الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +

كتاب القلم و بناء فكر الإنسان - مصدر مهم سيبحث عنه أجيال الحاضر والمستقبل بقلم الكاتب انيس ميرو

صدر كتاب القلم و بناء فكر الإنسان للأديب و الإعلامي الكبير الأستاذ احمد لفته علي الذي تبحر بعدد من قصائد الأديب و الناقد  عصمت شاهين الدوسكي ، الكتاب  يعد إنجازاً تاريخيا وأدبيا كبيراً للأديبين لكون يجمع بينهما الحس الجمالي و المشاعر النبيلة بحب العراق و العراقيين والإنسانية أينما كانوا من حيث الناحية القومية أو المذهبية وحتى الدينية ،عودونا الأديبين على البحث عن الفكر والجمال والمشاعر الإنسانية و التطرق إليها بحس راقي ، فكري وجمالي دقيق سهل وممتع ، حينما يذكر المؤلف " التوظيف الجميل ليس سهلا إلا لشاعر متمكن .." ويقصد فيه الشاعر عصمت دوسكي الذي يرسم الحب والأمل والفكر النير ويضيء المسالك الإنسانية الوعرة  في قصيدته شيرين والقلب الحزين، وبين واقع الإنسانية وواقع الإبداع الذي يرسو بين واقع الحروب والجوع والنزوح والتشرد والهجرة والغربة يرتقي بكلماته ويرمي حمم بركانه لعله يسمع لمن لا يسمع ويمحي بعض الجهل والفساد والخراب وبين كل هذا الوهن والانكسار يصور المرأة وجودا وقدسية ودورها الكبير في التغيير والجمال والبناء والإبداع ،ويمد المؤلف أحمد لفتة ليضع عصمت دوسكي بين الفناء والجلاء بمضامين ومعاني فكرية حيث يعتبر رسائل عصمت الشعرية رسائل إنسانية عالمية ليس لها حدود ويتنقل كالفراشة الزاهية بين الورود من قصيدة دلوعتي إلى عوالم قصيدة الدبدوب الأحمر وإلى قصيدة المهد الأول " بادي " قرية ولادة أم الشاعر وقبرها الذي يزوره الشاعر بين ظلال الأشجار والتل الموعود ، ومن القصائد يبحر الأديب أحمد لفتة في عالم مأساة عصمت الإنسانية في رواية " الإرهاب ودمار الحدباء " التي كتبها الشاعر من مشاهداته اليومية الواقعية ، ويقول فيها الكاتب أحمد لفتة " من أراد أن يصور الحرب على إنها دماء ونيران .. فهو غبي .. ومن أراد أن يصور الحب على إنه قبلات .. فهو أيضا غبي ... " ويسترسل في أجواءها ألإنسانية المهمة ، ومن أجواء الرواية إلى حياة عصمت دوسكي " عصمت شاهين دوسكي موهوب بلعنة الكتابة ومنكوب في بيته ومسكنه ، يقول الشعر بدل البكاء ويصرخ بدلا من صمت العزاء ..." ويستكشف الكاتب دمار بين عصمت دوسكي بصواريخ طائرة حربية وبعدها قابلوه وقالوا له عذرا بالخطأ ..!!!؟؟؟ ويصور هذا الأمر المأساوي في قصيدة الشاعر " مشردون " ومن الدمار والخراب والمآسي إلى حقيقة القلم ووجع المرأة حيث يعتبر الشاعر عصمت دوسكي المرأة رمزا للحياة والتضحية والحب والوفاء والجمال والنقاء ، يصر ويتعالى صوته مع وجع المرأة وإنسانيته النقية في الحلول والمعالجة والبناء الفكري والأخلاقي في قصيدة " حلم الأمازيغية " وفي القسم الثاني من الكتاب شهادات أدبية ومنها الإنصاف للأديب المحامية نجاح هوفك – ألمانيا وقد تعمقت في الرؤية والتوضيح والتعبير ، وعصمت شاهين دوسكي يبحث عن وطن ، للدكتورة الشاعرة المبدعة عداله جرادات من فلسطين التي تجلت في غربة الإنسان في وطنه ، وقلم وبناء فكر الإنسان ، للأستاذة هندة العكرمي من تونس ، وكلمة لا بد منها ، للأديب المبدع الصديق الأيسري من المغرب ، وحلم وذكريات للفنان التشكيلي صاحب الأنامل الذهبية سالم كورد من السويد ، كل هذه الشهادات الراقية ليس للتقييم فقط بل للتاريخ ودور القلم في بناء الفكر والوعي السليم ،وكنت دوماً أتابع ما يكتبه الأديب الأستاذ احمد لفتة علي وهو يرفد الحقيقة بمختلف الأساليب الأدبية  قد يكون عاماً ما بين مختلف الفنون و المواضيع والتعريف بمختلف الشخصيات الأدبية و الفنية العريقة، قد نكون لم نعاصرهم أو لم نلتقي معهم بسبب غياب الاهتمام بالثقافة و شيوع أموراً أخرى تولدت لدى المجتمع العراقي اثر السياسات الخاطئة و الهالكة من قبل الحكومات المتعاقبة من بعد 1958 ولغاية هذه اللحظة حروب و تدمير للحمة الوطنية و تأليب الشعب العراقي على بعضه بأساليب بغيضة و لكن أرى عودة ثانية للأدب والأدباء المنسيين فيما بيننا ومنهم الأديب والناقد والشاعر عصمت شاهين الدوسكي حيث ظل الأديب القدير الأستاذ احمد لفتة علي بمتابعة سيرته وتنقلاته وكان هو مصدر الفخر و الاعتزاز بتعريفنا به رغم كونه من أبناء مدينتا و جيران لنا، و لكن بسبب قسوة الحياة وتنقله مابين محطات عديدة لغاية عودته ثانية لمدينته الخالدة دهوك وعودته للكتابة بنهم و جمالية مطلقة قد لا نجدها عند أدباء آخرين، في الختام نقول شكراً للأديب و الإعلامي القدير الأستاذ احمد لفتة علي لرفد المكتبات في المركز والإقليم بهذا الكتاب القيم للتعريف بهما لدى جمهور القراء و محبي الأدب في العراق والإقليم والعالم كونه مصدرا مهما سيبحث عنه أجيال الحاضر والمستقبل .
******************************
* كتاب القلم وبناء فكر الإنسان
رؤية أدبية عن قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي
المؤلف : الأديب والإعلامي أحمد لفتة علي
سنة الطبع : 2019 م
تصميم الغلاف : نزار البزاز
رقم الإيداع من مكتبة البدرخانيين العامة ( 2218 ) .

الفنانة هيفاء وهبي تشارك في مهرجان غوتنبيرغ الثقاف
إتيكيت الانترنت دورة متخصصة و مكثفة فى 4 محاضرات (
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الثلاثاء، 07 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 02 آب 2019
  371 زيارات

اخر التعليقات

: - عبدالرحمن ابراهيم الوركاء منارة من منارات العلم / الصحفي أحمد نزار
05 نيسان 2020
بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا ا...
محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال