الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

2 دقيقة وقت القراءة ( 370 كلمة )

الإصلاح الجذري ومجرد الملهاة / فارس حامد عبد الكريم

في العراق، وكما يفترض، ان لدينا نظام انتخابي دستوري ديمقراطي يوازي في شكله ومضمونه ما موجود في ارقى النظم الديمقراطية الحديثة، ولكن الحال ان مثل هذا النظام المتطور  لا يمكن أن يدار إلا من قبل نخبة في غاية النزاهة والعفة والشعور العالي بالمسؤولية الوطنية ونكران الذات وهذا لم يتوفر في كثير من الأحيان...!
اذاً اين تكمن المشكلة؟
حاول البعض (وربما كان ذلك مقصوداً)ان يحصر الغضب الشعبي في جملة مطالب لاتمثل حقيقة المأساة التي تسبب بها المكلفين بإدارة العملية السياسة فحاولوا حصر المشكلة في المطالبة بإستقالة رئيس الوزراء او بعض الوزراء او حصرها في الوظائف وعدم اطلاق التعيينات (مع وجود التضخم الإداري الذي ملأته حد الإنفجار المحاصصة والمحسوبية والمنسوبية) او رواتب المسؤولين والدرجات الخاصة والنواب (مع تضخمها عند البعض) ولذلك انحصرت المعالجات في إقالة بعض الوزراء وإطلاق الوعود بالتعيين وتخفيض رواتب المسؤولين والدرجات الخاصة وغيرها من المعالجات التي طالت القشور دون الجوهر وطبل لها في وسائل الإعلام الحزبي وكأنها الحل الأمثل لجميع مشاكل الشعب.... وهذه في حقيقتها مجرد ملهاة لم تمنع من تفجر الغضب الشعبي مجدداً ....
فما هي الفائدة من إقالة رئيس الوزراء او بعض الوزراء وتعيين بدلاء عنهم تحيط بهم ذات ظروف المحاصصة والفساد ؟؟؟؟؟
وماهي الفائدة من اطلاق التعيينات في جهاز أداري هو متضخم اصلاً دون دوران عجلة الصناعة والزراعة والإستثمار ؟؟؟؟
وماهي الفائدة من تخفيض رواتب المسؤولين ويد الكثير منهم منغمسة في أعماق الفساد؟؟؟؟ بل ان تخفيضها ذريعة أخرى للإنغمار في الفساد؟؟؟؟
إن الإصلاح الحقيقي يجب إن يعالج أصل المشكلة وجوهرها لامجرد بعض مظاهرها الخارجية
وأصل المشكلة هو نظام دستوري سمح للفساد ان يتغلغل في كافة مفاصل الدولة !!!
نظام دستوري وسياسي سمح للنفعيين والانتهازيين والجهلة والأميين ان يتسلقوا على اكتاف الشعب لا لخدمته بل لسرقته ....
خطوات الإصلاح:
* نظام رئاسي ينتخب فيه الرئيس من الشعب مباشرة.
* الغاء مجالس المحافظات وإنتخاب المحافظ من جماهير المحافظة.
* كل من تولى المسؤولية عليه ان يكشف ذمته المالية وبيان مصادرها المشروعة وبخلافه يقدم للتحقيق والمحاكمة.
* التكليف بالخدمة العامة يجب ان يتم وفقاً لإعتبارات الكفاءة والمهنية والتخصص العلمي ذو العلاقة بالتكليف.
* تسهيل إجراءات الإستثمار وإنشاء الشركات والمصانع لإستعياب الشباب العراقي وممارسة حقهم في العمل وخدمة شعبهم.
* دعم وتفعيل المصارف المتخصصة بدعم القطاعات الزراعية والصناعة مثل مصرف الزراعة ومصرف الصناعة التي تقدم القروض وتشجيع المواطنين على ايداع اموالهم فيها مقابل ارباح سنوية مجزية تتوافق مع النظام القانوني.

لماذا النظام الرئاسي؟ / فارس حامد عبد الكريم
الإضطراب الاجتماعي / فارس حامد عبد الكريم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 23 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 تشرين1 2019
  640 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
635 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8958 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
638 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
618 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
601 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6750 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6794 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6514 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6856 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6809 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال