الولايات المتحدة تدمر الشرق الأوسط خدمة لأمن إسرائيل - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الولايات المتحدة تدمر الشرق الأوسط خدمة لأمن إسرائيل

تحت العنوان أعلاه، نشرت "أوراسيا ديلي" نص لقاء أجراه دامير نزاروف، مع الباحث السياسي الإيراني سيد هادي سيد أفقهي، حول جوهر السياسة الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ضيف الصحيفة، في الإجابة عن سؤال: إننا نلاحظ في العراق هزيمة مشروع تنظيم الدولة، وانهيار طموحات برزاني الانفصالية، وغياب المعارضة الموالية لواشنطن في بغداد.. فما هي برأيكم الخطوة القادمة التي ستقوم بها واشنطن لمحاولة تدمير الدولة العراقية؟

إما أن الولايات المتحدة تريد تدمير المنطقة برمتها أو إخضاعها بالكامل لسيطرتها، بما يوافق خطة الشرق الأوسط الجديد. ولطالما سعت الولايات المتحدة إلى هذين الهدفين، وتبنت الإدارات الأمريكية المختلفة استراتيجيات مختلفة، عبر سياسييها، لتحقيق أهدافها. ولنقل بصراحة، فإن الولايات المتحدة تسعى إلى إضعاف بلدان المنطقة وجيوشها وبنيتها التحتية واقتصاداتها عبر وكلائها لضمان أمن إسرائيل.

هل هناك، من وجهة نظركم، خلافات حقيقية بين طهران وموسكو؟ وبين الحرس الثوري الإيراني والبعث؟

هذه مجرد شائعات، وحرب نفسية. بالتأكيد ليست علاقاتنا مع روسيا بلا شوائب. إلا أن وجهات نظرنا على المستوى الاستراتيجي متطابقة، وكلا الجانبين يدرك ذلك. أما على المستوى التكتيكي، فتظهر أحيانا خلافات في وجهات النظر بين إيران وروسيا وسوريا. وفي مثل هذه الحالات، فإن مواقف طهران أقرب إلى دمشق مما إلى موسكو. ومع ذلك، فإن من يتخذ القرار النهائي، بصرف النظر عما نريد نحن أو الروس، هو الحكومة السورية. روسيا قوة عالمية، فيما إيران قوة إقليمية. 

حين تريد روسيا اعتماد تكتيك ما، فإن عليها أن تأخذ بعين الاعتبار عشرات العوامل، بما في ذلك وضع الدولة الصهيونية. أما إيران وسوريا فلا تشغلها هذه المحاكمات.

كما ينبغي دحض الشائعات عن الخلافات بين الجمهورية الإسلامية وحزب البعث العربي الاشتراكي، لآن هذه العلاقات فوق استراتيجية. القائد الأعلى (علي خامنئي) خلال لقائه مع بشار الأسد، قال إن كلا من سوريا وايران عمق استراتيجي للأخرى. وهذا يؤكد درجة قرب الدولتين. ولذلك، فإننا سنبقى إلى جانب سوريا ما دام بشار الأسد رئيسا لسوريا ويقاسمنا الموقف ذاته في "محور المقاومة" للنظام الصهيوني.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

العراق يسدد نصف الديون المترتبة عليه جراء استيراد
نائب عراقي يطلب توضيحا لعدم عزف النشيد الوطني خلال

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 16 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

19 أيار 2019
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -"دبلوماسية ناقلات النفط"، عنوان مقال غيفورغ ميرزايان، ف
58 زيارة 0 تعليقات
26 كانون1 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -"تفاوض تركي"، عنوان مقال سيرغي ستروكان وكيريل كريفوشييف
130 زيارة 0 تعليقات
26 تشرين1 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -دفع القائد السابق للقوات البرية الأمريكية في أوروبا الج
217 زيارة 0 تعليقات
03 تشرين2 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أصيب أكثر من 30 فلسطينيا، اليوم الجمعة، في اشتباكات مع
237 زيارة 0 تعليقات
06 تموز 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -أكدت وزارة التجارة الصينية، أن بكين ستضطر لاتخاذ تدابير
250 زيارة 0 تعليقات
28 كانون1 2018
 اختتم أمس الأول بالكويت اجتماع المجلس الوزاري الأول بعد المائة لمنظمة الأقطار العربيّة ال
256 زيارة 1 تعليقات
27 تشرين1 2018
متابعة و إعداد . ربى يوسف شاهينقالت مصادر من جسر الشغور أن المسلحين والخوذ البيضاء ينقلون
282 زيارة 0 تعليقات
08 تشرين2 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -تحت العنوان أعلاه، كتب أندريه ريزتشيكوف ونيكيتا كوفالين
294 زيارة 0 تعليقات
05 آب 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -روب الولايات المتحدة الاقتصادية ومحاولة إخضاع تركيا.وجا
302 زيارة 0 تعليقات
29 أيلول 2018
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -"الإكسبرس الإفريقي" عنوان مقال يفغيني ساتانوفسكي في "فو
313 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 حزيران 2019
  50 زيارة

اخر التعليقات

: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...
: - SUL6AN التربية بين متغيرات الزمان والمكان / غازي عماش
15 حزيران 2019
كاتب مرموق ومبدع دايما اتمني لك النجاح ياابوعماش تستاهل كل خير

مدونات الكتاب

سمية الشيباني
30 كانون2 2015
أسوأ ما يحدث لي على الاطلاق: هو أن أزدري ما كتبت، صفحات بكاملها أنظر إليها صعودا ونزولا وأ
د.عامر صالح
10 شباط 2015
يثير تنظيم الدولة الإسلامية " داعش" مزيدا من الرعب والخوف لدى نساء المناطق التي تقع تحت سي
الشعب والغوغاء من منظور الورديمثلما لكل فرد شخصيته الخاصة به تميِّزه عن الآخرين، كذلك لكل
د. حميد عبد الله
20 أيلول 2014
حين تضع الحكومة حداً فاصلاً بين داعش وأهل السنّة  وتفض الاشتباك بينهما  تكون قد حققت  نصف
ادهم النعماني
04 كانون1 2016
انتقالة اجتماعية تاريخية كبرى استقرار الإنسان عند سفوح الأنهار ومصادر المياه حيث هجر الصحر
قد يكون هذا النائب في حقيقته اكثر من نائب واحد، وقد يكون (نموّنة) من اكثر من قائمة واتجاه،
تستعد الكيانات السياسية، والاحزاب الحاكمة، لماراثون الانتخابات القادمة، كونها ستشهد صراعا
مرام عطية
22 نيسان 2016
شَجَرَ الأراكِأراكَ للجرح أركايعطِّرُ أنفاسي مسواكالاتعاتبْ بلبلاإِنْ لَمْ يغرِّد حينَ رآك
عندما نفَّذ العثمانيون أطولَ حصار عرفته أوروبا.. 9 تطويقات عسكرية لن ينساها التارييعتبر حص
علي حسين
16 كانون1 2013
عذرا سيد الأحرار.. هل يفلح ممن يدعون حبك بالوصول ولو قليلا الى فضائلك وخصالك.. عفوك سيد ال

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق