بعيد عن التسامح .. قيود البارانويا العربية .. / ايمان سميح عبد الملك - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

بعيد عن التسامح .. قيود البارانويا العربية .. / ايمان سميح عبد الملك

الأحداث المتسارعة التي نعيشها ، والمشاهد المأساوية التي تتراءى لنا يوميا" عبر شاشات التلفزة، تجعل الشكوك تتوارد بتفكيرنا ، لتجعلنا طريحي شعور ياسرنا بدواخلنا ويشعرنا بأننا ضحية مؤامرات سياسية أحكيت لنا ولا تزال تعيق تقدمنا ، نقف من بعدها متسائلين الى متى تبقى امتنا العربية تعاني وتنزف ، متى نستفيق من هذه الاوهام والاحلام المرعبة، ألم يحن الوقت بعد ، كي نبتعد عن منهجية التحليل الذي يقودنا للشك والتخمين ؟؟؟ . نحن امام حقيقة مؤلمة من الصعب انكارها، خوفنا من الماضي الأليم يقيدنا ، عداك الرعب الذي نعيشه بحاضرنا ، وتطلعنا نحو المستقبل المجهول الذي يضنينا ،لنجد بأن الرؤيا منعدمة ،الافكار مشرذمة تفقدنا القدرة على ايجاد الحلول المطمئنة ، مما يجعلنا ننقم على حكامنا الذين يعزفون على الوتر الطائفي أو الحزبي ليتمسكوا بمناصبهم بعيدا" عن مصالح الشعب ،يزرعوا الشك في النفوس كي يحبطوا مسيرة التقدم ،مما يرسخ الأعتقاد بان كل منّأ يقف جانب الحق وغيرنا يقيّم الباطل ، نتهم الآخر بالفشل دون الاعتراف بأننا شركاء في الخطأ . الكل باعتقاده الآخر يتآمر عليه ،يحيك المكائد ضده،حتى وصل بنا الحال الى تدهور امننا ، جراء حث الحقن الطائفي والتقاتل من أجل المصالح الضيقة وزرع التفرقة داخل المجتمع الواحد. الفقر والجهل والقهر جعلت شعوبنا تتجه نحو الثورة فهي المتنفس الوحيد للشعب، يعبر من خلالها كسر القيود والخوف المسيطر في محاولة جادة لتصحيح المسار وتغيير الاوضاع عبر سنّ قوانين منصفة ،وابدال السياسيين المستبدين بغيرهم،علهم يجدوا من يمثلهم بثقة حفظا على مصالحهم ، ليقفوا امام طريق مسدود يعيق تقدمهم ، في ظل هيمنة "البارانويا" السياسية داخل المؤسسات والحرم الجامعي ومنظمات المجتمع الحكومي والمدني ... محاولة نشر الخوف وتوظيف آرائها لأقصاء المعارضين لها ،دون ان يكونوا مخالفين للقوانين او يضروا في المصلحة العامة ، لتلحقهم المراقبة والقمع والتعقب لمسعاهم بعيدا" عن العدالة . في ذات الاتجاه المواطن ايضا" تطاله العقوبة مجرد اعلانه المشاركة والمطالبة بحقه المشروع وان كان ذلك باقصى درجات التعبير السلمي ، ليعاقب ويقع بدائرة الخطر ، فقط لأنه عارض ارادة الحاكم ، يبعدوه قصريا" عن توجهاته الفكرية الصحيحة والسياسية ليكون تبعية لهم . "البارانويا السياسية " اذا طبخت على نار طائفية وعرقية نجد من الصعب اخمادها ونقول من بعدها "على امننا ودنيانا السلام .. وشعوبنا بموعد مؤجل مع الامن والسلام الى اشعار اخر .. بعيد عن الحرية والديمقراطية .. والحكم المدني والتعبير السلمي .. في زمن يتغنى الجميع بالديمقراطية ، دون ان يحققوا منها على ارض الواقع اي من ركائزها الصحيحة

اسس المواطنة الحديثة / ايمان سميح عبد الملك
دور المرأة في الحقل السياسي / ايمان سميح عبد المل
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 17 أيلول 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 أيار 2016
  4238 زيارة

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

مجدى خليل
11 آذار 2017
منذ أيام مبارك يخرج كتاب الأمن، وخاصة من الأقباط، قبل كل زيارة للرئيس المصري لأمريكا، وبتع
محمد الكوفي
29 آذار 2017
تغسيل جثمان الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء {عليها السلام},  وتكفينها وتشييعها والصلاة عليها
د. طه جزاع
09 كانون2 2018
 إذا شاء السائح الباحث عن التاريخ أن يرى أحداثه الكبرى بعينيه ويسمع صهيل خيول المعارك وأصو
واثق الجابري
15 أيلول 2016
إقترحت الحكومة العراقية منح موظفيها الراغبين؛ بالإجازة 5 سنوات براتب أسمي وخدمة؛ لتلافي ال
د.يوسف السعيدي
23 كانون2 2017
بودي ان تنطلق الكتابات والاقوال عن حب للشعب ، وتعلق بحقوقه، وليس من التعصب لهذه الحركة دون
ما بين هدير التصريحات الكاذبة، وفقدان كفاءة المسؤول، وبين واقع مرير لا ترى من خلال نوافذه
تعتبر حمى مالطا من الامراض الجرثومية الانتانية المشتركة بين الانسان والحيوان, ولذلك هي تشك
شعب لا يحب ان يسمع كلمة نظيفة تمنعه من الانزلاق .. *اعرف الحق تعرف أهله‏ :...  هناك حل منط
متى تستسقي أحرف الكلمات عناوينها الحقيقية, من غيث السيل العارم ومجمل المسميات الجديدة, إن
طارق الجبوري
26 تشرين1 2016
كان يمكن للكرد الساكنين مع اخوتهم العرب في قرية قوتان القريبة من معمل الكبريت في كركوك ان

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال