الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 294 كلمة )

كليري خاتونات بغداد /

يابغداد يازمن عمري وحياتي قادتني الصدفة وانا في الاعظمية قبل يومين الى ( راس الحواش ) المدينة التراثية واذ اشاهد هذه القطعة اللطيفة ( كليري خاتونات بغداد) داخل القيصرية المرتبة النظيفة وانا داخل شاهدت المناظر التى في مخيلتي عندما كنت طفلا صغير في مدرسة المحمدية سوق حنون عام ١٩٥١ / رايت العكد المرسوم على شكل لوحه تشبة العكود السكنية البغدادية القديمة ذات الزقاق الضيق وهي فعلا هذه اللوحة ترمز الى عكد سوق حنون وسوق ابو سيفين وسوق ابو دودو .وسوق قمبر علي .وعكد السنك .رف قلبي على هذه القطعة الجميل المرسوم بانامل رسام ماهر رسمها وهاجر من العراق الى ديرة الغربة ربما كان يتصور ان بغداد ستهدأ من دائرة الدمار والموت وتعود .لكن كان يعرف ان بغداد لن تهدأ لان فيها كنوز المال والمجاميع المتوحشة تتقاتل بعضها البعض على المال والسلطة ناس تقتل وناس تسرق وناس تبحث عن الحروب مع الدول المجاورة والدول البعيدة الغير مجاورة
‎والقسم منهم يدفعه هذا المال الى الاستبداد بالسطة ولم يقدم للعراق غير الحروب والدمار مثل الحكام السابقين .
‎دخلت الى المحل لاشاهد القطع الاثرية البغدادية الرائعه التى صنعت بايادي ماهرة لتعيد ألق بغداد ايام زمان والتقيت بالسيدة ( Ban ) صاحبة لكاليري وهي خريجة معهد الفنون الجميلة امراءة متخصصة مثقفة عاقلة سميت الاشياء باسمائها داخل المحل كان همها ان لاتبحث عن الربح لكنها تحب هذه المهنة التراثية وتعشقها وهي تتمتع بقدر كبير من الرضا النفسي ومتصالحة مع النفس وعدم نيتها السوء بالاخرين وانما تحب الجميع .وهي داخل المحل تتفقد حاجياتها المتنوعة ذات قيمة معنوية اعتزازها في تراث بلدها العراق وعاصمته بغداد الحبيبة .وكانت داخل المحل اشياء متنوعة
‎واهم هذه الاشياء لوحات شناشيل بغدادية بارزة .ولوحات شناشيل بغدادية رسم .وايات قرانية حفر وكرويتة بغدادية محفورة ومجموعة من الاشياء المتنوعة ومتعددة وكل مايدور في خاطر الانسان البغدادي ( كاتب وناشط مدني علي محمد الجيزاني )

مكالمة جماعية / راضي المترفي
الحوار مع من لا يؤمن بالديمقراطية والتعددية هو حوا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 30 أيلول 2020
  190 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

لا داعي للخوض في المعارك العسكرية وهي معروفة ومثبتة وموثقة نوعا ما حسب كل وجهة نظر تختص بم
12 زيارة 0 تعليقات
التدخلات العربية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ليست جديدة؛ فقد تدخل في الشأن الفلسطيني قادة
14 زيارة 0 تعليقات
ما أحوجنا اليوم للتزود بالحكمة والعبرة، بما يعزز مجتمعنا وقيمنا، ويتصدى لما يعتريهما من تش
19 زيارة 0 تعليقات
إن النظام السابق تنازل عن منطقة الحياد للسعودية وتنازل عن نصف شط العرب وأراضي برية حدودية
22 زيارة 0 تعليقات
البِعاد عن مقامٍ جليل، وفِراق وجه جميل، وافتقاد جو عليل، وترك زهرة في إكليل، يلزِم بالإسرا
17 زيارة 0 تعليقات
منذ سقوط النظام البائد عام 2003 والعملية السياسية في البلاد تراوح مكانها، فلم نجد تقدماً م
19 زيارة 0 تعليقات
العلاقات التي تربط الدول فيما بينها كانت و مازالت هي تلك التي تكون المصالح المشتركة ما يجم
20 زيارة 0 تعليقات
في أصل تسمية بغداد.. ذهب كثير من المؤرخين والباحثين في التنقيب عنه، وغاصوا في بحور اللغة و
20 زيارة 0 تعليقات
اكتب رسالتي هذه من مدينة الناصرية مدينة الشهداء مدينة قدمت وضحت واستشهد ابناءها من أجل تحر
17 زيارة 0 تعليقات
قد يعذر من يغفل عن الخطر وهو يلهو على الشاطئ وهو أمرٌ شبه أعتيادي للجزر، لكن لاعذر لمن أمض
11 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال