الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 539 كلمة )

نهبت خزينة العراق بكل بساطة / جمعة عبدالله

نهبت خزينة العراق بكل بساطة كشف عن المستور الخطير من حكومة عادل عبدالمهدي , ويمثل اخطر الجرائم بحق العراق منذ 17 عاماً . كما صرح مستشار رئيس الوزراء بالصدمة القوية في مؤتمره الصحفي حيث قال . بأن الحكومة الجديدة استلمت خزينة خاوية لا يوجد فيها سوى 300 مليون دولار , ورحلت وهي تتمتع بالرواتب الضخمة والامتيازات الخيالية , على ما قدمت من مجهودات عظيمة في تحطيم العراق وقتل شبابه الثائر , وافلاس خزينته المالية . وبكل بساطة دون سؤال وجواب. فما عاد الكلام ينفع مع اللصوص والسراق , الذين فقدوا الضمير والمسؤولية . طالما يتمتعون بالحفاوة والتكريم . ويتمتعون بالحصانة , وعدم طرح سؤال بسيط على سلسلة من القائمة الطويلة من الجرائم التي ارتكبت بحق العراق . واولها جريمة العنف الدموي وقتل المتظاهرين بالبشاعة الوحشية . لم يعد الكلام ينفع , ولا احد يسأل عن الاموال المنهوبة والمسروقة وهي تعد بحوالي بمئات المليارات الدولارية , وفي هذه الظروف الصعبة في افلاس خزينة الدولة , ومواجهة وباء كورونا . وكيف تمشي الدولة امورها المالية المتدهورة . كأن السؤال عن استرجاع الاموال المسروقة , محرماً شرعاً وقانونياً , وان هذه الاموال الخرافية الطائلة , باستطاعتها ان تجعل العراق يعيش السعادة والرفاه والرخاء , لكن الكلام عن الفاسدين والفساد اصبح محرماً وممنوعاً . كأنه جز من مخطط تدمير العراق وهلاك اهله. فبدلاً من ان الحكومة ان تلجأ الى هذا الاحتياطي المالي الهائل من مئات المليارات الدولارية المسروقة , تتوسل بصندوق النقد الدولي الاقتراض وبفائدة عالية على الاقراض , على مبلغ 5 مليار دولار لتمشية أزمتها المالية الخانقة , وهي تغض الطرف عن هذا الكنز الهائل من الاموال المنهوبة . لم يعد الكلام ينفع . بأن السيادة العراقية اصبحت مهزلة ونكتة سخيفة . ان تخرق حدوده بكل بساطة ودون اي احترام , من قبل تركيا وايران وتقصف بالصواريخ وتدمر وتخرب . وتدخل في عمق الارضي , وتروع القرى بالقتل والدمار , والحكومة تلوذ بالصمت ولا تفكر برفع شكوى ضد هذا الانتهاك الصارخ الى مجلس الامن والمنظمات الدولية . لم يعد الكلام ينفع في دولة المليشيات الايرانية . بأنها استولت على الموارد المالية من المؤسسات الدولة الحيوية , منافذ الحدود . الموانئ . الضرائب الكمركية . وسائل النقل والمواصلات , حتى خزينة البنك المركزي العراقي , ونقلها الى ايران حتى تقاوم الحصار الدولي , وبوضع موارد العراق في جيب ايران . هذه التركة الثقيلة التي تركتها حكومة عادل عبدالمهدي , وهي بمثابة خيانة وطنية . ولكن من يسأل ويتكلم , في زمن اصبحت الخيانة الوطنية ارفع وسام شرف وتقدير بالحفاوة العظيمة , كما نرى الذيول والاجندات الخارجية , تتمتع بالجاه والمقام والنفوذ العالي , لان العراق اصبح دولة الحرامية . ولكن اذا سدت كل الابواب الداخلية في العراق عن محاسبة الفساد والفاسدين والمجرمين والقتلة , فأن الابواب الخارجية مفتوحة . لذلك يجب تشديد المطالبة الشعبية في تقديم حكومة عادل عبدالمهدي الى محكمة الجنايات الدولية , لقائمة طويلة من الجرائم التي ارتكبت ضد العراق في اللصوصية , او في سفك انهار من الدماء التي نزفت من المتظاهرين السلميين , من الآف القتلى والجرحى بالبطش الدموي , هذه الجرائم الكبرى لا يمكن السكوت عنها , لذلك يجب تشديد الحملة الشعبية بالمطالبة في تقديم الجناة والقتلة الى المحاكم الدولية , وكل انظار العالم شاهدت العنف الدموي ضد المتظاهرين السلميين . ان تحقيق هذا المطلب وارد جداً وممكن جداً , ولكن يتطلب حملة شعبية واسعة تتجه الى المنظمات الدولية وهيئة الامم المتحدة , في المطالبة , لا يضيع حق وراءه مطالب . وهذا الفيديو لتصريح مستشار رئيس الوزراء . يتحدث عن الميزانية الخاوية , سوى من مبلغ 300 مليون دولار فقط جمعة عبدالله https://youtu.be/YgJGlMFiegQ Περιοχή συνημμένων Προβολή βίντεο YouTube تصريح صادم من مستشار الكاظمي: لا يوجد في خزينة الدولة سوى 300 مليون دولار Περιοχή συνημμένων Προβολή βίντεο YouTube تصريح صادم من مستشار الكاظمي: لا يوجد في خزينة الدولة سوى 300 مليون دولار  

النظام الصحي على حافة الانهيار / جمعة عبدالله
منْ يستطيع ان يكسر الصندوق المالي للدوة العميقة ؟

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 16 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 18 حزيران 2020
  146 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فتر
3910 زيارة 0 تعليقات
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف ال
4350 زيارة 0 تعليقات
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات ا
3968 زيارة 0 تعليقات
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقط
3801 زيارة 0 تعليقات
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التو
3944 زيارة 0 تعليقات
كانت وما تزال ام المؤمنين خديجة (عليها السلام ) من النساء القلائل التي شهد التاريخ لهن بال
4001 زيارة 0 تعليقات
استقبال العام الجديد بنفسية جيدة وبطاقة إيجابية امر مهم، والبعد قدر الإمكان عن نمط التفكير
4479 زيارة 0 تعليقات
عش كل يوم في حياتك وكأنه آخر أيامك، فأحد الأيام سيكون كذلك".   ما تقدم من كلام ي
4021 زيارة 0 تعليقات
عن طريق الصدفة- وللصدفة أثرها- عثرت على تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، للسيد احمد حمد
4681 زيارة 0 تعليقات
دستوريا يجوز الغاء مجالس الاقضية والنواحي وتعيين قضاة في مجلس مفوضية الانتخابات وتقليص عدد
5554 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال