تمويل الإعلام .. (درس في أخلاقيات العمل الإعلامي) / هادي حسن عليوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 335 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

تمويل الإعلام .. (درس في أخلاقيات العمل الإعلامي) / هادي حسن عليوي

يشكل التمويل العصب الفقري في العملية الإعلامية.. وبالرغم كثرة وسائل الإعلام العراقية بعد العام 2003.. وتلقي عدد كبير من الصحفيين والإعلاميين العراقيين دورات صحفية ومهنية عديدة على أيدي الإعلاميين العراقيين والأجانب العاملين في المنظمات الصحفية العالمية.. إلا إن بعض وسائل الإعلام العراقي اخذ يتراجع خلال السنوات الأخيرة في احترامه والتزامه بالمعايير الصحفية العالمية وبسبب الحجم التمويل المالي السياسي والخارجي غير المعروف.. يضاف الى ذلك وضع الإعلام الورقي الذي انحسر بشكل كبير.
فإشكالية تمويل وسائل الإعلام المختلفة.. تنطلق من عدم قدرة هذه الوسائل على إيجاد طرق تمويل جيدة ومشروعة.. تمكنها من تغطية نفقاتها أو جزءا مهما منها.. وهي إشكالية تضعها أمام تحد مهم يتمثل بعدم مقدرتها على اتخاذ قرارات إعلامية مستقلة تمكنها من طرح نفسها على أنها منابر متنافسة على مستوى عال من المهنية والموضوعية.. ومن ثم فإنها يمكن إن تكون مجرد أصوات مرددة لصدى ما يقول الممولون وتوجهاتهم.
كما إن الجهات المجهولة والأطراف السياسية الممولة لبعض وسائل الإعلام أخذت تنتهج أساليب عديدة للترويج لأفكارها من خلال التدليس والانحياز والدفع بايدولوجيا معينة مما يدفع المتلقين الى البحث عن وسيلة إعلامية تتمتع باستقلالية في نشر المعلومات والأخبار.
أن بعض القنوات الفضائية العراقية مدعومة من دول خليجية أو إقليمية.. وأخرى من رجال أعمال صنعتهم دول إقليمية.. والأخطر من ذلك (هناك 10 فضائيات عراقية ممولة من إسرائيل كما يقول د . هاشم حسن عميد كلية الإعلام بجامعة بغداد).. كل هؤلاء الممولون يحاولون السيطرة على العملية السياسية لتحقيق إغراضهم غير المشروعة.
أن الغموض في مصادر التمويل المالي في بعض وسائل الإعلام العراقي اليوم يتنافى مع استقلالية العمل الصحفي.. ويقلل من فرص النجاح الإعلامي.. وتضعنا أمام تحد أخلاقي خطر يتمثل ببيع ذمم الكثير من تلك الوسائل وسكوتها عن فضح ممارسات فساد الحكومة وأخطائها أو العكس التضخيم في الهفوات والأخطاء.. وترويج أفكار معادية للمواطن والوطن.. وللفكر المتطرف المعادي لأبسط القيم الأخلاقية والدينية.
ان عدم وجود قانون في العراق ينظم تمويل وسائل الإعلام بشفافية عالية.. يلزم من يرغب بافتتاح مؤسسة إعلامية أيا كان نوعها بتقديم كشف مالي لأرصدة المؤسسة قبل افتتاحها.. دون المساس بحرية الإعلام.. وحجم التمويل والجهات الداعمة بشكل دوري سيكون رادعا لشراء ذمم المؤسسات الإعلامية والضغط عليها ماليا لفرض توجهات سياسية معينة.

حكاية من التاريخ / محسن حسين
بشرية بلا هوية ! / الدكتور ميثاق بيات الضيفي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 14 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

14 تشرين2 2019
 تُكتُكنا تُكتُك امان تُكتُكنا تحبه النسوان تُكتُكنا حيل صغيرة بس شايل غيرة كبيرة تُك
18 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
مقدمة1[1]:" ذاكرة الرهيب ضرورية للغاية La mémoire du terrible nous est absolument indispen
20 زيارة 0 تعليقات
تُمر وعيونك بعيني.... وانت عيونك لغيريالعتاب الجميل الذي يحمل في طياته الكلمات الراقية، وا
15 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
ليلٌ وتَرتَسِمُ العُيونتَرنو إلى أفُقٍ بِلا لَونٍ لَدَيهِ يُؤَمِّلون...أن يُفرَجَ البابُ ا
14 زيارة 0 تعليقات
ارحمينييامن خطوت نحوكخطواتلست اعرف مسافتهالكني اعرف مدىتمزق قلبيقبل ارجليفيا ايها الوافدة
14 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين2 2019
لَا دَفاترَ مَدرسيّة، لَا  مَنَاطِيدَ مُلوَنة، لَا  حَلوى. عجائِنُ مُضِيئةٌ فِي سَلَّةٍ صَ
13 زيارة 0 تعليقات
خاص : حيدر حسين الجنابي يعتبر الدكتور ياسر لفته حسون المنصوري من علماء العراق واساتذته في
104 زيارة 0 تعليقات
10 تشرين2 2019
 اريد ُ ..و    تعاندني خطاي ،    وأنا اغادره ..    اريد ُ العودة له ..    لولا غُصَّة ٌ في
44 زيارة 0 تعليقات
عِشقي إلَيكَ يابَهجة الدنيا وَضِياءُ كُلِ شُمُوسِها ياحَبيبي النَبيّ مُحَمَدُ عِشقٌ عَظيمٌ
51 زيارة 0 تعليقات
09 تشرين2 2019
أقبل الشوق إليك محمدا .... والشوق فينا إليك سرمداليس لنا  في الحب اختيارا ...  والحب  بمول
44 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 26 تموز 2019
  258 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...
: - ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
03 تشرين2 2019
سلام عليكم .. أخي المشرف على الموقع المحترم: أشكركم عموما على تواصلكم ...

مدونات الكتاب

د. ماجد اسد
17 تموز 2018
من المسؤول ...؟! و كأن عدم تحديد المسؤولية بشكل او اخر يبرر وجود الفقر بل و تحت الفقر ،اي
عبدالرحمن عناد
10 حزيران 2018
 قدم الأعلام الإلكتروني ، احد منتجات الشبكة العنكبوتية ، نفسه منذ قرابة عقدين كمنافس
محمد سيد رصاص
13 شباط 2017
كانت الصورة الشرق أوسطية في ربيع عام 1941 قاتمة أمام رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل،
كما تختلف الأمم في عاداتها وثقافاتها، تختلف في أسمائها ومسمّياتها، ولأن الإسم هو عنوان الإ
أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمة متلفزة بثت مساء الأحد (1/5/2011) أن زعيم تنظيم ا
كتبت في ذيل مقالي السابق: ماذا قالت عروس الدجيل لقاتليها..  للجرائم الكبرى جذور تاريخ
الدكتورغازي رحو
20 تشرين1 2016
في ذكرى استشهاد شيخ شهداء كنيسة العراق المطران فرج رحو التي تمر هذه الايام ذكراها  الثامنة
احمد صبري
13 تشرين1 2016
عندما نتحدث عن جيش المهمشين والمقصيين منذ احتلال العراق وحتى الآن فإننا نضع القضاء في المي
أثار بطل آسيا لعشر سنوات متتالية بطل كمال الأجسام عباس الهنداوي الحائز على أكثر من ثمانين
عبد الباري عطوان
14 كانون1 2017
ثلاثة أسباب تَقِف خلفَ هذهِ الحَملة الأميركيّة الغاضبة والتحريضيّة ضِد إيران.. ما هِي؟ وما

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال