الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 515 كلمة )

لعن الله مَنْ حَكَمَ آلعراق / عزيز حميد الخزرجي

لعن الله كل مسؤول حكم بعد صدام .. خصوصا الذين تلوّنوا بآلرّمادي و آلزيتوني و الأسود .. هؤلاء الذين ما تعلّموا الدّرس من أقذر و أجرم إنسان في التأريخ على الأطلاق و هو صدام الجّاهل المعفن الجبان .. أؤلئك الذين ساندوه و دعموه بكلّ خطوة .. و كلّ خطواتهم كانت تخريبية .. ثم عادوا معه بعد ما أخرجوه من حفرة المجاري التي إختبأ فيها و هو يتأمّل العودة للجلوس على كرسي حقير لإدامة حياة ذليلة من جديد .. أذلّه الله فيها بشكل عجيب .. لعن الله كلّ عراقيّ أيَّد مسؤولاً أو حاكماً حَكَمَ العراق منذ بدء التأريخ و للآن .. بإستثناء خمس سنوات من تأريخه كان الرئيس فيه يعيش كما يعيش أيّ فقير و مسلم و مسيحي و يهودي و صابئي .. لم يفرّق بينهم و كما فعل الصداميون و المتحاصصون الحزبيون .. و كل من شاركهم و حاصصهم في الحكم من بعيد أو قريب ..

أنكم أيها المتحاصصون .. الفاسدون .. دمّرتم و مسحتم نهج عليّ الذي ما ذاق الطعام وعائلته لثلاثة أيام و إكتفى بآلماء فقط لأجل إشباع الناس .. و أنتم بعتم علياً و بعتم الناس لأجل راتب و مخصصات و حمايات و مصفحات .. حتى أذلّكم الله كما أذل صدّام و ربما بشكل أسوء! لا أدري هل صدام أحقر و أجبن منكم .. أم أنتم أحقر و أجبن من صدام !؟ أيها المتحاصصون الجهلاء : إنه العليّ الأعلى الذي قال من أوّل يوم دخل فيه الكوفة رئيساً ليس للعراق فحسب .. و لا لـ 12 دولة فقط ؛ بل كان رئيساً و أإمبراطوراً للعالم أجمع حيث قال في مسجد الكوفة بعد إسم الله: [جئتكم بجلبابي هذا .. إنْ خرجت بغيرها فأنا خائنٍ]!

لعنة الله على كلّ من أيّد و يُؤيد من حَكَمَ في عهد الجّاهل الجّبان صدام و بعده و بآلباطل بإستثناء صديقي الشهيد أبو مهدي المهندس الذي رفض إستلام رواتبه و إعتبرها حرام و مسروق من الفقراء .. و ربما بعدد الأصابع من ورائه و هم مشرّدون في بقاع الأرض لا يسمح لهم ألظالمون ألمتحاصصون .. خصوصا الذين ساهموا في ذبح 2000 شاب مؤمن مثقف في (إسبايكر) و برعاية الحاكمين ألذين ما زالوا يتمتعون بآلرواتب و الحمايات و كأنهم أجساد مخشبة خلت من الروح و القلب و العاطفة بحيث تعاونوا مع الذباحين الرماديين و التكارتة و أقرانهم البدو حتى تصادقوا معهم لشرب دماء الشهداء ...

تأملوا هذا الممثل المصري و زميلته الممثلة المصرية التي واست أؤلئك الشهداء و عوائلهم و بكت و قبّلت نحور المنحورين ألأبرياء و تقول كنت أشمّ رائحة المسك منهم لا رائحة العفن كما كان العراقيون(الحشد) يحذروني من تلك الرائحة و مضاعفاتها .. و هي لا تنتمي حتى لمذهبهم .. و أنتم أيها العراقيون الأنذال ما زلتم تتمتعون بآلملايين و بعضكم بـ 80 مليون و 100 مليون دينار و حمايات و مدرعات و مصفحات على حساب دماء أؤلئك الأبرياء و كما كانت المخابرات و الجيش و الجيش الشعبي الجبان و الأمن و المخابرات يتمتعون بمثلها أيام الجاهل المقبور خصوصا أهل رفحا و بطحا و داعش و غيرهم حتى بات العراق مديناً بمئات المليارات من الدولارات للبنك الدولي!؟
كيف يمكن أن يستقر العراق و مدعي العدالة العلوية فيه يحاصرون أهل الولاية الحقيقيّة الذين صمدوا و تغربوا نصف قرن و لم يدنسوا لقمتهم بآلحرام و للآن!!؟
ألفيلسوف الكوني عزيز الخزرجي

السيد السيستاني ربان السفينة وسط العواصف / اسعد عب
أزقة الحب / عبد الجبار الحمدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 16 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 21 حزيران 2020
  148 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11539 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا ا
208 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6671 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7568 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6602 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6584 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6503 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8803 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7990 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7772 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال