الوعي الوطني أولا...بين ذات تهدم وأخرى تبني !!!/ ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الوعي الوطني أولا...بين ذات تهدم وأخرى تبني !!!/ ايمان سميح عبد الملك

حينما كنت اطالع بعض الصحف اليومية إستوقفني هذا العنوان ( انابيب الحروب ام السلام ) وجعلني أتمعن في الأحداث عن كثب ،حول الحروب الدامية التي ألمت دول الشرق الأوسط والأحداث الجوهرية التي تسببت لخراب البلدان  ودفعت ثمنها الشعوب البريئة نتيجة طمع الدول الكبرى بثرواتها لإنعاش اقتصادها  وتأمين حياة رائدة ملؤها الأمن والسعادة والاستقرار لمواطنيها على حساب شعوبنا وأمنها وغذائها لتترك مهملة تتخبط وسط الفقر والبؤس والتهجير والضياع طمعا"بثرواتها الدفينة .حكومات تتاجر بشعوبها وسط جو اقتصادي أمني مشحون ،تتركها في مهب الريح ،تهجر  بلا مأوى تبحث عن مكان يحتويها ويحميها من شرارة ومآسي الحروب ،باحثة عن وطن بديل يحترم فيه حقوق الإنسان .

في حين أن الدول الكبرى تسعى جاهدة لتأمين حياة كريمة وآمنة لمواطنيها ،خاصة حين تتفاقم الأزمات الاقتصادية على أرضها تبدأ بالبحث عن دول ضعيفة تخضعها لسيطرتها وتستنزف ثرواتها  فالمنافسات بين الدول العظمى لا تنتهي لذلك تبحث عن أرض بعيدة عن سيطرتها لتقيم عليها الحروب وليس هناك أسهل من تطويع دول العالم الثالث  للاستيلاء عليها طمعا  بثرواتها الطائلة المدفونة، من مياه جوفية وذهب أصفر وأسود ،كل ذلك يشجعها لتفاعل الأزمات التي تتحول إلى صراعات دولية وإقليمية، تؤجج على أرضها الحروب وتعمل على انهيار اقتصادها  ،فالطمع ليس فقط بأرضها بل أيضا ببحارها وممراتها وقنواتها الطبيعية نظرا لأهميتها الملاحية  التي تتيح للسفن الكبرى ان  تمر  عبرها وتنقل غالبية الصادرات النفطية والمنتجات البترولية المكررة إلى بلادها ،فيما الخاسر الأكبر من كل هذه المؤامرات هي الشعوب المغلوب على أمرها التي تتخبط وسط الفقر والعوز ،أموالها  تسلب على مرأى من عينها وليس من معين .

رغم كل المآسي هناك حرب مستحدثة في منطقة الشرق الأوسط طمعا بالغاز الموجود على أرضها  ،فالغاز أغلى وأهم سلعة استراتيجية في العالم وفي عصرنا الحالي ،فالحروب القائمة على الأرض والخسارة التي تتكبدها دولنا من دمار وخراب وسبا للنساء ،يوهمونا بأنها حروب طائفية ومذهبية ،ويخيفونا بالتنظيمات الإرهابية التي هي من صناعتهم وما هي إلا مسرحية كبيرة نعيش أحداثها ،فيما يطبق المشروع الأكبر  لمد خطوط أنابيب الغاز البحرية التي يمرر عبرها الغاز من الدول العربية  المجاورة إلى أوروبا وبقية دول الغرب ،لنجد بأن المخطط  بتفريغ أرضنا من خيراتها وثرواتها ينفذ  بعيدا عن  الحلول الجدية لمشاكلنا والعمل على استقرار منطقتنا   .
هناك أوراق بأيدينا تتناثر ،علينا المحافظة عليها لكي نحمي دولنا من الضياع ، وذلك لايتم الا عبر الوعي التام بالمشهد السائد ومحاولة استشفاف ما لنا وعلينا كي تكون انطلاقتنا واعية تحت سيطرتنا مبصرة بطريق الحق وليس ندار بطريق الظلام بعمى تام دون ان نعي نهدم بذاتنا وببيوتنا .. لصالح بيوت الاخرين !!

معاناة بائع الورد المسكين !!! / ايمان سميح عبد الم
بين يدي الله...بعيدا عن أيدي الدجالين والطغاة!! /

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 14 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

يمكن أن يكون الطب بالنسبة للفلسفة العامة في العلوم مناسبة التفكير الابستيمولوجي الأساسي في
0 زيارة 0 تعليقات
15 أيلول 2018
أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين2 2019
في العرف العشائري العراقي وھذا ما سمعناه من (اھل البخت) كما یسموھم أفراد العشیرة حیث لما ی
15 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
تحول جديد في حياة العراقيين ، سيظهر في وقت قريب،وبشارة جديدة قريبة تلوح في الأفق ، بعون ال
15 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
سجل تاريخ الصحاف مليء با وامر الطرد فقد طرد من ادارة الاذاعة والتلفزيون ارضاء لمطرب وعين س
16 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
واجهت التجربة العراقية بعد عام 2003 مخاطر وعراقيل كثيرة، كادت أن تودي بها أكثر من مرة.   
18 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
هل الأمراض المنقولة جنسياً تهاجم النساء أكثر ؟ هل الإنحلال الجنسي يؤثر على الرجال والنساء
18 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
لم تختلف خطبة المرجعية اليوم عن خطبها السابقة من حيث المضمون، ولا من حيث الشكل لحدود بعيدة
19 زيارة 0 تعليقات
صاحب خبرة دوره الإعلامي فاعل وناشط مشهود له أقولها بكل اللغات ومثل يحتذى به قدم المفيد للو
20 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 أيلول 2019
  95 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...
: - ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
03 تشرين2 2019
سلام عليكم .. أخي المشرف على الموقع المحترم: أشكركم عموما على تواصلكم ...

مدونات الكتاب

صبيح الكعبي
27 شباط 2017
الهزائم التي منيت بها  داعش في سوريا والعراق  كانت رسائل مهمة لمن يساندها ويدعم أهدافها ,
رائد الهاشمي
16 أيار 2017
الاستفادة من خبرات المتقاعدين في بناء البلد بلدنا يمرّ يظروف غير طبيعية وخاصة في الجا
تخلو الساحة الغنائية العراقية ومنذ عقود من الأصوات النسائية ، حيث لم تظهر مطربات او مغنيات
هذا زمنً اختلطت فيه الأوراق وأصبح كل شيء غريبا في سلوكيات البعض, من المسؤولين الى العامه,,
خضير اللامي
03 كانون1 2017
أصبحنا في زمن اختلفت به كل الموازين على جميع الأصعدة للأسف الشديد, بعد سقوط النظام الدكتات
كاظم العبودي
18 كانون2 2014
للمعلومات :325 نائباً مجموع اعضاء البرلمان كلهم وبدون استثناء يشككون من خلال تصريحاتهم الا
مسيرة العودة الكبرى (3)ضجت مختلف وسائل الإعلام الإسرائيلية بفعاليات الجمعة الثانية من المس
تواجه فترة ما بعد داعش تحديات تتعلق بإعادة بناء الثقة بين مكونات محافظة نينوى في سبيل توطي
تُعتبر فكرة فترة  المراهقة ـ أي الفترة الممتدة بين النضوج الجنسي وتولي أدوار البالغين
الصحفي علي علي
05 حزيران 2016
كثيرة هي الحكم والأمثال التي تسردها علينا صفحات التاريخ، فالأخير لم يدع شاردة وواردة صغيرة

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال