سفرة قصيرة الى الوطن (1) / محسن حسين - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

سفرة قصيرة الى الوطن (1) / محسن حسين

اكتشفت منذ الساعات الاولى من سفرتي القصيرة الى الوطن ان الانسان مثل النباتات لا ينتعش ولا يزهو الا في الاماكن والاجواء التي خلق فيها.
كنت اعاني من مرض الانفلونزا مصحوبا بارتفاع الضغط والام القولون لكني في اول ساعة في بغداد شعرت بتحسن كبير. انخفض الضغط الى ارقام معقولة وذهبت الألام واصبحت قادرا على المشي مدة طويلة واتنفس هواء بغداد وكانه الدواء الشافي من تلك الامراض (وهو كذلك!!).
ومما جعلني سعيدا بالزيارة ان هاتفي تعطل ولم انقل معي (اللاب توب) ولم اشاهد واسمع اخبار البلدان العربية الا حين عودتي الى مقري في لبنان حيث فوجئت بالتهديدات المتبادلة بين امريكا وايران بحرب واسعة بين لحظة واخرى تشمل جميع من في المنطقة.
ومما اسعدني حقا رؤية مطاربغداد الدولي فقد بدا لي من افضل مطارات المنطقة وبدا لي طريق المطار الى بغداد منظما باشجاره محافظا على ما كان عليه دون حفر واوساخ.
وقد سررت حين صحبني اخي المهندس عبد الجواد حسين في جولة دخلنا فيها المنطقة الخضراء التي كان الدخول اليها ممنوعا الا لطبقة الحكام والامريكان العاملين في سفارة هي الاكبر في العالم.
مررنا في شوارع المنطقة الخضراء وانا لا اصدق ما انا فيه من الجسر المعلق الى جسر الجمهورية عبر شوارع المنطقة التي بدت هادئة وكانت حركة السيارات اعتيادية بللا ضعيفة مترددة ويبدو ان الناس مازالوا لا يصدقون ان الشوارع قد فتحت وان المصبات الكونكريتية قد رفعت وان من يدخل الى هناك قد لا يخرج سالما.
خلال الايام الثي امضيتها هناك شعرت بالامن، لم يحدث ما يعكره مثل التفجيرات التي كانت تحدث في كل يوم.. ربما هي صدفة او اني ابالغ حبا ببغداد واهل بغداد.
ومما سررت به ان الاسواق مليئة بمختلف البضائع وكثرة الفواكه العراقية في مثل هذه الايام من كل سنة وانتشار تقديم السمك المسكوف.
وقد سررت ايضا لرؤية عمارات سكنية حديثة منظمة وجميلة وفنادق  ومطاعم فخمة ومولات اصبحت من معالم بغداد لا تقل عن مثيلاتها في المنطقة.
ومن التطورات التي شهدتها ان الناس بدأوا بشراء بعض احتياجاتهم عبر الانترنت من عدد من المحلات في العراق او من خارج العراق.
وعلمت ان سيارات الاجرة المعروفة عالميا (كريم ) او (اوبر) تعمل الان في العراق والاخيرة تشتغل في 300 مدينة في العالم ومما ادى الى نجاحها سهولة الطلب من خلال تطبيق على الموبايل دون ان تصف له المكان فالسائق يعرفه وتستطيع ان تشاهد سيارة الاجرة وهي تتجه اليك واسم السائق ونوع السيارة ولونها وبامكاتك عدم دفع الاجرة التي تستقطع من حسابك.
لكني عند العودة متوجها الى المطار اتصلت بتكسي مطار بغداد لتوصيل المسافرين من والى المطار بشكل امن وسريع ولما وصلت الى المطار علمت من السائق ان الاجرة 40 الف دينار للمسافربن على الطائرات العراقية و55 الفا للمسافرين على الطائرات الاخرى واعطيت السائق الاجرة لقاء وصل رسمي ولما دفعت له 5 الاف دينار (بخشيش – اكرامية) رفض رفضا باتا وقال لي انه موظف ويقوم بواجبه وهكذا التقيت بموظف عراقي ليمت له صلة بطبقة الموظفين الفاسدبن.
لكني وانا اعدد ما شاهدته ولمسته من امور ايجابية اسعددتني حقا فهناك الكثير من السلبيات التي عرفتها عن كثب خلال سفرتي القصيرة والتي ساتحدث عنها في حلقة قادمة ومنها الفساد المالي والاداري والطائقية والعشائرية في غياب القانون وانتشار الاسلحة وتدهور التعليم وكثرة المدارس والجامعات الاهلية وغير ذلك والنهب المبرمج ومنح الرواتب التقاعدية لاناس لا علاقة لهم بالوظيفة.والى المقال القادم سفرة قصيرة الى الوطن (2)

السلطة الفلسطينية قصة فشل لا تنتهي / راني ناصر
لك يا منازِلُ .. / صالح أحمد كناعنة

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 24 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

16 نيسان 2017
بغداد / رعد اليوسف : قبل الجلوس في مكاني ، وأثناء إلقاء السلام على الدكتور خالد العبيدي ،
30509 زيارة 11 تعليقات
مكتب بغداد : شبكة الإعلام في الدانماركتابعت شبكة الإعلام في الدانمارك ، المبادرة التي أطلق
16827 زيارة 0 تعليقات
في حوار معه الشاعر والناقد ا.د.عبدالكريم راضي جعفر.. *الكلمات تنتمي الى الوجدان قبل انتمائ
10261 زيارة 0 تعليقات
13 كانون2 2015
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
8308 زيارة 0 تعليقات
البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك منذ زمن طويل والامريكان يعدون العدة او يمنون النفس ب
7784 زيارة 0 تعليقات
إلى / السيد علي السستاني دام ظله الوارفإلى / السيد مقتدى الصدر أعزه اللهبسم الله الرحمن ال
7533 زيارة 0 تعليقات
 مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركجرت مراسم افتتاح مهرجان لقاء الأشقاء الثاني عشر لله
7337 زيارة 0 تعليقات
كرم الأستاذ وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي المحترم مصمم الأزياء ميلاد حامد بدرع الإبداع ل
7042 زيارة 0 تعليقات
 عبدالامير الديراوي البصرة: مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك -نحن نعرف ويعرف الجميع ان لكل بح
6992 زيارة 0 تعليقات
14 كانون2 2016
 مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركوقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموعته
6932 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 13 أيار 2019
  92 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

من ربابالمشهد الأول :الستارة مرفوعة تماما ،الظلام يخيم على المكان ، سكون مطلق ،صوت فراميل
تشهد بلاد المسلمين غزوا ثقافيا جديدا لم تسبقه امة من الأمم السابقة وهي تطرق على مسامعنا بك
راضي المترفي
23 نيسان 2016
كان علي مطيعا لله ولرسوله طاعة ضرب بها المثل حتى اضحى المقياس بين الايمان والنفاق حسب قول
زيد الحلي
04 آذار 2017
قراران غريبان ، صدرا عن جهتين رسميتين ، لا جامع بينهما سوى حصادهما عبارات التقريع من الموا
حبيب محمد تقي
28 آذار 2012
فقر الدم علاجهُ ، تعاطي الحديد ...!نص بمناسبة ٨ أذار و١ آيارأذار و آياروميلاد القصيدأذار و
وانا استمع الى خطاب الشيخ احمد ابو ريشة وهو يدعو شباب الانبار للعودة الى منازلهم وترك داعش
امال السعدي
28 تموز 2018
 نبع به جبال اثمرت تين و ماء زلاله حمدا لقدرة الله و زين البساتين ... شدوته في طفولتي و ان
د. مصطفى منيغ
26 شباط 2014
مساكين هؤلاء المنسلخون عن جلدة قومهم بمجرد انتفاخ بطونهم بما حصدته جيوبهم بالنفاق ، والاشت
الصحفي علي علي
20 حزيران 2018
لم يعد المتنبي وحده من وجد في عودة العيد مذاقا غير مذاق الفرح المعهود في قدومه، وما عاد ين
عصام العبيدي
23 نيسان 2016
تلاعبت بنا الاقدار منذ سقوط الصنم ومجيء دبابات المحتل الامريكي واحتلالها بغدادنا العزيزة و

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق