الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

نزيه من بلادي / د هادي حسن عليوي

خلال استعداداتي وتهيئتي تنظيم وإقامة معرض الفن التشكيلي للفنانين العراقيين الشباب المقيمين في المدن الايطالية العام 1979.. تردد اسم أحد الفنانين الشباب المبدعين (................).. فطلبت لقاؤه.. لكن لم يحضر قد يكون لبعد مكان إقامته بأكثر من 400 كيلومتر عن روما.. قلتُ ونفسي: (الميجي وياك تعال وياي) كما يقول المثل.. وانطلقتُ الى سكن هذه الفنان.. لكنه كان قد خرج من بيته منذ الصباح الباكر.. وأكد جيرانه انه يأتي ليلاً.. وبقيتُ في المدينة (أنا وسائقي ومدير مكتبي).

المهم إلتقيته.. وهو كبقية الفنانين العراقيين الشباب في إيطاليا.. يعيشون حد الكفاف أو أقل من ذلك.. حدثته عن المعرض وأهمية مشاركته.. ودعما للمشاركين سوف يتم شراء جميع اللوحات المعروضة من قبل دائرة الفنون التشكيلية في بغداد بأسعار سخية.

وعلى الفور اعتذر عن المشاركة.. تناقشنا بالموضوع ولم يستجب.. طلبتُ منه أن يصارحني عن السبب الحقيقي لرفضه المشاركة.. لكنه اعتذر وأصر على عدم المشاركة.. على الرغم إن المعرض ليس سياسيا بل فنيا صرفا.

المهم ودعته.. وقلتُ له: "تذكر إن لك أخاً في روما تأتيني بأي وقت.. وأية قضية مادية أو غيرها ".. شكرني ورجعتُ الى روما.

ـ في منتصف العام 1980.. أبلغتني استعلامات السفارة إن الفنان (.........) يرغب في مقابلتي.. دخلً عليً ورحبتُ به.. لكنه ظل واقفا.. واعتذر عن الجلوس والضيافة.. وقال مباشرة: "أريد أن أذهب الى بغداد.. وأحتاج منك شخصياً.. وليس من السفارة 100 دولار سلفه.. وسيقوم أهلي بإرسالها الى اهلك في بغداد فيما بعد".

ـ أخرجتُ محفظتي وسحبتُ خمسة أوراق (أي 500 دولار).. لكنه مدً يده وسحب ورقة واحدة.. وظل واقفا.. وقال: كيف نردها لأهلك ؟.. كتبتُ له رقم هاتف أهلي في بغداد.. وراح الرجل.

ـ بعد أشهر وأنا في اتصال هاتفي مع أهلي أبلغوني إن بنتا جلبت 100 دولار من الفنان (..................).. ضحكتُ كثيراً.. ولم ألتقيه ثانية في ايطاليا.

ـ بعد العام 2003 عين هذا الفنان مديرا فنيا في وزارة الثقافة.. وفهمتُ انه عمل بجد وإخلاص ونزاهة في الظروف الصعبة.. وأقام مشاريع فنية عديدة خاصة خلال الحرب الطائفية.. فكوفئ بتنزيله موظفا بسيطا.

ـ سألتُ عنه.. فجاني الجواب الصحيح من عدة أشخاص أعرفهم جيداً.. قالوا: "دكتور هذا نزيه حتى الثمالة.. والجماعة يريدون يبوكون وهو لهم بالمرصاد.. وهكذا تخلصوا منه" !!!!!!!!.

ـ إلتقيته عدة مرات أيام الجمع في شارع المتنبي.. لأجده ذلك الشخص.. كما رأيتهُ أول مرة.. لم يتغير ملبسه.. فقد كان يرتدي ملابس بسيطة ولا يمتلك سيارة.. سلمتُ عليه.. ردً عليً السلام.. ويبدو انه لم يعرفني.. أو حاول عدم معرفتي.. تألمتُ كثيرا على العراقيين النزيهين.. هكذا يعيشون خارج بلادهم وداخل بلادهم.

حزبيونا.. انكليز أكثر من الإنكليز / هادي حسن عليوي
مثقفونا .. متى تأخذون دوركم الحقيقي ؟/ د. هادي حسن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 27 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 11 أيار 2020
  123 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2077 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4228 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
3706 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
1873 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
621 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
1990 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
628 زيارة 0 تعليقات
لاتحتاج ضيافته الفاخرة اي فواتير او دنانير، وانما فقط كفوف حانية تشبه رغائف البسطاء، أيام
92 زيارة 0 تعليقات
قبل أيام قلائل، شاهدنا مباراة نادي ريال مدريد الاسباني ونادي ليفربول الإنكليزي، في نهائي د
1341 زيارة 0 تعليقات
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد
3542 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال