الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

9 دقيقة وقت القراءة ( 1757 كلمة )

الدول الاكثر تقدما تتخذ قرارات حربية ضد فيروس كورونة / حسن الزيدي

الدول الاكثرتقدما تتخذ قرارات حربية ضد فيروس كورونة لتحجيمها فيما تبق الدول الاخرى تتعايش معها طويلا

1

الحرب الصحية الحالية التي اجتاحت /95 من الكرة الارضية ليست حربا تقليدية بين دول محددة (حلفاء ومحور) تقاتلت بمتلف انواع الاسلحة في البروالبحروالجو وفي جبهات وخنادق ومتاريس ووديان وغابات وصحاري وخلف جبال وتلال وجندت شبابها ورجالها ابتدئا من عمر 18عاما ليلتحقون بجبهات القتال ووجهت غالبية انشطتها الاقتصادية نحو(الانتاج الحربي)وعطلت معظم انشطتها الاستهلاكية غيرالضرورية حيث تم غلق المدارس والمصانع وقلت الخدمات العامة من وسائط نقل وصحة وامن وامان وارتفعت الاسعارلانخفاض قيم العملات ولقلة المعروض وكثرة الطلب على السلع المعاشية وقل الامن والامان وكثرت البطالة وعم الفقروظهرت حالات اجتماعية سيئة منها كثرة الارامل والايتام الخ من المضاهرالسيئة المعروفة للحروب التي لا تعتبر قاعدا في العلاقات بين الامم بل هي حالات استثنائية ويفترض طبقا للقواعد الاخلاقية الا يتم اللجوء الا كاخرالوسائل على اعتباران فكرة وقاعدة السلام والاستقراروالامن هي القواعد الثابتة للتقدم الانساني والاكثار من الزرع والضرع

11

في هذه (الحرب الصحية الخاصة والاستثنائية) التي بدءات في تشرين الاول 2019 لم تكن في بدايتها عالمية بل (محلية في مقاطعة اوهان)من جمهورية الصيين الشعبية التي مساحتها 9.5 مليون كم وهي ثالث دولة في المساحة بعد كل من روسية وكندة وقبل الولايات المتحدة والبرازيل واسترالية والاولى في عدد السكان 1.4 مليارنسمة وقبل الهند

111

في تشرين اول 2019 ظهرت في الصين ليس كعدوواضح ومحدد مثل (خمسة عشرمليون ايكوري صيني مسلم) ويعني اسمهم الاتحاد والتضامن وهم من شعوب السية الوسطى التركية ولا رفض (جمهورية تايوان الصغيرة )التي تاسست عام 1912 وتخلى عنها الامريكان ودول حلف الاطلسي منذ عام 1971لان تكون تحت مظلة التنين الصيني ولا تمرد (مقاطعة هوكونك)التي حكمتها الانكليزبين 197/1841وتطبعت ببعض طباعهم وتذوقت اطعمة الحريات المفقودة على الوطن الام (الصين الشعبية )ولاعدوان اوغزومن احد جيران الصين الخمسةعشر.بل ان (العدولا يزال متخفيا ومتخبئا في بعض الحيوانات التي يتناول الصينيون والكوريون والفيتناميون انواعا كثيرة منها وافرزمرضا جديدا وقتل بسرعة مئاتا منهم دون ان يعرفوالسبب ..حيث لا يزال اطباءهم مندهشين بما يحصل ولم يستطيعوا علميا حتى الان تحديد طبيعته فاطلقوا عليه اسم (كورونة-19)على اساس انه امتداد لفيروسات مماثلة له سبقته منها التي تصيب الحيوانات اوالانسان ..حيث ان من اعراضه الزكام وضيق التنفس الحاد والحرارة الشديدة .وقد لاتظهراعراضه مباشرة بل بعد يومين اواكثرحسب صحة وعمرالانسان المصاب حتى اليوم الرابع عشرحيث تضهرعلى المصاب عوارض الحمى الشديدة والارهاق والام في الصدروالتهاب في الرئة وفقدان التذوق والشم ونحول في عموم الجسم ولربما الغثيان والاسهال والموت شبه المحتم .كما انه من الامراض المعدية الذي ينتقل من خلال السعال اوالتصافح اوالتقبيل او التقارب الجغرافي.اي انه يصيب ويفتك التجمعات البشرية الصغيرة والكبيرة

IV

حتى الان في حزيران 2020عجزالاطباء الصينييون وغيرهم عن ايجاد (العلاج الشافي) له بل استعملواعدة انواع من الادوية المسكنة التي تشفي ذوي الاجسام الاكثرالصحية فيما تفتك بالاخرين فقرروا اتباع اسلوب صحي قديم ومضمون ومتعارف عليه وهو (الحجراوالعزل الصحي للمرضى) والارشاد باتباع اساليبا وقائية منها تغطية الفم والانف بكمامات واستعمال القفازات لليدين اوغسلهما دائما والتباعد بين الناس بمسافة مترومترين وعدم زيارة المرضى وعدم مرافقتهم عند وفاتهم خوفا على من يرافقهم ان يصاب بالعدوى .كما قررت الحكومة منع التنقل بين شارع واخراومنطقة اومقاطعة واخرى ومدينة واخرى .كما اغلقت حدودها الدولية البرية والبحرية والنهرية والجوية مع كل جيرانها ال 15وخاصة روسية واليابان ومنغولية وفيتام وكورية والهند وباكستان

اي ان هذا الهجوم والعدوان الصحي الفيروسي خلق حالات واوضاعا نفسية مقلقة ومحزنة وشكوكا وخوفا بين اقرب الناس لبعضها وعطل الكثيرمن الانشطة الانتاجية في الصين التي اضطرت ان تغيراوقات وانماط انتاجها واعداد العاملين في كل حقل من حقول العمل .كما ان الصين التي صارت منذ عام 1990 تشكل /20 من التصديروالاستيراد العالمي اي 5/1 الاقتصاد العالمي الذي تئاثرتاثرا سلبيا جدا بهذه الكارثة المرضية في الصينية خاصة مع (غالبية دول العالم الثالث )التي تشكل 4/3 دول الامم المتحدة ال 193وتعتمد في علاقاتها التجارية بنسب عالية على المتاجرة مع الصين حيث تبيع لها موادها الخام وخاصة النفط والقطن والخشب والجلود وغيرها وتستورد منها موادا غذائية مثل الرزوالشاي والملابس والادوية وكثيرمن الحاجات .الامرالذي عرضها لانهيارت اقتصادية ومنها خاصةالدول التي تعتمد على تصديرمواد خام محدودة مثل النفط اوالخشب وهي الدول العربية ال 23والدول ذات الغالبية الاسلامية ال 37 الافرواسيوية والاوربية (البانية والبوسنة والهرسك وكوسوفو) وكل بقيةدول قارة افريقية ودول امريكة الجنوبية التي صارت تعاني جميعا وبمستويات متباينة طبقا لطبيعة نظامها السياسي والاقتصادي حيث ان غالبيتها العظمى (دول نامية ومتخلفة) لانها تعيش في تخبط اقتصادي لفقدان التخطيط في كل المجالات وتركزالثروة لدى فئات محدودة مستغلة تسرق المال العام فيما تعيش غالبية فئات الشعب عيشة كفاف وعوز يجبرالناس لان يفتشواعن ارزاقهم في القمامة اوالتسول اوالانحراف الاجتماعي والسرقة والرشوة والغش في التعامل حيث تضمحل وتتراجع مفاهيم الاخلاق والقيم الروحية امام الحاجة لمئاكل والمشرب ..مما اضطر حكومات هذه الدول اللجوء ل(حلول انفعالية وغيرذكية ) تتناسب مع مستوياتها فلسفاتها الاقتصادية والاجتماعية المتدنية للاستدانة من المصارف الداخلية والدولية التي تفرض بدورها فوائدا كبيرة مع شروط قاسية لضمان تحصيل مقروضاتها

V

اما(الدول المتقدمة اقتصاديا وسياسيا وثقافيا واجتماعيا) وهي مع تفاوت اقتصادياتها تشكل 4/1 دول العالم وهي خاصة دول الاتحاد الاوربي ال 27 مع اختلاف مستوياتها الاقتصادية والمملكة المتحدة ودول اوربة الجنوبية البلقانية ودول اوربة الشمالية الشرقية وكندة واسترالية وروسية وبدرجة اقل الولايات المتحدة واسرائيل ..فانها جميعها تاثرت كثيرا وبسرعة بما حصل من كارثة صحية في الصين التي لها علاقات اقتصادية كبيرة ومتنوعة ومتداخلة مع هذه الدول لانها كانت ترسل كل عام نصف مليارسائح لهذه الدول وتستورد منها سلعاعالية التقنية وخبرات متقدمة وكذلك بعض الكماليات والعطوروالنبيذ وهي سلع صارلها مشترين في الصين التي ولدت فيها عام 1980طبقة من الاغنياء والاثرياء والمليونيرية حيث ان الملكية الفردية والنشاط الفردي صارمسموحا بهافيها

لذلك فان بعض الدول الاوربية وخاصة المانية وفرنسة وبريطانية وايطالية واسبانية وفنلندة والسويد والدانيمارك فقد اعلن قادتها بانهم في (حرب مع عدومجهول يسمى كورونة ).قررت منفردة اتخاذ تدابير سريعة واستثنائية منها خاصة

1

توظيف غالبية المستشفيات والمراكزالصحية في كل اراضيها للتفرغ لاستقبال مرضى كورونة بالدرجة الاولى

2

توفيرالمزيد من الاموال للمختبرات والبحوث الطبية وللمصانع التي لم تعد تنتج طائرات ودبابات بل مستلزمات طبيبة وكمامات وضمادات واجهزة تنفس واشعة الخ وزيادة اجورورواتب ومكافئات كل العاملين في قطاعات الانتاج الزراعي والتصنيع الغذائي

3

اتباع الاسلوب الصيني الخاص بالحجروالحجزالصحي 24/24 خارج مناطق السكن اي بحدود 3 كم الا في حالات خاصة وبوثائق خاصة للتسوق ومراجعة الاطباء اضافة للعاملين في المؤسسات الادارية الفاعلة وهي الطبية والصيانة والحرائق والنقل الغذائي للاسواق الكبرى والشرطة والجيش والعاملين في خدمات النظافة وغلق كافة المعامل والمصانع غيرالضرورية والحدائق داخل المحلات ودورالعبادة والمكتبات والمطاعم والمقاهي والنوادي والمسارح والمتاحف والسينمات والملاهي وملاعب المباريات الرياضية بكل انواعها ومنع الزيارات العائلية والتجمعات لاكثرمن خمسة اشخاص من نفس العائة.ولاتسمح للمتوفي بمرض كورونة من ان يرافقه اكثرمن اثنين من اقرب الناس عليه قانونا.كما قررت البلديات تاجيل كل عقود الزواج. كما حصلتفي اثناء الحجر الصحي المنزلي مشاحنات عائلية وطلاق مع ازدياد حالات الحمل.

4

قيام البلديات والمؤسسات الادارية بتوزيع الكمامات الطبية وغيرالطبية مجانا لجميع الناس البالغة اعمارهم 40 عاما فما فوق بمعدل كمامين في اليوم

5

قيام الاطباء والصيادلة والجامعيين والمدرسين والمعلمين بممارسة اعمالهم بشكل غيرمباشرمن خلال التقنيات المتوفرة للجميع لما يسمى التواصل التعليمي والتدريبي والتطبيبي والمصرفي عبرالوسائل التقنية

6

قررت الدول الاوربية ضمان رواتب اشهراذارونيسان ومايس وحزيران لجميع بقية العاملين في القطاعات العامة والمختلطة والخاصة التي منها (الخطوط الجوية الدولية .المطاعم .الحلاقيين.سائقي التكسيات.المحلات الصغيرة.ولكل العاملين في المسارح والسينمات والملاهي والمراقص وحتى المومسات .مخصصات للطلبة الاجانب بدفع ايجارغرفهم ومعالجتهم.تاجيل دفع الضرائب وتاجيل دفع ايجارات المحلات والبيوت لخلق استقرارنفسي للجميع لكي يلتزمو بالحجر الصحي

7

حتى الان 2020.6.13 توفي اكثرمن نصف مليون انسانمن اصل سبعة ملايين تعرضوا للاصابات الفيروسية في اكثرمن 185 دولة .واكثر الوفيات في الدول التالية كما يلي

في الصين 244 الفا حسب تقديرات وكالات دولية منها الفرنسية في حين تقول الصين ان وفياتها للا تتجاوز ال 10 الاف من اصل 1.450 مليار

في الولايات المتحدة 117 الف من اصل 329 مليون

في بريطانية 42 الف من اصل 67 مليونا

في البرازيل 43 الف من اصل 210 مليون

في ايطالية 33 الف من اصل 60 مليون

في اسبانية 28 الف من اصل 47 مليونا

في فرنسة 29 الف من اصل67 مليونا

في الهند 10 الاف من اصل 1.350 مليار

في ايران 8 الاف من اصل82 مليونا

في روسية 7 الاف من اصل 145 مليونا ف

في المانية 250شخصا من اصل 84 مليونا

VI

في مطلع حزيران اي بعد ستة اشهرمن هذا الغزو والعدوان الفيرسي الذي وصل الى 185دولة من اصل 195 دولة وشل العلاقات العائلية والاجتماعية والدولية وخلق عجزا في المبادلات الدولية بنسبة /75 واوجد بطالة ظاهرة ومقنعة تتراوح بين /15 و /50 غيران الدول المتقدمة صناعيا وزراعيا وثقافيا قاومته (مقاومة سلبية) اي بدون اسلحة حربية بل باسلحة صحية وثقافية تمثلت في الوقاية والحماية والعناية والوعي الصحي والغذائ فبدئات تتراجع بل صارت تواجه هجوما معاكسا من قبل هذه الدول التي تلقت وامتصت الصدمة بقدرات عالية من استخدام كل الوسائل المتاحة امامها وخاصة توفير الماكل والمشرب والعلاج والامن لجميع المواطنين بدون استثناء لان الناس تمشي وتفكر وتحب وتكره من خلال ضمان رزقها وملئ بطونها .لكي يبق الناس في بيوتهم ظمت الدول لهم وصول اجورهم ورواتبهم ومكافاتهم الى حساباتهم المصرفية مثلما تصلهم لصناديق بريدهم في بيوتهم كماماتهم وادويتهم وبريدهم وتزال نفاياتهم بشكل منتظم وهم يعيشون في بيوتهم

VII

منذ اواسط حزيران قررت غالبية دول التي انخفضت فيها نسب الوفيات بمرض كورونة الى عودة تدريجية لغالبية الانشطة في المجتمع منها اعادة فتح المؤسسات التي سبق وان تقرر اغلاقها منذ مطلع اذارمع التاكيد على الالتزام التام بالتعليمات والتوجيهات الصحية المشار لها سابقا

في مطلع تموز سوف تفتح الحدود بين دول( اتفاق مدينة شنكن) وهي 25 دولة هي كل من .المانية .هولندة .النرويج .ايطالية .لاتفية .استونية الجيك. فرنسة. بولونية .البرتغال .اليونان. النمسة. فنلندة. بلجيكة. لوكسمبورغ. مالطة. سلوفاكية .السويد. سويسرة .سلوفينية .ليتوانية .اسلاندة . اسبانية. استونية. هنغارية

. VIII

ان الدول المتقدمة صناعيا وثقافيا واجتماعيا وحضاريا لاتفترض ولاتتوقع ان يختفي هذا العدو الفيروسي بسرعة .بل سبقى لفترات غير محددة

كما ان اثاره الاقتصادية والاجتماعية ستبقى لفترات اطول قبل عودة العلاقات الدولية كما كانت .اي فتح المطارات والموانئ ومحطات القطارات لجميع دول العالم ..بل سوف يتم التعامل مع كل دولة على حدة طبقا لكيفية تعاملها مع هذا الوباء الذي يعبرالحدود دون استئذان..فلا نتوقع من المانية مثلا منح فيزسياحة لدول فشلت في توفيرالحد الادنى من المعالجات التي تم التعارف عليها للتصدي ومواجهة هذا الوباء.ومنها تلك الدول التي يصررجال الدين فيها على اقامة الصلواة دون اخذ الاحتياطات الطبيبة اوعقد زواجات هسترية مبالغ بها اواقامة مئاتم وتقيم تجمعات كبيرة لمناسبات رياضية

IX

الدول المتقدمة سوف توزع طاقاتها وامكانياتها وعلومها وثرواتها على عدة جبهات ومعارك .منها (جبهة ومعركة العلوم الصحية) لمكافحة مرض كورونة و(جبهة ومعركة الاقتصاد) للتصدي لزيادة اعداد البطالة التي زادت نتيجية تعطيل الاف المصانع والمشاريع منها معامل انتاج السيارات وعمال البناء والمطارات والبحار والعاملين في انتاج بعض السلع ذات الطبيعة الكمالية اوالثانوية وكذلك العاملين في بعض الحقول الفنية مثل الرسامين والخطاطين والموسيقيين والراقصين وغيرهم..لانه الدول الاوربية الغربية والوسطى تطبق مقولات وافكار وفلسفات انسانية تنطلقمن فكرة حق الحياة والعيش واجب على الامم الحية و(جبهة كيفية مع مختلف دول العالم) لانها تحتاج لمواد اولية ولتبيع مصنوعاتها وخبراتها التقنية والبشرية.. اي ان المجتمعات الحية سوف تضاعف وتنشط فعالياتها لتبقى تحتل مواقعا متقدمة فيما تبق الدول المتخلفة او النامية او النائمة في المؤخرة تدعو السماوات لكي تنجيها من امراضها فيما تيقى رغما عنها وعن روحانياتها ارضا مباحة للاقوياء

2020.6.13

مقابلة مع حنة أرندت حول اللغة الأم والفهم والسياسة
الكَادحون .. بين مطرقة الحكومات وسندان كورونا / عل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 05 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 14 حزيران 2020
  150 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
323 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
923 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاصعلمت شبكة الاعل
2371 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل• نثمن تعاون السفارة العراقية والا
2598 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3160 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهيمن هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥
3597 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريفعقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
1847 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2566 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4766 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
4907 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال