الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 743 كلمة )

الشيعة واليهود / عباس عطيه البو غنيم

لم تكن المفارقة بين الشيعة واليهود وليدة اليوم بل لها سجل حافل منذ الازل يدغدغها حبال الوصل بين تطبيع المفردات وبين إقصاء الطرف الأخر؟؟.

هذه الشبكة التي تأخذ نتاج فكرنا وتطرحه بلباس أخر لشن الحرب علينا بين صمت رجال التطبيع وبين رجال المقاومة التي عرفت سر وجودها لتعلنها على الملأ أن الحرب الذي تسعى اليها راعية الإرهاب أمريكا وحلفائها لم تكن وليد السنة بل هي مستمدة من كتبنا وما سمي عام 2001 بالحرب على الإرهاب وما حقق هدفها غزو العراق عام 2003 الا لهذه لمواجهة الشيعة وأن الذي معلن في تلك الفترة هو مواجهة التيار السلفي .

تحالف قوى الشر

تحالفت قوى الشر فيما بينها لتضم بين ثناياها نخب عربية وإسلامية ومن بينها شيعة ليبرالية متأسلمه وهي تأسس لعراق حر ديمقراطي يضم الجميع ويضمن العدالة والمساواة حسب ضنهم لكن ما حصل لم يفي هؤلاء المتأسلمون بنواياهم مما جاء الحصاد الاكبر بتحالف كبير على المشروع أن كانت اللقاءات في تلك الفترة تعد مشروع لقيادة البلد ؟

بلد منهك سياسياً وفكرياً

عاش العراق منذ بزوغ عصره الذهبي في فترة 1920 -1975 عصراً متألقاً في الاقتصاد والعمران بجميع مفاصله وهذا يعود على النخب التي عاشت في تلك الفترة وبعدها فأن العراق في معزل عن هذا التطور لأن الذي مسك زمام الأمور من هو مستبد عاش على الوهم والوهن ولك من تقول عكس ذلك فهو واهم لأن الذين جاءوا من بعدهم وجدوا العراق في حالة يرثى لها من دمار في البنى التحتية وهذا ما جعلهم يتخبطون في الفشل المتأقلم ولن يكون فيها حلم وردي أو مستقبل جميل حسب نظرتهم لهذه السنوات ؟

تأسيس علاقات

لقد غلب على هؤلاء السياسيين في تأسيس علاقاتهم مع قوى الشر وأن بناء الدولة في ظل تحديات كبيرة من قبل محور الشر وضياع الفرص من قبل العاملين مع تدمير لعوامل البناء وهؤلاء حتماً سوف يفشلون لأن الحاضر مليء بالعثرات فكيف يكون المستقبل لهم وأن العمل سوف يكون كما هو مشرع بلباس التخندق الطائفي والعودة لمربع التناقضات التي يعيشها الشعب ليكن التعثر موصى به من قبل المتحالفين مع قوى الشر فلن يكون هناك مستقبل واعد حسب نظرتهم .

قاعدة التصدّي

لم تزل قاعدة التصدي لمحور الشر مبني على مبادئ القوى وأن كان هناك كر وفر فأن مستقبل العراق مبني على التصحر في مفهوم القيادة وأن كانت قيادة حكيمة تريد عراق مزدهر شامخ فهي تفتقر لما يحسن صورتها لديهم وأن مفهوم التصدي لمشرع قائم على عقائد فكرية مشبوهة منذ سنين لن يكون من السهل تغيرها أو جعلها تتغير لأود لجياً مع مرور الزمن وتحت مناخ التأقلم الذي حصل ما بعد الغزو الامريكي لعراقنا الحبيب.

عدو مشترك

لم يزل عدونا منقسم على نفسه وهو يحالف قوى الشر علينا وما يجري من جراء هذا التحالف نتيجة ضعف قادتنا الذين يرون الجلوس على طاولة الحوار هو الاسلم مع وجود تيارات ذات نعرات طائفية وهي تحقق سبلها جراء هذه اللقاءات المتكررة وأن الغرب الذي يقصف ويتمادى في ضرب حشدنا وفصائلها المقاومة لدليل عدم الخشية من قادتنا الذين تضعفهم الارادة في جعل كلمة حمو رابي (السن بالسن والعين في العين ) وهذه من اولويات الحديث .

ناتج من سياسات أنظمة

شكلت الحكومة الشيعية وفق نتاج تراكمات الماضي واستبداد أنظمتها ولن تقدم سوى الفساد في عملية الانتقام مما ضاعف هؤلاء النتيجة فجاءت رغبة بدمار قياداتها الذين يحملون الخط الوطني وما يجري في وسطنا والجنوب نتيجة هذه النظرة لأن أولادنا عزلوا عن محيط التشيع فلن ينظر لما قدم أباه من تضحيات جسام حتى يصل إلى المستوى في قيادة الأمة وأن شعر هو بالمهانة لقصور في عملية التعميم مما أفشل المشروع الريادي تحت اجنحة الولايات المتحدة التي تنظر الينا بعين عوراء .

استبداد وفساد

هل الشيعة مشروع مستبد ؟شكل الشيعة الاغلبية في هذه الحكومة والتي تمارس دورها الرقابي والتشريعي وهو عمل يقيم من لدن البعض منا هل هو بالمستوى المطلوب لا لأن التصحر في القرارات لم تخدم أبنائنا ولا مستقبلنا وما جاء نتيجة هذا استبداد وفساد شمل أغلب المنظومة وحسب تصريحات من قسم الكعكة ولن يترك لنا ولأبنائنا شيء وهي وسيلة خداع تنطلي علينا وكأن الفساد المستشري في ربوعنا ولن يشمل المكون الاخر ؟

لأختم حديثي عما يدور في خلد قوى الشر وحسب ما جاء عن لسان نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون العراق وإيران بين عامَي 2017 و2019 (أندرو بيك) عندما كتب مقال على موقع (الأتلنتك كاونسيل )والذي يحمل عنوان (الشيعة ثقب أسود ....) وهي دراسة تعد الفارق بين الجهاد السني ونقله للمحور الشيعي بقيادة آيران وحلفائها في المنطقة وهذا التركيز يعد لسياسة (دونالد ترامب )لو فاز برئاسة ثانية وهو يحمل أفق جديد لنقل المحور الشيعة وحلفائه في المنطقة ولأن الشعب متذمر من قادته مما يجعل الرسائل تطالب عقوبات وغارات وهي من الضروريات التي تطمئن حلفاء محور الشر من تنشيط شيعة السفارة وجعلها الأغلبية المتضررة حسب نقله ولعل الكلمة ابلغ هي تَبّاً لقد نسينا الشيعة .

زيارة الاربعين على الأبواب / عباس عطيه البو غنيم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 28 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

بسم الله الرحمن الرحيملقد جرت العادة في كل سنة من شهر ربيع الأول ان تبدأ النقاشات المتبادل
33 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم (إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّه) صدق الله العظيم   ق
30 زيارة 0 تعليقات
 هناك حديث للنبي صلى الله عليه واله يقول فيه : ( لو تكاشفتم لما تدافنتم ) واظن ان قصد
49 زيارة 0 تعليقات
ان ما يضحك الثكلى عندما يتحدث الفاسد عن النزاهة والظالم عن العدالة والفاسق عن الايمان والع
53 زيارة 0 تعليقات
إنه عنوانٌ حقيقيٌ مقصود، ليس فيه افتراءٌ ولا افتئاتٌ، ولا كذبٌ ولا بهتانٌ، ولا ظلمٌ ولا اع
65 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم{يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتّ
67 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت بتاريخ: الخميس 21 ربيع الأول 1440 هـ الموافق لـ 29 نوفمبر 2018، مقال له بعنوان: "ال
95 زيارة 0 تعليقات
في بداية عام 1980 تشرفت بزيارة نجف الامام علي(ع) في زيارة عرفه . بعد وفاة والدي بأشهر ,وكا
114 زيارة 0 تعليقات
مرّ عليّ(ع) بطريقه في سوق الكوفة و كان وقتها رئيسا لـ 12 دولة ضمن الأمبراطورية الأسلامية,
142 زيارة 0 تعليقات
المتصيدون في الماء العكر كثر ودائما يكون الارقى هو الهدف لهم ولم يذكر التاريخ حملة شنت على
94 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال