الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 232 كلمة )

طقوس الغفرانو/ ابتسام ابراهيم الاسدي

 

انا هنا وعمري هناك

والتيه يسحقُ كل منعطفٍ في مقلتي

و اقدامي تجول

تسألُ المارّين عن دربٍ جديد 

فأحسُّ نبضَ الروحِ يفتحُ كل باب

 ويكادُ جـُرحي منهُ  يعبر  بالفراغ

حتى  يطيب ..

ومازالتْ تغني تلك اجراسي كثيرا

وتمارس طقسَ عرسٍ في نحولي

ستراها .. في غبطة ترقصُ و ترقص

وكأنها ومن فرطِ خوائي

 تلسعُ الصبحَ اذا مرّ ومال

تلك افواجُ الغيابِ

خيمتْ في داخلي صيفاً فصيف

غير اني ما اكترثتُ

من حسن حظي انني مثل النسيم

اتوارى

مستجيراً من رصاصاتٍ وفوضى

مستجيرا بشجيرات وخيمة 

حوطتْ كل ارتقابي بالأمل ..

كي تغيب .. كلَّ احزاني هناك

وعلى هامشِ خـَطوي تندثر

تلك افواج الغياب ..مثلها كنتُ اعربد

في هزيعِ الذنب وحدي

وأمارسُ طقسَ غفرانٍ بظلّي

علَّ رباً ينزحُ الدمعَ سريعا

من عيوني 

من حسنِ حظي انني لا انتمي

لشهيقِ النارِ في بؤرة  فكّري

لو على حدّ انتظاري ظلَّ يسأل ..

كيف مـَلَّ الخوفُ من وجهي وشكلي

كيف خاطبتُ البرية بانفرادٍ .. ونجوتُ

ظـلَّ يسأل

ويمارس طقسَ سحرٍ لا يراه

غير شِعري وانفعالي

 فإذا مرّ الظلام , خافت  الصوتِ ينادي

كيف خاطبتُ البرية بانفرادي

 لأدافع عن سويعاتي الاخيرة

ولامحو منها ما مرَّ و فات

ثم أوقظ مهد شعرٍ في ضلوعي

 وأناغي فيه اشياءً مضتْ

 و اشياءً تضيء ,, فانا لستُ بظلمة

 كنتُ في عتمة كأسي  اتأمل

ضوء مَن يسري بدمي مثل يقظة

مثل اطلال المنام ؟

وبغفلة .. علّم النفس تقاوم

ليراني كيف انمو و انا ازرعُ  نفسي

فوق خد الشكِ وردة

ابتسام ابراهيم \شاعرة ومترجمة

د.نبيل جاسم..هل يعيد المصداقية والحيادية لشبكة الا
(تقرير اقتصادي) الاقتصاد العراقي – تحديات خطيرة وح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 25 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3004 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
5655 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5571 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6545 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5274 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
1902 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7102 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4933 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5191 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4902 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال