الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 1010 كلمة )

صعود الحزب الشيوعي العراقي وانحداره / محمد السعدي

في مطلع الكتاب يشير مؤلفه البروفيسور د. طارق يوسف إسماعيل … الى حصيلة مؤلمه ولكن ليس غريبة عن الشيوعيين ولهذا تدعوك للتأمل والقراءة والمراجعة .

" أن هذا الحزب العريق فقد صفته الثورية على إثر انحرافات آب ١٩٦٤.

وبعد أن قضت جبهته مع حزب البعث على ما تبقى منه .

ثم صدرت شهادة وفاته باحتلال العراق عام ٢٠٠٣ بعد أن تخلى عن تقدميته وانغماسه في وحل الطائفية المقيته

وعلى تبيان التجربة البسيطة والقراءة المتواضعة ، أود أن أقدم صفحات على تلك الحصيلة المحزنة التي توصل بها البروفيسور طارق يوسف إسماعيل .

خط آب ١٩٦٤ . هي دعوة الرفاق السوفييت في سياستهم الجديدة تجاه أحزاب وبلدان الشرق الاوسط فاندفعوا في الضغط على قيادة الحزب الشيوعي العراقي بحل تنظيماته والاندماج مع مشروع عبد السلام عارف في الاتحاد الاشتراكي العربي على غرار مع حدث مع جمهورية مصر العربية أبان حكومة عبد الناصر عام ١٩٦١ والذي لم يحقق آمرا ملموسا على أرض الواقع، وظل يراوح في باب الامنيات ، ومع هذا كله جوبه من بعض قطاعات المجتمع المصري بالرفض التام . كان خلاصة التوجه الجديد جاء تلبية لنظرية السوفييت الجديدة للتطور اللارأسمالي ، ولتنفيذ الاتجاه الجديد للسياسة الخارجية السوفييتية في العالم العربي والشرق الاوسط ، بدأت الاحزاب الشيوعية بتغير خطابها إذعاناً للسوفييت وأشيد بجمال عبد الناصر بأنه الداعي الرئيسي للصداقة والتضامن في المواقف مع السوفييت ، وأدعي أن تجربته في الحكومة هي المثال الافضل لطريق التطور اللارأسمالي ، رغم ملاحقاته للشيوعيين المصرين وزجهم في السجون ، ويبدو أن قيادة الحزب الشيوعي العراقي كانت تتحرك بهذا الاتجاه ، أي سال لعابها . وفي أول إجتماع للجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي يومها صوت بالاغلبية لصالح رأي السوفييت بأستثناء المرحوم عزيز الحاج الذي صوت ضد هذا التوجه ، وتحفظ المرحوم آراخاجادور عليه ، وقد برر الشيوعيين العراقيين دعوة عبد السلام عارف بالتحولات الاشتراكية في بلد لم تعد به تنمية متطورة مما تركت ظلالها السلبية على عصب الحياة الاقتصادية ، وفي الوقت كان نظام عارف يعاني الكثير من النكسات في الداخل ، فقد أرتفعت البطالة حتى أنه تم تسريح أكثر من ٢٠ ألف عامل بحلول خريف عام ١٩٦٥ . وكان للاقتصادي العراقي الكبير خيري الدين حسيب بصماته وجهوده واضحة على هذه الدعوة للتحولات . وفي يومها لم يكن يمضي عاماً واحداً على مجازر الدم التي أرتكبت بحق الشيوعيين وجماهيرهم من قبل إنقلابي ٨ شباط ١٩٦٣. وكان الصراع الداخلي بين قادة الحزب الشيوعي في حمى عنفوانه ، وأثناء ذلك ، واصل عزيز الحاج هجومه المبطن والمعلن على خط آب في أوساط جماهير الحزب الشيوعي وهاجم نظام عارف والسوفييت على حداً سواء ، منتقداً الموقف السوفييتي للتدخل في الشؤون التي تخص الشيوعيين العراقيين . وعندما أنعقد الكونفرنس الحزبي في نيسان ١٩٦٥ طفت تلك الشكاوي والمواقف على السطح وترك الاستياء أثره باتجاه سياسة جديدة وموقف من حكومة عارف وطرح مبدأ العمل الحاسم والذي تبناه عامر عبدالله عبر إنقلاب عسكري بعد عودته من الخارج مع رفاقه بهاء الدين نوري وعبد السلام الناصري ، والذان رفضا مبدأ ودعوة عامر عبدالله في الترجيح على جبهة عريضة مع قوى المعارضة الاخرى وعبر أنتفاضة شعبية تطيح بحكومة عارف ، وأصبحوا الثلاثة قادت الحزب الفعلين في بغداد . وكانت الاستخبارات العسكرية تراقب تلك التطورات عن كثب داخل مواقف الحزب الشيوعي ، وقد تمكنت من اختراق كل منظمة حزبية بما فيها اللجنة المركزية ، وعندما بدأت التحضيرات للعمل الحاسم بداية ١٩٦٦ بدأت القوات الامنية حملة على الحزب ووقع بقبضتهم ستة من كوادر وأعضاء اللجنة المركزية محمد الخضري ، إبراهيم عبد السادة ، علي عرمش شوكت ، أرا خاجادور ، الذي خطف في منطقة كرادة مريم ولفت أنتباه المارة في الشارع بصراخهأنا الشيوعي أرا خاجادور بلغوا الحزب باعتقالي ، بعد هذه الواقعة تحولت تلك الصرخات الى اهزوجه حزبية ( ياناس كولوا للحزب أرا ألزم )بما في ذلك مسؤول القسم العسكري للحزب ثابت حبيب العاني قد قوض خطط ( العمل الحاسم ) . الملاحظ في لوحة القادة الشيوعيين بالغالب التقلبات السريعة في المواقف تجاه الاحداث من حل الحزب والاندماج مع نظام عارف وفق مبدأ خط آب الى إسقاطه عبر إنقلاب عسكري .


الانتفاضة الحزبية ١٧ أيلول ١٩٦٧ .


بعدها بثلاثة سنوات وقعت الانتفاضة الحزبية ١٧ أيلول ١٩٦٧ والتي شيعت وما زالت في أوساط الشيوعيين أنشقاق عزيز الحاج ، ولصقت به كتهمة بعيداً عن الموضوعية والعدالة والمراجعة وتحديد أسبابها . وبعد أن طفح الى العلن الصراع بين اللجنة المركزية ومنظمة منطقة بغداد ، وقد أصدرت اللجنة المركزية منشوراً داخلياً باسم مناضل الحزب تدعو به الحملة على المنشقين حسب تسميتها لهم لكوادر تنظيم بغداد فتحدوا القيادة بالدعوة الى اجتماع طاريء للكادر المتقدم في ١٧ أيلول . وهذا الاجتماع ترأسه عزيز الحاج وقدم فيه تقريرا مفصلا بشأن الأزمة في داخل الحزب . وبعد نقاش طويل توصلوا الى الاعتراف بالآتي .

(( أن الحزب يعاني من أزمة ، هيكلية ، وسياسية ، وفكرية عميقة أخمدت كل طاقته وأعاقت أنشطته وهي تعود زمنياً الى ثورة تموز عام ١٩٥٨ ، مما كان له أثر مدمر بعيد المدى على الحزب وأسهم في التفريط في ثورة الشعب )). تعود نشأة قيادة هذه المجموعة الى بعض الاعضاء في منظمة بغداد ، وخصوصا في تنظيم المثقفين واللجان الطلابية والتي كان يقودها في البداية نجم محمود وأعضاء آخرين في منظمة الحزب الشيوعي العراقي في بريطانيا . وكان من بين هؤلاء الأفراد خالد أحمد زكي ، الذي كان ناقداً وغاضباً على سياسات الحزب ( خصوصا خط آب ) ، وكان له اتباعا بين العراقيين في لندن ، والذي عاد الى بغداد عام ١٩٦٦ ، حيث نجح في توسيع دائرة نفوذه ولدى وصوله أسندت إليه مسؤولية المنظمة القائمة والمعروفة باسم ( خط حسين ) . والتي أيدت الدعوة إلى الكفاح المسلح ، كما تبناه وعمل عليها سابقا ، وقد ضحى بوظيفته المدنية مساعداً لرئيس منظمة السلام العالمية الفيسلوف والمفكر برتراند رسل ، والذي كان مؤمناً بالشيوعية رغم ملاحظاته على التجرية السوفييتية . وفي فترة وجيزة حققت القيادة المركزية جماهيرية كبيرة في أوساط الشيوعيين وأصدقاؤهم حيث مال العدد الأكبر الى جانبهم من الكادر الوسط والمتقدم ومما عزز من هذا الانعطاف معهم هو مواقفهم الراديكالية تجاه حكومة عارف والوقوف عند أخطاء الماضي وموقفهم المستقل من السياسة السوفييتية وتأثيرها على قراراتهم المصيرية ، فتعرضوا الى مصير لايرحم من الاعداء والأصدقاء على حد سواء ، وقد قرأت في وقت سابق شهادة حية للمناضلة العراقية هيفاء زنكنه بنت العشرين عاماً وما تعرضت له من إنتهاك أخلاقي وسياسي في أقبية قصر النهاية لتوجهها النضالي الشيوعي الجديد ، وهي بنت ذلك النسب العائلي المجيد ، مما أعطاها زحماً الى مواصلة ثبات نضالها الوطني الى يومنا هذا في الدفاع عن العراق والمثل الانسانية.


محمد السعدي


Mohammed Al Saadi Beider Media
www.beider-media.se
جعجعات لا تورد الطحين / عبد الخالق الفلاح
غياب الاحزاب الخضراء في العراق / اسعد عبدالله عبدع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 14 نيسان 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 آذار 2021
  179 زيارة

اخر التعليقات

زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - احمد يوسف مصطفى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
07 نيسان 2021
Freedom Mortgage Corp هي شركة خدمات إقراض جيدة جدًا ؛ لقد أجروا بحثًا ...
زائر - مصطفى محمد يحيى حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
04 نيسان 2021
شكرا جزيلا [Freedom Mortgage Corp ؛ البريد الإلكتروني على: usa_gov@out...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2414 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
596 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5724 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2420 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2509 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
966 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2129 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6065 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5664 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
649 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال