نرحل ويبقى السراق / علي علي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 665 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )
مميز 

نرحل ويبقى السراق / علي علي

يحكى أن شاباً تقياً فقيرا أشتد به الجوع مرّ على بستان، فاقتطف منه تفاحة واحدة وأكلها حتى ذهب جوعه، ولما رجع إلى بيته بدأت نفسه تلومه لإقدامه على عمله هذا من دون استئذان صاحب البستان. فعاد في اليوم التالي يبحث عن صاحب البستان حتى لقيه، فقال له: بالأمس بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهاأنذا اليوم أستأذنك فيها. فقال له صاحب البستان: والله لا أسامحك، بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله! فتوسل أن يسامحه إلا أن الرجل ازداد إصراراً وتمسكا بموقفه، وذهب وترك الشاب في حسرة وحيرة من أمره، إلا أنه لم يصبر فلحق صاحب البستان حتى دخل بيته، وبقي الشاب عند الباب ينتظر خروجه إلى صلاة العصر. فلما خرج بادره الشاب قائلا: يا عم إنني مستعد للعمل فلاحاً عندك من دون أجر راجيا منك السماح! قال له: أسامحك لكن بشرط! أن تتزوج أبنتي، وترضى بها فهي عمياء وصماء وبكماء ومقعدة لاتقوى على المشي، فإن وافقت سامحتك. قال الشاب: قبلت ابنتك! قال له الرجل: إذن، هيئ نفسك، بعد أيام أعلن زواجكما. فلما حان الموعد جاء الشاب متثاقل الخطى، مكتئبا مهموما. طرق الباب ودخل، فقال له الرجل: تفضل بالدخول وتعرّف على زوجتك، فإذا بفتاة أجمل من القمر، قامت ومشت إليه وسلمت عليه ففهمت ما يدور في باله، وقالت: إنني عمياء من النظر إلى الحرام، بكماء من قول الحرام، صماء من الاستماع إلى الحرام ومقعدة لا تخطو قدماي خطوة إلى الحرام، وأبي يبحث لي عن زوج صالح، فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها قال أبي: أن من يخاف من أكل تفاحة لا تحل له، سيخاف الله حتما في ابنتي، فهنيئاً لي بك زوجاً وهنيئا لأبي بمصاهرتك.
أسوق القصة أعلاه وكلي ألم على بلدي الذي بات يئن تحت سطوة السراق، وما يزيد ألمي مرارة أن حاميها حراميها..! إذ السارق يتبوأ من المناصب أعلاها فضلا عن أوطئها. ومنذ عقد ونصف العقد، يقطف من بستان العراق الكبير متنفذون، متسلطون، حكما وجاها ومكانة، آكلين شاربين ماحل لهم وما حرم، عائثين بخيراته، من دونما وازع من ضمير، او رادع من عرف او راد من خلق، فضلا عن غياب قانون يوقف نهبهم، بل أنه ساند لهم في سرقاتهم، ومؤيد لما يقترفونه من أعمال، تعود لهم بالنفع المادي الوافر، غير آبهين بما يسببونه بحق البلاد والعباد من وبال وخراب.
ولو أردنا إحصاء ثروات البلاد بما تكتنزه أرضها وماؤها من مواد أولية وموارد بأصنافها وأنواعها، لتوصلنا الى حقيقة صادمة، إذ من غير المعقول أن تبلغ السرقات حدا تتميع من جرائها مئات المليارات من الدولارات، وعلى مدار السنة في مؤسسات الدولة من دون استثناء، ومن غير المعقول أيضا ولوغ السراق وبلوغهم مبلغا انعكس على بلادهم سلبا، فباتت على أيديهم السباقة في إحصاءات دولية، وصارت تتبوأ المراتب المتقدمة والدرجات الأولى في الفساد، ومعلوم ما حال البلاد التي يضحى الفساد عنوانا لها.
وبعودة الى صاحبنا الشاب الذي مامد يده الى التفاحة إلا لسد رمقه ليس أكثر، هناك أسئلة تطرح نفسها وتحتم علينا الإجابة عنها: متى يصل سراقنا حد الاكتفاء؟ وكم هي قيمة المال المسروق التي تسد حاجتهم؟ وما السبل التي تبين لنا السارق من النزيه قبل ولوغ الأول بسرقاته؟ وهل ثمة قوة يخشاها السراق أو يحترمونها تنهيهم عن الفحشاء والمنكر؟ فعلى مابدا، لا القانون يردعهم، ولا مخافة الله تمنعهم، ولا "السيد" يصدهم عما هم ماضون فيه، وفوق هذا وذاك فهم لايحسبون للعيب والفضيحة حسبانا.
أرى أنهم لن يبلغوا حد القناعة مهما تضاعفت ملكياتهم وأملاكهم، وقد صدق من قال: (اثنان لايمكن إشباعهما؛ طالب العلم وطالب المال). وبما أن الحال هذه مستشرية في جسد المجتمع العراقي، وغدت الآفة الكبرى التي ستأتي على مستقبل البلاد -كما أتت على ماضيه وحاضره- فإن الخلاص منها يكمن في مثلنا القائل: "سن اليگلك مايفيده غير الشلع". وبغير هذا سيتناسل السراق، وتمتد جذورهم، ويترسخ وجودهم في البلاد، فيما يرحل الطيبون النزيهون، خائبين لا حول لهم ولا قدرة، على العيش في دار السراق التي كانت سابقا دار السلام.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

راهنية الاقتصاد التعاوني وتبعاته الاجتماعية / د زه
رفقاً بالمعلمين يا عراقيين / حسن حمزة العبيدي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
254 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاصعلمت شبكة الاعل
1569 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2018
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل• نثمن تعاون السفارة العراقية والا
1564 زيارة 0 تعليقات
14 نيسان 2018
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
2225 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2018
المرشح الصحفي صباح ناهيمن هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥
2139 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريفعقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
1021 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
1683 زيارة 0 تعليقات
20 تشرين2 2014
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4267 زيارة 0 تعليقات
07 حزيران 2016
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
4222 زيارة 0 تعليقات
 بقلم: مروى ذياب _ الدوحة _ قطرهي تونسية لكن جمهورها قطري وخليجي بامتياز، فقبل أن يعرفها ا
4130 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

ميس القناوي
1 مشاركة
داليا أياد
1 مشاركة
د. نهى بلال
1 مشاركة
جيهان رافع
1 مشاركة
عائشة الرشيد
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 06 نيسان 2018
  1486 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
17 حزيران 2013
ترى، بماذا سيبدا رسول الله (ص) لو بعثه الله تعالى اليوم من جديد؟ وما هي اولوياته؟. قبل الا
د. مصطفى منيغ
15 أيار 2019
لم يعد للأحزاب السياسية أي مفعول ايجابي، بل أغلبيتها مجرد ذكرى يُستأنس بها للحديث عن مرحلة
سامي جواد كاظم
20 تموز 2014
من بين المزايا التي ينفرد بها الائمة عليهم السلام انهم لا يهدرون وقتهم فيما لا ينفعهم قربة
رائد الهاشمي
10 أيار 2016
متى يتم احتضان القطاع الخاص؟رائد الهاشمي رئيس تحرير مجلة نور الاقتصاديةالقطاع الخاص العراق
يتحتم على الكاتب ثمة تنويع في نمط  نتاجاته وكتاباته بين الحين والحين لأبعاد المتلقي من ملل
التاريخ هو منجمٌ كبيرٌ لقراءة سيكولوجية الشعوب وهو اداة معرفية، للخروج من الأزمات، للإجابة
رجاء يحيى الحوثي
08 كانون2 2018
أن ما قد يتحدّث به بعض العلماء في بعض المذاهب ، من الحكم بتكفير بعض المسلمين الذين ينطلقون
سامي جواد كاظم
26 شباط 2014
مع سقوط صنم العراق وبدأ بريق ( مظلومية الشيعة ) بالافول حتى ظننا ان هذا الشعار سيكون في عد
الدولة هي أقصى درجات التطور الإنساني، وقمة الإبداع البشري، وقد استغرق الوصول إليها آلاف ال
ان الكثير من الاكاديميين والاعلاميين ومتابعي مواقع التواصل الاجتماعي متفاجؤن بقوة داعش وعد

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق