يوم تفر الرسل / عبد الرازق أحمد الشاعر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

يوم تفر الرسل / عبد الرازق أحمد الشاعر

ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حميرهم. فلما رأى الرجل العرق يتفصد من رقبة مركوبه، أمسك اللجام وشده إليه، ثم قفز على ساقين من خجل، وأمسك برأس حماره يجره إليه، ليربت فوق جبينه الأغر، ويمسح بطرف ثوبه ما ند عنه من عرق. كل هذا والرفاق ينظرون إلى جحا وقد فضحت إنسانيته بداوتهم وغلظة أكبادهم. لكنهم استغرقوا في ضحك غير منكور حين وجدوا نصر الدين يقترب بفمه من أذن حماره ليسرّ إليه بحديث لم يتناه إلى أسماعهم.
وبدافع من فضول، سأل الرفاق صديقهم عما أسر به. فأخبرهم جحا أنه كان يسري عن حماره ويعتذر إليه ليهون عليه قلة الزاد وبعد السفر، فاستنكر أحدهم ذلك وقال: "يا جحا، لا تفهم الحمير لغة البشر." فرد جحا: "أفعل ما يتوجب علي فعله كإنسان، فإن لم يفهم الحمار، فهذا شأنه."
لا عذر لمن يتوقفون عن التوجيه في رأي الفيلسوف المهرج، حتى وإن كان المتحدث والمستمع لا يتحدثان اللغة نفسها، ولا يجيد أحدهما النهيق والرفس. فحمق المستمع لا يبرر أبدا سكوت الأنبياء عن تأدية النصح ومسح العرق. صحيح أن الرسل لا يهدون من أحبوا، وصحيح أن الله وحده يهدي من يحب، لكن التخلي عن تأدية واجب التبصير ونشر الوعي هروب غير مشروع إلى متن فلك مشحون متهالك، وهو ما لن يؤدي في النهاية إلى أي بر.
في الآونة الأخيرة، شهدت الساحة الإعلامية والدينية والثقافية هروبا جماعيا من قبل أرباب الفكر والقلم، بعد أن أدركوا في أعماقهم أن لا سبيل إلى إصلاح ما أفسده العطار. ووجدوا في تراثهم الثقافي وموروثهم الديني ما يزهدهم في الظهور على الفضائيات وامتطاء صهوة الوقت. فتركوا الساحة خاوية على ثغائها، وتركوا الدفة والمرساة لأصحاب الفكر السخيف والمتفيقهون، فكانوا كذي النُّون الذي أبق إلى الفلك المشحون، فأعادته الظلمات إلى النور، بعد أن أدرك أن لا ملجأ من الله إلا إليه.
قديما، ظل نوح يدعو قومه ألف سنة إلا خمسين عاما، وما آمن معه إلا قليل. واليوم، يريد المفكرون والخطباء والإعلاميون أن يحملهم الناس فوق جماجمهم التي تنز فاقه وجهلا لمجرد خطبة أو مقالة أو حلقة على شاشة قناة مغمورة. ويتصايح هؤلاء وهؤلاء بأن من في أسفل السفينة قد خرقوا في نصيبهم خرقا، فهلكوا وأهلكوا من فوقهم، وما أهلك الناس إلا أمثال هؤلاء الذين يخرون بعد أول هزيمة ويفرون عند أول نزال.
قديما نصح أحد أصدقاء جورج ويتفيلد صاحبه بأن يتقاعد، وأن ينام فوق سرير المرض في انتظار الراحة الكبرى بعد أن أدى - كما يرى - واجبه في توعية الناس وإرشادهم، فما كان من ويتفيلد إلا أن شهق شهقة كادت تطير معها روحه، ثم نظر إلى السماء وقال: "يا إلهي! لقد تعبت في رسالتي، لكنني لم أتعب يوما من رسالتي."
تظل الرسالة حبيبة إلى قلب كل رسول مهما لاقى في سبيلها من عنت، ومهما واجه لأجلها من خصومات. العيب ليس في ثقل الرسالة إذن، وإن كانت لثقيلة، لكن الظلوم الجهول الذي تكفل بحملها بعد أن تقاعست عن حملها السماوات والأرض والجبال، أثبت عبر العصور أنه الأقدر على حملها والقيام بتبعاتها. بيد أن الكثيرين من دعاة اليوم يتخاذلون أمام أبالسة القرون، ويتضعضعون أمام سلطانهم، وكأنهم رضوا بالحياة الدنيا من الآخرة، أو أنهم اكتفوا من الحياة والأحياء، فتركوا سفن العالم لقباطنة سفهاء يهرفون بما لا يعرفون، ويوجهون العالم إلى خرابه الأخير، وليت لهم بصيرة كبصيرة نصر الدين، وليت لهم قلوبا كقلبه. تقول الحكمة الإنجليزية: "قد يصفك أي صديق بالحمق، لكن الصديق الحق هو الذي يصفك بالحمق ويقف رغم ذلك إلى جوارك."

عبد الرازق أحمد الشاعر

بلاد تحكمها الأساطير / عبد الرازق أحمد الشاعر
نموت جميعا ويحيا الوطن / عبد الرازق أحمد الشاعر

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 22 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

10 حزيران 2017
يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
3410 زيارة 0 تعليقات
02 حزيران 2017
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
3769 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
3530 زيارة 0 تعليقات
01 حزيران 2017
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3351 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
3435 زيارة 0 تعليقات
10 حزيران 2017
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
3503 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
4140 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2017
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
3534 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
4142 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
5169 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 03 نيسان 2018
  1577 زيارة

اخر التعليقات

محرر مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
الاستاذ عزيز المحترم .. بعد التحية بداية ارجو الاطلاع على رابط الذي ار...
: - الفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي مشعان الجبوري فاسد ؛ لكنه قال الحقّ / عزيز حميد الخزرجي
15 تشرين2 2019
أخي الناشر المحترم: للأسف هذه المرة حُذف الرابط المتعلق بهامش الموضوع ...
: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...

مدونات الكتاب

أمل الخفاجي
26 نيسان 2018
أيقظَ أيامي الناعساتِ سَرقَ الوسنَ من جفوني يا بنفسجةَ الصباحِ أينعَتْ بعد طول أغتراب
 أُعاتـِــبُه ☆_____ أُعاتِبـــه ..أُعاتِبُــهْ والقلب مني يستعر ..كلُــي ..اشتياقٌ حينما
سلوى زكو
03 نيسان 2017
دأبت شعوب منطقتنا هذه على الثقة بالمجتمع الدولي، ولا غرابة في ذلك، اذ انه مجتمع يتكون 
د. حميد عبد الله
27 حزيران 2016
إلى الذين ينبشونَ التاريخ ليستلهموا منه معاني (الانتقام) و(الفتنة)، إلى الذين ما زالوا أسر
شيرين فريد
24 آب 2016
هناك حقيقة يستشعرها ويؤمن بها "معظم العقلاء" ممن يتأملون فى الأحداث التاريخية والسياسية ال
رغم انكساراتي المتلاحقة و خيباتي الدائمة المتوارثة كالتقاويم و لهاثي ارهاب شرس التفت لهاجس
مكارم ابراهيم
21 أيار 2014
اضاءة على رواية  الاديب العراقي المغترب الدكتورلميس كاظم!كثير من العراقيين تركو الوطن الام
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
أحمد الغرباوي
16 نيسان 2018
ولدي.. ربّما يوماً ما؟( 1 )ولدي..رُبّما يوماً ما..تشتاقُ للشطّ والرّمل والزّبَدوعلى سَفْحِ
د. ماجد اسد
06 أيلول 2016
إذا ما حاول أي عضو في المجتمع التستر، أو التقليل من شأن الظواهر، إن كانت منتقلة أو مرحلة م

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال