ايجابيات وسلبيات الاقتراض الخارجي / د. حيدر حسين آل طعمة - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 512 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ايجابيات وسلبيات الاقتراض الخارجي / د. حيدر حسين آل طعمة

ألزمت الصدمة المزدوجة التي ضربت العراق منتصف العام 2014 الى الانخراط في سلسلة من القروض الداخلية والخارجية لتجسير فجوة التمويل وابعاد الاقتصاد عن الجزء الحاد من الازمة. فقد ادى الهبوط الكبير لأسعار النفط واحتلال داعش لجزء كبير من الاراضي العراقية الى انحسار الايرادات الحكومية بشكل مثير للقلق.

ورغم تعافي اسعار النفط نسبيا وتحرير كامل الاراضي العراقية وتقليص الانفاق الحربي، لا يزال العراق يلجا الى الاقتراض (بشقيه الداخلي والخارجي) لتمويل العجز المالي الحكومي.

وقد افضى الاقتراض المتكرر الى ارتفاع معدل الدين العام بشكل مضطرد، مخلفا اقساط وفوائد باتت ترهق الموازنة الاتحادية، اذ وصلت اقساط وفوائد الدين العام واجب السداد قرابة (10) ترليون دينار في موازنة العام 2019، وهو رقم صعب سيكون حتما على حساب جهود البناء والاعمار والتنمية الاقتصادية في العراق. وحاليا، يفوق اجمالي الدين العام حاجز (130) مليار دولار (41 مليار دولار ديون معلقة) وقرابة (65) مليار دولار قوام الدين الخارجي، والمتبقي (36) مليار دولار الدين الداخلي المقدر لغاية العام 2018. وللخروج بمقاربات سليمة في تقييم مخاطر الاقتراض العام (الخارجي على وجه الخصوص) لابد من التعريج على ايجابيات وسلبيات الاقتراض الخارجي للتحقق من الجدوى المالية والاقتصادية في استمرار اقتراض الحكومة العراقية للتعايش مع هبوط الايرادات النفطية.

ايجابيات الاقتراض الخارجي

1- مصدر مريح لتمويل العجز المالي الحكومي اوقات الازمات الاقتصادية والمالية.

2- يحسن من احتياطي العملة الاجنبية لدى البنك المركزي ويضمن الاستقرار النقدي.

3- يعد الاقتراض مصدر حقن للاقتصاد واثاره ايجابية على مختلف القطاعات الاقتصادية.

4- يحقق نمو اقتصادي، بشرط نزاهة الادارة الحكومية وكفاءتها في تخصيص الاموال.

5- إذا منحت القروض الخارجية على شكل مشروعات عامة كالمدارس والمستشفيات والماء والكهرباء فان ذلك يسهم في تحسين البنية التحتية.

6- يسهم استثمار مبالغ القروض في انشاء مشروعات تجارية مربحة (مصانع وشركات)، في تعزيز النمو وتوليد فرص العمل وتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

7- بشكل عام قد تكون القروض الخارجية مفيدة إذا لم تتصف بالتكرار والانتظام.

8- تكون القروض الخارجية مفيدة اذا مولت نفقات عامة استثمارية تدعم بالبنية التحتية.

والجدير بالذكر ان كافة الايجابيات الواردة حول الجدوى المالية والاقتصادية للقرض العام (الخارجي) ترتبط بنزاهة وكفاءة الادارة الحكومية للأموال وعدم الاستمرارية في الاقتراض.

سلبيات الاقتراض الخارجي

1- مؤشر على ضعف الاستدامة المالية في البلد واخفاق الحكومة في تعبئة الموارد المالية بشكل أمثل.

2- قد يكون الاقتراض نتيجة لتضخم الانفاق العام بشكل يفوق امكانات البلد المالية وهو ما يزيد من شراهة الحكومة وادمانها على رفع الانفاق دون الاهتمام بتعظيم الايرادات الحكومية بشكل مناسب.

3- يهدد الاقتراض الاحتياطي النقدي الاجنبي للبلد عند تسديد القروض بالعملة الاجنبية مما قد يؤثر في استقرار المستوى العام للأسعار وأسعار الصرف.

4- تمثل (اقساط وفوائد الدين الخارجي) عبئا على الموازنات العامة مستقبلا (كما حصل في موازنة العراق عام 2019).

5- يؤدي ضعف تسديد الديون الخارجية الى خفض التصنيف الائتماني للبلد وما ينجم عنه من رفع لأسعار الفائدة وتضاعف حجم الدين الخارجي.

6- يدفع الاقتراض الخارجي المستمر الاقتصاد الوطني الى فخ مديونية عميق يدخل البلد في ازمات اقتصادية ومالية حادة.

7- عكس الدين الداخلي، يمثل الاقتراض الخارجي (عند سداده) عنصر تسرب من دورة الدخل والاقتصاد، مما يسبب انكماشا اقتصاديا عند تسديد الاقساط والفوائد.

8- تؤدي الديون الخارجية المشروطة (من صندوق النقد والبنك الدوليين) الى مصادرة استقلالية الاقتصاد الوطني والتحكم بالسياسة الاقتصادية والسيادة الوطنية.

9- تمثل القروض الخارجية قيد يرهق ميزان المدفوعات واعباء مالية صعبة ترهق الاجيال اللاحقة.

العراق: من العلمانية المتشددة الى الاسلام السياسي
يعرض متحف الجواسيس الأمريكي مسدسا على شكل أحمر شفا
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 24 تموز 2019

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

تمر هذه الأيام الذكرى الحادية عشرة على قيام قوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا لتحرير الشعب
عبدالكريم لطيف
03 كانون1 2017
فلنقتل الرئيس ...!!!منذ بدء الخليقة كان القتل هو أقصر الطرق للتخلص من العدو ...وربما يشير
صباح عطوان
12 كانون1 2016
 كنت قد  عزفت  عن (الفيس بوك) ..وأعطيته  ظهري..ولن أعود اليه  إلا
عزيز الحافظ
12 كانون2 2017
في عيد أضحى حبها... تخاف الكلمات نحرها الموسمي المرسوم! تخشى كلمات البداية دائما سيناريو إ
في الخطبة الجمعة الأخيرة حددت المرجعية مسار الحكومة القادمة من اجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من
رائد الهاشمي
26 نيسان 2017
ألحالة الإقتصادية المتردية التي تمر علينا جائت نتيجة أسباب عديدة معروفة ومشخصة من الجميع ل
زكي الديراوي
15 شباط 2018
لا يا من كنت اظن انك أديبا..اولا نتحدث عن المربد :-جميل هذا العام يكرم الشاعر كاظم الحجاج
احسان السعدون
29 نيسان 2014
قتلت حبي إنتبه لكلامك من غيري فتاتك....... ولا غيرها فتاة أحلامك قلت لي أني روحكْ ولحمكْ و
رياض هاني بهار
17 كانون1 2016
في عام 2003 انهار النظام السياسي والبنيوي للدولة وانهارت معه الموسسة العسكرية ، وبعد اشهر
الى جبار حمادي..إيه يا أنت:أيها العاشق الأخير..أتذكرك بكلتا يدي..لا يطربك الا صوتك!!فصحبك

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق