الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

حقاً أنها موسوعة تستحق التعظيم صحفيون بين جيلين / عباس عطيه البوغنيم

أن الإبداع في كل مفاصله فهو ارتقاء وأن المبدع الذي سطر أروع تراجم الكتاب والصحفيين في عراقنا الحبيب والمتمثل بموسوعته الموسومة (صحفيون بين جيلين ) وحيث أطلعنا على بعضها وهي تسلط الضوء على جيلين من رواد الصحافة العراقية والتي تحمل الكثير من مشاق المهنة أذ حملت هم المعانات وكيف لا وهي مهنة الحياد .

الأخ والأستاذ صادق فرج التميمي جاء كتابة الموسوم والذي حمل شخصيات الصحافة راودها الذين لهم باع طويل والخبرة في تقديم شهادات خاصة بحق كل واحد منهم وهي مسيرة طويلة وتوثيق لمسيرتهم الخالدة وهي مسيرة علمية عملية سلطت الضوء عليهم مع وجود رواد لم نطلع على أسمائهم بعد وهذا لم يغيب عن الأخ المخضرم التميمي .

لم تكن هذه المسيرة ألتوثيقه لجل كتابنا الذين رفعت قبعاتنا لهم خجلا ممن عندهم نفس طويل في مهنة المصاعب مهنة الحياد ولن تكن هذه المهنة عن الأستاذ التميمي والذي شملت الكثير من السيفيات (c.v ) ونأمل من الأستاذ التميمي أن يرفدنا بباقي الأعلام والصحفيون ونحن نكن لهم كل الاحترام كما لا ننسى الجهد الذي بذلة ولعبة المخضرم في تقديم النفائس النفسية وهي حقا موسوعة تدل على الجهد المبذول للصادق المترف الذي قدمه وسوف يقدم بعد .

شخصيات لهم جل احترامنا من المذكورين والذين سوف تطرز عبق كلماتهم في هذا الكتاب الموسوم من شخصيات لهم ثقلهم في الممارسة المهنية ولعل أي أحدا منا يتطلع أن يضع بضع كلمات خجله أمام هؤلاء الأساطين الذي رفدوا هذه المسيرة الخالدة وهي حتما باقية في نفوسنا وكيف لا وهي اللبنة الأولى في تقديم قدم السبق في هذه المسيرة المطرزة بكتابات عبرة عن أشراقة حياة جديدة لهم وللأجيال .

أن الجهد الذي بذله التميمي جهد كبير لذا علينا أن نقدم الشكر والتقدير لجناب المخضرم الأستاذ صادق فرج التميمي الذي قدم لنا كتابه الموسوم ونفائسه الثمينة التي قرضها الكتاب وأطلعنا على بعضها وهي عنوان فخر لنا فهم أصول السبق الصحفي ومعاناته لذا علينا أن نقدم الشكر والعرافان لجناب الأخ التميمي عما قدم وسوف يقدم لنا ونطمع منه أن يسلسل هذه الموسوعة ببقايا الأجزاء التي ترفد مسيرة الباقين .

لماذا الدفاع عن المثلية الجنسية ومن يروج لها / عبا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
90 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8050 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
85 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
86 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
78 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6031 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6117 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5856 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6189 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6119 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال