مناهجنا التعليمية.... تحتاج إلى تعليم !! / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مناهجنا التعليمية.... تحتاج إلى تعليم !! / ايمان سميح عبد الملك

أولادنا أكبادنا تمشي على الارض، منذ نعومة أظافرهم يبدأ همّ الأهل بالتخطيط لتربيتهم بشكل صحيح وتأمين مدارس مناسبة لهم وخلق جو دراسي في المنزل، فالمدرسة هي جسر عبور للطالب نحو مستقبل أفضل فيما الجو المهيأ في المنزل هو الاساس لاستقرار نفسية الطالب، فبقدر ما تكون مناهج التعليم في المدارس والجامعات سليمة وصحيحة يكون اعداد الاجيال ناجحا" وسليما".
ان أي خلل في المناهج التعليمية تنعكس سلبا على الثقافة والوعي مما يرسخ قيما" مناهضة للتطور ، لذلك المناهج في دولنا العربية بحاجة للتطوير بما يتناسب مع التقدم العلمي والتحولات الاجتماعية والاقتصادية ، والتركيز على مهارات عقلية عليا مثل مهارة التفكير الابداعي ،لتساعد الطلاب على نظرة أكثر شمولية ووضوح وتوجيه سلوكه ليتعامل بفاعلية أفضل مع مشكلات الحياة ،فهناك أساليب جديدة كأسلوب الحوار والمناقشة والتحليل وليس فقط الحفظ والتكرار والترديد.لنجد بأن المؤسسات التعليمية الرسمية والخاصة تواجه مشكلات كبيرة نتيجة المناهج القديمة، وسط تجاهل المسؤولين لفكرة التحسين والتطوير،رغم النفقات السنوية التي تصرفها وزارة التربية والتعليم على هذا القطاع.
أحيانا الفقر يلعب دورا" كبيرا" في تحكم التعليم خاصة في الدول النامية ، فهناك كثافة في المواد التي لا تنتمي بالفائدة للطالب وهنا تعود المسؤولية على الدولة وعلى القيمين نتيجة عدم اقامة قانون الغاء المناهج التي لا تتلائم مع اعمار الطلاب وعدم تشكيل لجان خاصة تعنى بتطوير المناهج ووضع خطة واضحة لتجديد كل مرحلة تعليمية واعداد معلمين كفؤ، تقوم على تدريبهم وتأهيلهم وتطوير آدائهم لاخراج الطلاب من الصورة النمطية  وتوجيههم للتعامل بفاعلية مع مشكلات الحياة واسلوب الحوار والمناقشة والتحليل وتوصيف مهارات التفكير لما يحتاجوه في واقع الحياة العملية وحاجات السوق المستقبلية ، بالمقارنة مع الدول المتحضرة التي بدأت باستعمال أساليب متطورة "التابلت" للتعليم في المدارس ،فيما دولنا تفتقر لتأمين الكتاب المجاني للطلاب.  
ان أي خلل في المناهج التعليمية تنعكس سلبا"  على ثقافة ووعي المجتمع فيما يرسخ قيما" مناهضة للتطور، فالعلم نور ينمي قدرة الفرد ويعطيه الثقة بالنفس فهناك العديد من الدول تعاني من قضية المناهج مما ينعكس سلبا" على حياة الافراد وتخلف لديهم الكثير من المشكلات كما شهدناها في الآونة الاخيرة حين أقدم شابا" في الصف العاشر على اطلاق النار في رأسه في منطقة البقاع لبنان وانهى حياته، كما أقدم طالب في صف سادس ثانوي على الانتحار من جسر الأعظمية في العراق نتيجة الضغوط النفسية من قبل الاهالي والمدرسة. لذلك على الحكومات ان لا تتجاهل رداءة التعليم وصعوبة المناهج المدرسية وتعمل على زرع الوعي في نفوس الطلبة وتشجعهم على تلقي العلم بسهولة بدلا من التخويف والترهيب.

بعيدا عن الألم ...رؤية شرق أوسطية !! / ايمان سميح
ثابت الاجندات ..ضغط وتهديد دائم ..!! / ايمان سميح

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 14 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

14 تشرين2 2019
لم تختلف خطبة المرجعية اليوم عن خطبها السابقة من حيث المضمون، ولا من حيث الشكل لحدود بعيدة
19 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
هل الأمراض المنقولة جنسياً تهاجم النساء أكثر ؟ هل الإنحلال الجنسي يؤثر على الرجال والنساء
18 زيارة 0 تعليقات
صاحب خبرة دوره الإعلامي فاعل وناشط مشهود له أقولها بكل اللغات ومثل يحتذى به قدم المفيد للو
20 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
تحول جديد في حياة العراقيين ، سيظهر في وقت قريب،وبشارة جديدة قريبة تلوح في الأفق ، بعون ال
15 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
واجهت التجربة العراقية بعد عام 2003 مخاطر وعراقيل كثيرة، كادت أن تودي بها أكثر من مرة.   
18 زيارة 0 تعليقات
14 تشرين2 2019
سجل تاريخ الصحاف مليء با وامر الطرد فقد طرد من ادارة الاذاعة والتلفزيون ارضاء لمطرب وعين س
16 زيارة 0 تعليقات
13 تشرين2 2019
في العرف العشائري العراقي وھذا ما سمعناه من (اھل البخت) كما یسموھم أفراد العشیرة حیث لما ی
15 زيارة 0 تعليقات
نتساءل دائما" عن أسباب الفوضى الغارقة بها دولنا العربية، عن الأوضاع المأساوية التي أوصلت ا
74 زيارة 0 تعليقات
أحيانا يصور لنا البعض أنهم أجمل أشخاص مروا في حياتنا بأجمل مبادئ وشخصية وتعامل وأخلاق، ويك
61 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2019
أحلتُ على التقاعد مبكراً في أواخر العام ١٩٨٣، وأنا في عنفوان نضجي الفكري والجسماني والصحي،
68 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...
: - ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
03 تشرين2 2019
سلام عليكم .. أخي المشرف على الموقع المحترم: أشكركم عموما على تواصلكم ...

مدونات الكتاب

حمزة مصطفى
07 تشرين2 2016
المعارك والحروب تضع اوزارها في العادة مهما طالت. وعلى وفق القواعد المتعارف عليها فانها اما
التصريحات الاخيرة لوزير خارجية القطر السابق حمد بن جاسم والتي كشف فيها ان أن بلاده قدمت ال
ادهم النعماني
28 أيلول 2017
 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده. وعودته من اهم المبادئ الا
مؤيد جبار حسن
17 نيسان 2019
في مؤشر خطير لتدهور حقوق الانسان، والاطفال على وجه الخصوص، ارتكبت بحق هؤلاء، خلال الايام ا
د.حسن الخزرجي
03 كانون2 2017
وكم هو عمر اﻷنسان بالقياس الى عمر هذا العالم والوجود ككل حتى يقضيه في الفرقة والكراهية وال
سهى بطرس قوجا
14 حزيران 2015
ردود الأفعال والضد السلبي من كل شيءٍ وسلوكيات البشر ولا نقول الإنسان كثيرًا ما تستهويني ال
بعد مرور أكثر من عشر سنوات, من المتابعات للدوائر الحكومية الرسمية, و استحصال كافة الموافقا
لعلنا حين نقف مع انفسنا ونبحث ما يجري من أحداث حولنا في عالمنا العربي نجد أننا فعلا شعب نا
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
مديحة الربيعي
26 أيار 2016
يوجد في كل وقت وحين, عقول تسعى للهيمنة, ونفوس تحلم بالقوة والتملك وألاستعباد, وألامثلة على

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال