الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 555 كلمة )

موقف مع مدير الامن لواء مهدي / الشيخ عبد الحافظ البغدادي

سلسلة الاغتيالات صاحبتها حمامات الدم , وغلق مدارس وحسينيات ومصادرة الاف الكتب الشيعية , ومنع أي نشاط شيعي , وصل الحال ان رفعت السلطة الطائفية جميع كتب الادعية من المراقد المقدسة في العراق, ومنعت كتاب مفاتيح الجنان والكراريس التي تتضمن الادعية والزيارات . وانتهت في العراق تماما صدور أي نشرة ثقافية تخص الطائفة الشيعية ,وتحولت العتبات الى اماكن زيارة فقط..هذه الاجراءات استقطبت الجمهور الشيعي عامة والحسيني خاصة الى الحسينيات والجوامع ,( وكثرة الحضور رغم المنع في الحسينيات والجوامع الشيعية اربك ازلام النظام) ولذلك بقيت فسحة ضيقة لممارسة الخطابة الحسينية , وهي الرافد الوحيد.في تلك الاجواء كنت اشعر بثقل المسؤولية , وقمت بها والحمد لله بما اتمكن ان اقوم به , وغالبية رواد المجالس يقولون الان ( انت لا تخاف مطلقا حين تتكلم )مع لواء مهدي مدير امن البصرة : هذا الرجل اقل ما اقول عنه انه دموي حاقد مفرط في الاجرام , في عام 1999 م بعد اغتيال الشهيد السيد محمد محمد صادق الصدر, حدثت في البصرة انتفاظة طلب ثار اغتيال المراجع خاصة الشهيد الصدر. وكانت تعرف بانتفاظة 17/3/1998 .. وتم تصفية اغلب المشاركين فيها وهروب اخرين وتهديم بيوت وحسينيات من قبل الامن والحزب .في شهر محرم من نفس العام كنت اقرأ في مجلس ال شبر , وكان عدد الجمهور لا يسعه الجامع والشارع, فكانت قوات الامن متواجدة بكثافة في كل مجلس وكل صلاة جماعة , في ليلة العاشر دعاني السيد المرحوم نور الدين ال شبر في غرفة الاستقبال, وغلق الباب وطرح موضوع السيطرة على الاجواء يوم العاشر ( خوفا ان يقوموا يلطمون وترتفع شعارات ضد صدام وزبانيته) حيث كانت الاجواء متوترة وتطاول الناس بالكلام ملحوظا.اجبته :انا متوقع ذلك واعددت العدة , واطلب من الله العون في السيطرة على ادارة مقتل الحسين (ع) دون ان يؤدي الى اعتقال الشباب واعدامهم . في اليوم الثاني كان عدد الجمهور لا يوصف ,كنت انظر الى جموع الحاضرين كأنهم السيل , لما وصلت الى وداع الحسين (ع) الثاني لآل بيته , قطعت الاسترسال في قراءة المقتل, وقلت للناس بصراحة تامة ( اخواني ما بقي من مقتل الحسين (ع) الا عشرة دقائق ) فاتوسل عليكم بدم الحسين ان لا ينهض احد ويلطم , ولا يرفع احد صوته الا بالبكاء , من يعيننا يبقى في مكانه ومن هو عدو الحسين ولا يحترم الزهراء (ع) لا يحترم كلامي هذا لان فيه فائدة للجميع , ثم استأنفت , في حالة الوداع وتوديع الاسرة الطاهرة .لاحظت ان هناك شخص ممتلئ يرتدي دشداشة بيضاء , محسور الراس يتقدم بصعوبة بين الجالسين نحو حرم المسجد , اشرت اليه بيدي ان يجلس . كان ينظر لي, فلم يجلس اشرت له مرتين ثلاثة لم يجلس. فقلت له اخي اجلس في مكانك .! لم يجلس , فتصورت انه يريد ان يهتف ضد الحزب مع لحظة مصرع الحسين(ع) فقطعت المقتل ووقفت على المنبر وكلمته بهذه اللهجة , ( اخي اجلس والا انزل لك واجلسك غصب عليك.. اجلس) . فنظر اليه الناس وصاحوا اجلس فجلس , لم اعر له اهتماما بعدها, اكملت القراءة وبدات بالنعي , ثم انهيت المجلس , وخرجت مباشرة حيث سيارة تنتظرني .في ليلة الحادي عشر جئت لاقرأ اخر مجلس ( ليلة الوحشة) وجدت جماعة جالسين في صحن المجلس دعوني ان اجلس قربهم , اعتذرت , فالحوا ان اجلس , قال لي احدهم انت اشجع عراقي رايته في حياتي !! فتصورت انه يستهزأ , مالي والشجاعة .؟ قلت انا اعرف نفسي اني لست شجاعا , ربما تتصور اني قرات المقتل وهو نوع من الشجاعة تلك الفترة . قال لا : موقفك اليوم من لواء مهدي مدير امن البصرة , هذا نسميه صدام حسين ونخاف منه كثيرا, وانت اليوم تقول له اجلس لا اجلسك رغما عليك .. ابتسمت له واقسمت اني لا اعرف انه كان لواء مهدي . الحمد لله الذي انقذنا منه.الشيخ بعد الحافظ البغدادي

ايها الضائعون / الشيخ عبد الحافظ البغدادي
حياتي مع المنبر الحسني جامع البيضان / الشيخ عبد ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 26 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
392 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8587 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
375 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
379 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
358 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6406 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6473 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6218 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6540 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6479 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال