الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 413 كلمة )

حول كتابي الايزيديون لا يعبدون ملاك الشر

كثيرة هي التهم التي ساقها المغرضون واصحاب الافكار الظلامية الفاسدة والاهداف المشبوهة ضد الايزيديين، لجعلها حججا ومبررات لتكفيرهم وتمهيد الطريق لشن حملات الابادة عليهم لقتل رجالهم وسبي نسائهم وسلب اموالهم وممتلكاتهم. وبسبب الاوضاع المأساوية التي عاشوها عبر تاريخهم المليء بالمآسي والويلات وعدم الاستقرار والحروب النفسية المستدامة ضدهم، جعلت الايزيديين انفسهم في احيان كثيرة يصدقون هذه التهم ويتعاملون معها كأمر واقع. واحد اخطر هذه التهم التي الصقت بالايزيديين هي عبادة ال(ش) او ابليس او ملاك الشر.

في كتابي هذا احاول الخوض في هذ الموضوع ( تهمة عبادة ال(ش) او ابليس ضد الايزيديين) ودراسته وبحثه من كل الجوانب لإظهار الحقيقة، الحقيقة فقط لا غير.

 انجزت هذا الكتاب قبل نحو تسعة اعوام او ربما اكثر، ولم انشره، لإدراكي حينذاك ان الوقت غير ملائم لأسباب دينية واجتماعية وربما سياسية ايضا. فحساسية الموضوع الذي اطرحه في هذا الكتاب كانت اشد واخطر في ذلك الوقت، لذلك ارتأيت تأجيله عام بعد عام حتى بدا لي قبل بضعة اشهر ان الاوضاع  قد اصبحت ملائمة اكثر من ذي قبل وانه حان الوقت لنشره.

هذا الكتاب يتألف من ثلاثة فصول، الفصل الاول خصصته للإجابة عن هذا السؤال: من هو ال(ش) او ابليس او ملاك الشر؟ لأنه كان لزاما علينا ان نعرف اولا من هو ملاك الشر ووضع تعريف محدد له، لأنه دون وجود تعريف محدد له وعن طبيعته وماهيته لا يمكننا ان نعرف ان كان الايزيديون يعبدون هذا المخلوق ام لا. اما الفصل الثاني فقد خصصته للإجابة عن السؤال التالي: هل يعبد الايزيديون ال(ش) او ابليس او ملاك الشر الذي عرفناه في الفصل الاول؟ وذلك عن طريق دراسة طبيعة الايزيديين واخلاقهم وعاداتهم وتقاليدهم وسننهم الاجتماعية وادعيتهم ونصوصهم المقدسة وموضوعات اخرى كثيرة متعلقة بهم، للبحث فيها عن أي ممارسات او مراسيم أو شعائر او ادعية او أي اشارة مهما كانت صغيرة قد تدل على عبادتهم لإبليس او ملاك الشر. والفصل الثالث والاخير من هذا الكتاب خصصته للإجابة عن هذه الاسئلة: 1- من هو طاووس ملك؟ 2- هل طاووس ملك وال(ش) او بليس هما واحد أم لا علاقة بينهما؟ 3- ما هي العلاقة بين طاووس ملك وعزازييل وقصة عدم السجود لقالب آدم؟ 4- ما هي قصة الخليقة والتكوين في الديانة الايزيدية؟. لأنه باعتقادي بدون الاجابة على هذه الاسئلة الاربعة قد لا تصبح الصورة واضحة بشكل كاف لإثبات وجهة النظر التي طرحتها في هذا الكتاب والتي هي عنوان الكتاب.

اتمنى ان اكون قد وفقت بطرح هذا الموضوع الجوهري والحساس والخطير في الديانة الايزيدية، ووضحت الكثير من الاشياء التي ربما كانت خافية على الكثيرين من قبل، وان يكون هذا الكتاب حافزا للبعض من كتابنا للتفكير بطريقة جديدة ومبتكرة لتفنيد كل الاتهامات والاكاذيب التي الصقت بالديانة الايزيدية واتباعها.

المعادلة تغيرت .. نقطة راس سطر / علاء الخطيب
في ذكرى افتتاح ملعب الشعب الدولي / محسن حسين
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 02 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 06 تشرين2 2019
  404 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال