الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 438 كلمة )

القادم أجمل بمشيئة الله سبحانه وتعالى / علي فريح ابوصعيليك

في المرحلة الماضية من جائحة الكورونا كانت ولازالت معظم الأحداث فيها درجة عالية من الإحباط وتمحورت حول وباء الكورونا ومن ثم صعوبات الحياة التي تزداد يوما بعد يوم على الجميع أفرادا ومؤسسات وأوطان وأغلب تلك الإحباطات جاءت من مؤشرات عديدة حقيقية وبدأنا نلمس واقعا معيشيا جديدا ومن أحد مظاهرها على سبيل المثال تراجع القدرات الشرائية للمواطنين مع إنخفاض الرواتب وفقدان البعض وظائفهم وهو ما ينعكس على التجار مثلا واصبحت عباره "المحل للبيع أو الإيجار" منتشرة هنا وهناك وأصبح الحديث عن الفساد أكثر جرأة مما مضى ويشار للبعض بالأسماء وغيرها من المؤشرات، ولكن وسط هذه الأجواء هل يمكن رؤية بقعة ضوء وبدون مؤشرات؟

لا شك أن تفاصيل حياتنا تغيرت كثيرا وفقدنا سواء بإرادتنا أو رغما عنا العديد من الجماليات في حياتنا ليس فقط بسبب ما يعانيه الأغلبية من صعوبات وتحديات أكبر من إمكانياتهم وأيضا الظروف العامه المحيطه بنا وتتقطع معها قلوبنا يوميا مما يحصل في الدول العربية والإسلامية من سفك دماء البسطاء في سوريا والعراق واليمن وليبيا والأيغور ومن قبلها فلسطين العروبة المحتلة وعدم إستقرار غيرها من البلاد التي نحبها ونرتبط معها بتاريخ مشترك وأحدث التفاصيل تلك الخطة التي أعلن عنها النتن-ترامب ومن ثم التهديد بالسيطرة على أجزاء من الضفة الغربية وهي المحتلة أصلا، ولكن ووسط هذه الظروف إلا أن هنالك العديد من الأمور التي لا يجب أن نغفل عنها قد تعطينا بارقة أمل بقادم أفضل.

في الإسبوع الماضي وبعد أن عادت بعض مظاهر الحياة تدريجيا في الأردن بعد حظر التجول بسبب جائحة الكورونا خرج المواطنون مقبلين على الحياة بروح جديدة جميلة لا تعبر عن واقعهم المعيشي الصعب، وكانت إحدى هذه المظاهر هي الرحلات العائلية التي عمت المملكة من شمالها إلى جنوبها وما رافقها من أجواء جميلة تعبر عن حقيقة مهمة وهي أن هذا الشعب في داخله الكثير من الطاقة الإيجابية وليس من السهل أبدا أن تكسره الظروف الصعبة ويستطيع أن يجد وسط الظلام طريقا منيرا يبدأ به حياته من جديد وهو مبتسم منطلق متأمل بقادم أجمل وإستطاع العديد من المواطنين التمتع ببعض اللحظات الجميلة متناسين معها الكثير من المأسي التي ترافقه في حياته دائما.

القادم أجمل ليس فقط بناء على مؤشرات، إنما بناء على الثقة بالله سبحانة وتعالى ومن يحسن الظن بالله "إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا"، القادم أفضل لمن يؤمن بحديث الحبيب المصطفى "قال تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، إن ظن خيرًا فله، وإن ظن شرًّا فله"، القادم أجمل لمن يعمل ويسعى، القادم أجمل لمن يؤمن بأنه يؤدي رسالته في الحياة وفق قناعته، القادم أفضل لأن الزهرة التي تتبع الشمس تفعل ذلك حتى في اليوم المليء بالغيوم، القادم أجمل لمن يكون إيجابياً مهما كانت الظروف، ومهما كانت التحديات، ومهما كانت المؤثرات الخارجية، هي دعوة للتفاؤل وسط تفاصيل غارقه وزائله.

"جبار هو ذاك الذي يكون شعاره في الحياة: سأتألم ولكنني لن أغلب" (مي زياده)

هل هنالك إصلاح إقتصادي حقيقي؟ / علي فريح ابو صعيلي
متى ستفرز الإنتخابات البرلمانية الأردنية مجلسا مفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 14 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - يحيى دعبوش أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
اذا كان لنا أن نفتخر فأنت مصدر فكرنا. واذا أردنا أن نتعلم الصبر والكفا...
زائر - Mu'taz Fayruz أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
انسان خلوق ومحترم كريم النفس طيب بشوش المحيا اعتز بمعرفته وصداقته بواس...
زائر - الصحفي عباس عطيه عباس أسعد كامل ــ أبو احمد رجل الصبر والنجاح والمحبة / الصحفي صادق فرج التميمي
06 آب 2020
علمان من الإعلام السلطة الرابعة التي لم تزل تحمل هموم ومشاكل المجتمع ا...

مقالات ذات علاقة

في الأزمات المستعصية على الحل لعقود يشتد فيها اعادة انتاج خطاب الكراهية للمكونات الاجتماعي
684 زيارة 0 تعليقات
لا يخفى على الجميع أن النظام العشائري في العراق يعد من الأنظمة الاجتماعية التي دأبت الجماع
1513 زيارة 0 تعليقات
هبت عاصفة لامبرر لها في مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاعلان عن اصابة اللاعب العالمي احمد ر
282 زيارة 0 تعليقات
 زرعها الإنكليز(كخلية نائمة) في أحشاء دولتنا عند الولادة لقد وجد الإنكليز ، عندما شرعوا بإ
3264 زيارة 0 تعليقات
شهد أحد أحياء بغداد الاسبوع الماضي حدثاً مؤلماً قد يكون الأول من نوعه في عموم العراق ، فقد
4080 زيارة 0 تعليقات
"احسبها زين".. عبارة لطالما سمعناها ممن هم بمعيتنا، في حال إقدامنا على خطوة في حياتنا، وسو
3236 زيارة 0 تعليقات
مصطلح الأستدامة المالية        Financial  Sustainabilityأو الحكومية هو أحد المصطلحات المست
3020 زيارة 0 تعليقات
لماذا نتعلم؟حينما وجهنا هذا التساؤل لاب لم تتاح له الفرصة للتعليم والتعلم وهو من الرعيل ال
1030 زيارة 0 تعليقات
قيل في الأثر أن ثلاثة تجلي البصر: الماء والخضراء والوجه الحسن. وأصبح هذا القول مثالا يبتهج
1321 زيارة 0 تعليقات
على أرض مساحتها 437,072 كم مربع، يقطن منذ بضعة آلاف من السنين شعب اختلفوا في قومياتهم وأدي
1702 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال