الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

نبوءة ثعلب السياسة نوري سعيد / موسى صاحب

لا يخفى على الجميع أن تاريخنا المعاصر مليء بالصراعات السياسية التي كانت قائمة حينها بين الانظمة الحاكمة وبين الحركات والتنظيمات التي تشكلت يومها تحت شعار مناهضة ومقاومة تلك الأنظمة ونعتها بأسوأ المسميات كالرجعية والدكتاتورية والعميلة ، ومن خلال قرائتنا السريعة لتاريخ تلك التنظيمات وجدنا أنها كانت تضم في عضويتها العديد من الشخصيات المعروفة على الصعيدين المدني والعسكري ، كما أنها كانت تمتلك برنامجا كان متفق عليه من قبل جميع الأعضاء ، هذا كان في فترة المعارضة ، لكن ما أن أصبحت مقاليد الحكم بأيديها حتى بدأ صراع جديد لكن هذه المرة بين أعضاء التنظيم الواحد ، فتحول البعض ممن كان يتكلم باسم المبادئ الوطنية والقومية الى مناضل جديد لكن ضد أقرانه من الذين كانوا معه فترة النضال السري ، ترى لما هذا التحول والانقلاب المفاجئ في المواقف والرؤى بين أعضاء التكتل الواحد ؟ ما الذي كان يجمعهم أيام المعارضة ؟ وما الذي فرّقهم وجعلهم يتآمرون على بعضهم البعض عندما آلت الأمور إليهم ؟ أسئلة كثيرة نترك للقاريء الكريم الإجابة عليها ، فقط سنكتفي بالإشارة الى بعض الوقائع والاحداث التي حصلت في تلك الفترة من عمر تاريخنا المعاصر والتي تعتبر شاهدا ودليلا على ما ذكرناه .. في أحد الأيام استدعى نوري سعيد رئيس الوزراء الاسبق العقيد رفعت الحاج سري احد ضباط الجيش العراقي معاتبا اياه بأنه يخطط مع مجموعة من الضباط للقيام بانقلاب عسكري يستهدف الاطاحة بالنظام الملكي ، أنكر العقيد الأمر ونفاه نفيا قاطعا مؤكدا له أن سلاحه لن يرفع في وجهه أبدا ، كان هذا ما قاله العقيد بلسانه لكن النوايا الحقيقية المبيتة ضد النظام كانت موجودة في قرارة نفسه ، كان بإمكان نوري سعيد أن يتخذ عدة اجراءات صارمة بحق العقيد لكنه اكتفى بنقله من الموقع الذي كان يعمل فيه وقال له « في حال نجاح حركتكم فسوف يقتل بعضكم الآخر» وفعلا مرّت الايام واذا بنبوءة السعيد تتحقق ، قام الضباط الأحرار الذي ينتمي إليهم العقيد رفعت بثورة الرابع عشر من تموز 1958 وتسنم الحاج (سري ) منصبه الجديد مديرا للاستخبارات العسكرية في حكومة عبد الكريم قاسم زعيم الثورة ، لكن ما أن مرّت اشهر على الثورة حتى اعلن العقيد الشواف حركته العسكرية من الموصل ضد حكومة قاسم الذي بدوره اتهم العقيد رفعت الحاج سري مع مجموعة من زملائه من الضباط الأحرار بالمشاركة فيها ، وتمت محاكمتهم وإعدامهم في ساحة ( أم الطبول ) ... مسلسل الصراع على السلطة لم ينتهي بعد فما زلنا في الحلقات الاولى منه ، ومازالت النزاعات مستمرة لكن هذه المرة بين الزعيم عبد الكريم قاسم والعقيد عبد السلام عارف ( الرجل الثاني في ثورة الرابع عشر من تموز يحاول التخلص من قائدها ولم يمر على تنفيذها سوى بضعة أشهر ) على أية حال استطاع العقيد عارف وبالتعاون مع البعثيين في إسقاط الحكومة القاسمية صبيحة الثامن من شباط عام 1963 ، لكن العقيد عارف لم ينتظر طويلا حتى انقلب على حلفاءه بحركته المعروفة ( ردة تشرين ) من نفس العام ، فبدأت حملة جديدة من الاعتقالات وعمليات الزج في السجون طالت العديد من الرموز البعثية الى أن استعاد البعثيون عافيتهم بعد مقتل العقيد عبد السلام في حادث تحطم طائرته في البصرة وتسنم شقيقه عبد الرحمن عارف منصب رئاسة الجمهورية ، لكن الأخير لم يهنأ طويلا في منصبه فقد أجبر على ترك السلطة والبلد في آن واحد ، وخرج الرجل من القصر الجمهوري من دون أن تثار طلقة واحدة ، قطار المؤامرات استمر في حركته حتى توقف عند المحطة التي اعد فيها صدام حسين طبخة وصوله الى الحكم بازاحة البكر وتصفية معارضيه في قاعة الخلد عام ١٩٧٩ في مشهد درامي أُخرِجَ على طريقة افلام الرعب .. بعد تلك الاحداث الدراماتيكية اصبح العراق عراق صدام يفعل فيه مايحلو له دون معارضة من صديق او قريب حتى وجد نفسه وحيدا في قبضة الامريكان بعد مسيرة حكم دكتاتوري قاربت من العقدين ونصف ، اذن بعد ٤٥ عاما من حكم جمهوري مثقل بالمشاكل السياسية والامنية والعسكرية ، مضاف اليها ١٧ عاما من عمر نظام سياسي كسيح يتكأ على عكازٍ قومي ومذهبي ، هل تحققت نبوءة رئيس وزراء العهد الملكي بالكامل ام لاتزال هناك محطات لم يصل اليها بعد قطار المؤامرات السياسية ؟ 

مانريد السجق والتين بس سالم ,,فؤاد حسين / موسى صاح

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 27 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيار 2020
  139 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
12085 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
9174 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8025 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
7772 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7406 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نح
7237 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
6749 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
6744 زيارة 0 تعليقات
 برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذك
6687 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6674 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال