الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 374 كلمة )

التسامح زينة الفضائل / ماجد ابراهيم بطرس ككي

ليس هناك أعظم من هذه الكلمة
التي هي ثمرة المحبة في هذه الأيام
ما أحوجنا إليها في أيامنا هذه
وفي كل مكان نتوجه إليه
عالمنا يعوم و يغوص في محيط
من الزوابع والخصومات وليس من سلام
وسوف يظلّ كذلك إلى حين تُنتزع البغضاء و الكراهية
ليحلّ محلها التسامح..فما هو التسامح إذن؟
ولننظر في احرف هذه الكلمة
التسامح
الالف : أيثار
اللام : لطيف
التاء : التأني
ألالف : أخلاص
الميم : محبة
الحاء : حكمة
لنتأمل الكلمات أعلاه
فكلّها لها معاني وخصائل حميدة
نستطيع ان نعرّف التسامح بانّه نسيان
نسيان الإساءة ـ إساءة الغير
او بمعنى آخر مغفرة زلات الآخرين
تعاتب من أساء إليك بالمحبة
تذكر وصية المسيح الثمينة
"لأننا نحن أيضاً نغفر لكل من يذنب إلينا" (لوقا 11: 4)
تقول انا أسامح باستثناء خطية معينة لا أنساها ما حييت
هنا اسمع قول المسيح الجميل "بل إلى سبعين مرة سبع مرات،"
فإن كنت لا تستطيع أن تسامح الاخر
كيف تطلب من الله أن يصفح لك عن كل آثامك وخطاياك
تذكر قول بولس الرسول إلى اهل كولوسي 2: 13
مشيراً إلى عمل المسيح على الصليب "مسامحاً لكم بجميع الخطايا".
وجاء في الكتاب المقدس(متى 6: 15)
"إن لم تغفروا للناس زلاتهم لا يَغفر لكم"
وفي رسالة مار بولس الرسول الى اهل افسس 32:4
متسامحين كما سامحكم المسيح
وفي الصلاة الربيّة نقول:
واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا. (متى 6 : 12)
ويقول الرب في سفر الخروج 35 :5
إن الذي يتقدَّم بتقدمة أمام الرب يكون سموح القلب أي قلبه نقياً طاهراً دون خصام
ومن التسامح نحصل على راحة الضمير والفرح
كن كالنخيل عن الاحقاد مرتفعاً...بالطوب يرمى فيعطي أطيب الثمر
ومن أشهر الأقوال المأثورة :
التسامح زينة الفاضل "
فكتوريان
العفو عند المقدرة كرم "
مثل عربي
محبة لا تغفر تعيش بأسم مستعار "
ميخائيل نعيمة
" التسامح جزء من العدالة "
جوزف جوبير
" أشرف الثأر العفو "
مثل إنكليزي
" من عفا ساد ، ومن حلم عظم "
حكمة عربية
" النفوس الكبيرة وحدها تعرف كيف تسامح "
جواهر لال نهرو
لا أحب كلمة التسامح...لكن لا أجد كلمة أفضل منها
المهاتما غاندي
واجمل ما قيل عن التسامح:
هو العبير الذي يصبه البنفسج على القدم التي سحقته.
بوجود التسامح يعّم الامن والسلام
ليس فقط بين البشر كأفراد
ولو انه يكون الاساس في نشر المحبة والسلام
ولكن بين الجماعات وصولاً الى الدول
وبذلك سيعّم وينتشر السلام في العالم

ماجد ابراهيم بطرس ككي

السيد رئيس الوزراء .. المقدمات توحي بالانهيار / مح
أموال وأملاك مسؤولينا بعد 2003 - بهاء الأعرجي (4)

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 09 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2764 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
5467 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
5363 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6278 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5101 زيارة 0 تعليقات
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1681 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6907 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4747 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4991 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4654 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال