الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

1 دقيقة وقت القراءة (296 عدد الكلمات)

هل يمكننا التخلي عن المنطق من اجل الشغف ؟ / اسراء الدهوي

اتطرق في مقالتي هذه الى الشغف والمنطق على ان امر مرورا بسيطا لتعريف القارئ بالمصطلحين ، بحيث يسهل عليه القراءة دون الرجوع الى مرجع يشرح المصطلحين .... علم المنطق: هو العلم الذي يدرس القواعد والقوانين العامة للتفكير والشعور الإنساني الصحيح . الشغف لغةً : هو أقصى درجات الحب وأقواها، فالشغف هو الجنون بالشئ وحبه ، فشغوفاً بالقراءة تعني مولعاً بها يهواها إلى حد الجنون. الشغف هو أكثر حالات الإنسان تألقاً وتفردًا ، يوقد فينا نار الابداع ويحيطنا بالدهشة وحب المغامرة ويدفعنا للحماس، يلهمنا جنون الفكرة ويمنحنا بهجة الحياة، ففى الشغف حياة. الان بعد تعريف المصطلحين اصبح المعنى واضحا .... نأت للفكرة من المقال ، احيانا عندما يهزمنا الشغف نصبح له اسرى، ننسى المنطق ، فعلى سبيل المثال : انا مثلا لدي فوبيا من المرتفاعات ولكن ايضا لدي شغف للجبال اهوى تسلقها بنفسي اثناء سفراتي ، المنطق هنا يقول اننا اذا خفنا من شئ حتى الموت فمن المنطق والواجب تركه ! كي لايؤدي بنا الى الضرر ، وبالتالي تذهب متعتنا اثناء القيام به ، ولكن الشغف يغلبني ، وقمت بذلك عدة مرات مع تعرضي للاذى في ذلك .... كذلك فالشغف في الكثير من الامور يذهب بعقولنا وينسينا المنطق كثيرا هنالك خلطة سحرية بين المنطق والشغف ، وهي التوازن ، ويختلف ذلك من شخص الى اخر ... وقد تكلم المعالج النفسي (فرانشيسكو) عن ثلاث مراحل تمر بها العلاقات التي تقع تحت تأثير الخلل بين المنطق والشغف وهي التالي : المرحلة الأولى: الإندماج المرحلة الثانية: الإختلافات المرحلة الثالثة: التقارب وقدم في نهاية عرضه للمراحل طريقة تخفف من الاصطدام بين المراحل .... حافظا على التوازن بين الشغف والمنطق، وليسعَ كل منكما إلى تجديد العلاقة بين الحين والآخر، والعودة الى المرحلة الثانية لاعادة تحديد أهداف وتوقعات كل منكما. وبعد التعرف إلى المراحل الثلاث، عليك تحديد في أي مرحلة منها أنت اليوم في علاقتك، والتأكد ما إذا كنت تتصرّف بالطريقة الصحيحة وبالتفكير المناسب والمفيد... لتضمن استمراركما معاً.

مانشيت الصفحة الاولى / د. ياس خضير البياتي
من تدمر الى دير الزور والرقة وضريح الصحابي عمار ب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 تموز 2019
  538 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

قال لفطين متهدج الأنفاس..أنا ما جئت لأهدّدك أو أبتزّكَ ، وإنّما جئتُ لأعمل لك العمليّة ، و
73 زيارة 0 تعليقات
شخصيته الجادة وخطابه الصادق وروحه المتوقدة وعقيدته الثابتة ، والعمة التي يرتديها ، تعطيك
29 زيارة 0 تعليقات
لم يقتنع بأنه جحش إبن حمار فمذ بصر الحياة أوعز الى نفسه أنه اكثر ذكاء من بقية الجحوش التي
28 زيارة 0 تعليقات
مر من الزمن ثلاث اشهر ونحن نعيش الحظر والكورونا, لذا قررت انجاز مشرو
32 زيارة 0 تعليقات
لا أرضَ للغيبِ كي نسعى لأجوبةِولا السماءَ بها مرسى على ضفةِمُعلقونَ على الأحلامِ أضرحةً
27 زيارة 0 تعليقات
شاخَ الطَّريقُ، وأَوهَنَ الخُطُواتِالصُّبحُ مَهجورُ الصَّدىلا شَيءَ يَذكُرُني سِوى ضيقٍ تَ
62 زيارة 0 تعليقات
رحال نعم انا رحال رحال ما سكنت سهول او جبال اسكن فيما ياتيني من خيال رغم كل الصعوبات والاه
67 زيارة 0 تعليقات
بين هموم الغربة وانشعالي بمعالجة مرضاي المصابين بالكورونا والعجز الكلوي الحاد في ن
72 زيارة 0 تعليقات
يأخذنا الكاتب ( ضياء الخالدي ) الى المهارة الاسلوبية غير المسبوقة في الفن الروائي المتطور
80 زيارة 0 تعليقات
كه متشرًد تائه .. ظلمٌ يلاعب الظلام .. وروحُ تدهسَ بالاقدام .. اليوم هو يوم المتشردِ .. ال
80 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال