الإصلاح الجذري ومجرد الملهاة / فارس حامد عبد الكريم - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الإصلاح الجذري ومجرد الملهاة / فارس حامد عبد الكريم

في العراق، وكما يفترض، ان لدينا نظام انتخابي دستوري ديمقراطي يوازي في شكله ومضمونه ما موجود في ارقى النظم الديمقراطية الحديثة، ولكن الحال ان مثل هذا النظام المتطور  لا يمكن أن يدار إلا من قبل نخبة في غاية النزاهة والعفة والشعور العالي بالمسؤولية الوطنية ونكران الذات وهذا لم يتوفر في كثير من الأحيان...!
اذاً اين تكمن المشكلة؟
حاول البعض (وربما كان ذلك مقصوداً)ان يحصر الغضب الشعبي في جملة مطالب لاتمثل حقيقة المأساة التي تسبب بها المكلفين بإدارة العملية السياسة فحاولوا حصر المشكلة في المطالبة بإستقالة رئيس الوزراء او بعض الوزراء او حصرها في الوظائف وعدم اطلاق التعيينات (مع وجود التضخم الإداري الذي ملأته حد الإنفجار المحاصصة والمحسوبية والمنسوبية) او رواتب المسؤولين والدرجات الخاصة والنواب (مع تضخمها عند البعض) ولذلك انحصرت المعالجات في إقالة بعض الوزراء وإطلاق الوعود بالتعيين وتخفيض رواتب المسؤولين والدرجات الخاصة وغيرها من المعالجات التي طالت القشور دون الجوهر وطبل لها في وسائل الإعلام الحزبي وكأنها الحل الأمثل لجميع مشاكل الشعب.... وهذه في حقيقتها مجرد ملهاة لم تمنع من تفجر الغضب الشعبي مجدداً ....
فما هي الفائدة من إقالة رئيس الوزراء او بعض الوزراء وتعيين بدلاء عنهم تحيط بهم ذات ظروف المحاصصة والفساد ؟؟؟؟؟
وماهي الفائدة من اطلاق التعيينات في جهاز أداري هو متضخم اصلاً دون دوران عجلة الصناعة والزراعة والإستثمار ؟؟؟؟
وماهي الفائدة من تخفيض رواتب المسؤولين ويد الكثير منهم منغمسة في أعماق الفساد؟؟؟؟ بل ان تخفيضها ذريعة أخرى للإنغمار في الفساد؟؟؟؟
إن الإصلاح الحقيقي يجب إن يعالج أصل المشكلة وجوهرها لامجرد بعض مظاهرها الخارجية
وأصل المشكلة هو نظام دستوري سمح للفساد ان يتغلغل في كافة مفاصل الدولة !!!
نظام دستوري وسياسي سمح للنفعيين والانتهازيين والجهلة والأميين ان يتسلقوا على اكتاف الشعب لا لخدمته بل لسرقته ....
خطوات الإصلاح:
* نظام رئاسي ينتخب فيه الرئيس من الشعب مباشرة.
* الغاء مجالس المحافظات وإنتخاب المحافظ من جماهير المحافظة.
* كل من تولى المسؤولية عليه ان يكشف ذمته المالية وبيان مصادرها المشروعة وبخلافه يقدم للتحقيق والمحاكمة.
* التكليف بالخدمة العامة يجب ان يتم وفقاً لإعتبارات الكفاءة والمهنية والتخصص العلمي ذو العلاقة بالتكليف.
* تسهيل إجراءات الإستثمار وإنشاء الشركات والمصانع لإستعياب الشباب العراقي وممارسة حقهم في العمل وخدمة شعبهم.
* دعم وتفعيل المصارف المتخصصة بدعم القطاعات الزراعية والصناعة مثل مصرف الزراعة ومصرف الصناعة التي تقدم القروض وتشجيع المواطنين على ايداع اموالهم فيها مقابل ارباح سنوية مجزية تتوافق مع النظام القانوني.

لماذا النظام الرئاسي؟ / فارس حامد عبد الكريم
الإضطراب الاجتماعي / فارس حامد عبد الكريم

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 14 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
3394 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
3751 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
3521 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3338 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
3421 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
3491 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
4133 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
3518 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
4121 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
5159 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 تشرين1 2019
  66 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...
: - ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
03 تشرين2 2019
سلام عليكم .. أخي المشرف على الموقع المحترم: أشكركم عموما على تواصلكم ...

مدونات الكتاب

الإهداءإلى من رحلإلى الأرض الغريبة حمل جذوره القديمةو زرعها في الأرض الباردة إنتظر زهورها
احمد صبري
24 أيار 2017
اكتسب حواري مع مسعود البرزاني خلال زيارته إلى بغداد مع وفد الجبهة الكردستانية في العام 199
عبدالرحمن عناد
15 كانون2 2017
( ١) أكثر من سبع سنوات تفصلني عن شارع المتنبي زمنيا ، وبضعة آلاف من الكيلومترات جغرافيا .
محمود كعوش
15 شباط 2017
طال غيابُها عنه فغلبُه الشوقُ وأرسلَ لها مُحيياً ومستفسراً :صباحُ ومساءُ الإشراقِ وجمعةٌ م
عبد الاله موطيع
16 تشرين2 2017
هي أيام عصيبة يمر بها المغرب في ظل المتغيرات التي يعيشها العالم العربي وثورة الشعوب المغبو
علقت  بمسيرة  منظمة الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة شبهات فساد كثيرة بعضها كان مدوياًمنذُ
حيدر محمد الوائلي
01 حزيران 2017
في عالَمٍ (بفتح اللام) جاهلٍ يصبح العالِم (بكسراللام) منبوذاً.لا يريد هكذا عالَم ان يفهم م
علي الزاغيني
07 كانون2 2017
ما لم يكن يتوقعه الجميع نجاح الدكتور العبادي ضمن السقف الزمني الذي حدده البرلمان العراقي و
واثق الجابري
16 نيسان 2016
إختلف قادة كتل ونواب؛ في غايةٍ ينادون بها ووعود تنقرض كلما تقادمت أيامها، وكأن بعض الوجوه
احمد الثرواني
16 حزيران 2017
طريقٌ بجودٍ من يمينك عُبّداوصرحٌ بسيلٍ من دمائك شُيّدا فَيُمناكَ حتى في الركوع سخيّةٌوكانت

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال