الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 620 كلمة )

عتبي عليك كبير .. دولة الرئيس ..!! / جمال الطالقاني

دولة الرئيس .. لقد استفزتني طريقة شكرك للرئيس الامريكي (ترامب ) بمفردات تعبيرها .. سأكتب عنك بما يخالج دواخلي الرافضة لما وصفت واجزت وشكرت ..!!

سأنتقدك رغم اني من اشد الداعمين والساندين لك اعلاميا ومنذ خطوة تكليفك بتشكيل الحكومة وما قبلها .. وما كتبت عنك بصدقية المواطن الذي ينشد وطن آمن ومستقر يسير نحو الهاوية السحيقة حينها .. يحلم وقتها بخطوات تؤدي .. لوقف نزيف دم شبابنا المتظاهر انذاك ..!!

وفي مقدمة تلك الخطوات اتفاق اهل السياسة على شخصية رئيس الوزراء المقبل الذي يحقق ذلك الحلم حينها ..

كنت كقائد فصيل مقاوم تابع لحشد وزارة الدفاع تشكل كغيره من الفصائل المجاهدة البطلة .. تلبية لنداء المرجعية على اثر اجتياح محافظاتنا المعروفة من قبل المجاميع الارهابية الداعشية التي عاثت بالارض اجرام وقتل واستباحة .. وكان من ضمن قاطع مسؤوليتي منطقة الكبيات في دلي عباس بمحور ديالى .. قاطع عمليات دجلة .. وكانت مساندتنا لتلك القوات ومسكنا للارض .. جهاد استبسالي لا يضاهيه جهاد سوى الشهادة بعد تحرير كل منطقة بالتعاون مع الفصائل الاخرى والقوات المسلحة والامنية المتواجدة في القاطع وكان الجميع مثالا للبطولة والشجاعة العراقية المعروفة للعدو قبل الصديق وبالعكس …!!!

وكشاهد حي اردت ان اشرح مشاهد عايشتها اثناء تلك الفترة والتي لا يعرف حقائقها سوى من خاض غمارها الجهادية وهي :

في كل مرة من ساعات محدده يوميا .. وماقبل الضياء الاول … يكون للطيران الامريكي جولات وصولات في مساعدة المجاميع الارهابية واسقاط لهم المؤونات وكل ما يحتاجونه … لاستمرارهم في قتالنا … بعد حصارنا لهم ولمرات متكررة وعملية الدعم من خلال زخم تزويدهم بالدعم البشري المجرم …!!!

هذا هو مشهد واحد وكمثال لافعال واعمال الجيش الامريكي الذي شكرت رئيسه ونعته بال (سيدي) … !!!

عن ماذا تحدثت دولتك .. وهل كنت بكامل وعيك … ام خانك التعبير نتيجة رهبة الموقف الذي عانيت منه وقتها ..؟؟!!

فالارض العراقية يا ابا هيا .. حُررت بتضحيات ودماء ابناؤها ..!!

ليعي من جلس ع كراسي الحكم وخلف مكاتبها ومنهم انت …

ان التحرير تم بسواعد الابطال التي اكتوت اكفها القابضة على سلاح الشرف والكرامة التي قدمت ونزفت الدماء الطاهرة والزكية …

استفزني تصريحك يا اخي وكتبت لك ما يعبر .. عن ما خالجني وانا استمع اليك مرتبكاً اكثرمنك .. من خلال شاشات التلفاز الناقلة لحدث لقاءاتك داخل قبة البيت الابيض .. !!

ان تجييرك تضحياتنا لشخص مجرم وسارق .. لكل مايرفه المواطن العراقي .. واقصد هنا " ترامب "وهو رئيس دولة اذتنا وجعلت من وطننا مرتعاً لغربان الشر وساحة مستباحة لكل من هب ودب .. منذ أحتلالها بلدنا .. ممن امتلأت دواخلهم بالغل والحسد ..!!

ان تجييرك تضحياتنا للعدو الذي غال في آذانا وأبتلاءنا .. هو في قمة الكفر والالحاد والاجرام بحقوقنا …!!!

اكتب عنك حينما تصلح وتغيير وتحارب الفساد بالشكل الحقيقي والحازم .. واشييد بك وبخطواتك ان كانت اصلاحية وطنية او انسانية تصب في مصلحة الوطن ومواطنيه .. وبنفس عراقية خالصة للعراق لا غير …!!!

واعارضك حين تخطأ وهذا هو واجبي المهني والوطني .. وانبهك ناصحا .. فالدين هو .. ((النصيحة )) ..!!

الدماء التي سالت ع تراب العراق مدافعه ومحررة يا دولة الرئيس …

هي عزيزة وغالية وغالية جدا وبمستوى لا يضاهي غلاها سوى العراق … وبالذات اقصد دماء المقاومين والشهداء ممن انتخوا للعراق على اثر نداء المرجعية الرشيدة والذي صودرت دماؤهم الطهورة وجميلها على الجميع .. ومن ضمنها العراق .. واقصد (( ابطال ومجاهدي الحشد الشعبي والقوات المسلحة والامنية )) بمختلف انتماءاتهم المؤسساتية ..!!

اتمنى ان يعي ذلك كل الجرابزة (( حشاك )) من المتقولين الخانعين والمطبلين للاجندات الخارجية .. التي لا تتمنى للعراق سوى التشتت والتجزئة والفرقة … من الذين يصادرون تضحياتنا وما تم تقديمه من قبل الابطال المضحين على طريق التحرير والنصر .. على عدو لئيم مجرم ..!!

فمن رابع المستحيلات ان يصح يا دولة الرئيس .. بأن يتساوى الذي يجلس خلف المكاتب الفخمة المكيفة وبين من جاهد بعمق الخنادق وافترش ترابها وألتحف سمائها الممتلئة بهواء ودخااان بارووودها …!!!

ولي عودة لاصل الموضوع ان كان في العمر بقية …

لم تكن موفقاً يا معالي الوزير / وليد الطائي
لماذا فشلت الاحزاب الاسلاميه في العراق .؟/ مهدي ن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 30 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
443 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
472 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1449 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4727 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
933 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1625 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
298 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
159 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1694 زيارة 0 تعليقات
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود.   تشكل سيارة
5297 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال