تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش

لا يمكن لمجتمع من المجتمعات أن يقوم ويتطور ويستمر الا من خلال المحافظة على النسق الأسري في المجتمع من جميع ما يعترى هذا النسق من تدخلات تعيقُه عن إداء دوره بشكل الذي يضمن بقاء الأسرة في وظيفتها الاساسية كجزء من البناء الاجتماعي للمجتمع . ان المشاهدة العلمية في البناء الاجتماعي والذي يندرج في سقفه البناء الأسري هو بناء لتنظيم الحياة الاجتماعية في جميع وحداته ومكوناته التي يتكون منها هذا النظام وبرغم أن هذا النظام كان في السابق يؤدي دورها ويقوم عليه المجتمع ويطبق نظامه وقوانينه التي ربما تكون صارمة في تعديل السلوك لكل وحدة من وحدات الأسرة وبهذا الشكل التنظيمي حافظ هذا النظام في القدم على تماسك وديمومة الأسرة من جميع الملوثات الاجتماعية التي تسعى لهدم أو تقليص دور البناء الأسري في تزويد المجتمع بأعضاء جدد يساهمون في بناء مجتمع ما . ولهذا فإنه لكل نظام اجتماعي “ضد” يسعى لتقليص دور هذا النظام في المجتمع من خلال عمل هذا النظام في اصغر وحدة من وحداته “الفرد” وصولاً إلى اكبر وحدة من وحدات هذا النظام “النسق” ونرى في موضع الحال أن البناء الأسري اصبح متفكك ومهترى نتيجة دخول الملوثات الاجتماعية وتكلسها على وحدات هذا النظام بشكل جلي وواضح وسعت هذه الملوثات إلى أبطال عمل البناء الأسري في المجتمع في جوانب كثيرة مما جعل هذا البناء لا يؤدي دوره كما هو مطلوب ويعيق الأسرة في إداء وظائفها الأساسية والمنوطة بها . نرى في الملاحظة العامة لدور الأسرة في المجتمع أنه اصبح دور صوري ليس له قوة فعالة وسيادية على افرادها بسبب وجود ملوثات اجتماعية جعلت الأسرة في دورها المنشود في حالة تهميش وتغييب عن وحداتها المكونة لها في البناء والوظيفة والدور ولهذا الأسرة في نظامها المكون لها في طريقها لضعف وفقدان اهم وظائفها لعدة أسباب منها : – تحول الأسرة من أسرة ممتدة إلى أسرة نواة : وهذا جعل هناك انفصال تام في علاقات القرابة من الدرجة الآولى وتلاشت اوصار الربط القرابي بين وحدات الأسرة الواحدة وهذا افقد الأسرة الكثير من المعرفة في إدارة شؤون الأسرة والحفاظ عليها من التفكك . – الملوثات اجتماعية : ومنها ” وسائل التواصل الاجتماعي – الانترانت – الافكار المستوردة لغير مرغوب فيها في المجتمع – الانفتاح لغير مقنن على الثقافات الآخرى ” دخول هذه الملوثات في البناء الأسري أدى إلى تمرد وحدات الأسرة عليها وبالتالي فقدت الأسرة وظيفة الضبط الاجتماعي لسلوك وحداتها . – الوظيفة الاقتصادية للأسرة : كلما وفرت الأسرة حياة كريمة لوحداتها كلما أصبحت تزود المجتمع بأعضاء جدد لهم فعالية وأعطاء للمجتمع وأذا ضعفت الأسرة في القيام بهذه الوظيفة نتج عن ذلك السلوك المنحرف لوحدات الأسرة ” مرافقة أصدقاء سوء – السرقة – التجارة الغير مشروعة ” وهذا السلوك المنحرف يلجئ إليه الفرد إذا ضعفت الاسرة بالقيام بوظيفتها الاقتصادية ولكى يشبع احتياجاته التي فشلت الأسرة في إشبعها . – الوظيفة التربوية : وقد فشلت الأسرة بالقيام بهذه الوظيفة في ظل ضغط الحياة الاجتماعية المتزايد وظهور سلوكيات جديدة غير مرغوب فيها ولم تتعامل الأسرة في الوقوف لهذه السلوكيات لتوجيه أفرداها إلى التعامل الصحيح مع هذه السلوكيات التي تعتبر هي المشكل الرئيسي في خروج وظيفة التربية من يد الأسرة إلى يد الملوثات الاجتماعية . – التمرد على البناء الاسري: من المفترض أن وحدات الأسرة تعيش وفقاً لنظام الأسرة ولكن مع الانفتاح المستمر على ثقافات آخرى تمردت وحدات الأسرة على البناء الأسري وأصبحت السلطة الأسرية مجرد حبر على ورق وهذا ماجعل وحدات الاسرة تبنى نمط معيشتها واسلوبها في الحياة الاجتماعية وفق مايستجد من خارج بناء الأسرة في ظل ضعف السلطة الأسرية على وحداتها . ولكن السؤال هنا ماهو الحل في لملمت ما تبقى من البناء الأسري وبناءه من جديد ومن أجل صناعة هذه البناء بشكل متامسك و قوي يواجه كل التحديات والملوثات الاجتماعية التي تعيق إداء دوره في المجتمع وتعيد للأسرة مكانتها ووظائفها الحقيقية التي فقداتها, وفي نظري يكمن الحل في التالي : – أنشاء مؤسسات حكومية وأهلية تعنى بالاهتمام بدور ووظائف الأسرة ونشر ثقافة التماسك الأسري في المجتمع وكذلك تعمل على إعادة اصلاح أي فرد من افراد الأسرة من خلال برامج تأهيل واصلاح وبالتالي يعود عضواً مفيد في الأسرة ويلتزم بنظام هذا البناء الأسري للمحافظة على تماسكة وديموميته. – نشر ثقافة التماسك الأسري في المناهج التعليمية والتربوية لزرع هذه الثقافة منذ الصغر في النشئ . – برنامج “التوافق الأسري قبل الزواج” برنامج يخضع لاشراف مختصين في المجال الأسري بحيث يتم عمل دراسة حالة لكل عضوين في صدد بناء أسرة ويتم التاكد من مدى التوافق الأسري بينهما وهنا يعمل هذا البرنامج على مدى التوافق الأسري من اجل معرفة هل هناك تماسك أسري في المستقبل أم لا حتى لا يتم ربط عضوين جدد ولا يوجد أدنى مقومات التماسك الأسري بينهما وبالتالي ينهدم هذا البناء الأسري . – إعادة دور الأسرة الممتدة فقد كان لها دور كبير في تماسك البناء الأسري في الماضي لما تتميز به من تماسك أعضاءها وعدم الخروج عن العرف الأسري والعمل على بقاء وتماسك هذا البناء الأسري . ومع كل ما نراه اليوم من ترهل وضعف في البناء الأسري في المجتمع نتيجة عوامل اجتماعية أدت إلى فقدان الأسرة لدورها المنوط بها , وعدم وجود مؤسسات فعالة تعنى بدور الأسرة والمحافظة على تماسك البناء الأسري , ولكن في المقابل هناك نماذج أسرية مازالت قائمة ومتماسكة فهي نماذج يحتذى بها ويجب الاستفادة منها في المحافظة على البناء الأسري في المجتمع .

إلى روح الحياة / غازي عماش
أيتها المرأة القاتمة / غازي عماش

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات 1

: - SUL6AN في الخميس، 18 تموز 2019 05:54

كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق

كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 14 تشرين2 2019

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
1830 زيارة 0 تعليقات
07 آذار 2017
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
3963 زيارة 0 تعليقات
28 حزيران 2017
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
3393 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
1566 زيارة 0 تعليقات
16 أيار 2019
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
357 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
1660 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
355 زيارة 0 تعليقات
31 أيار 2018
قبل أيام قلائل، شاهدنا مباراة نادي ريال مدريد الاسباني ونادي ليفربول الإنكليزي، في نهائي د
1068 زيارة 0 تعليقات
30 أيار 2017
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد
3312 زيارة 0 تعليقات
14 شباط 2018
لعلي أحسن القول إن شبهت صناعة المشاكل والعراقيل في بلدنا، والمحاولات اليائسة والبائسة لإيج
1606 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 تموز 2017
  2708 زيارة

اخر التعليقات

: - محمد أبو عيد بعثرات .. / بسمة القائد
09 تشرين2 2019
أديبة أديبة شاعرة فكرها ينقش في الحياة يبحث عن جذوة ضوء يشعل بها عتمة ...
: - محمدأبوعيد ( أين ذهبت بقلبي؟ ) / بسمة القائد
08 تشرين2 2019
بالنور والظل والماء والعطر أشرق هذا النص فوق سطور الأدب إبداع حقيقي ...
: - الفيلسوف الكوني ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
شكراً أيها المُحرّر الحرّ .. و بعد: جميل هي سياساتكم التي بآلتأكيد نحت...
محرر ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
07 تشرين2 2019
عليكم السلام - اخي الاستاذ عزيز المحترم - بعد التحية اود ان اوضح طريقة...
: - ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي ألبيان الكونيّ لثورة الفقراء / عزيز حميد الخزرجي
03 تشرين2 2019
سلام عليكم .. أخي المشرف على الموقع المحترم: أشكركم عموما على تواصلكم ...

مدونات الكتاب

جميل عودة
17 حزيران 2017
تُعد حاجة الإنسان للطعام إحدى الحاجات الفسيولوجية الأساسية اللازمة لبقاء الانسان على قيد ا
صائب خليل
23 تموز 2016
عندما أخبرني صديقي بأن داعش تعامل الناس بشكل "مؤدب” في الموصل(1)، أصابني الفزع وأدركت أننا
احسان السعدون
10 آذار 2016
مشتة أفكاري لميني ياروحي ودمع عيني لهموم حزني نَّسيني من عاديات الزمان أحميني إليك يانور ا
عسكرة العولمة وحروب مالية قادمة عقيدة غائبة وإزاحة جيوسياسية متعاقبةيدخل العالم اليوم
 سأعلق امنياتي على غصن الزيتون حتى تعود ..سأكتب اسمكَ على الغيوم ..وسأناديكَ من البعيد .. 
محمود كعوش
18 آذار 2015
التشابه الذي تشهده أحداث التاريخ من وقت لآخر لا يعني بالضرورة دحضاً للمسلمة القائلة أن "ال
فائق الشيخ علي
22 أيار 2017
أيها العراقيون الغيارى انظروا إلى حجم الزيف والجريمة التي ترتكبها ما يسمى بلجنة الخبراء ال
قد تكون هذه المرحلة في  الأزمة السورية  أكثر صعوبة وخطورة من كل المراحل السابقة،
حيدر حسين سويري
25 نيسان 2018
بمناسبة قرب الإنتخابات البرلمانية والهوس الحاصل حول مقولة المرجعية الدينية: (المجرب لا يجر
النفط نِعْمَة من النِّعَم التي أغدقها الله عز وجل على الإنسان وخاصةً في العراق، وهذه النِّ

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال