تحصين أطفالنا من الضياع في بلاد الغربة / سمير ناصر ديبس - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تحصين أطفالنا من الضياع في بلاد الغربة / سمير ناصر ديبس

أحتضان فلذات الأكباد والأهتمام بنشأتهم الصحيحة والسليمة في بلاد الغربة ، من الخطوات الأيجابية التي تهدف الى أنتشالهم من الضياع وسط مجتمعات غربية تختلف تماما عن عاداتنا وتقاليدنا ... وعلينا تحصينهم
وتسليحهم بلغة الأم ( العربية ) ، وخصوصا الأطفال العراقيين الذين يرافقون عوائلهم في دول المهجر التي يعيشون فيها ، نجدهم  يتحدثون بلغة تلك الدولة متناسين اللغة العربية التي تعتبر الأساس في تكوين الأطفال ( فكريا ) ، فيما يجب هنا على أولياء الأمور أحتواء هؤلاء الأطفال وعدم تركهم دون التركيزعلى تعليمهم وأرشادهم وتوجيههم على مدار الساعة من أجل تغذية عقولهم بالمعرفة الحياتية ، والعمل على أستيعابهم للدروس الاولية وخصوصا الحروف والكلمات العربية ( كتابة ولفظا ) ، وأرشادهم  أيضا على قرأءة القران الكريم  وحفظ الأحاديث النبوية الشريفة ومتابعة العلوم الحياتية العامة من أجل ترسيخ هذه المفاهيم في حياتهم اليومية .



أن الطفل لا يستطيع التحدث كما يتحدث الكبير ، لكنه يفهم الكلام الذي يسمعه من قبل الجميع بسهولة ، ولديه سرعة البديهية والأنتباه والتعلم السريع ، مما ينبغي على الجميع هنا الحديث مع الطفل بأستمرار وببساطة وليونه ويسر من أجل تقوية شخصيته ونمو أدراكه وتنويرعقله وأرشاده وتعليمه بالشكل الصحيح وترسيخ العادات والتقاليد العربية الأصلية فيه من أجل أن تبقى عالقة في ذهنه طول العمر ، لا سيما وهناك مقولة تؤكد أن ( العلم في الصغر كالنقش في الحجر ) كون الطفل يمتلك النقاء في الفكر والقابلية على التركيز ، فضلا عن رسوخ المعلومة في الذهن والذاكرة في سن مبكر جدا ، وأن هذا العلم سيخلد مدى الحياة لدى الطفل كون هذه المرحلة من المراحل المهمة في حياة الأنسان ، وان كل ما يتم غرسه في عقلية الطفل في هذه المرحلة ستثمر بنتائج أيجابية بالتأكيد ، ونلاحظ أن الطفل يتخوف في بادىء الأمر ولن تكن لديه الجرأة والشجاعة للحديث بالعربية ، ونجد فيه ضعفا في النطق السليم وعدم المقدرة على الكتابة الصحيحة ، اذ يتطلب هنا التركيز التام على هذا الموضوع المهم الذي يجعل من الطفل تكرار الحروف مع نفسه لحين حفظها على ظهر قلب من أجل أن تبقى عالقة في ذهنه ، وهناك بعض الأطفال لا يفهمون شيئا من العربية نهائيا كونهم ولدوا في دول المهجر وعلينا التركيز على هذا النموذج من الاطفال لأن تعليمهم سيكون ( أصعب ) ويتطلب هنا محاولات عديدة واساليب جديدة لأدخال المعلومات في ذهن هؤلاء الأطفال .



 أن الأباء والأمهات لا يساعدون الطفل بالحديث معه في اللغة العربية ، وانما فقط  يكتفون في اللغة التي يتعاملون معها في تلك الدولة  ، رغم ان هؤلاء الاطفال يعتبرون أمانة في أعناقهم ، وأن العائلة هي مرآة لكل طفل ، ولهم الدور الكبير في التنشئة الاجتماعية والثقافية والعلمية ، والمعروف ان الأباء والأمهات والمدرسة والمعلمين جميعهم الواحد يكمل الاخر في تشكيل شخصية الطفل وتنمية سلوكه الأجتماعي والتربوي فلابد من تعاون وتظافر كافة الجهود لخلق جيلا متكاملا متسلحا بالعلم والمعرفة ، ونجد أن بعض الاطفال يتعلمون من البيت والمدرسة فقط اللغة الدارجة في تلك الدولة ، وهذا مما يؤثر تأثيرا مباشرا في تكوين عقلية الطفل ويبقى على هذا الخطأ وبالتالي ( يتناسى ) اللغة العربية رغم انه من بلد عربي ومن أبوين عربيين ، والمطلوب التعاون بجدية من خلال تواجد الاطفال في البيت في خلق أجواء دراسية مريحة لهم ومحاولة الحديث معهم باللغة العربية وأجبارهم على الكلام بالعربية ليتسنى لهم معرفة أبعاد الحروف والنطق السليم وبالتالي فأن هذه المبادرة ستصب في مصلحة الطفل وتشجعه بالاختلاط مع أقرانه العرب في تلك الدولة والحديث معهم بشكل سليم دون خجل أوخوف أو تردد ، وأننا على ثقة بأن أولادنا وبناتنا سيكون لهم شأن كبير بهذا الصدد بعد تعليمهم وأرشادهم ، وبالتالي سيتم تحصينهم وحمايتهم من الضياع في بلاد الغربة والحفاظ على لغتنا الأم ( العربية ) .

نصوص ملونة / خلود الحسناوي
في ذكرى الإنتخابات .. فأر الحكومة وقط المعارضة / م

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 18 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

01 كانون1 2018
يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
417 زيارة 0 تعليقات
26 تموز 2017
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
3246 زيارة 0 تعليقات
18 تموز 2018
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
796 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين1 2017
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
2666 زيارة 0 تعليقات
10 تموز 2018
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
681 زيارة 0 تعليقات
الارض الرخوة هي التي تكون مطواعة لمن هب ودب ،أي انها ليس لها القدرة على صد ومقاومة من يطأه
2921 زيارة 0 تعليقات
الحياة بمجملها ومنذ ان تواجد هذا الكائن البشري على وجه هذه البسيطة هي عبارة عن صراع على ال
3024 زيارة 0 تعليقات
28 أيلول 2017
 ليس هناك شك او ريب بأن الحق يجب ان يعود لصاحبه اذا كان قد فقده. وعودته من اهم المبادئ الا
2992 زيارة 0 تعليقات
05 آذار 2018
حينما يظللك عدوك ,عندما يخيم عليك خصمك . فيكون كل ما عندك تحت امرة من يناصبك البغض والكره
1562 زيارة 0 تعليقات
الوهم واحد من اخطر الامراض النفسية التي تصيب الكائن البشري .فهذا المرض يبعد الانسان كثيرا
2921 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 أيار 2019
  368 زيارة

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

هناك سؤال يدور في أذهان الكثيرين منذ زمن بعيد ، ما طبيعة العلاقة بين الفلسفة و العلم؟ هل ه
إنعام كمونة
09 آذار 2017
   تعودنا ان نقول عند الشدائد مثلا متداولا عند العراقيين :  ( ما تضيق الا ت
واثق الجابري
07 كانون2 2018
نسمع عن الإنتخابات في كل دول العالم، بالإلتزام بمواقيتها حرفياً؛ أن لم يكن إجراء مبكراً بض
علي فاهم
02 حزيران 2016
كثيراً ما ذكر لي والدي مقولة كان يختار لها هذه الأيام الحارة فرصة ليرددها و هي ( أن الصيف
علي الزاغيني
07 شباط 2015
الثقافة هي الاساس في التعامل مع الاخرين  وهو بكل تاكيد يمثل  قيمة التعامل الجميل مع الجميع
عبد الحمزة سلمان
15 تشرين2 2016
يخوض العراق حروب نفسية وجهادية, هي تحرير الأراضي العراقية, من براثن الشر والضلالة والإرهاب
وداد فرحان
19 كانون2 2018
مهما أتضحت حمى الانتخابات الامريكية على إنها ممارسة ديمقراطية، إلا انها بالحقيقة ممارسة مد
دنيا علي الحسني
04 أيلول 2018
التاريخ مخفيٌّ في بداياته، والذين لا يستطيعون تحليل بداياتهم يصبحون مصدراً للجهالة ! لا أل
سمرالجبوري
01 آذار 2013
كنتُ ألملم بعض ما تبقى لي من السنة كانت الريح تجري بقصيدة تستقر على خط الأفق بكى البحر شو

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال