون حازما وشجاعا وعادلا وامينا). هل عادل عبد المهدي يتمتع بهذ الصفات؟
نترك الأسئلة تدور في فلك الفراغ، لأنه لا يمكن للمرجعية أن تجرأ في الإجابة عنها.
والآن لندخل في صلب الموضوع، ونبدأ بالإنجازات التي قدمها عادل عبد المهدي لإيران (ملاحظة إننا لا نستخدم ما يسمى بالجمهورية الإسلامية الايرانية، لأن هذه التسمية فيها تجني وإساءة للإسلام، والإسلام بريء من هذا النظام العفن).
1. أعفى عادل عبد المهدي الزوار الايرانيين من رسوم الدخول الى العراق، مما سبب خسارة بملايين الدولارات في الوقت الذي يعاني العراق  من عجز مالي مرعب.
2. تغاضى عن سرقة النفط العراقي من قبل النظام الايراني في الآبار الحدودية ومنها حقول مجنون، وهي البدعة التي صاغها العميل الايراني باقر صولاغي تحت مسمى (الآبار النفطية المشتركة)، والحقيقة هي ليست مشتركة، بل لطرف واحد هو ايران.
3. إغراق السوق العراقية بالسلع الإيرانية الرديئة الصنع والمنتهية الصلاحية والفاسدة، وبلغت الصادرات الايرانية للعراق مثلا عام 2006 (6) مليار دولار، في حين ان صادرات العراق لإيران لم تزد عن (60) مليون دولار. وبلغت الصادرات الايرانية للعراق عام 2018 (13) مليار دولار، وعقد عبد المهدي اتفاقيات اقتصادية مع روحاني لزيادة الصادرات الايرانية الى (20) مليار دولار سنويا.
4. تنازل عبد المهدي للنظام الايراني عن حقوق العراق في شط العرب، وقد كشف الكثير من المحللين السياسيين خسارة العراق في الإتفاقية التي عقدها عبد المهدي مع روحاني خلال زيارته الأخيرة للعراق.
5. قام عادل عبد المهدي بتقوية الدولة العميقة التي يترأسها الجنرال قاسم سليماني، وبعضوية فالح الفياض ونوري المالكي ومقتدى الصدر وابو مهدي المهندس وقيس الخزعلي وهادي العامري وغيرهم من أقزام ولاية الفقيه.
6. انتقاصه من سيادة العراق خلال السماح بنزول الاف العناصر من الحرس الثوري العراقي بحجة حماية الزوار الايرانيين في مراسم عاشوراء. ما هو إذن واجب مليون جندي وشرطي عراقي؟
7. السماح بسيطرة الميليشيات الولائية التابعة لولاية الفقية على المنافذ الحكومية البرية والبحرية والجوية (مطار النجف والبصرة) والإستيلاء على عوائدها.
8. السكوت عن غسيل العملة والسماح بتهريب مئات الملايين من الدولارات يوميا الى ايران ولبنان عير مزاد البنك المركزي المشبوه، والبنوك الاسلامية التابعة للحرس الثوري.
9. تهريب النفط الايراني بسفن تحمل العلم العراقي وسبق ان كشفت الحكومة ايطاليا فضيحة السفينة العراقية التي تحمل النفط الايراني.
10. المراوغة والإلتفاف على العقوبات الامريكية ضد النظام الايراني من خلال إستيراد الغاز الايراني والكهرباء من ايران حصرا، دون البحث عن بديل، مع توفر البدائل وبأسعار تنافسية.
11. التغاضي عن التصريحات المسيئة لأركان النظام الايراني ضد سيادة العراق وشعبه كتصريح السفير الايراني (مسجدي) في بغداد، بأن المصالح الامريكية في العراق سيتم استهدافها من قبل النظام الايراني في حالة اندلاع الحرب بين الولايات المتحدة ونظامه. ووصف مرشد الثورة الخامنئي المتظاهرين بالمشاغبين وعملاء لأمريكا واسرائيل، ووصف (محمد علي موحدي) إمام وخطيب طهران ـ مستشار الخامنئي ـ المتظاهرين في العراق بأنهم (شيعة الانجليز)!
12. ربط السياسة الخارجية العراقية بالإيرانية، والخروج عن الاجماع العربي والدولي في أي قرار يدين النظام الايراني، واختيار وزير من اصول ايرانية كوزير للخارجية. (الحكيم ليس عشيرة بل مهنة لأحد أجدادهم،  وهم ينتمون الى عشيرة الأصفهاني).
13. جعل العراق متنفسا اقتصاديا لأيران، بحيث صار العراق المستهلك الرئيس للبضائع الايرانية من جهة، وتمرير  البضائع الايرانية الى سوريا ولبنان من جهة أخرى.
14. نفذ عادل عبد المهدي خطة النظام الايراني في قتل القطاعين الزراعي والصناعي، ووأد الإنتاج الوطني، فلم يجري تعمير أي من المصانع التي خربها الإحتلال، او اقامة مصانع جديدة تستقطب الأيدي العاملة العراقية، او الشروع باستثمارات في قطاع الغاز والكهرباء والصناعة والزراعة، بل كان العكس، فقد سممت الثروة السمكنية ونفقت الملايين من الأسماك، وتم حرق آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية قبل موعد الحصاد بأيام، وتم نشر اوبئة فتكت بآلاف الأطنان من الدجاج العراقي، كل ذلك لغرض ترويج البضائع الايرانية.
15. تستر عبد المهدي عن تصدير ايران المخدرات للعراق وبأثمان بخسة، وزعم بأن المخدرات تأتي من الأرجنتين وليس ايران، وصار اضحوكة للعراقيين بهذا الزعم، واليوم يتندر العراقيون على كلامه ويطلقون على ايران تسمية (الأرجنتين).
16. في محاولة مثيرة للسخرية اتهم عادل عبد المهدي منظمة مجاهدي خلق بقصف مستودعات الحشد الشعبي من الأسلحة والذخيرة بالصواريخ والطائرات المسيرة، في محاولة سخيفة ومفضوحة للإساءة للمنظمة المعارضة للنظام الايراني القمعي، علما ان مقر المنظمة في باريس وليس قرب الحدود العراقية.
سنكتفي بهذا القدر، ونستعرض ما قدمه عادل عبد المهدي للعراقيين.

بين المسؤولية و حسن المشاركة في الاحتجاجات / عبد ا
تمديد الموعد النهائي للمشاركة بجائزة ايكروم
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 24 شباط 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 تشرين2 2019
  192 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

فيصل مدهش
23 تموز 2017
وإن كنا عاجزين عن تناول أبعاد ودلالات الرسائل التي وردت في خطاب السيد القائد عبدالملك بدر
مازالت قضية السيدة وزيرة التربية  شيماء الحيالي  تشغل حيزا من الرأي العام ، وتثار  عدة أسئ
- ماهو سر المومياء الصارخة التي تثير الرعب لدى رؤويتها والتي قام اثاري المتحف المصري بتغطي
د . موسى الحسيني
08 كانون1 2018
ليس ككاتب ، وقديما قالت العرب ( كل فتاة بابيها معجبة )،وكل يعتقد انه كتب ما لم يكتبه سواه
احسان السباعي
04 آذار 2013
قد هرب من صدري الآمانوضاق جوفي بالأحزانفلما السؤال؟ان اختنق في خاطري الزمانأو عدنا مجرد أش
زكي رضا
08 آذار 2014
كيف نستطيع الحكم على دولة معينة من انها دولة فاشلة؟ أو دعونا نطرح سؤالنا بشكل آخر لنقول ما
منذُ لحظةِ ولادتي , ومنْ قبل أنْ أنزل , فكنتُ مندفعاً " ولربما مدفوعاً سيكولوجياً " وتحتَ
الصحفي علي علي
22 أيلول 2017
   يروي لنا المتخصصون بعالم الحيوان، أن الذئب حين ينام يغمض عينا ويبقي الأخرى مفتوحة، ومن
كفاح محمود كريم
15 تشرين2 2018
ربما كان البريطانيون الأوائل في إحداث التغييرات الديموغرافية التي تخدم مصالحهم وخططهم في ت
اللقاء التشاوري الثالث لفروع التيار الديمقراطي العراقي في الخارج المنعقدفي كوبنهاكن / الدن

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال