الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 215 كلمة )

مدرجات! / وداد فرحان

القلق والحزن حالتان طارئتان، لا وجود لهما في مفردات عيشي، رغم الاضطراب الذي يعم العلاقات الإنسانية، فيبعدها عن المعقولية، ويجبرها على الانحراف عن الخط الإنساني الفطري.

وإن أصبت بهاتين الحالتين فستظهرهما جلية ملامح وجهي، فأنا لا أعرف التخفي والتورية.

أحاول تشذيبهما أو التخلص منهما بإنجاز وعمل وفائدة، فيما لو أصابتا معلولا، انتابه سوء الظنون، وتراقص على جثث الزلات والسهو المرتقب.

عندها يظهر الشر بقسوته، ويبعث العنف أدواته، والتربص أسلحته، وتتلاشى الفطرة وتنحرف الطبيعة.

وبين هذا وذاك، يتولد في خضم الاحداث اليومية فصيل من الانسانيات، يقف صفا واحدا لمنع الاختراق، وتقف فيالق أخرى مع المتفرجين على مدرجات الجمهور.

إن انتماءنا الى مؤسسة حياتية كبيرة، تسمى العلاقات الإنسانية الصادقة، يحتم علينا الالتزام بها، لنتعايش في منتجها الإنساني وبشكل جوهري وموضوعي.

ولقد اثبت فصيل العلاقة الإنسانية، أنه وريث الحياة في تبني المشتركات، بكرم ونكران ذات ومحبة غير مشروطة.

والمساعدة في حماية الآخر من الوقوع في الزلل وتصحيح نهجه، كي لا يتسبب في فرز القلق والحزن عند الاخر، فيصاب الجميع بالإحباط.

عندما تتفاعل المشاعر الإنسانية بمضامينها الطبيعية، تتفتح أزاهير المحبة ويسمو العدل بعيدا عن القانون وسلطته.

بل في تفاعلها تُسقى أنفسنا من أعذب المناهل الروحية، ويتكسر زجاج الوحدة، وتتفكك قيود الانطوائية التي تؤسس لها العلاقات الخاطئة المبنية على سوء الظن والخلل في التقدير.

يبقى القلق والحزن حالتين طارئتين، سرعان ما تتلاشيان بصدهما من فصيل الإنسانيات وأمام مرأى فيالق المدرجات.

.

القضاء العراقي يوقف وزير المالية الأسبق رافع العيس
تجوال ..تحت شبح الكورونا ؟؟ / عكاب سالم الطاهر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 17 حزيران 2020
  134 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2142 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
1278 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
629 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
812 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5229 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
602 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
918 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
351 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
551 زيارة 0 تعليقات
أشهَدُ ان الشمسَ والقمرَ الباجِلَبالنظراتِ انجَبتْ لنا كَواكبَوحين رأيتُكِ واللهِ قد خَجِل
536 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال