الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 544 كلمة )

البشري البائس و*كورونا / نقموش معمر

إن التّفكير في الحياة الجماعية في هذه السّاعة تفكير فيه من الحنين والشّوق إلى ممارسات كانت بوقت قريب مملة و مدعاة للقلق وليس ذلك بغريب عن هذا البشري غريب الأطوار الذي لا تعجبه حياة اليوم كما لم تكن تعجبه حياة الأمس. وهو اليوم بين جدران أربعة أو أكثر، يعيش حبيس خوفه، يعيش قلقا رهيبا وهو يرى أحلاما كانت تراوده تتلاشى أو تكاد، وهو يرى تلك الصّور الجميلة التّي كان يصنعها كل يوم، هنا في غرفته أو هناك في الشارع، في المقهى، وفي السّاحات الكبرى والفضاءات الواسعة، مواعيد مؤجلة إلى زمن غير معلوم وحركات مختزلة بسيطة لا تعدو تكون تنقل بين حجرة وأخرى. قد يبحث له عن أنيس ووسيلة ما تجعل من وقته يمر بسرعة، يتنقل بين التّلفاز والحاسوب ولعب الأطفال و لا ضرر في دخوله المطبخ كي يجرب عملا لم يفكر فيه يوما. هذا البشري الذي توقفت الحياة عنده ليعيش سجنا ليس لأنه لص سرق شيئا ، وليس قاتلا أو مجرم مخدرات ، نعم هو لم يضرب أحدا ولم يقل منكرا، نعم هذا البشري الذي يجلس اليوم وهو ربما يحاسب نفسه ويفكر فيما قام به، قد يحاسب نفسه كي يصلح شيئا أو ربما يقوم بتقويم اعوجاج في حياته، يحسب ما له وما عليه، يتذكر أصوات الفقراء الذين كانوا يئنون من حوله ويشعر باللذين كانوا يجوبون الأماكن بحثا عن علاج أو دواء أو أمل. فهل يتذكر أن حروبا دمرت البيوت فلم يجد البعض مسكنا إلا العراء، أماكن لا تقي من البرد ولا تؤمن من خوف ولا تطعم من جوع. هل يدرك هذا البشري مدى معاناة الذين أنهكتهم الحروب والمجاعات، كم فقدوا من عزيز وكم تركوا من أحلام معلقة، وهل سمعوا صرخات الأمهات و الأطفال والعجزة، وهل تتبعوا خطوات عارية الأجساد والأرجل، نعم كانوا حفاة عراة، ضامرة بطونهم، وهل يدرك هذا البشري حجم السّوط الذي يضرب أجسادا بغير حق، ظلم وتجبر وقسوة إنسانية في كل مكان. أيها البشري كيف لا تسجن اليوم وأنت من أشعل هذه الحروب وأنت من أوقد النّيران في الأمصار، خرب وحطم ودمر وداس على الأعناق حية، قتل دون رحمة. وأنت تتعالى على الخاق وتتحدى بما وصلت إليه من مخترعات وما حزته من سبق و ما أنجزته في الطّب و الفضاء وكل مجالات الحياة المتعدة ألا تقف اليوم ذليلا صاغرا، وأنت تنتظر نجدة من السّماء تبحث عن الفرج وتطلب اللّطف بيد مكبلة وعقل عاجز، لا يدرك سبل الخلاص. ألا تتوقف اليوم أيها البشري لتعلن ضعفك الحقيقي، لتعلن أنك مضغة ونطفة وأنك طينة بثت فيها روح من رب قادر تجهله، ربما بصرت به وتجاهلته بما وصلت إليه من تناسق بديع ونسج رفيع و قدرة خارقة لا تصل اليها يد بشرية، مهما طال الزمان أو قصر فقط لأنّها مخلوقة مسيرة تحتاج دائما إلى عون معين، إلى جبار يقول كن فيكون. أيها البشري، الانسان البائس الضّعيف هل تعود بعد هذا لأفعال ربما تولد اليوم الإقلاع عنها لا أقول أنك ستتحول إلى إنسان آخر طاهر نظيف لكن هل ستغير شيئا منك هل سترأف بالمستضعفين وتحمي الفقراء وتعين المحرومين وهل ستعبد ربك حق العبادة وتكون من الشاكرين ونحن نعرفك نريد تغيير الصّفات والافعال وتبقى أنت البشري صاحب العقل واللّسان الاذنين والعينين. هو أنت في صفتك الباطنية إنسان إما أن تنسى عهد الله الذي عهده إليه وتنسى نعمته فتأنس بالدّنيا وإما أن تحافظ على فطرتك وطبيعتك الإنسانية كما فُطِرَت عليها من أول عهد لك. والأصل فيك أنك تأنس بعهد الله ونعمته وأوليائه وعلمه وعبادته، وتخرج من ظاهر الانسان إلى باطنه ومعدنه الحقيقي الذي فطر عليه.

نقموش معمر الجزائر 

كلمات متعددة ...حرية / نقموش معمر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 28 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 21 أيلول 2020
  158 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2518 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
5491 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
910 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6509 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6569 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6302 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6629 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6570 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
6466 زيارة 0 تعليقات
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6640 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال